الاستعداد لحدوث الكوارث جزء من الحياة اليابانية
[05/03/2016] اقرأ أيضاًENGLISH | 简体字 | 繁體字 | ESPAÑOL | Русский |

إن كلمة ”بوساي bōsai“ باللغة اليابانية لها معاني متعددة، تشمل كيفية التأهب للكوارث وكيفية التصرف عند حدوثها. يبدأ الأطفال التعلم عن هذا الموضوع منذ سن مبكرة في اليابان، وهناك حملات وتدريبات بشكل منتظم لرفع الوعي العام، خاصة مع بداية شهر سبتمبر/أيلول، في ذكرى زلزال كانتو الكبير عام ١٩٢٣، الذي دمر طوكيو وقتل أكثر من ١٠٠ ألف شخص. وكجزء من الجهود الرامية إلى رفع درجة التأهب للكوارث، قامت حكومة طوكيو بإصدار كتيب جديد للمقيمين والعمّال في العاصمة.

منتجات مخصصة للطوارئ

عادة ما تتوافر للبيع بضائع بوساي المخصصة للتخفيف من آثار الكوارث في المحلات، مع قيام بعض المتاجر بتخصيص أقسام كاملة لهذه المنتجات. العديد من هذه السلع هي إمدادات للطوارئ، بما في ذلك زجاجات المياه المعبأة ذات الصلاحية الممتدة وأنواع مختلفة من المواد الغذائية، مثل بسكويت كانبان، الخبز المعلب، والوجبات ذاتية التدفئة. هناك أيضاً الفراش الملفوف أو القابل للنفخ، ”البطانيات الفضائية“ العاكسة للحرارة للحفاظ على الدفء، ومستلزمات الحمام للتغلب على ظروف انقطاع المياه الجارية.

عرض في أحد المتاجر تشجيعاً للعملاء على شراء بضائع بوساي

يعد سقوط الأثاث المنزلي سبباً رئيسياً للوفاة أو الإصابة أثناء الزلازل، وهناك منتجات من بوساي لتثبيته في مكانه. منصات لاصقة على الوجهين لإبقاء التلفزيونات معلقة في مكانها، بينما تمنع الرفوف والأشرطة الخزائن وغيرها من الأثاث الضخم من السقوط. كما يمكن للخوذات أو أغطية الرأس أن تحمي من الحطام الصغير المتساقط من المباني، مثل بلاط السقف والزجاج المكسور، عندما يخلي الناس منازلهم ويتجهون إلى أقرب مأوى.

راديو مدورة يدوية/ بطاريات للإضاءة

ومن بين القطع الأكثر ابتكاراً المعروضة للبيع نجد أجهزة الراديو التي تعمل بمدورة يدوية والمدمج بها بطاريات للإضاءة. كما يمكن استخدام بعض الموديلات الحديثة لشحن الهواتف الذكية، على الرغم من أن الأمر يتطلب لفها لعدة دقائق لمجرد الحصول على نسبة ضئيلة من عمر البطارية. منتج آخر مبتكر يمكن استخدامه عندما تكون مصادر الطاقة محدودة هو مصباح LED الذي يعمل على المياه المالحة ويبقى مضاءاً لمدة ثماني ساعات قبل أن يحتاج الماء بداخله إلى الاستبدال.

نصائح عملية

في سبتمبر/أيلول عام ٢٠١٥، بدأت حكومة العاصمة طوكيو توزيع كتيب جديد عن التأهب للكوارث اسمه Tokyo bōsai. لفت تصميمه الأنيق اهتمام وسائل الإعلام ويعرض أسلوباً مغايراً للنمط التقليدي الجاد ولكن الفعال أيضاً لتداول المعلومات حول بوساي والذي تتبعه السلطات المحلية. حيث يعرض قصصاً مباشرة يرويها الناجون من الكوارث، تصوير حي من المانغا لزلزال وهمي في طوكيو، وتميمة وحيد القرن – ”ساي“ باللغة اليابانية، متجانسة مع المقطع الثاني من كلمة بوساي.

لعل التطبيق العملي لهذا الدليل الجديد هو أكثر جوانبه أهمية. على سبيل المثال، بدلا من شراء الأصناف الخاصة من المواد الغذائية التي تباع كسلع بوساي، يشير الدليل إلى أنه على السكان شراء المزيد من المنتجات بشكل يومي للتأكد من أن لديهم مخزون مستمر. من خلال تشجيع المواطنين ببساطة على إبقاء خزائنهم ممتلئة، تأمل الحكومة في تفادي الانطباع بأن الاستعداد للكوارث هو أمر صعب للغاية، ومساعدة الناس لدمجه بسهولة في الحياة اليومية.

كتيب طوكيو بوساي

وفي سياق مماثل، يحتوي الكتيب على عدد من النصائح حول استخدام العناصر العادية لتحل محل السلع غير المتوافرة. يمكن لف الصحف حول الملابس أو تحتها للتدفئة، الأغطية البلاستيكية يمكن أن تساعد في الحفاظ على جبيرة في مكانها، ويمكن تحويل الزجاجات البلاستيكية إلى أكواب أو أطباق. يقترح الكتيب أيضاً تغليف الأحذية في أكياس بلاستيكية لتجنب الماء واستخدام الخيط لربطها بالكرتون المقوى من أجل حماية القدمين من الإصابة.

توضح مبادرة حدائق بوساي الموصوفة في الكتيب كيف الاستعداد للكوارث بني في صلب البنية التحتية للمدينة. في هذه الحدائق الخاصة، هناك فتحات تقع مباشرة فوق المجاري، عقب وقوع كارثة ما، سوف يتم استبدال الأغطية بدورات مياه وخيام بسيطة حفاظاً على الخصوصية. كما يمكن تحويل المقاعد إلى مواقد للطهي عن طريق إزالة أماكن الجلوس وهناك أضواء تعمل بالطاقة الشمسية ومضخات يدوية للمياه في حال انقطاع الخدمات الأساسية.

الاستعداد يزيد من فرص البقاء على قيد الحياة

تبدأ طوكيو بوساي ببيان أن هناك احتمال ٧٠٪ بأن يضرب الزلزال طوكيو مباشرة في غضون السنوات الثلاثين المقبلة. في حين يصعب التنبأ بالكوارث الطبيعية بشكل دقيق، فقد أدى كل من الزلزالين المميتين الذين حدثا في عامي ١٩٩٥ و٢٠١١ إلى تحفيز الجهود المبذولة لزيادة المعرفة العامة ببوساي.

على الرغم من أن الحظ يلعب دوراً، إلا أن التي الاستعداد الجيد من شأنه أن يزيد من فرص البقاء على قيد الحياة أو تقليل المشقة في أعقاب وقوع الكارثة. يسرد كتيب طوكيو ما يلي من العناصر باعتبارها قيمة من وجهة نظر الناجين من الكارثة:

  • الماء
  • مواقد الطهي بالغاز المحمولة وعلب الغاز
  • الأدوية اليومية
  • مرحاض الطوارئ
  • المصباح اليدوي
  • البطاريات
  • الراديو (من النوع الذي يمكن إعادة شحنه، إلخ)
  • الأكياس البلاستيك
  • الغلاف البلاستيكي

توفر الترجمة الإنكليزية معلومات مفيدة، معظمها قابل للتطبيق خارج طوكيو أيضا.

الترجمة الإنكليزية لكتيب Tokyo Bōsai

(المقالة الأصلية باللغة الإنكليزية بتاريخ ١٤ نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠١٥)

كلمات مفتاحية:
  • [05/03/2016]
مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)