الجانب الخفي وراء عقوبة الإعدام في اليابان
عقوبة الإعدام وحق الإنسان في الحياة

موري تاتسويا [نبذة عن الكاتب]

[06/03/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | ESPAÑOL | Русский |

اليابان واحدة من قلائل الدول المتقدمة التي لا تزال تبقي على عقوبة الإعدام. كاتب مقالتنا اليوم وهو مخرج أفلام وثائقية قام بعمل العديد من التغطيات لهذا الموضوع، ولكنه غير مقتنع بهذا الوضع حيث أن ٨٠٪ من الشعب الياباني يدعمون الإبقاء على عقوبة الإعدام، ويطرح علينا إشكاليات حول هذا النظام.

النظام القائم بعملية ”فرز الأرواح“

وقعت جريمة شنعاء في شهر يوليو/ تموز ٢٠١٦ بمرفق لذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة ساغاميهارا قتل فيها ١٩ شخصاً وكان لهذا الحادث أثر كبير على المجتمع الياباني. وبالإضافة إلى ذلك، وضحت الحقيقة وضوح الشمس في خطاب كان قد أرسله الفاعل بالبريد قبل الجريمة بوقت قليل كتب فيه ”من أجل اليابان وسلام العالم“ ”قتل ذوي الإعاقة من شأنه ردع الشقاء إلى أبعد الحدود“ وما إلى ذلك، فقام الكثيرون بالتنديد قائلين ”إنه فكر تحسين النسل“ ”ليس هناك من معنى لحياته“ ”لا يمكن فرز الأرواح“.

فكل روح غالية ولا يمكن تفضيل واحدة على الأخرى. ولا يمكن بأي حال من الأحوال التمييز بين الأرواح. وأنا أتفق تماماً مع ذلك. ولكن إذا صرف المجتمع الياباني نظره ولا سيما في هذه اللحظة عن النظام الفكري لتحسين النسل ”بمعنى ما“ الذي يقدم العلاج عن طريق فرز الأرواح، فلا أجد مفراً من الإشارة إلى ذلك النظام ”نظام عقوبة الإعدام“.

عقوبة الإعدام هي نظام القضاء بطريقة صناعية على حياة قضت المحكمة بأن ليس لها معنى أو قيمة في الحياة أكثر من ذلك. وهناك أكثر من ٨٠٪ من الشعب الياباني يدعمون هذا النظام.

والنقطة الهامة هنا ليست مسألة عقوبة الإعدام، بل صرف الكثير من الناس نظرهم عن هذه الحقيقة. فالجميع يعرفون نظام عقوبة الإعدام بلا شك. ولكنهم لا يفكرون فيما هو أعمق من ذلك. وقلة قليلة ممن تفكر في حياتها اليومية عن كيفية إعدام السجين، وفيمَ يفكر في ذلك الوقت، وكيف يقضي وقته حتى تنفيذ العقوبة، وما هو معنى الإعدام في الأصل.

المحكوم عليهم بالإعدام من جماعة أوم شينريكيو

أنا أيضاً كأحد العامة من اليابانيين، لم يكن لدي اهتمام كبير بعقوبة الإعدام حتى سنوات قليلة. الشخص الذي ارتكب جريمة خطيرة، كقتل شخص أو ما إلى ذلك، يكن عقابه الإعدام. فهذا أمر طبيعي نظراً لأنه قتل هو الآخر … فيصل الأمر إلى هذا الحد باعتباره مسألة وعي. ولكن من خلال تصوير فيلم وثائقي عن جماعة أوم شينريكيو، وبينما كنت ألتقي في السجن مع القادة الستة المحكوم عليهم بالإعدام، كنت في حيرة من أمري. حيث أدركت أنني الآن، أعني في ذلك الوقت، ”أتحدث مع أشخاص سيقتلون في وقت قريب.“

بالطبع كل الناس سيموتون. سواء في حادث، أو بمرض، أو بالشيخوخة. ولكن الآن، من أتحدث معهم عبر لوحة أكريليك شفافة لن ”يموتوا“ في حادث أو بمرض، بل ”سيقتلون“. وبطريقة مشروعة.

