باحثة يابانية تخيب آمال المجتمع العلمي
[10/04/2014] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

توصية بسحب أوراق البحث

انتهت اعلى هيئة بحثية في اليابان من التحقيق في الاتهامات بالتزوير والتلفيق التي طالت ورقتين بحثيتين عن طريقة جديدة لتخليق الخلايا الجذعية والتي أطلق عليها STAP وتم الإعلان عن هذا الاكتشاف الذي اعتبر أملاً جديداً في علم الخلايا الجذعية في يناير/كانون الثاني هذا العام. وقد خلص التقرير النهائي الذي أصدرته الهيئة المشّكلة من قبل معهد ”ريكين“ في ١ أبريل/نيسان الماضي إلى أن زعم الباحثة ”هاروكو أوبوكاتا“ وفريقها باكتشاف طريقة جديدة لتخليق خلايا جذعية تضم بيانات تم التلاعب بها ومعلومات خادعة.

وكان يعول على هذا الاكتشاف في انعاش الأمل في إيجاد طريقة بسيطة وغير معقدة لإستبدال الخلايا التالفة أو تخليق أعضاء بشرية جديدة. وقد طلبت الهيئة من الباحثة الشابة هاروكو أوبوكاتا أن تقوم بسحب هذا البحث الملفق بشكل رسمي. لكن بالنسبة لموضوع البحث وهو تخليق الخلايا الجذعية STAP لم يتضح بعد صحة تلك الطريقة المزعومة من عدمه. لذلك تقوم هيئة التحقيق بعمل المزيد من التحقيقات والتجارب لمعرفة جدوى وصحة قابلية تخليق خلايا جذعية بذات الطريقة التي وردت بالبحث، ومن ثم ستنشر نتيجة التحقيق النهائي.

وفصّلت الدراسة التي نشرت بدورية ”نيتشر“ العلمية البريطانية في يناير/كانون الثاني ٢٠١٤ طريقة بسيطة لإعادة برمجة وخلايا حيوانية ناضجة لتعود إلى حالة شبه جينية عن طريق التحفيز مما يجعلها قادرة على إنتاج أنواع كثيرة من الأنسجة. وقد كان لهذا الاكتشاف المذهل صدى واسع في الأوساط الطبية ليس فقط على مستوى اليابان وإنما على مستوى العالم.

لكن منذ ذلك الحين وردت تقارير عن عدم اتساق البيانات والصور المستخدمة في البحث مما دفع المعهد الذي تتبعه الباحثة ”ريكين“ وهي مؤسسة بحثية شبه حكومية الى تشكيل لجنة للنظر في الأمر برمته.

أوراق بحثية مزورة

إن الدافع الذي جعل اللجنة تجزم بأن هناك تلاعب في الأوراق البحثية المقدمة هو وجود تشابه أو دعنا نقول تطابق في الصور المستخدمة في البحث الذي قدمته أوبوكاتا من قبل أثناء فترة دراساتها العليا. كذلك تمت عملية تزوير بقص ولصق صور من تجارب أخرى عن الجينات.

أما بالنسبة للإدعاءات الأربعة التالية :

١) جزء من طريقة البحث تتشابه مع مقاطع من ورقة بحثية أخرى نشرت من قبل مؤسسة في الخارج.
٢) تقنية التجربة تختلف عن الإجراءات المستخدمة فعلياً في البحث.
٣) هناك تحريف وتشويه غير طبيعي في صور الخلايا الجذعية المخلقة.
٤) استخدام صور للمشيمة استخدمت من قبل في بحث أخر.

فقد رأت الهيئة بعدم وجود أدلة قاطعة تثبت صحة تلك الإدعاءات.

واتهم معهد ”ريكين“، الذي تموله الحكومة، رئيسة الفريق هاروكو أوبوكاتا من مركز التنمية البيولوجية التابع للمعهد، بأنها المسؤولة عن هذا الخطأ. وخلصت اللجنة التابعة للمعهد إلى أن أوبوكاتا قامت بالتلاعب أو تزوير مجموعتين من صور الحمض النووي ”دي إن أيه“ نشرتهما دورية ”نيتشر“ البريطانية في يناير/كانون الثاني الماضي. كما أوضح السيد ساساي يوشكي أن البروفيسور تيروهيكو واكاياما من جامعة ياماناشي والمسؤول عن البحث أن فريق البحث لم يقوم بأعمال تزوير وغش. لكن عاد وقال السيد ساساي أن البروفيسور واكاياما تقاعس عن القيام بالتأكد من المعلومات والبيانات الواردة بالبحث السالف ذكره. وأضاف: ”أعتقد أنه بالنسبة للخبرة والمركز الذي يتمتع البروفيسور واكاياما فهو يتحمل جزء كبير من المسؤولية عن التقصير والإهمال الذي حدث“.

الصفحة التالية أوبوكاتا تطعن على القرار
  • [10/04/2014]
مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)