المواضيع يحدث في اليابان
الأهلي المصري يخطف الأنظار في بلاد الساموراي!
كأس العالم للأندية ٢٠١٢
[18/12/2012] اقرأ أيضاً日本語 | FRANÇAIS |

يعد النادي الأهلي المصري من أكبر الأندية المصرية وأكثرها شعبية وأشهرها عربيا وأفريقيا وهو النادي الوحيد في العالم الذي تأهل إلى كاس العالم للأندية لكرة القدم أربع مرات. الأهلي هو أفضل نادي أفريقي في القرن العشرين من حيث عدد البطولات. سنستهل هذه الفرصة لنسأل بعض الإداريين واللاعب الشهير أبو تريكة عن انطباعاتهم عن البطولة بشكل عام وعن اليابان بشكل خاص.

أقيمت فاعليات كأس العالم للأندية ٢٠١٢ على ملعب تويوتا الواقع بمحافظة ”أيتشي“ وعلى ملعب يوكوهاما الدولي بمحافظة ”كاناغاوا“ في الفترة من ٦ ديسمبر/ كانون الأول حتى ١٦ من نفس الشهر. وقد لعب الأهلي المصري أولى مبارياته ضد فريق هيروشيما الياباني والذي فاز هذا العام ولأول مرة في تاريخه بالدوري الياباني بعد أن عانى في الماضي من الهبوط لدوري الدرجة الثانية، لكنه وخلال ٥ أعوام فقط استطاع بناء فريق قوي ومتوازن يستطيع منافسة الكبار.

وفي ٩ ديسمبر/ كانون الأول اصطدم فريق هيروشيما مع فريق الأهلي المصري في أولى مبارياته بكأس العالم للأندية. واستطاع ممثل أفريقيا التغلب على هيروشيما ٢ـ١ رغم برودة الجو وتساقط الثلوج بفضل لاعبه المتألق محمد أبو تريكة.

في اليوم التالي للمباراة صرح الكابتن حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي: ”الأهلي دائماً وأبداً يلعب من أجل الفوز هذا هو النادي الأهلي“.

حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي.

حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي شغل البدري منصب المدرب العام للفريق الأول بالنادي الأهلي والقائم بأعمال مدير الكرة بعد رحيل الكابتن (ثابت البطل) رحمه الله منذ عام ٢٠٠٥. كما عمل مدرباً بقطاع الناشئين عدة سنوات. وعمل مع الفريق الأول عدة مواسم أيضاً قبل الجهاز الفني الذى ترأسه البرتغالي جوزيه إلى أن تم تعيينه مؤخراً مديراً فنياً للفريق خلفاً لمانويل جوزيه.

ومنذ أن بدأت بطولة كأس العالم للأندية عام ٢٠٠٥ والتي تقام منافستها بين ممثلي القارات الست استطاع النادي الأهلي المصري اللعب في البطولة لأربع مرات ممثلا للقارة الأفريقية، وهو أكثر فريق ظهوراً في البطولة مع فريق أوكلاند سيتي، لكن هذا العام لم يكن الطريق نحو التأهل للبطولة سهلا بأي حال من الأحوال.

رد جميل لشهداء حادث بورسعيد

وقد صرح البدري المدير الفني للنادي الأهلي: ”لدى النادي الأهلي بشكل عام ثوابت لا يحيد عنها مهما كانت الظروف ومنها أن النادي الأهلي دائماً يلعب من أجل الفوز ومن أجل البطولة. وفي نفس الوقت، الظروف العصيبة التي مررنا بها في أحداث بورسعيد والشهداء الذين سقطوا جعل لدينا الحافز للفوز وقد أهدينا الكاس الذي فزنا به لأرواح الشهداء الكرام وسميناه كأس الشهداء“.

بعد حادث بورسعيد الأليم في شهر فبراير/ شباط من هذا العام والذي راح ضحيته ٧٢ من مشجعي النادي الأهلي توقف الدوري العام المصري تماماً ويقال أنه سوف يتم استئناف النشاط في نهاية الشهر الحالي بعد انتهاء عملية الاستفتاء على الدستور، على كل حال رغم كل تلك الظروف الصعبة استطاع النادي الأهلي بعكس كل التوقعات والفوز باللقب الأفريقي السابع في تاريخه في تونس خارج ملعبه، وهو ما يعد إنجازكبير بكل المقاييس.

