انقسام منظمة ياماغوتشي-غومي مؤشر على تغيرات في عالم الياكوزا

إينو كينجي [نبذة عن الكاتب]

[09/05/2016] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

قام فصيل كبير من ياماغوتشي-غومي، أكبر منظمة ياكوزا إجرامية في اليابان، في شهر أغسطس/آب بإنشاء منظمة منافسة، ما أثار القلق من احتمال حصول حمام دم. وفي هذه المقالة يسترجع الصحفي إينو كينجي الذي قدم تغطية صحفية واسعة لياماغوتشي-غومي، تاريخ المنظمة ويناقش أن مثل هذه المخاوف لا أساس لها من الصحة.

مائة عام على الياكوزا

في شهر أغسطس/آب من عام ٢٠١٥، أدى حدوث انشقاق في أكبر منظمة إجرامية في اليابان إلى انطلاق إشاعات في وسائل الإعلام عن احتمال اندلاع نوعٍ من حرب العصابات. سيما وأنّ انشقاق فصيل كوبي جعل من ذلك العام عاما تاريخيا على أكثر من صعيد لياماغوتشي-غومي. حيث تأسست منظمة الياكوزا هذه قبل قرن من الزمن ويترأسها تسوكاسا شينوبو (الاسم عند الولادة شينودا كينئيتشي) والذي يتولى قيادة الجيل السادس كرئيس من رؤساء المنظمة منذ ١٠ سنوات.

وقد اكتسبت ياماغوتشي-غومي اسمها من مؤسسها وأول جيل من القادة وهو ياماغوتشي هاروكيتشي. وكان هاروكيتشي الذي عمل صيادا في السابق مشرفا على أعضاء في جماعة الياكوزا التابعة لأوشيما هيدييوشي والذي كان يتحكم بإرسال عمّال الشحن والتفريغ الذين يعملون باليومية في كوبي. وفي عام ١٩١٥، انفصل لوحده آخذا معه نحو ٥٠ عامّل شحن وتفريغ.

وبعد ذلك بنى هاروكيتشي علاقات وثيقة مع أعضاء المجلس المحلي في المدينة واستخدمها في ضمان موطئ قدم اقتصادية في عالم فن ”نانيوابوشي“ للإلقاء الدرامي. وقام ولده ياماغوتشي نوبورو من بعده والذي خلفه في منصبه بتوسيع أعمال العائلة بشكل كبير ما أدى لزيادة نفوذها في صناعة الموسيقى وعالم مصارعة السومو.

وبالتالي فقد ركّزت جماعة ياماغوتشي في عهد الجيل الأول والثاني من القادة بشكل أو بآخر على تعهدات قانونية. لكنّها سلكت طريق الإجرام منذ عهد تاؤكا كازوؤ، الجيل الثالث من القادة.

وقد تولى تاؤكا رئاسة جماعة ياماغوتشي عام ١٩٤٦. وكان يشعر بالحنق على الطرق التي كان يتصرف بها رجال العصابات من العرقيات الكورية والتايوانية والصينية، فحسب وجهة نظره كانوا يتصرفون بسعار إجرامي في يابان ما بعد الحرب كما لو أنه لا يجب عليهم اتباع قوانين دولة مهزومة في الحرب. وقام بتحصين وجود ياماغوتشي-غومي في مجال الشحن والتفريغ وصناعة الترفيه انطلاقا من رغبته في مواجهة تلك العناصر الأجنبية.

وقد عززت الحرب الكورية من أعمال جماعة ياماغوتشي-غومي في مجال الشحن والتفريغ بسبب إسراع الجيش الأمريكي في إرسال كميات هائلة من المواد عبر ميناء كوبي. وقد تنبأ تاؤكا بفترة نمو بعد الحرب في أعمال الموانئ وقام بتشكيل ائتلاف من شركات شحن وتفريغ. وقد تتوجت بصيرته بنجاح بشكل كبير حيث ارتفع الطلب على نقل حمولات السفن.

صناعة الترفيه كوسيلة للصعود

عندما استلم تاؤكا قيادة منظمة ياماغوتشي-غومي عام ١٩٤٦ كان عدد أفرادها ٣٣ شخصاً فقط، ولكن بحلول عام ١٩٧٥ تضخم عدد أعضاء المنظمة إلى ١١ ألف شخص. ويُعزى هذا النمو المذهل إلى الطريقة التي أدار بها تاؤكا العلاقات بمهارة من خلال سياسة العصا والجزرة.

أسس تاؤكا وكالة مواهب بعد الحرب العالمية الثانية لتدفع تواجد ياماغوتشي-غومي قدما في صناعة الترفيه. وقد أمنت الوكالة بسرعة عقودا حصرية مع المغني تاباتا يوشيؤ والمغنية ميسورا هيباري اللذين أصبحا نجمين كبيرين. كما أدارت أعمال ريكيدوزان بطل مصارعة المحترفين الأسطوري. ويكمن السر وراء نجاح الوكالة في دعم ناغاتا ساداؤ متعهد الحفلات المبدع في صناعة الترفيه اليابانية خلال فترة ما بعد الحرب.

