المواضيع رواد العلوم
فقط في اليابان….ملابس داخلية نسائية لجسم مثالي !
[14/10/2014] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

لا تتوقف الملابس الداخلية الآن على تحسين المظهر الخارجي لقوام الجسم فقط بل السعي أيضا لتحقيق ”جمال البنية“. حيث يقوم مركز أبحاث العلوم الإنسانية ”WACOAL“ الذي يحتفل بمرور ٥٠ عاماً على تأسيسه، بأخذ مقاسات الجسم لألف سيدة كل عام. وعلى أساس التحليل العلمي لهذه المقاسات يقوم المركز بتطوير العديد من الملابس الداخلية.

وظائف الملابس الداخلية تتغير: السعي وراء ”جمال البنية“ و”سهولة الحركة“

من المعلوم أن حمالة الصدر ”جود آب برا Good up Bra“ التي طٌرحت في الأسواق عام ١٩٩٢ والمعروفة تحت شعار دعائي – إعلامي باسم ”ضم ورفع الصدر Yosete, Ageru“، قد تم تصميمها بتقنية فريدة والتي هي عبارة عن ”سلك مزدج“ في الأسفل والأعلى مصنوع من ألياف لا بلورية والمتميزة بمرونة عالية تعمل على احتواء الصدر ورفعه من الأسفل ومن الجوانب لكي تظهر ”بروز بداية الصدر“. وهي إحدى منتجات شركة ”WACOAL“ التي حققت رواجاً كبيراً ووّلدت لدى المرأة اليابانية فكرة ”إمكانية صنع القوام كما أريد“.

وبالإضافة إلى الوظيفتين السابقتين ”ضم ورفع“، فقد تم أيضاً العمل على ”Kiyase“ والتي تعني إظهار النحافة عن طريق الملابس وهي ”ياكوسوكو نو برا Yakusoku no Bra“، التي أحدث الصدريات التي تم طرحها في الأسواق في يوليو/تموز عام ٢٠١٤ (الصورة الرئيسية). حيث يتم تكوين شكل صدر ممتلئ عن طريق ”قطعة لضم ورفع Yose Age sheet (في انتظار براءة اختراع)“، ويظهر بشكل مريح عند منطقة الإبط من خلال ”سلك منحني لإظهار النحافة“ على شكل八 والذي يساعد على تثبيت السلك. وبهذا لم تعد وظائف الملابس الداخلية تنحصر في تحسين المظهر الخارجي لقوام الجسم فقط بل تتعدى ذلك لتحقيق ”جمال البنية“ و”سهولة الحركة“ أيضا.

”تشاكوسيكي بيجِين“ للنساء العاملات

”تشاكوسيكي بيجِين“ أو”جلسة الجميلات“ عادة جديدة لموظفات المكتب، حيث يحافظ على خط البطن و أسفل الظهر ويمنع التواء منطقة الحوض للخلف أثناء الجلوس. يمكن التمتع بجلسة ممشوقة جميلة عند ارتدائه مع ”ياكوسوكو نو براYakusoku no Bra “.

يُعتبر ”تشاكوسيكي بيجِين“ أو ”الجلوس الجميل“ الذي طُرح في الأسواق صيف ٢٠١٤، مشد نموذجي يمنع من التواء منطقة الحوض للخلف ويحافظ على شكل الوقوف للحوض ليكون الجلوس بشكل مستقيم وممشوق. وقد اُستخدمت به أنواعاً متعددة من الخامات التي تساعد في دعم منطقة الحوض عن طريق تعزيز الجسم من الأمام والخلف – أي من أسفل الظهر والبطن معاً – ولتساعد في نفس الوقت على رفع الأرداف ولتجعل من منطقة الحوض عند الجلوس أيضاً وكأنها في وضع الوقوف .

وتقول الباحثة في مركز العلوم الإنسانية (شوكو ساكاموتو) التي شاركت في تطوير هذا المنتج ”إن معظم السيدات اللواتي يعملن في المكاتب يقمن بعملهن وهن جالسات طوال اليوم تقريباً. ومع الوقت، ينحني الجسم للأمام ويصبح من السهل أن تلتوي منطقة الحوض للخلف مما يحمل عبئاً على أسفل الظهر. فأنا نفسي أقوم بكثير من الأعمال في وضع الجلوس وهذا ما جعلني أفكر في رغبتي بارتداء ملابس داخلية تساعد في تقليل الشعور بالتعب عند الجلوس لساعات طويلة وبناءً على هذه الفكرة طورنا ”تشاكوسيكي بيجِين“.