”بلا شك نحن نواجه العديد من التحديات حيث لا يوجد أي عائد حقيقي للنادي لأن كرة القدم هي المصدر الرئيسي في النادي الأهلي وبعد توقف النشاط الرياضي في مصر أصبح العائد صفر بلا أي مبالغة. وهو ما مثل تحدي كبير بالنسبة لنا، لكن استطعنا أن نتغلب على تلك الأزمة بعض الشيء بالفوز بالبطولة الأفريقية والحصول على الجائزة المالية الخاصة بها وأيضاً الجائزة المالية للمشاركة هنا في كأس العالم للأندية وهو ما هون الأمور علينا بعض الشيء. لكن مازالت المشكلة قائمة ولا يوجد حل لها سوى بعودة النشاط واستئناف بطولة الدوري العام مرة أخرى. وفي ظل هذه الأزمة نحاول أن نضع أولويات للصرف وأنتهز هنا هذه الفرصة لأشكر اللاعبين لوقوفهم إلى جانب ناديهم في تلك الظروف العصيبة حيث لم يحصل معظمهم على كامل مستحقاته ولم يسببوا أي مشاكل للنادي لذلك أكن لهم بكل الاحترام والشكر والتقدير“.

خالد مرتجي عضو مجلس إدارة النادي الأهلي يتحدث عن الصعوبات المالية التي تواجه النادي في ظل توقف الدوري.

وأضاف السيد خالد مرتجي أن النادي الأهلي قد استطاع التتويج باللقب الأفريقي بعد أن فازعلى النادي الترجي التونسي على أرضه وفي وسط جمهوره وحصل على اللقب الأفريقي الغالي.

وقد ارتدى لاعبي النادي الأهلي جميعاً الشارة السوداء تضامناً مع الشهداء الذين سقطوا في حادث بورسعيد.

وقد انتهت البطولة بحلول النادي الأهلي في المركز الرابع بعد فوز مستحق على هيروشيما ممثل اليابان البلد المضيف بهدفين لواحد ليتقابل مع كورينثيانز البرازيلي بطل أمريكا الجنوبية في الدور قبل النهائي ثم يخسر بنتيجة واحد لصفر، وأخيراً يخسر من مونتيري المكسيكي اثنين لصفر بعد مباراة رائعة من الأهلي. وما لفت الإنتباه في اليابان هو الروح القتالية العالية للاعبي الأهلي بشكل عام والساحر أبو تريكة بشكل خاص والذي نال النصيب الأكبر من الإشادة من قبل وسائل الإعلام اليابانية المختلفة.

 الأهلي نادي القرن

سيد عبد الحفيظ: "الفرق اليابانية تتميز بالسرعة الكبيرة، وقد تابعنا أخر مباريات فريق هيروشيما في الدوري الياباني، وآخر مباراة مع أوكلاند سيتي كجزء من استعدادنا للمباراة".

الكابتن سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالنادي الأهلي يحلل لنا نقاط القوة في النادي الأشهر أفريقياً وعربياً.

”النادي الأهلي هو من أكثر الأندية تنظيماً واحترافا علي المستوي الأفريقي في رأيي الشخصي، وأعتقد أن المنظومة الجيدة والاحترافية هي أكثر شيء يعطي اللاعبين الدافع لبذل أقصي ما لديهم داخل الملعب وأعتقد أن النادي الأهلي لا يفرق عن الأندية الأوربية كثيراً في منظومته الجيدة التي تحافظ علي اللاعبين وتهتم بأدق التفاصيل. وأعتقد أن النادي الترجي التونسي بطل النسخة السابقة من دوري الأبطال الأفريقي الأقرب للنادي الأهلي من حيث طريقة الإدارة“.

وتحدث لنا الكابتن حسام البدري عن علاقته باللاعبين قائلاً: ”أنا بالقرب من اللاعبين منذ حوالي الـ ١٠ سنوات في النادي الأهلي، وتختلف طريقة التعامل مع اللاعبين ما بين العمل وما بين الصداقة والأخوة والالتزام وهذه هي علاقتي باللاعبين“.

اللاعب الساحر معشوق الجماهير

ما هي الصعوبات أو المعوقات التي ربما تواجه النادي الأهلي في بلد مثل اليابان مختلف تماماً عن وطن الأهلي الأم؟

الكابتن حسام البدري ونظرات هادئة.

أجاب البدري: ”بكل صدق دائماً أستشعر في كل مرة أزور فيها اليابان أني أعيش في المستقبل، فهنا تتسم الأمور بالنظام والالتزام بالعمل والدقة المتناهية والأدب فالشعب الياباني في رأيي الشخصي شعب مثالي ودولة عظيمة. أرى أن الشعب الياباني وجمهور كرة القدم بشكل خاص لديه روح رياضية عالية حتى بعد مباراة هيروشيما كان الجمهور يشجع اللاعبين على الرغم من الهزيمة وهو دليل أخر على الوعي لدى الجمهور وأتمنى في النهاية أن تنتقل هذه الروح لكل الملاعب والمحافل الرياضية“.