وقد تسبب هجوم من قبل أعضاء ياماغوتشي-غومي عام ١٩٥٣ على المغني والنجم السينمائي تسوروتا كوجي في تعزيز قبضة المنظمة على صناعة الترفيه. وكان تسوروتا يحظى بشعبية أسطورية ولكن مدير أعماله كان في خصام مع رئيس ياماغوتشي-غومي.

فقد أظهر مدير أعمال تسوروتا ما اعتبره تاؤكا سلوكا سيئا خلال زيارة لطلب التعاون بهدف إجراء حفلة موسيقية في مدينة أوساكا. وعلى سبيل الانتقام، قام أعضاء ياماغوتشي-غومي بضرب تسوروتا بينما كان يتناول الطعام في أحد فنادق أوساكا.

وقد أحدث هذا الهجوم على تسوروتا موجات صدمة في أركان صناعة الترفيه اليابانية. كما شكلت رسالة مفادها أن التقدم في الصناعة سيكون من الآن فصاعدا من خلال ياماغوتشي-غومي وكانت وكالة المواهب التابعة للمنظمة تضمن أعلى أجر في صناعة الترفيه للعملاء الذين يطيعون الأوامر، بينما تعاملت بحزم مع أولئك الذين يشذون عنها. وبلا ريب، سرعان ما تدفقت أفضل المواهب في اليابان على الوكالة.

كما عملت سياسة العصا والجزرة التي انتهجها تاؤكا على بناء شبكة عصابات كما فعلت في تكوين مجموعة من المواهب في عالم الاستعراضات. وقد استخدم زعيم ياماغوتشي-غومي قبضته على المواهب في مجال الاستعراضات للتأكيد ولتعزيز قبضته على عصابات منتشرة في أنحاء البلاد.

وكانت العصابات المحلية تواقة لإنتاج عروض تستضيف نجوما قادرين بشكل أكيد على جذب حشود المتفرجين إليهم. كما ألزمهم تاؤكا باستقطاب أسماء لامعة من وكالة المواهب التي يمتلكها. وخلال تلك الفترة، كان يتعامل بدون رحمة مع العصابات التي ترفض اقتراحاته. ولعل تاريخ عنف العصابات خلال فترة رئاسته للمنظمة كانت قصة كتبتها إلى حد كبير منظمة ياماغوتشي-غومي.

مسؤولية الجماعات الإجرامية تجاه المجتمع

على النقيض من الجماعات الإجرامية في دول أخرى، تحافظ عصابات الياكوزا في اليابان على مقرّات رسمية لها وتظهر أسماء العصابات وشاراتهم بشكل صريح في دلائل وعلامات موجودة على المباني التي يشغلونها، ويشارك أفراد العصابات بشكل مرئي وفعال في حياة المجتمعات التي يتواجدون فيها.

وقد اكتسبت الياكوزا اهتماما محببا من خلال أعمالها في جهود الإغاثة في أعقاب الكوارث الطبيعية. وتجسد التزام الياكوزا تجاه المجتمع في الدعم الذي وجهته جماعة ياماغوتشي-غومي تجاه الجهد الإغاثي بعد زلزال هانشين أواجي الكبير عام ١٩٩٥. حيث دمر الزلزال مساحات واسعة من مدينة كوبي المنشأ الأصلي لياماغوتشي-غومي، وقد أعدت العصابات المساعدات وأرسلت مؤناً إغاثية شاملة.

ولكن وسائل الإعلام العامة في اليابان لم تقدم تغطية مباشرة لجهود ياماغوتشي-غومي تجاه الناجين من الزلزال. وكانت المرة الوحيدة التي تم ذكر مساعدتها الإغاثية في كوبي من صحيفة يابانية قومية على ما أذكر وبشكلٍ هزلي فقد ذكرت الصحيفة اليومية اليابانية على مضض أن ”صحيفة بريطانية كبيرة أوردت تقريرا بمشاركة ياكوزا في جهود الإغاثة“.

الصفحة التالية استبعاد وقوع حمام دم
  • [09/05/2016]

ولد في محافظة شيغا عام ١٩٣٣. بدأ أنشطته المهنية مُراسلاً صحفياً ومُحرراً في مجلاتٍ وصحف مختلفة كما عمل كصحفي مستقل لفترة طويلة ويُصنّف على أنه صحفي رائد في تغطية مواضيع مثل ياكوزا، واليمينيين المتطرفين، وجماعة سوكاييا للابتزاز. وتتضمن أعماله ”ياكوزا تو نيهونجين (ياكوزا واليابانيون)“، ”نيهون نو أويوكو (الجناح اليميني الياباني)“، و”ياماغوتشي-غومي غايرون: سايكيو سوشيكي وا نازي سييريتسو شيتا نو كا (مقدمة عن ياماغوتشي-غومي: تشكل أقوى منظمة إجرامية في اليابان)“.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)