كانوا نادمين على أخطائهم وعلى تحمّسهم الديني. ومنهم من كانوا يقولون باكيين إنهم إذا فكروا في مشاعر الأسر المفجوعة، فمن الطبيعي أن يٌقتلوا. التقيت معهم عدة مرات. وتبادلنا الخطابات. لم يكن ندمًا طوال الوقت، بل كان هناك أيضًا لحظات تبسُّم على شيء مضحك. بل كان هناك لحظات غضب نوعًا ما عندما يتم التعرض لتفسير تفاصيل الحادث قائلين ”أنت مخطئ يا سيد موري“. فمن هناك هم أشخاص عاديون. بل اعتمادًا كذلك على وجهة نظر، هم أشخاص صالحون، نقاة، يتسمون بالطيبة فوق العادة. لذلك أصبحت مضطربا. الإنسان يجب ألاّ يقتل إنسانا آخر. فقد خالفوا القانون. لذا فقتلهم يعد أمراً قانونياً. لم أكن أدرك معنى هذا المنطق. لماذا يقتلون! ولماذا يعتقد هذا المجتمع بأن هذا هو طبيعة الحال!

وبعد ذلك، بدأت في جمع مادة حول موضوع الإعدام، والتقيت بكثير من الناس، وفكرت كثيراً وكثيراً، وبدأت أبحث. وكتبت في كتاب كل ما بحثت عنه وما اكتسبته من هذه التجربة التي امتدت إلى أكثر من عامين (”عقوبة الإعدام“ حاليًا يصدر من دار كادوكاوا للنشر).

إذا كنت أكتب من الاستنتاج، ليس هناك اتساق منطقي في دعم نظام عقوبة الإعدام. فالكثير من اليابانيين يرجع سبب دعمهم نظام عقوبة الإعدام إلى رغبتهم في ردع الجرائم، ولكن إذا كانت عقوبة الإعدام بالفعل لها فعالية في منع الجرائم، فمن المفترض أن يكون الوضع الأمني في ثلثي دول العالم التي أبطلت هذا النظام في سوء. ولكن، ليس هناك إحصاءات لذلك. ومن ناحية علم الاجتماع، فإن ”نظام عقوبة الإعدام ليس له وظيفة ذات معنى في ردع الجريمة“ وأصبح ذلك بالفعل من الأمور المسلم بها.

كثير ممن يطالبون بإبطال عقوبة الإعدام يشيرون إلى احتمالية الاتهام الكاذب أو التهمة الباطلة. أما من يوافقون على بقاء عقوبة الإعدام يردون بأن ذلك الاحتمال لا يقتصر فقط على عقوبة الإعدام. لأن هناك خطر من الاتهامات الباطلة في كل عقاب، فإذا كانت التهم الكاذبة سببًا في إبطال عقوبة الإعدام، فسيتم اعتبار هذا منطقًا لنفي العقوبة في حد ذاتها.

ولكن، ويعد ذلك خطأ. جميع العقوبات إلا عقوبة الإعدام هي ”السجن“. فيتم فرض العقوبة وقياس مدى التأهيل من خلال تقييد الحريات. ولكن عقوبة الإعدام هي ”عقوبة سلب حق الحياة“. فتُسلب الحياة. فعقوبة كسر الذراع ردًا على كسر ذراع الشخص ”قانون حامورابي“ تتعارض مع روح العدالة الحديثة. ولكن فقط في نظام عقوبة الإعدام يتم الثأر بنفس قدر الضرر الواقع. إذاً، فيختلف معنى الاتهام الكاذب تمامًا عن العقوبات الأخرى أيضًا. باختصار، لا يوجد إصلاح.

إدراك مشاعر الأسر المفجوعة

الكثير ممن يؤيدون عقوبة الإعدام تعد أسبابهم التي يعتمدون عليها في ذلك غير منطقية. وفي كل مرة يقع فيها حادث كبير، تتناول وسائل الإعلام الاستياء والكراهية من قبل أسرة الضحية على نطاق واسع. وفي ظل هذه التغطيات فإن الكثير من الناس سيعتقدون أنهم إذا قتل لهم أحد من أسرتهم، فسوف يكون لديهم نفس المشاعر. وأن نظام عقوبة الإعدام ضروري من أجل أسرة الضحية. لا يوجد أي منطق هنا. فهي تتحدث عن مشاعر القصاص لضحايا الأسر المفجوعة. بطبيعة الحال، فإن أسرة الفقيد في مواجهة العنف الوحشي، يجب إغاثتهم من هذا قدر الإمكان. فإن التحدي لا يزال كبيرًا كما هو الحال في الكفالة الاجتماعية والرعاية وغيرها. ولكن لا تستوِ الإغاثة والثأر من الفاعل. وسنجد وجهات نظر تقول بأن هذا البلد لم يصل بعد إلى تلك المرحلة، إذا تم اعتبار تفضيل المنطق بهدوء هنا أمرًا ناضجًا.

