”دورايمون“ في أمريكا الشمالية

جايمس سنغلتون [نبذة عن الكاتب]

[25/07/2014] اقرأ أيضاًENGLISH | ESPAÑOL |

”دورايمون“، المعروف في بعض الدول العربية باسم ”عبقور“، هو القط الآلي الأزرق والغريب الأطوار القادم من المستقبل، وهوَ واحدٌ من الشخصيات الأكثر شهرة والأكثر شعبية في اليابان. وقد بدأ ظهور ”دورايمون“ لأول مرة في سلسلة مجلات ”مانغا“ عام ١٩٧٠ من تأليف المبدع ”فوجيكو فوجي“. منذ ذلك الحين، ترسخ القط ودَوره في الروح الثقافية لليابان، حيث لديه اليوم سلسلته التلفزيونية الخاصة، كما يظهر بشكل متألق في الأفلام، ويبيع عدداً لا يحصى من المنتجات. وعلى الرغم من هذه الشهرة المحلية، فقد وقفت هذه الشخصية إلى حد كبير ولو كلن ذلك على الهامش مع انتشار ثقافة المانغا اليابانية في جميع أنحاء العالم. وبعد مُضيّ أكثر من ٤٠ عاماً، ظهر القط الماكر لأول مرة في أمريكا الشمالية في نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠١٣ وذلك بعد طول انتظار عندما أصدرت دار ”فوياجر“ اليابانية للنشر (Voyager) الترجمة الإنكليزية لسلسلة المانغا الرقمية على موقع أمازون (Amazon). كُلفت مهمة ترجمة المانغا إلى اللغة الانكليزية إلى شركة (AltJapan) التي تتخذ من طوكيو مقراً لها. حيث قَدمَ ”يودا هيروكو“ و”مات ألت“، وهما الزوجان اللذان أسسا شركة AltJapan، عرضاً في ذلك الأسبوع من معرض طوكيو الحادي والعشرين الدولي للكتاب بهدف تسليط الضوء على العديد من التحديات والعقبات التي واجهوها في جلب ”دورايمون“ لانتباه جمهور دولي واسع. ممن حضر العرض الذي قدموه، حيث تحدث الزوجان عن الوقت الطويل والجهد المبذول خلال عملية الترجمة بغية الوصول إلى أسلوب التعامل الأمثل للحفاظ على الجوانب والسمات الخاصة بهذه ”المانغا“ التي تستمر شهرتها في اليابان.