تغيرات القوام مع التقدم في العمر

وجدير بالذكر أن مركز أبحاث العلوم الإنسانية يقوم بأبحاث علمية على جسم المرأة، وعلى أساس هذه البيانات يتم تطوير المنتجات، حيث يجري قياس أجسام حوالي ألف من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين ٤ و٦٩ سنة. وقد بلغ عدد النساء اللواتي قام المركز بأخذ مقاساتهن أكثر من ٤٠ ألف منهن ٢٠٠ سيدة ممن قام المركز بمتابعة البحث عليهن كل نصف عام ثم تجميع بياناتهن على مدار ٣٠ عام. حيث أوضحت تلك البيانات القيمة نُظم تغيرات الجسم مع التقدم في العمر (انظر الشكل ”تغير شكل الصدر مع التقدم في العمر“ / ”تغير شكل الأرداف مع التقدم في العمر“).

ففي بادئ الأمر يمتلئ الجسم ثم تبدأ المنحنيات في الاختفاء وتكون حيث يتراخى الصدر والفخذ. وفي النهاية يتراخى الفخذ ايضاً للجهة الداخلية، والصدر للجهة الخارجية. لكن تختلف تلك التغييرات من شخص لآخر مع العمر، أما ترتيب التغييرات فهي مشتركة. إضافة إلى أنه بمجرد حدوث المرحلة التالية لا يمكن العودة لما كان عليه.

[تغير شكل الصدر مع التقدم في العمر] يبدأ ارتخاء الصدر من بداية العشرينات من العمر. ولكن في نفس الوقت يوجد بعض النساء يدخلن ضمن المرحلة الثانية.

 

[تغير شكل الأرداف مع التقدم في العمر] ويختلف السن الذي نبدأ فيه هذه التغييرات حسب النساء، فمثلاً هناك نساء لا يبدأ ارتخاء أردافهن حتى عند بلوغ الأربعينات.

وتقول السيدة ”ساكاموتو“: ”يتغير التوازن الهرموني بسبب العمر، حيث تتغير نسبة تكون الدهون وغدد الثديين. إضافة إلى أن كمية الدهون وغدد الثديين تختلف في الصدر في سن المراهقة وفي سن الـ ٤٠ فما فوق، ولأن مرونة الجلد تتغير أيضاً مع تقدم العمر، فإن الأمر لا يقتصر على اختيار حمالة الصدر بالمقاس فحسب، بل يجب أن تكون أيضاً ملائمة لشكل ومرونة صدرك“.

الموديلان اللذان تم صنعهما لشكل الصدر استناداً الى بيانات القياس الخاصة بسن العشرينات، (اليسار) وسن الأربعينات (اليمين). حيث لا يظهر تغير الشكل فقط، بل درجة الارتخاء أيضاً ، فكما هو في الصورة، يبدو الارتخاء واضحاً في سن الأربعينات.

عادات معيشية تحافظ على بنية جسم شابة

وإلى جانب مقاسات الجسم – ونتيجة المقابلات التي أجراها المركز عن الحركة والوعي – وجدنا أن هناك عادات معيشية مشتركة بين الأشخاص الذين لا تتغير بنية أجسامهم مهما تقدموا في السن. والسر هو ”الوقوف الجميل المعتدل“، ”المشي الكثير“، ”المشي بخطى سريعة وواسعة“، ”العادات الغذائية المنتظمة“، ”النوم الجيد“ وغير ذلك كما قيل إنّ الأشخاصَ الذين يتبعون تلك العادات المعيشية لفترة طويلة – من ١٠ إلى ٢٠ عاماً – يحافظون على بنية أجسامهم الشابة مهما تقدم بهم العمر.

وتغيير العادات المعيشية التي استمرت لسنوات طويلة ليس بالأمر السهل، ولكن ”WACOAL“ تقوم بتطوير العديد من المنتجات التي تُغّير من وضع الجسم ومن العادات المعيشية. فهناك أيضاً منهج محاولة تغيير الملابس الداخلية أولاً وذلك كخطوة أولى نحو تغيير العادات المعيشية.

