جبال فوجي صغيرة في طوكيو !
[26/03/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

يقال إن الإيمان يمكن أن يحرك الجبال. بل كان من المعروف في اليابان أن الإيمان يمكن أن يخلق جبال، صغيرة على الأقل، وذلك بفضل فوجيكو وهي الجمعيات الدينية المكرسة لعبادة جبل فوجي والتي ازدهرت في عصر إيدو (١٦٠٣-١٨٦٨).

بنت هذه الجماعات نماذج مقلدة مصغرة محلية تسمى “فوجيزوكا” للأتباع من أجل تسلقها. والعديد من هذه التلال لا تزال منتشرة فى العاصمة طوكيو، مما يتيح تسلق”أعلى قمة“ في اليابان والعودة في الوقت المناسب لتناول طعام الغداء.

عبادة فوجي

تشير علامة الحجر إلى المحطة الثامنة على جبل فوجوزوكا المصغر شيتايا ساكاموتو.

عظم اليابانيون منذ الأزل جبل فوجي لارتفاعه وجماله، وقداسته. وهناك قائمة طويلة من الشخصيات التاريخية التي تسلقت قمته، بما في ذلك الكاهن كوكاي، مؤسس طائفة شينغون البوذية وطرق الحج هينرو، والأمير الوصي الأسطوري شوتوكو الذي، وفقا للأسطورة، تسلق الجبل منفرج الساقين على فرس أسود. ولكن لفترة طويلة من التاريخ كان معظم سكان اليابان سعداء من مجرد تقديس القمة المخروطية الشكل عن بعد وترك أتباع شوغيندو، أو زهد الجبل، لهذه المهمة الملحة لتسلق جبل مقدس.

بدأت هذه العلاقة مع جبل فوجي بالتغير مع تعاليم هاسيغاوا كاكوغيو (١٥٤١-١٦٤٦)، وهو شخصية شبه أسطورية معروفة باسم الأب الروحي لحركة فوجيكو، تجذرت بين سكان العاصمة الإقطاعية إيدو، طوكيو اليوم.

اعتبرت فوجيكو صعود جبل فوجي من الطقوس الدينية الهامة. وقد التمست الجمعية التمويل من المجتمعات المحلية لرعاية مناسك الحج السنوية، ولكن مع نمو عدد التجمعات، حيث قِيل بأنها وصلت إلى ٨٠٠ تجمع خلال أوج الحركة، أصبح الانضمام إلى هذه الرحلات المقدسة غير عملي بالنسبة لبعض الأتباع. لذلك فقد بدأت الجمعيات المحلية في منتصف عصر إيدو ببناء جبال فوجي مصغرة لاستيعاب الأعضاء العاجزين عن مغادرة العاصمة.

وقد كان لدى هذه الجمعيات تأثير كبير بقي حتى هذا اليوم حيال طريقة النظر إلى جبل فوجي، من خلال إدخال ميزات مألوفة للمتسلقين الحديثين، مثل ١٠ محطات على طول الطرق ودرب أوهاتشيميغوري حول الحفرة البركانية.

جبال في الأحياء السكنية

ميغورو موتو فوجي في سلسلة المطبوعات الخشبية طباعة ”١٠٠٠ منظر من إيدو“ للفنان أوتاغاوا هيروشيغيه. (مكتبة البرلمان الوطنية)

ينسب جبل فوجي المصغر الأول إلى طائفة برئاسة تاكادا توشيرو التي بنته في عام ١٧٨٠ باستخدام الصخور البركانية والتربة التي جلبت بشق الأنفس من الجبل. النسخة المتماثلة، التي يقال إنها استغرقت أكثر من تسع سنوات لإتمامها، ترتفع عشرة أمتار وتستخدم علامات المحطات والمعابد، والآثار الحجرية، وغيرها من سمات جبل فوجي الحقيقي. اشتهر هذا الجبل الصغير الذي يعرف بمودة باسم تاكادا فوجي، كونه موقع شعبي يضج باستمرار بالناس. لا يزال قائما اليوم، ومخبأ بهدوء داخل حدود حرم معبد ميزويناري قرب جامعة واسيدا، حيث تم نقله في عام ١٩٦٣ عندما اتسع حرم الجامعة.

وثمة أمثلة أخرى في وقت مبكر من جبال فوجي المصغرة هي ميغورو موتو فوجي على ارتفاع ١٢ مترا بنيت في عام ١٨١٢ وميغورو شين-فوجي التي شيدت بالقرب من الجبل الشقيق في عام ١٨١٩. اشتهر كلا الجبلين بجمالها حيث خلدا من قبل الفنان أوتاغاوا هيروشيغيه في كتابه الشهير لسلسلة المطبوعات الخشبية ”١٠٠ منظر من إيدو“. أزيلت هذه الجبال المصغرة في نهاية المطاف مع اتساع رقعة طوكيو الحديثة.