أما الكابتن سيد عبد الحفيظ مدير الكرة فقال: ”اليابان ليست غريبة علينا فهذه ليست المرة الأولى بالنسبة لنا ودائماً ما نشعر بالسعادة ونحن قادمون لليابان. وأعتقد أننا صنعنا اسماً لنا هنا في اليابان من خلال مشاركتنا للمرة الرابعة في كأس العالم للأندية وأيضاً لنا العديد من الصداقات هنا في اليابان. وفي نفس الوقت أكثر ما يلفت انتباهي هو تقديم المساعدة للغير ولا يوجد شخص ابدآ يتركك دون أن يساعدك إذا طلبت منه. أشعر دائماً بهذا الحب المتناهي لمساعدة الأخر، وأعتقد أن هذا هو أكثر شيء مشترك بين مصر واليابان“.

وسألنا المدرب أيضاً عن رأيه في الكرة اليابانية فقال: ”أرى أن الكرة في اليابان قد تطورت بشكل كبير وملحوظ وأنا من المتابعين لهذا التطور الحاصل سواء في اليابان أو كوريا الجنوبية، وأتوقع بشكل شخصي أنه وخلال فترة وجيزة ستلحق الكرة الأسيوية بشكل عام بنظيرتها الأوروبية“.

وقد أكد الساحر أبوتريكة نفس الرأي وقال أن الكرة الأسيوية حققت تطور ملحوظ في السنوات القليلة الماضية.

وعندما سألنا اللاعبين عن اسم لاعب ياباني شهير كانت المفاجأة أنهم جميعاً تقريباً يعرفوا مسلسل الأنيمي الياباني الشهير ”كابتن ماجد“ وكان ماجد الاختيار الأول. وهذا المسلسل كان له تأثير كبير على مشاهير عالم الساحرة المستديرة أمثال ”زيدان“ و”ميسي“.

الصحفيين المرافقين لبعثة النادي الأهلي يتحدثوا بحماس للبدري عن "كابتن ماجد".

وقال الكابتن عبد الحفيظ: ”أنا من اللاعبين الذين تأثروا بكابتن ماجد لكن لدينا الآن الكابتن أبو تريكة في النادي الأهلي، وأنا كنت أفضل ”ماجد“ أكثر من ”بسام“ لأنه متمرد ولا يصلح لأن يكون ضمن فريق النادي الأهلي بهذه الشخصية العنيدة (ضاحكاً)“.

وعندما سألنا أبو تريكة قال أنه من جيل ”كابتن ماجد” وقال: ”كنت أشاهده في طفولتي، لكن كان من المستحيل دائماً تقليد حركاته في الواقع (ضاحكاً)“.

شعب يعشق الكرة

أثناء المقابلة مع الكابتن حسام البدري اتسم كلامه بالهدوء وبدى الارتياح في تعبيرات وجهه المبتسم والذي يتغير ربما للعصبية بعض الشيء أثناء المباريات. وقد لفت أداء الأهلي القتالي في الملعب حتى نهاية المباراة المحللين الكرويين اليابانيين والذين أبدوا بدورهم الإعجاب الشديد بالنادي الأهلي ولاعبيه.

انضم محمد أبو تريكة للنادي الأهلي في موسم ٢٠٠٣ من نادي الترسانة، وارتدى الرقم ٢٢ والذي بدأ معه مشواره الكروي، ويلعب أبو تريكة في مركزي خط الوسط المهاجم وصانع الألعاب. حقق أبو تريكة إنجازات عديدة منذ التحاقه بالنادي الأهلي، إذ حصل معه على بطولة الدوري سبع مرات والكأس المصري ثلاث مرات وكأس السوبر المصري ٤ مرات ودوري رابطة الأبطال الأفريقية ثلاث مرات وكأس السوبر الأفريقي مرتين والوصول لكأس العالم للأندية ٣ مرات بالإضافة إلى الفوز مع المنتخب المصري بكأس الأمم الإفريقية لأعوام ٢٠٠٦ و٢٠٠٨ والذي لعب فيه دوراً مهماً خلال مشوار المنتخب المصري أثناء البطولة وكان أبو تريكة أبرز لاعبيها.

وأضاف أبو تريكة: ”نحن هنا من أجل أن نقدم الكرة الإفريقية بشكل عام والمصرية بشكل خاص للعالم، فنحن لدينا كرة قدم قوية وممتعة وعالية المستوى، لذلك سوف نبذل أقصى جهد لدينا حتي نظهر بالصورة اللائقة بنا كممثل لأفريقيا وأتمنى إسعاد الشعب المصري الذي غابت عنه الفرحة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد“.

وأعتقد أن شعور أبو تريكة قد تسلل لجميع اللاعبين والإداريين.

صورة لإمضاء كل من الكابتن حسام البدري وأبو تريكة في نهاية اللقاء.

 

(أجرى المقابلة هارانو جوجي المدير التنفيذي لمؤسسة نيبون للاتصالات، بالتعاون مع النادي الأهلي و السيد المستشار الإعلامي بالسفارة المصرية بطوكيو الدكتور جوزيف رامز، الصور في أعلى الصفحة مقدمة من Getty Images)

 

  • [18/12/2012]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)