كويكي يوريكو عين على منصب رئيس الوزراء

كونيكيدا تاتسويا [نبذة عن الكاتب]

[24/05/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

لا نستطيع إبعاد أعيننا عن محافِظة طوكيو كويكي يوريكو. حيث قامت بتأسيس ”مجموعة أبحاث السياسة الوطنية“ التي تتبع للحزب المحلي الذي تقوده بنفسها والمُسمى ”جمعية سكان طوكيو أولًا“ (يُشار إليه أدناه اختصارًا ”السكان أولًا“)، وبدأت بالعمل على الاستعداد بهدف الدخول في المجال السياسي للدولة. وحتى الآن تقوم السيدة كويكي بالتركيز على سياسات محافظة طوكيو، ولكن الحزب الليبرالي الديمقراطي وغيره من الأحزاب الأخرى اعتبرت تلك الخطوة تحركًا لشغل منصب رئيس الوزراء في المستقبل، وزادت من تحذيرها تجاه ذلك. وحسب نتيجة انتخابات مجلس محافظة طوكيو التي ستُقام في شهر يوليو/ تمّوز القادم، هناك احتمال أن تكون السيدة كويكي مرة أخرى ”الحصان الأسود“ في عالم السياسة في انتخابات مجلس النواب للفترة المقبلة.

سيناريو ”تدمير الحزب الليبرالي الديمقراطي“

في أواخر شهر فبراير/ شباط حصلت وسائل الإعلام على إحصائية يُعتقد أنها تستند إلى استطلاع للرأي تم القيام به من قبل معسكر السيدة كويكي حول عدد المقاعد المتوقعة والتي سيحصل عليها كل حزب من الأحزاب في انتخابات مجلس محافظة طوكيو. ووفقًا لهذا الاستطلاع فإن عدد المقاعد لكل حزب هي ”السكان أولًا ٥٩، حزب كوميتو الجديد ٢٣، الحزب الليبرالي الديمقراطي ٢٣، الحزب الديمقراطي ٦، الحزب الشيوعي ١٥، جمعية نيبّون إشين نو كاي ٠“، حيث أظهرت نتائج الاستطلاع إلى أن ”السكان أولًا“ سيحقق نصرًا ساحقًا.

يبلغ العدد الثابت لمقاعد مجلس محافظة طوكيو ١٢٧ مقعدًا، والأغلبية هي ٦٤ مقعدًا. وبالنظر إلى عدد نواب المجلس التابعين للتيارات السياسية المختلفة في العشرين من شهر فبراير/ شباط ۲۰۱٧، نجد أن ”كتلة نواب الحزب الليبرالي الديمقراطي في مجلس محافظة العاصمة“ تحتل الأكثرية بـ ٥٧ نائبًا، ويليها بالترتيب ”كتلة حزب كوميتو الجديد“ بـ ٢٢ نائبًا، و”كتلة نواب إصلاح طوكيو“ التابعة للحزب الديمقراطي بـ ١٨ نائبًا، و”كتلة نواب الحزب الشيوعي“ بـ ١٧ نائبًا، و”كتلة السكان أولًا“ بـ ٥ نواب. وبينما من المتوقع أن يحصل ”السكان أولًا“ على الأغلبية تقريبًا ودفعة واحدة وفقًا لنتائج هذا الاستطلاع، فإن انخفاض عدد مقاعد الحزب الليبرالي الديمقراطي إلى أقل من النصف كان أمرًا صادمًا. وفي نفس الفترة، انتشرت نتائج استطلاع للرأي يُعتقد أن حزب كوميتو الجديد قام به حول عدد المقاعد المتوقعة، وأظهر توزيعًا مماثلًا لنتيجة استطلاع السيدة كويكي.