تقديم دورايمون في لغة جديدة

ولعل أولئك الذين هم على دراية بسلسلة ”دورايمون“ يعرفون جيداً أن القصة تدور حول طرائف التلميذ في المدرسة الابتدائية ”نوبي نوبيتا“، وهو صبي جبان انتهازي يبدو غير قادر أبداً على القيام بأي شيء بشكل صحيح، و”دورايمون“، القط الآلي الذي تم إرساله من القرن الـ ٢٢ من قبل حفيد ”نوبيتا“ لمساعدة جَّدِهِ على وضع مستقبله في الطريق الصحيح. حيث يظهر أيضاً في السلسلة مجموعة متنوعة من الشخصيات الأخرى. والتي كانت إحدى التحديات التي واجهها كلٌ من ”يودا“ و”ألت“ تكمن في كيفية تقديم أسماء شخصيات العمل. وعلى الرغم من أن ”ألت“ أشار إلى أن الاسم ”دورايمون“ لا يدور بالضبط على لسان المتحدثين باللغة الإنكليزية، فإنهُّ لم يكن من الممكن إعطاء سلسلة ”دورايمون“ اسما أكثر سهولة للقراء باللغة الإنكليزية. ومع ضيق مساحة النظر فقد، أعطى القط الماكر، مع ذلك لقبَ، أداةٍ ثقافية مألوفة للقراء في أمريكا الشمالية، ويشار إليه باسم ”D“ وفي بعض المشاهد. أصبح ”نوبيتا“ أكثر سهولة حيث ينطق ”نوبي (Noby)“، في حين أبقى على اسم ”شيزوكا“، وهي الحبيبة في الجوار ومحور تركيز رغبات ”نوبيتا“ في مرحلة ما قبل البلوغ. وقد أدى بعض التذمر على الانترنت إلى قرار شركة (AltJapan) لتغيير اسم بلطجي الحي Jaiyan، وهو اسم ياباني مشتق من الكلمة الإنجليزية giant، إلى Big G. ولكن كما يوضح ”يودا“ و”ألت“، بأنهم يريدون من وراء ذلك مجرد الحفاظ على الاستمرارية بين Jaiyan وشقيقته الصغرى Jaiko – وهو الأمر الذي من شأنه أن يفقد باللغة الإنكليزية إذا ما تمت تسمية شخصية البلطجي ”Giant“، وبالتالي تغيرت أسماء الأشقاء إلى Big G  وLittle G. وجدير بالذكر انّ مفتاح سرد ”دورايمون“ هو مجموعة كبيرة من الأدوات التي ينتجها الروبوت من ”جيب رباعي الأبعاد“ موجود في بطنه. وتُمكن هذه الأدوات ”نوبيتا“ والشخصيات الأخرى القيام بمجموعة لا نهاية لها من المهام المستحيلة، مثل السفر عبر الزمن، وأسر الكائنات والطيران. تماماً كما يتحدث الناس في الغرب عن القوى الخارقة التي يودون اكتسابها، يتحدث اليابانيون في بعض الأحيان مازحين عن أدوات ”درايمون“ التي يرغبون بامتلاكها. اختار ألت كلمة ”gadget“ (أداة باللغة العربية) لما تعبره هذه الكلمة عن الخيال العلمي وتعطي انطباعاً عن شيء صغير ومفيد، لكنه يشير أنه قد لا تقوم بالمهمة المرغوبة تماماً في كل مرة. وقد نشأت الصعوبات، رغم ذلك، في الاختيار الفعلي لأسماء الأدوات (gadget)، والتي غالباً ما يطغى على تسمياتها الأصلية في ”المانغا“ التلاعب بالألفاظ والتلميحات الثقافية. فَعلى سبيل المثال توجد هنالك أيضاً واحدة من الأدوات الأكثر شهرة، وهي أداة تسمى hon’yaku konnyaku التي تمكن الشخصيات من التحدث وفهم لغات أخرى عندما تأكل تلك الشخصيات الأداة آنفة الذكر والتي تلعب أدوراها على التشابه في نطق الفعل الياباني ”ترجم“ hon’yaku، و نوعاً من الجيلي مصنوعٌ من درنات البطاطا تدعى konnyaku. وكان ”يودا“ و ”ألت“ متأكدين بأنهُّ لن يكون لدى القراء في أمريكا الشمالية أي فكرة عن معنى الأسماء، وبأن الترجمة المباشرة غير ملائمة كما أنّ التلاعب اللفظي الموجود في النسخة اليابانية. لن يَنقل المغزى تماماً كما هي في حالة hon’yaku konnyaku وبالتالي لجأوا إلى استعمال اسم translation gummy، وكثيرا ما حاولوا -عوضاً عن ذلك – التركيز على نقل صورة ما تفعله تلك الأدوات بالتحديد. وبالتالي فإن أداة dokodemo DOA، والتي تسمح لأبطال العمل السفر إلى أي وجهة يبتغونها، تغيرت لتصبح anywhere door، وتم تغيير اسم أداة الطيران takekoputa إلى hopter، وذلك في إشارة إلى التنقل (hopping) وطائرة الهليكوبتر (helicopter)، وكذلك المصابيح التي تغير من حجم الأشياء biggu raito وsumōru raito، حيث أُعطيت أسماءً على نمط الخيال العلمي magnify ray و shrink ray.

