سيارة رياضية خارقة من هوندا

إيكيهارا تيروؤ [نبذة عن الكاتب]

[31/10/2016] اقرأ أيضاً日本語 | Русский |

هوندا NSX سيارة أسطورية ذات تاريخ حافل، فقد لاقت النجاح أينما ذهبت، وهي ما زالت مطلوبة الى يومنا هذا رغم توقف هوندا عن تصنيعها منذ فترة طويلة. والآن وبعد توقف عن التصنيع دام أكثر من ١٠ سنوات قررت الشركة اليابانية العودة الى تصنيعها بجيل جديد كليا، والذي يبدو أنه سيكمل مسيرة نجاح الجيل السابق.

أعلنت شركة هوندا عن إطلاق الجيل الثاني من السيارة الرياضية الفاخرة NSX والمعدلة بشكل كامل، وبدأت في تلقي طلبات الشراء داخل اليابان في ٢٥ أغسطس/آب. ويعد ذلك بمثابة إعادة إحياء لهذا الطراز لأول مرة منذ عشر سنوات حين تم الانتهاء من إنتاج الموديل الأول وطرحه في الأسواق عام ١٩٩٠. يتحدث هاتشيغو تاكاهيرو رئيس الشركة عن الأهداف من وراء عملية التجديد فيقول ”إن الفكرة الخالدة التي تتبناها هوندا وهي ”متعة التحكم“ لا بد وأن تظل خالدة على مر العصور. كما أن ذلك يعزز من قوة العلامة التجارية.“

متعة التحكم السلس مع السيارات الرياضية الهجينة

تم تطوير وإنتاج الجيل الأول في اليابان، أما هذه المرة فقد قام فريق مشترك من اليابان وأمريكا بعملية التطوير والإنتاج بالولايات المتحدة الأمريكية لتعجل بميلاد سيارة هوندا الخارقة لتتوسع سريعاً وجعلها سيارة عالمية. لقد ظهر الطراز الجديد كسيارة هجينة تجمع بين محرك بنزين بسعة ٣.٥ لتراً ومحرك ذي ٦ أسطوانات على شكل حرف ٧ وشاحنين تيربو مع ثلاثة محركات. القوة القصوى للمحرك ٥٨١ حصان، السرعة القصوى ٣٠٧ كيلومتر في الساعة ”بالمواصفات الأمريكية“، فقد حرصت هوندا على أن يكون أداء سيارتها مقارباً لأداء كل من أودي آل٨ وبورشه ٩١١ تيربو إس الألمانيتين باعتبارهما المنافستين المحتملتين لها. سعر السيارة في اليابان ٢٣ مليون و٧٠٠ ألف ين شامل الضريبة، وهو بذلك لا يختلف كثيراً عن أسعار السيارات المنافسة.

عرض السيارة NSX في معرض طوكيو الدولي الكبير في ٨ من أغسطس/ آب عام ٢٠١٦.

تم تزويد السيارة بثلاثة محركات هجينة صممت خصيصاً من أجلها. اثنان منها مخصصان للعجلات الأمامية والثالث للعجلات الخلفية. وهو ما يجعل NSX تختلف بشكل حاسم عن السيارات الأخرى التي تعمل بمحرك بنزين، وهي لا تستخدم فقط كقوة دفع للسيارة بل أيضا للسيطرة على القيادة ”يمكن لقائد السيارة أن يستخدمه كيفما يريد“ وهو ما يؤدي إلى رفع القدرة الأدائية للسيارة. وتتفوق NSX أيضاً على السيارات الأخرى المنافسة لها من خلال قدرتها على توفير الوقود المحترق بشكل أفضل وذلك بفضل المحركات الهجينة المزودة بها وكذلك أيضا كونها سيارة أكثر حفاظا على البيئة.