ويقول المقربون من السيدة كويكي إن ”السكان أولًا، وحزب كوميتو الجديد، وأيضًا الحزب الديمقراطي يقومون باستطلاعات للرأي بشكل منفرد، ولكنهم يحصلون على نفس النتائج. والتراجع الحاد للحزب الليبرالي الديمقراطي هو توقع مشترك بين كل حزب من الأحزاب“. وإذا توجهت السيدة كويكي إلى انتخابات مجلس محافظة طوكيو مع حفاظها على زخمها؛ فإن احتلال ”السكان أولًا“ لأكبر عدد من مقاعد مجلس المحافظة ليصبح الحزب رقم واحد في المجلس هو أمر شبه مؤكد.

ووفقًا للأشخاص المعنيين، فإن الحزب الليبرالي الديمقراطي يقوم أيضًا باستطلاعات للرأي حول انتخابات مجلس محافظة طوكيو في بعض الدوائر الانتخابية التي يقوم باختيارها. وأن نتائج تحليل هذه الاستطلاعات تظهر أنه على الرغم من تخلف الحزب الليبرالي الديمقراطي عن ”السكان أولًا“ في الدوائر التي يمثلها شخص واحد فقط، إلا أنه يتقاسم عدد المقاعد مع ”السكان أولًا“ في الدوائر التي يمثلها شخصان فأكثر، وأن ”السكان أولًا“ لن يتمدد كثيرًا.

إلا أن المقربين من السيدة كويكي يرفضون تلك النتائج لكونها ”متفائلة“ ومن دون أن يتغير لون وجوههم. ويقولون: ”مثلًا، في الدوائر التي يمثلها ثلاثة أشخاص، من المتوقع أن يكون ترتيب الأحزاب هو ”السكان أولًا، كوميتو الجديد، الشيوعي“ أو ”السكان أولًا، الشيوعي، كوميتو الجديد“، والليبرالي الديمقراطي خارج إطار الثلاثة أحزاب الأولى. وحتى في الدوائر التي يمثلها شخصان، فإذا قمنا بترشيح شخصين؛ فإن هناك دوائرًا انتخابية سنقوم باحتكار مقاعدها في مجلس المحافظة“.

ويشير هذا الشخص المعني إلى أنه ”إذا سار التعاون والتنسيق بين مرشحي كل حزب من الأحزاب في الدوائر الانتخابية بشكل جيد؛ فإن هناك احتمالًا أن ينخفض عدد مقاعد مجلس المحافظة التي يشغلها الحزب الليبرالي الديمقراطي إلى أقل من ٢٠ مقعدًا“. وإذا انخفض عدد مقاعد الحزب الليبرالي الديمقراطي إلى أقل من ١٩ مقعدًا؛ فإن ذلك سيكون هزيمة مدمرة للحزب. ومن غير المعروف إن كان الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي يفتخر بكونه ”الحزب الأقوى الوحيد“ تحت قيادة رئيس الوزراء شينزو آبي سيتراجع إلى هذا الحد أم لا، ولكن في الواقع فقد فازت السيدة كويكي على مرشح ”تحالف حزب الليبرالي الديمقراطي وحزب كوميتو الجديد“ في انتخابات محافِظ طوكيو السابقة، وحققت فوزًا ساحقًا قبل ذلك على الحزب الليبرالي الديمقراطي في انتخابات رئيس بلدية تشيّودا في محافظة طوكيو. ويقول المقربون من السيدة كويكي: ”إذا استمررنا على هذا النحو؛ فإن إحدى منظمات الإدارة المحلية القوية التابعة للحزب الليبرالي الديمقراطي ستذهب أدراج الرياح“.

  • [24/05/2017]

وُلِد في طوكيو في عام ١٩٦٩. صحفي يعمل في قسم الأخبار السياسية في جيجي برس. وكان يقوم سابقا بتغطية مكتب رئيس الوزراء، الحزب الليبرالي الديمقراطي، حزب كوميتو الجديد، الحزب الديمقراطي، الحزب الليبرالي، حزب المحافظين، وزارة العدل وغيرها.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)