إن أكثر جبال فوجي المصغرة تبجيلا كانت ما يسمى سبعة فوجي في إيدو. ويبدو أن هذا التعيين العددي كان تعسفياً إلى حد ما، والسجلات تشير إلى أن هناك العديد من التلال أكثر تبجيلا ًفي الأحياء السكنية في جميع أنحاء المدينة. وقد نجا العديد منها في العصر الحديث، بما في ذلك إيكودا، وجيوجو، أوتووا، تاكاماتسو، سينداغايا، شيتايا-ساكاموتو وشيناغاوا. هناك أيضا العديد من النسخ المتماثلة خارج طوكيو، مثل فوجي كيسورو في كاواغوتشي سايتاما. بنيت في عام ١٨٠٠ وتعد واحدة من أقدم جبال فوجي المصغرة في اليابان.

وقد دمرت الفيضانات والحرائق والقصف الحربي عددا من التلال، ولكن لا يزال هناك أكثر من ٦٠ تل من مختلف الأعمار في طوكيو وحولها، ومعظمها لا يزال من الممكن تسلقه اليوم. كما يجري اليوم أيضا إضافة التلال الجديدة إلى القائمة، على الرغم من أن هذه غير متصلة مع جمعية فوجيكو وإنما لجذب السياح فقط. واحدة من هذه القمم هو فوجي بارتفاع ١.٥ متر الذي ظهر لأول مرة في حي أساكوسا في طوكيو في يونيو/حزيران ٢٠١٦.

نموذج مصغر من معبد سينغين أوكو نو ميا على قمة جبل فوجي يجلس على قمة فوجيزوكا في سيتاغايا، طوكيو.

إعادة صنع فوجي

تنتسب تلال فوجيزوكا المصغرة الأكثر شيوعا إلى سينغين هونجو جينجا، المعبد الرئيسي في جبل فوجي، وتزين هذه التلال بالمعالم طبق الأصل، والتماثيل، وأشياء أخرى من العبادة. بل هناك بعض التلال حيث تم إعادة المعالم الطبيعية المعروفة، مثل قمة الجبل البركانية وكهوف الحمم أوتايناي حيث تقوم النساء الحوامل بالصلاة من أجل الولادة الآمنة.

فوجيكو عادة ما تبني التلال من الألف إلى الياء، من خلال تكويم الصخور والتربة قبل إضافة غطاء الانتهاء من الحجارة البركانية بلون الصدأ من جبل فوجي. كما استفادت بعض النسخ المتماثلة من التضاريس الموجودة، مثل تلال كوماغومي و جيوجو التي نصبت فوق التلال الجنائزية من عصور ما قبل التاريخ. ويعتقد أنه تم بناء كلاهما أصلا كأضرحة في عامي ١٦٢٩ و١٧٦٦ على التوالي، ولكن تم تحويلها لاحقا إلى تلال فوجي مصغرة.

تمثال جيكيغيو ميراي، وهو زعيم قديم لواحد من اثنين من أنساب فوجيكو.

بينما لم تعد جمعية فوجيكو الدينية نشطة اليوم، يتم المحافظة على العديد من هذه التلال حيث بقيت على وضعها الأيقوني وهي مركز لمختلف المهرجانات التي تقيم في الأحياء السكنية خلال السنة. وأهم هذه الأحداث هو مراعاة yamabiraki، البداية الرسمية لموسم التسلق في جبل فوجي الحقيقي، في أواخر يونيو/حزيران وأوائل يوليو/تموز. في هذا الوقت العديد من التلال القديمة، ولا سيما تلك المحمية من الخصائص الثقافية الهامة، تفتح أبواب التسلق بصورة مؤقتة للسماح للمحتفلين اعتلاء قممها القديمة.

وقد ساعد إدراج جبل فوجي كموقع للتراث العالمي في عام ٢٠١٣ على تجديد الاهتمام في التلال، وقد اتخذت العديد من المجتمعات خطوات للحفاظ على جبال فوجي المصغرة المحلية التي أصبحت في حالة سيئة. في عام ٢٠١٥ بدأت مدينة فوجي بإجراء حفريات أثرية في سوزوكاوا فوجي، جبل فوجي المصغر الوحيد المتبقي في محافظة شيزوؤكا. وفي وقت مبكر من عام ٢٠١٦، عمل المتطوعون المحليون في شيكي بمحافظة سايتاما، على إعادة بناء أجزاء أخرى من تاغوياما فوجي المحلي، وفتحه أمام المتسلقين للمرة الأولى منذ ٣٠ عاما.

يتم فتح أبواب شيتايا-ساكاموتو لعدة أيام كل عام للاحتفال في بداية موسم التسلق الرسمي على جبل فوجي.

(صورة العنوان: المتسلقون يعتلون جبل فوجي المصغر شيتايا-ساكاموتو خلال yamabiraki، أو افتتاح موسم تسلق جبل فوجي. الترجمة من اللغة الإنكليزية.)

كلمات مفتاحية:
  • [26/03/2017]
مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)