هاكوهو أسطورة السومو الجديد يعيد كتابة التاريخ
[05/03/2015] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | Русский |

سطر المصارع هاكوهو اسمه بأحرف من ذهب في سجلات الرياضة الأكثر شعبية في اليابان، السومو، تلك الرياضة العريقة الضاربة في عمق التاريخ التي لا يقف اليابانيون عند اعتبارها رياضة قتالية فقط، بل هم مجمعون على أنها تراث شعبي يجب المحافظة عليه. فمع الانتصار الأخير في دوري السنة الجديدة في يناير/كانون الأول ٢٠١٥، يكون ”هاكوهو“ قد فاز بما مجموعه ٣٣ بطولة سومو ليتربع على قائمة اللاعبين الأكثر حصداً للألقاب في تاريخ هذه الرياضة. تخطى المصارع المنغولي مصارع ”يوكوزونا“ الأسطوري ”تايهو“، الذي فاز بآخر بطولة له للمرة الـ ٣٢ في عام ١٩٧١. المتفرجون الذين احتشدوا في قاعة ريوغاكو للسومو في طوكيو استقبلوا إنجاز هاكوهو مع تصفيق مدوي.

وقد أظهر هاكوهو وهو يحمل الكأس في يديه احترامه للمصارع الراحل تايهو، الذي وافته المنية في عام ٢٠١٣، وقال: ”لقد تفوقت عددياً عليه ولكن روحياً لا يزال في المقدمة“. وقد جلبت تحيته لزوجته اليابانية لدعمها الكبير له مزيداً من هتافات وتشجيع المتفرجين. وكان والدا هاكوهو متواجدين بين الحضور حيث قدما من منغوليا خصيصاً لمشاهدة المباراة.

ترتيب المصارعين حسب عدد الانتصارات

  المجموع العمر في آخر انتصار
هاكوهو* ٣٣ ٢٩
تايهو ٣٢ ٣٠
تشيّونوفوجي ٣١ ٣٥
أساشوريو ٢٥ ٢٩
كيتانوؤمي ٢٤ ٣١
تاكانوهانا ٢٢ ٢٨

*ما زال يلعب، العمر وفقا ليناير/كانون الأول ٢٠١٥

لعبة من المنافسين

لدى السومو تاريخ طويل، يعود إلى مباريات احتفالية عقدت في الأضرحة في إيدو (طوكيو حاليا) في أواخر القرن السابع عشر. ويشرف على الرياضة الحديثة اتحاد السومو الياباني تحت رعاية وزارة التعليم والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا.

عصور مختلفة مرتبطة مع التنافسات بين ”ريكيشي“ أو المصارعين في القمة. تصارع ”توتشي نيشيكي“ و”واكانوهانا الأول“ على السيادة في أواخر الخمسينات، بينما ينظر إلى الستينات على أنها فترة المصارع تايهو و”كاشيوادو“. ومع ارتفاع شعبية السومو المحلية صدرت جولة عام ١٩٦٤الرياضة إلى هاواي، حيث تم اكتشاف موهبة أول مصارع أجنبي منذ فترة ما بعد الحرب. ارتفع جيسي جيمس وايلاني كوهاولوا تحت اسم تاكامياما إلى المرتبة الثالثة في تصنيف ”سيكيواكي“. ثم في التسعينات، أدى نجاح الأخوين ”تاكانوهانا“ و”واكانوهانا“ إلى طفرة سومو جديدة.

يفتتن مشجعو السومو بمبارزة ساخنة من قبل اثنين من المصارعين الأقوياء. إلى أنه بسبب نقص مزمن في المتدربين الجدد لم يعد باستطاعة المصارعون اليابانيون الصعود إلى مراتب القمة في الترتيب. وفي اليابان الآن هناك عدد قليل من اليابانيين الشباب الذين لديهم الطموح الجامح المطلوب للنجاح في هذه الرياضة الصعبة. وعوضاً عن ذلك فهناك المزيد والمزيد من المصارعين الأجانب الذين يدخلون هذه الرياضة حتى وصل الوضع إلى مرحلة من شأنه أن يؤدي فقدان مصارع أجنبي عن طريق الاعتزال أو ما إلى ذلك إلى خسارة نصف جاذبية السومو في اليابان.

المصارعون الأجانب في ماكوؤتشي (شعبة الكبار) (حتى يناير/كانون الأول ٢٠١٥)

  التصنيف البلد مقر تدريب السومو
هاكوهو (٢٩) يوكوزونا منغوليا مياغينو
كاكوريو (٢٩) يوكوزونا منغوليا إزوتسو
هارومافوجي (٣٠) يوكوزونا منغوليا اسيغاهاما
أويّاما (٢٨) سيكيواكي بلغاريا كاسوغانو
إتشينوجو (٢١) سيكيواكي منغوليا ميناتو
توتشينوشين (٢٧) مائيغاشيرا ١ جورجيا كاسوغانو
تيرونوفوجي (٢٣) مائيغاشيرا ٢ منغوليا إسيغاهاما
كايسيئ (٢٨) مائيغاشيرا ٥ برازيل توموزونا
كيوكوتينهو (٤٠) مائيغاشيرا ٧ منغوليا توموزونا
تاماواشي (٣٠) مائيغاشيرا ٩ منغوليا كاتاونامي
سوكوكوراي (٣١) مائيغاشيرا ١٠ الصين أراشيو
كيوكوشوهو (٢٦) مائيغاشيرا ١٢ منغوليا توموزونا
أراوشي (٢٨) مائيغاشيرا ١٢ منغوليا مينيزاكي
أوسونا أراشي (٢٢)  مائيغاشيرا ١٣ مصر أوتاكي
توكيتينكو (٣٥) مائيغاشيرا ١٣ منغوليا توكيتسوكازي
كاغاميو (٢٦) مائيغاشيرا ١٥ منغوليا توكيتسوكازي