تعتزم الشركة بيع مئة سيارة سنويا داخل اليابان، على أن يبدأ تسليمها للعملاء في شهر فبراير/ شباط عام ٢٠١٧. بينما تعتزم بيعها خارج اليابان كماركة فاخرة ”أكيورا NSX“ حيث تخطط لبيع ٨٠٠ سيارة سنويا في أمريكا الشمالية حيث من المتوقع أن يكون الطلب عليها بشكل كبير، وقد بدأت بالفعل مرحلة التسليم في يونيو/حزيران من العام الجاري. لقد تم بيع ما يزيد عن ١٨ ألف سيارة من الجيل الأول وجدير بالذكر أن أكثر من نصف هذا العدد تم بيعه في أمريكا الشمالية وحدها. والسبب في هذا هو أن عملية التطوير والتصنيع للجيل الثاني تم نقلها إلى الولايات المتحدة. ومن المخطط أن يتم تصنيع ستة آلاف سيارة خلال الثلاثة أعوام الأولى على أن يتم بيعها في أكثر من ٥٠ دولة، كما أن هناك آمال معقودة على الصين كسوق جديد خاصة وأنها لما تحقق النتائج المرجوة بالنسبة المبيعات للجيل الأول من السيارة.

الاعتماد على مهندسين أجانب

شهد العرض الخاص بالسيارة NSX في طوكيو حدثاً غير مسبوق بالنسبة لصناع السيارات اليابانية. إذ قام الأجانب المسئولون عن التطوير والإنتاج باعتلاء المنصة لإلقاء الكلمة خلال المقدمة الخاصة برئيس الشركة هاتشيغو. المسئولون عن عملية التطوير في الفريق المشترك بين الولايات المتحدة واليابان هم السيد تيد كلاوس من هوندا R&D الولايات المتحدة في أوهايو، وكذلك المسئول عن الإنتاج السيد كليمنت زوسوزا مسئول التشغيل في المصنع المخصص لـ NSX التابع لهوندا المصنع الأمريكي.

من اليمين السيد كلاوس، السيد سوزا، ثم مدير الشركة السيد هاتشيغو الثاني من ناحية اليسار.

تعمل شركات صناعة السيارات الكبرى حالياً ليس فقط على إنشاء المصانع بل أيضاً إنشاء مراكز أبحاث التطوير في كل من آسيا وأوربا، وتقوم بتدريب العناصر البشرية من المهندسين المحليين في تلك المراكز وتأهيلهم للمشاركة في مجالي تطوير السيارات وتقتيات الإنتاج. والسبب في ذلك هو أن الأشخاص المحليين هم الأقدر على فهم عقلية المستهلك المحلي، الأمر الذي يسهل من عملية تطوير السيارات بالشكل الذي يلبي الاحتياجات المختلفة لكل منطقة.

إلا أني لم أسمع حتى الآن بمثال كهذا، حيث قام مصنع ياباني بترك مسئولية تطوير طراز عالمي واستراتيجي بحجم السيارة NSX في أيدي مهندسين أجانب. السيد كلاوس من مواليد أمريكا الشمالية، تم تعيينه في عام ٢٠١١ مسئولاً للتطوير في المشروع الحالي للتنمية، وهو متخصص في تطوير الهياكل المعدنية للسيارات وشارك في تطوير الطراز الرئيسي للعلامة التجارية ”أكيورا“ الموجهة يشكل أساسي إلى سوق أمريكا الشمالية.

توارث روح هوندا

يقول السيد كلاوس إن لقاءه الأول مع السيارة NSX كان في شهر يناير/كانون الثاني عام ١٩٩٠ في معرض السيارات بديترويت حيث تم عرض الجيل الأول، وأشار وقتها إلى رغبته في تصنيع مثل هذه السيارة، وبعد مرور تسعة أشهر التحق السيد كلاوس بمركزأبحاث هوندا. ثم عين مسئولا عن قطاع التطوير بعد مرور ما يقرب من عشرين عاماً، ليكون بذلك قد نجح في تحقيق حلمه الشخصي.

