أزمـة العـائـلة الإمـبراطـوريـة اليـابانيـة

إيواي كاتسومي [نبذة عن الكاتب]

[28/01/2013] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

الذكور فقط هم وحدهم المؤهلون لخلافة العرش الإمبراطوري الياباني، ولكن العائلة الإمبراطورية رزقت بولد واحد ذكر في العقود الأربعة الماضية. على الرغم من ذلك، تواجه التحركات التي تهدف إلى تعزيز مركز ومكانة أعضاء الأسرة من الإناث معارضة شديدة وقوية من التيار المحافظ. المراقب المحنك للمشهد الإمبراطوري إيواي كاتسومي يتحدث عن الأزمة التي تواجه العائلة الإمبراطورية اليابانية.

لقد أدت الحالة السياسية المتغيرة إلى وضع الجهود الرامية لإصلاح قانون العائلة الامبراطورية على الرف. حيث أصبحت قضية النقص في خلفاء العرش أكثر خطورة وإلحاحاً عن أي وقت مضى، إلا أنه لا يبدو في الأفق وجود حل للأزمة التي تواجه العائلة الإمبراطورية.

النقص الحاد في الدم الإمبراطوري

من المتعارف عليه و بموجب تقاليد الأسرة الإمبراطورية الحالية فإن الذكور فقط هم المسموح لهم بالجلوس على العرش، أما بالنسبة للسيدات فهن يفقدن وضعهن الإمبراطوري عندما يتزوجن. ومنذ عام ١٩٦٩عندما ولدت ابنة للأمير اكيهيتو ولي العهد وولية العهد الأميرة ميتشيكو آنذاك (الإمبراطور والإمبراطورة حالياً) وهي الأميرة ساياكو – نوري نوميا حتى منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني ٢٠٠٥، رزقت العائلة الإمبراطورية  بتسع فتيات. ولدى الإمبراطور اكيهيتو الذي يبلغ الآن ٧٩ عاماً أربعة أحفاد، إلا أن الأمير هيساهيتو والذي يبلغ ست سنوات من العمر هو الولد الوحيد ويحتلُّ حاليا المركز الثالث في ترتيب ولاية العرش بعد عمه ولي العهد ناروهيتو (٥٢ عاماً) ووالده الأمير أكيشينو (٤٦ عاماً). وبناء على الوضع الراهن، فمن المنطقي أن يتوج الأمير هيساهيتو بتبؤ العرش بعدئذ حيث أنه ”الإمبراطور الوحيد“ دون أي شخص آخر من أعضاء العائلة الإمبراطورية من جيله. وسيؤدي ذلك إلى وضع حرج وخطير للغاية.

واستجابة لذلك، بدأت الحكومة العمل في بداية عام ٢٠١٢ بإعادة النظر في القانون ليسمح لحفيدات الامبراطور أي بنات الأمير اكيشينو وهنّ الأميرة ماكو (٢١) والأميرة كاكو (١٧)، وابنة ولي العهد الأمير ناروهيتو الأميرة آيكو (١٠) الاحتفاظ بمكانتهن في العائلة الإمبراطورية حتى بعد الزواج.

في عام ٢٠٠٥، قبل أن يولد الأمير هيساهيتو، حاول رئيس الوزراء الليبرالي كويزومي إعادة النظر في قانون العائلة الامبراطورية لجعل السيدات مؤهلات لتولي العرش الإمبراطوري، وهذا من شأنه أن يجعل من الممكن للأميرة آيكو (الابنة الوحيدة لولي العهد الأمير ناروهيتو و زوجه، والتي ولدت عام ٢٠٠١) أن تصبح إمبراطورة في يوم من الأيام. وقد واجه هذا الاقتراح معارضة شديدة آنذاك، وانقسم الرأي العام على نفسه بشكل حاد ما بين مؤيد ومعارض، ولكن قبيل مناقشة مشروع القانون في مجلس النواب الياباني (الدايت) ولد الأمير هيساهيتو، أول وريث ذكر يولد في العائلة الإمبراطورية منذ  ٤١ عاماً، وهو ما أدى في نهاية المطاف بالحكومة لأن تتخلى عن محاولتها لإعادة النظر في قانون وراثة العرش حتى إشعار آخر.

وعلى هذه الخلفية فقد تبنت حكومة نودا الديمقراطية لإجراء تعديلات أقل حدة وغير مثيرة للجدل، فتركت الاقتراح الأساسي المتعلق بالسماح بوراثة العرش للإناث من العائلة الإمبراطورية إلى السماح للأميرات بالاحتفاظ بوضعهن داخل القصر الإمبراطوري حتى بعد الزواج. والأميرات الخمس اللواتي ولدنَ لأبناء عمومة الإمبراطور الحالي وقد بلغن سن الرشد قبل بضع سنوات، كما ان الحفيدات الثلاث للإمبراطور يقتربن أيضا من سن الزواج، وهذا ما خلق ذلك الشعور بالإلحاح من قبل الحكومة للقيام بإصلاحات من شأنها التغلب على تلك العقبات.

  • [28/01/2013]

صحفي. ولد عام ١٩٤٧. التحق بصحيفة اساهي شيمبون عام ١٩٧١، يعد من الكتاب البارزين في الفترة من ١٩٩٤ حتى تقاعده في أبريل/ نيسان عام ٢٠١٢. قام بتغطية أخبار العائلة الإمبراطورية لسنوات عديدة. مؤلف (جدول أعمال البيت الإمبراطوري) وغيرها من الأعمال الأدبية.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)