العمر مذكور بين قوسين

وحدة السومو الدولية

أكثر من ثلث الـ ٤٢ مصارع في أعلى شعبة ”ماكوؤتشي“ هم من المولودين في الخارج، مع ما مجموعه ١٦ ريكيشي أصلاً من خارج اليابان في وقت بطولة السنة الجديدة في يناير/كانون الثاني عام ٢٠١٥. اليوكوزونا الثلاثة المصنفين في أعلى القائمة هاكوهو، كاكوريو و هارومافوجي هم من منغوليا. وبينما الأوزيكي الثلاثة هم من اليابان، أويّاما (من بلغاريا) وإتشينوجو (من منغوليا) يتطلعان لترقية من سيكيواكي إلى ثاني أعلى رتبة. في الأسفل، بين المائيغاشيرا، هناك مصارعون من جورجيا والبرازيل والصين ومصر.

منذ عام ١٩٤٥ كان هناك ١٥٨ مصارع أجنبي من ١٤ دولة، وفقا للبيانات الصادرة عن اتحاد السومو اليابانية (حتى مايو/أيار ٢٠١٤). أخذت منغوليا النصيب الأكبر بـ ٥٥ مصارع، تليها الولايات المتحدة بـ ٣١ والبرازيل بـ ١٦، والصين وكوريا الجنوبية مع ١٢ لكل منهما. الدول الأخرى الممثلة هي تونغا بـ ٨ مصارعين وروسيا بـ ٦، وجورجيا والفلبين مع ٤ لكل منهما، والأرجنتين وبريطانيا وبلغاريا واستونيا، وساموا مع ٢ لكل منهما.

إمكانيات السومو العالمية

وقد ارتفعت العوائق للحد من تدفق المنافسين الأجانب من الخارج. فقد ألغي الحد العام المتمثل بـ ٤٠ مصارع أجنبي فقط عام ٢٠٠٢، ولكن في نفس الوقت تم تخفيض العدد المسموح به لكل مقر ن مقرات التدريب من مصارعين اثنين إلى واحد فقط. وفي فبراير/شباط ٢٠١٠، تم تشديد قواعد أخرى حيث يمكن لكل مقر تدريب أن يستقبل مصارعاً واحدا مولوداً في الخارج، حتى لو كان تجنس وأصبح مواطناً يابانياً. ومع ذلك، لم تجبر القواعد الجديدة مقرات التدريب الحد من المصارعين الأجانب اللذين انضموا قبل سن القوانين الجديدة.

وقد اشتكى البعض من أن العديد من المشاهدين لا يريدون مشاهدة السومو بسبب هيمنة المصارعين الأجانب، وكانت هناك اقتراحات وصلت حتى لمنعهم تماماً من ممارسة اللعبة. كما تم إجراء مقارنات مع ”تأثير ويمبلدون“ للتنس في بريطانيا، حيث أدى فتح المنافسة أمام الرياضيين الأجانب إلى انخفاض في المواهب المحلية. ولكن مشهد المصارعين من جميع أنحاء العالم وهم يخطون إلى حلبة السومو لم تضر بالتأكيد بالسمعة العالمية للسومو. يجب أن ينظر المتذمرون لتوسع وانتشار الجودو كرياضة عالمية، والتي أصبحت رياضة أساسية في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية.

هذا عصر العولمة. الرياضيون الدوليون في عالم الرياضة الياباني يبذلون إسهامات عظيمة للمجتمع، والسومو ليست استثناء. وعلاوة على ذلك، إذا كانت الرياضة قادرة على جذب السياح الأجانب إلى البطولات الكبيرة في طوكيو وأوساكا وناغويا، وفوكوكا، فإن ذلك سيزيد فهمهم للسومو وكذلك الثقافة اليابانية التقليدية بشكل عام. إن جاذبية السومو هي عامل مهم لإحراز هدف اليابان في أن تصبح وجهة سياحية عالمية رئيسية.

هاكوهو في انتظار منافس

سوف يدخل هاكوكو في عامه الثلاثين في مارس/آذار وهناك كل ما يدعو للاعتقاد بأنه سيزيد من سجل انتصاراته أبعد من ذلك. كونه مصارعاً قوياً تصعب هزيمته، وقد قال هاكوهو في تقرير لصحيفة أساهي بينما كان يستعد لاحتفال التتويج ”السومو رياضة مستحيلة مع شخص واحد فقط. المصارعون الأقوياء والمنافسين هو ما يجعلها بهذا الشكل. . . “. وبينما ينتظر المشجعون بفارغ الصبر مصارعاً يمكنه اختبار المصارع القوي هاكوهو ، يبدو أن هاكوهو نفسه يتطلع إلى مثل هذا التحدي.

(المقالة الأصلية باللغة اليابانية بواسطة هارادا كازويوشي من قسم التحرير nippon.com ونشرت في ٣ فبراير/شباط، ٢٠١٥. الترجمة من اللغة الإنكليزية. عنوان الصورة: هاكوهو (يمين) يسحب أمينيشيكي للفوز في المباراة في اليوم الثامن من بطولة السنة الجديدة في قاعة ريوغوكو للسومو في طوكيو في ١٨ يناير/كانون الثاني، ٢٠١٥. جيجي برس)

  • [05/03/2015]
مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)