من ناحية أخرى، تم حديثاً إنشاء مصنع مخصص لإنتاج الطراز NSX في موقع ضخم لإنتاج السيارات في ولاية أوهايو، حيث يعمل ١١٠ حرفي تم اختيارهم من بين عشرة آلاف عامل في مصنع الإنتاج الضخم وهم من أفضل العمال المهرة. المسئول عن إدارة العمليات في المصنع هو السيد زوسوزا وهو من الهند، لكنه انضم إلى مصنع هوندا بالولايات المتحدة الأمريكية عام ١٩٨٩. مؤخراً، أشرف وأدار عملية البدء في إنتاج نوع هوندا المعروف ”أكورد“ وغيرها.

يشترك الشخصان في أن كليهما قضى عامين في اليابان ولديهما خبرة مشتركة في مركز أبحاث هوندا الموجود بمحافظة توتشيغي. كما يقول السيد زوسوزا ” لقد كانت فرصة ذهبية بالنسبة لي حيث استطعت زيارة مصانع هوندا في اليابان وقد استفدت منها كثيراً“، حيث استطعا لمس روح هوندا عن قرب، ليشكل بذلك خبرتهما الحالية. لا شك أن كلايها هما في الأصل من المهندسين المتفوقين المنتمين إلى شركات أمريكية، ومن ثم أكملوا دراستهم في اليابان.

الولايات المتحدة تمنح فرصة ذهبية لهوندا

بدأت هوندا إنتاجها في ولاية أوهايو بالولايات المتحدة في عام ١٩٨٢. حينها لم يكن للسيارات اليابانية تواجد كبير في السوق الأمريكية، فقامت طليعة المصنعين اليابانيين بتغيير المسار واتجهت بقوة نحو موطن السيارات وشرعت في عملية الإنتاج. كانت هوندا آخر المصنعين اليابانيين الذين انطلقوا في هذا الاتجاه مما أتاح الفرصة أمام شركتي تويوتا ونيسان كممثلتين للصناعة اليابانية للقفز إلى الأسواق الأمريكية.

منذ ذلك الحين، ولأكثر من ثلاثين عاماً عملت الشركة اليابانية الأم على تنشئة جيل من الموارد البشرية تضطلع بدور القيادة بشكل المشتركة بين اليابان والولايات الأمريكية. في كلمته بمعرض طوكيو قال كلاوس ”بعد دخولي الشركة، لقد كانت الشركة تضع عيناً علي وتراقبني من بعيد أثناء تفيذي للمهام التي أوكلت لي وهو الأمر الذي ساعدني على المضي قدماً في تطوير NSX“، وقد أشاد أيضاً بزملائه في هوندا. إن مقولة NSX المثيرة للاهتمام هي ”مالا تستطيع إنجازه إلا مع هوندا“. أسلوب التطوير العالمي ونظام الإنتاج هما تجسيد حي لهذه المقولة.

(صورة العنوان: رئيس الشركة هاتشيغو تاكاهيرو يزيح الستار عن الموديل الجديد من السيارة الرياضية الفاخرة NSX في حي كوتو بالعاصمة طوكيو عام ٢٠١٦. الصورة من جيجي برس.)

كلمات مفتاحية:
  • [31/10/2016]

إيكيهارا تيروؤ هو صحفي متخصص في مجال الاقتصاد من مواليد عام ١٩٥٠. تخرج من جامعة كيتا كيوشو، وباعتباره صحفياً اقتصادياً لدى كل من جريدة عامة وجريدة السيارات المتخصصة، فقد كان مسئولاً عن مجالات الطاقة، السيارات والائتمان المالي وخلافه. استقل بعمله منذ عام ٢٠٠٠ واتجه إلى الكتابة للمجلات وعلى الإنترنت بالإضافة إلى إلقاء المحاضرات. أكثر من ٤٠ عاماً من عمل المراكبة على صناعة السيارات، اكتسب خبرة واسعة ليس فقط في مجال الإدارة ولكن أيضاً في مجال البضائع والتكنولوجيا.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)