نتائج لقاء آبي مع ترامب: انطلاق حوار اقتصادي جديد وتعهد أمريكي بالدفاع عن جزر سينكاكو (أخبار)
[13/02/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | ESPAÑOL | Русский |

اتفق رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة ١٠ فبراير/ شباط ٢٠١٧ على إطلاق برنامج حوار جديد لمناقشة سبل توسيع الاستثمارات وفرص العمل في الولايات المتحدة، فضلا عن التجارة بين البلدين.

وجاء الاتفاق تماشيا مع سياسة الرئيس الجديد ”أميركا أولا“ مع التركيز على تعزيز تطوير البنية التحتية وخلق فرص عمل في المنزل، وكذلك خفض العجز التجاري للولايات المتحدة.

وجاء ذلك أيضا عقب انتقاد ترامب مؤخرا لليابان بأنها تفرض حواجز تجارية غير عادلة على السيارات الأميركية ومحاولاتها لإضعاف قيمة الين.

وفي أول قمة بينهما منذ تولى ترامب منصبه في ٢٠ يناير/ كانون الثاني، أكد الزعيمان على أن المعاهدة الأمنية بين اليابان والولايات المتحدة تنطبق على جزر سينكاكو التي تديرها اليابان وتطالب بها الصين.

قبل ترامب دعوة آبي ليقوم بأول زيارة رئاسية له إلى اليابان في وقت لاحق من هذا العام.

آبي وترامب يؤكدان مجددا تعهد الولايات المتحدة بالدفاع عن سينكاكو

أكد كل من رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة ١٠ فبراير/ شباط ٢٠١٧ على التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن جزر سينكاكو التي تديرها اليابان بموجب المعاهدة الأمنية الثنائية بين البلدين.

وقد أكد الزعيمان على أن المادة ٥ من الاتفاقية الأمنية بين اليابان والولايات المتحدة، والتي تنص على التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن اليابان، ”تغطي جزر سينكاكو“ في بحر الصين الشرقي في بيان مشترك صدر بعد اجتماع دار بينهما في البيت الابيض.

وقال البيان المشترك ”إن التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن اليابان من خلال مجموعة كاملة من القدرات العسكرية الأميركية، سواء النووية أو التقليدية، هو أمر غير قابل للزعزعة“.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي مشترك مع آبي بعد أول لقاء بينهما منذ تنصيب ترامب الشهر الماضي ”نحن ملتزمون بأمن اليابان وجميع المناطق الخاضعة لسيطرتها الإدارية“. وتطالب الصين أيضا بالجزر.

وأضاف ترامب ”أن التحالف بين الولايات المتحدة واليابان هو حجر الزاوية للسلام والاستقرار في منطقة المحيط الهادئ“.

كيشيدا وتيلرسون يوافقان على تحصين التحالف بين اليابان والولايات المتحدة

اتفق وزير الخارجية الياباني كيشيدا فوميو ووزير الخارجية الأمريكي الجديد ريكس تيلرسون يوم الجمعة ١٠ فبراير/ شباط ٢٠١٧ على التعاون من أجل تعزيز التحالف الثنائي في محاولة للمساعدة على استقرار الوضع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

في اجتماعهما الأول الذي عقد في وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن، أكد كيشيدا وتيلرسون على أن جزر سينكاكو التي تديرها اليابان في بحر الصين الشرقي وتطالب بها الصين، تغطيها المادة ٥ من المعاهدة الأمنية بين اليابان والولايات المتحدة، والتي تنص على التزام دفاع الولايات المتحدة عن الأقاليم الخاضعة للسيادة اليابانية.

وقد تم هذا التأكيد أيضاً في اجتماعات وزير الدفاع الأمريكي الجديد جيمس ماتيس مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ووزيرة الدفاع اليابانية إينادا تومومي خلال زيارته لطوكيو في وقت سابق من هذا الشهر.

وقد سبق اجتماع كيشيدا – تيلرسون قمة بين آبي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي عقدت في البيت الأبيض في وقت لاحق يوم الجمعة الماضي.

وتقاسم كيشيدا وتيلرسون خلال اللقاء الذي استمر نحو ٣٠ دقيقة رأيا مفاده أن الوضع الأمني في منطقة آسيا والمحيط الهادئ صعب للغاية بسبب البرامج النووية وتطوير الصواريخ في كوريا الشمالية والأنشطة المتنامية للصين في بحر الصين الشرقي وبحر الصين الجنوبي.

(النص الأصلي باللغة الإنكليزية من جيجي برس.)

  • [13/02/2017]
مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

اليابان في خبر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)