ولعل الـ ”فيتنيس واكا Fitness Walker“ والـ”كروس واكا Cross Walker“ هي تصميمات تعمل على دعم مفاصل عظم الورك/الحوض والفخذين بمواد مُدعمة كالشرائط الجراحية، فتصبح الخطوات واسعة وتُزيد من سرعة المشي عند ارتدائها. وبذلك يكون المشي تمريناً لحرق السعرات الحرارية ويمكن أن تتوقع نتائجاُ ايجابية وكأنك تقوم بتمارين للياقة البدنية.

نظام فريد لتحديد درجة ”الارتياح“

[نظام قياس ملائمة درجة اعتدال ضغط الملابس] الذي يحاكي حركة المشي ويبحث درجة الشدة أو الارتخاء عن طريق مستشعارات للضغط مركبة في جميع الأجزاء.

لقد أصبح من الممكن أن تعمل الملابس الداخلية على تنسيق خط الجسم والتحكم حتى أثناء الحركة والوقوف. لكنّه مهما كانت كاملة من ناحية التقنيات فلا يمكن تقييمها كمنتج إن لم تكن مريحة.

وتُسهب السيدة ”ساكاموتو“ بالقول ”أهم شيء هو الشعور بالراحة أثناء الارتداء من حيث الملمس وتقليل درجة الاحتقان والحساسية تجاه التهابات حرارية محتملة ناجمة عن تَعّرق الجزء الملامس وتَلبّد الملابس الداخلية نوعاً ما وأثر ذلك على التحرك وحيث أنها تُلبس كل يوم يكون عنصر المتانة والتصميم مهم جداً أيضا. كذلك نأخذ في الاعتبار الكثير من العناصر الهامة غير التقنيات“.

وتكون الملابس الداخلية التي تلامس البشرة مباشرةً مؤلمة إذا كانت مشدودة بقوة، وقد تكون مزعجة أيضاً إذا لم تكن ثابتة عند الحركة. وبالنسبة لدرجة الضغط، تقوم شركة ”WACOAL“ باستخدام جهاز قياس مُلائمة لدرجة اعتدال ضغط الملابس وهو نطام فريد طَوَّرته الشركة لتقييم وتحديد درجة ”الارتياح“ كمّياً.

أما ما يتعلق بمقاسات الجسم، فيقوم ”جهاز قياس ثلاثي الأبعاد دون لمس“ يعمل بأشعة الليزر ويستند على مُعطيات المقاسات التقليدية. حيث يستطيع أن يقوم بتحليل إحصائي لمجسم الجسم دون لمسه وكذلك بالنسبة للأجزاء الحسية – والتي ليس بالضرورة استطاعة الجهاز تقييمها كميا – حيث تقوم باحثات سيدات بالقياس من خلال استخدام حواسهن الخمس. 

السيدة ”ساكاموتو أكيكو“ من مركز أبحاث العلوم الإنسانية تجلس بجانب طاولة تشغيل ”جهاز قياس ثلاثي الأبعاد دون لمس“

وهكذا يُؤخذ بيانات السيدات من كافة الأعمار ونقوم بتطوير المنتجات التي تتناسب مع كل الخصائص والسمات المختلفة وإضافة إلى ذلك، نُقدم ملابساً داخلية ملائمة لكل الأوقات مثل وقت الرياضة ووقت النوم وأثناء العمل في المكتب إلى آخره. وتقول السيدة ”ساكاموتو“: ”الملابس الداخلية نرتديها دون الاكتراث إلى ثمنها، ولكن سأكون سعيدة إذا جعلتكن تفكرن ولو قليلاً في أنها أيضاً تتعلق بأسلوب الحياة وجمالكن في المستقبل“. ومع تغير أساليب الحياة، فمما لا شك فيه أيضاً أنه سيولد أيضاً مفهوم جديد للملابس الداخلية.

تغطية الصحافية وكاتبة المقال : ”أوشيجيما ميفويو“
(النص الأصلي باللغة اليابانية بتاريخ ٥ سبتمبر/أيلول ٢٠١٤.)

  • [14/10/2014]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)