سد الحواجز اللغوية

واحد من الأجزاء الأكثر جاذبية خلال العرض تمثل في شرح ”يودا“ و”ألت“ لكيفية معالجة الكلمات المتعلقة بالمحاكاة الصوتية والمتواجدة بكثرة في ”المانغا“، والمعروفة باسم giongo باللغة اليابانية، حيث تستخدم لاستعراض الصوت. ”شين (Shin)“، وهيَ الكلمة الصوتية التي تنقل شعور الصمت، والتي غالباً ما تتغير إلى ”ششش (SHHH)“ أما كلمة ”غيرا غيرا“، والتي تشير إلى ما هو متلألئ فقد أصبحت مجرد ”متألق“. كما لفتت ”يودا“ النظر أنه لم يكن من المستطاع ومع الأسف، نقل الكلمات الصوتية التي تدلُ ضمنا على الفصول السنوية إلى اللغة الإنكليزية. ومن احد الأمثلة التي ضربت كانت ”مين مين“، وهو الصوت الذي يميزه القراء باللغة اليابانية فوراً على أنه صوت الزيز (نوع من الحشرات التي تتميز بالعيون البارزة، مع جانب من المجموعة الواسعة للزوايا الجانبية الأمامية) في فصل الصيف، والذي لم يتم ترجمته للقراء باللغة الإنكليزية. وفي هذا المثال بالذات، قرر المترجمان اعتماد غناء العصافير كبديل عن صوت الزيز وقد قاوم ”يودا“ و”ألت“ أي محاولة لإزالة هذه الكلمات الصوتية تماماً، وهو ما تم القيام به عندما ترجمت أعمال ”مانغا“ شهيرة أخرى إلى اللغة الإنكليزية، وذلك لأنهما شعرا أنهما قدما الجو لهزلي الذي تتسم به ”المانغا“ اليابانية. لقد كانت إمكانية ترجمة ”دورايمون“، وهي مهمة تستوجب تحويل أكثر من ١٢٠٠٠ صفحة من اليابانية إلى الإنكليزية، مسألة شاقة جداً، ولكن يبدو أن الثنائي في شركة AltJapan قد استمتع بهذه المهمة. حيث كان نقل خلفية العمل والتفسيرات الثقافية في مساحة محدودة أمرا ليس من السهل القيام به دائماً، كما كان من الشاق جدا إيجاد أرضية ثقافية لغوية مشتركة لكلمات ألعاب الأطفال مثل ”شيريتوري“، حيث يتوجب على المنافسين قول كلمة تبدأ بالحرف الأخير من الكلمة التي سبقتها، وgoroawase، التلاعب بالألفاظ على أساس الأرقام والحروف. وعند مواجهة أي صعوبة في ترجمة المعنى بشكل يماثل النص الأصلي، مثل تقديم hanetsuki (لعبة السنة الجديدة مثل رياضة الريشة)، فقد يضطر الثنائي إلى اللجوء إلى الهوامش في أسفل الصفحة. على العموم، ورغم ذلك كلّه ، كان التركيز قائماً على إيجاد نظير لغوي يسمح للترجمة أن تبقى وفية للنص الأصلي. وفي الوقت الحاضر، يمكن للعشاق المهتمين بقراءة إصدار اللغة الإنكليزية من ”دورايمون“ شرائه في كندا والولايات المتحدة. علما بأنه لم تحدد ”فوياجر“ اليابانية للنشر حتى الآن متى سيصبح الإصدار الجديد متوفراً في مناطق أخرى من العالم، وذلك على الرغم من أن ممثل الشركة أشار منذ فترةٍ وجيزة بأنه قد بدأ العمل على الإصدارات باللغة الصينية، الإسبانية، والبرتغالية. ومن المقرر إصدار اللغة الإنكليزية من سلسلة الرسوم المتحركة لأول مرة في أمريكا الشمالية في وقت لاحق من هذا الشهر على قناة ديزني XD.

(المقالة الأصلية باللغة الإنكليزية بتاريخ  ٤ يوليو/ تموز ٢٠١٤، صورة العنوان: ”يودا هيروكو“ و”مات ألت“ في معرض طوكيو الحادي والعشرين الدولي للكتاب.)

  • [25/07/2014]

مترجم ومحرر في Nippon.com. تخرج من جامعة أوريغون في عام ١٩٩٦ حيث تخصص فيها بالدراسات الآسيوية. وفي نفس السنة التي تخرج فيها جاء إلى اليابان وعاش فيها، حيث بدأ بدراسة اللغة اليابانية وسافر إلى عدة مناطق في اليابان على متن القطار ومشيا على الأقدام وذلك لكي يستكشف التاريخ المحلي والثقافات واللهجات اليابانية. عمل كمدرس في الروضة. وفي عام ٢٠٠٨ كان يعمل كمترجم لشركة مشهورة للأغذية والمشروبات. يعمل في Nippon.com منذ عام ٢٠١٤.

مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)