محطة قطار تعود للحياة

هاري كيوكو [نبذة عن الكاتب]

[27/01/2014] اقرأ أيضاً日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

كان هناك في وقت ليس بالبعيد متحف يعرف بـ (متحف المرور) بالقرب من محطة (أكيهابارا) بطوكيو، ولكن منذ أن تم نقل المتحف إلى مدينة سايتاما عام ٢٠٠٦ فقد ذهب المكان طي النسيان. وقبل تأسيس المتحف كان هذا المبنى عبارة عن محطة تدعى (مانسي باشي) وهو أمر لا يعرفه إلا بعض هواة السكك الحديدية والمهتمين بتاريخ طوكيو.

 محطة مانسي باشي

تم بناء محطة (مانسي باشي) عام ١٩١٢ واتخذت هذا الاسم تيمنا باسم الجسر الموجود فوق نهر كاندا، وكان من المحطات الهامة التي ربطت طوكيو بناجويا وكانت لا تقل أهمية عن كل من محطتي أوينو وشينباشي الشهيرتين. وقد تم تصميم هذا المبنى المؤلف من طابقين والمصنوع من القرميد الأحمر من قبل المهندسان المعماريان (تاتسونو كينغو) و(كاساي مانجي). وقد تم اتباع نفس نمط هذا البناء في إنشاء أحد المباني الحكومية ومشفى جامعة تايوان وأحد المسارح في تايوان أيضاً، فلذلك كلما أرى صور المباني القديمة، فإنني أتذكر وأحن إلى بلادي.

وتم بناء هذه المحطة قبل محطة طوكيو التي بنيت عام ١٩١٤ حيث كانت المحطة النهائية التي يصل الناس إليها من قطارات المسافات الطويلة ويركبون منها ترامات طوكيو. ولكن سرعان ما فقدت هذه المحطة شعبيتها بعد تمديد خط القطار إلى محطة طوكيو وبدأ عدد الركاب بالتناقص حتى تم إغلاق المحطة نهائيا عام ١٩٤٣. وكان قد تم افتتاح متحف السكك الحديدية (والذي اطلق عليه لاحقا متحف المرور) قبل إغلاق المحطة في عام ١٩٣٦ وكان له شعبية هائلة على مدى السبعين عام المقبلة حتى تم نقله في عام ٢٠٠٦.

محطة مانسي باشي عند افتتاحها عام ١٩١٢ وقد تم إعادة بناء مبناها ثلاثة مرات.

إعادة إحياء المحطة لأغراض سياحية

في سبتمبر/أيلول ٢٠١٣ عادت المحطة للحياة مرة أخرى بتحويلها إلى مجمع معاصر يحمل عبق الماضي الجميل، وقد أطلق عليه مجمع (ماتشي إكيوتو كاندا مانسي باشي). وتم إنشاؤه من قبل الشركة التجارية التي أنشأت أول محل تجاري بقرب محطة القطار.

وقد تم بناء (ماتشي إكيوت كاندا مانسي باشي) على الجسر المصنوع من القرميد الأحمر حيث افتتح فيها العديد من المحلات التجارية التي أضفت على المكان لمسة راقية فهناك محل لبيع الورود والنبيذ وبعض المطاعم ومحلات أخرى تبيع العديد من السلع المختلفة، كما يوجد محل لبيع أغراض متعلقة بالسكك الحديدية.

وعند صعود الدرج المؤدي إلى الطابق الثاني والذي يحيطه جدران مزخرفة ومزينة على الطراز القديم تصل إلى منصة المحطة التي كان يقف القطار عندها. وقد تحولت هذه المنصة اليوم إلى مقهى وشرفة محصورة بين سكتي القطار تستطيع تأمل القطارات التي تمر من الجانبين.

مجمع (ماتشي إكيوتو كاندا مانسي باشي).

 

مقهى وشرفة الطابق الثاني من المبنى.

(المقالة الأصلية باللغة الصينية، الترجمة من اليابانية)

  • [27/01/2014]

رسامة مانغا، وكاتبة. ولدت في تايبي وكانت تحلم منذ صغرها أن تصبح كاتبة ورسامة مانغا. وتمكنت في المرحلة الإعدادية من نشر أول أعمالها. وتقوم بزيارة اليابان بشكل متكرر. وهي مديرة المجموعات السياحية في كل من محافظتي فوكوكا وكوتشي. ويمكن متابعتها على كل من فيسبوك ومدونتها الخاصة ويوتوب

مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)