كثيراً ما يتم الاعتراض على إدّعائي ”هل ستقول الشيء ذاته حتى لو تم قتل طفلك؟“. ففي كل مرة تكون إجابتي ”ليس فقط طلب عقوبة الإعدام فحسب، بل قد أرغب في قتل هذا المجرم بيديّ“ بعد وضع المقدمة ”لا يمكن تصور هذا الوضع بصورة صحيحة، ولكن“. يقع الكثيرون في حيرة من أمرهم إثر تلك الإجابة. هناك من يثور غضبًا اعتقادًا في أنني أكيل بمكيالين. في هذا الحال أجيب قائلاً ”أمرٌ طبيعي أن أُكِل بمكيالين. نظراً لأنني سأصبح الطرف المعني في لحظة قتل ابني“.

من المهم أن نتصور مشاعر الضحايا وأسرهم. ولكن طالما لست طرفًا معنيًا، فمن المهم أيضا أن نعِر الانتباه إلى أننا لا يمكننا إحساس بما يشعرون به بالضبط. فكثير من أسر الضحايا المفجوعة الذين التقيت بهم، في حين أن لديهم مشاعر انتقام قوية تجاه مرتكب الجريمة، يلومون أنفسهم في الوقت نفسه، فمثلًا ”لماذا لم أمنعه من الخروج في ذلك الوقت.“ و”لمَ غاب نظري عنه.“ وما إلى ذلك. كانوا يتقدمون بالاعتذارات للضحايا أمام المذبح البوذي باستمرار. أعتقد أن هذا جحيم المعاناة. ولكن الكثير ممن يؤيدون عقوبة الإعدام، لا يتشاركون في مثل هذا الفكر. بل يتبادلون فقط مشاعر الانتقام السطحية، وتتعالى أصواتهم منادية بمعرفة مشاعر أسرة الفقيد.

أكثر من نصف حوادث القتل باليابان هي جرائم من الأقارب تجاه الأقارب. فالعديد من أسر الضحايا المفجوعة في كثير من الحالات هي عائلة الجاني نفسها. هذه الأسر المكلومة يصعب عليها التأوّه على الملأ. لذلك لا تغطيها وسائل الإعلام أيضًا. وهكذا أكثر من نصف الحوادث غير مرئية. فلن يتصور أي شخصٍ وجود مثل تلك الأسر المفجوعة.

بادئ ذي بدء، إن كان مشاعر الأسر المفجوعة في الأساس سببًا هامًا لبقاء نظام عقوبة الإعدام، ستكفي العقوبة الخفيفة على ذلك المجرم في حال قتل شخص وحيد لا أقارب له. لا يعد ذلك منطقًا على الإطلاق. تقع هذه الحالات على أرض الواقع. إذًا تنهار المباديء الجنائية التي تعد أهم مبادئ العدالة الحديثة. فينهار المنطق أمام المشاعر. وكنتيجة لهذا تنتج العديد من المتناقضات. ولكن أكثر من ٨٠ بالمئة من هذا الشعب لا يعي ذلك. يصرفون نظرهم. هذا هو الوضع الحالي لليابان التي تلتف حول نظام عقوبة الإعدام.

  • [06/03/2017]

مخرج سينمائي وكاتب. ويعمل أستاذ بكلية المعلومات والاتصالات بجامعة ميجي. ولد في عام ١٩٥٦ في مدينة كوري بمحافظة هيروشيما. وفي عام ١٩٩٨ قدم فيلم ”A“ تناول فيه جماعة أوم شنريكيو، وفي عام ٢٠٠١ قدم التكملة في فيلمه ”A2“. وفي عام ٢٠١١ حاز على جائزة كودانشا اللاقصصية الثالثة والثلاثين لدار ”شوئيشا“ للنشر عن كتابه ”A3“. هذا بالإضافة إلى تأليفه لكتاب ”عقوبة الإعدام“ (دار أساهي للنشر، ٢٠٠٨)، وكتاب اليابان بلد ”عقوبة الإعدام“ في حديث مع السيد فوجي سيجي (دار كاوادي للنشر، ٢٠١٥) وغير ذلك.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)