المواضيع يحدث في اليابان
معرض طوكيو للعب الأطفال ٢٠١٣
[21/10/2013] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

لدورة السادسة "عرض طوكيو للألعاب ٢٠١٣" جمعت صانعي الألعاب من الخارج و الداخل، و جاوزت القطع المعروضة به الثلاثون ألف قطعة. تناول هذا المعرض في تقرير عن صيحات الألعاب القادمة من اليابان.

أقيم في قاعة بيج سايت في أودايبا بالعاصمة طوكيو يونيو/حزيران ٢٠١٣، ”عرض طوكيو للألعاب ٢٠١٣“. وشارك في العرض أكثر من ١٤٨ شركة من الداخل والخارج وضَمَّ أكثر من حوالي ٣٥ ألف قطعة. كما قام بزيارة المعرض أكثر من ١٤٠ ألف شخص من أولياء الأمور ممن اصطحبوا أطفالهم ومن محبي الألعاب خلال فترة العرض التي استمرت لمدة أسبوعين.

الألعاب اللوحية التي عكست الموضة

يحدد السيد تسوداهيروشي العضو المنتدب في اتحاد العاب الأطفال الياباني الذي أشرف على المعرض تلك الخصائص كما يلي:

 الميزة الأولى بـ ”الميل إلى عمل عرائس تعكس الموضة والمواضيع التي تحظى بالتعاطف“.

فبعد اكتمال بناء برج طوكيو سكاي تري عام ٢٠١٢ ظهرت العديد من الألعاب التي تأخذ شكل سكاي تري وتعد الألعاب اللوحية التي ظهرت عام ٢٠١٣ واحدة من تلك الأشكال. وقد جذبت الألعاب التي حققت نجاحا كبيرا بين البالغين إنتباه الأطفال الذين يحبون تقليد الكبار. حيث تم تحميل تطبيق ”تاب مي“ على أندرويد 4.0 وعلى الأنترنت كتطبيق حقيقي للأطفال. يتيح لهم كذلك استخدام الألعاب والكتب الإلكترونية. كما تتيح خاصية تحديد الدخول على التطبيق تحديد المحتوى المناسب للأطفال.

لعبة “تاب مي” اللوحية (ميجا هاوس/ الصورة على اليسار). والألعاب لتطبيقات الهواتف الذكية (الصورة على اليمين) والتي مازالت ذات شعبية.

 ”نيكست بيتس!“ (بانداي) صممت قميصاً يحوي شريحة تطبيق مخصوص لأخذ صور مع الأبطال والبطلات. كذلك يسمح التطبيق بمشاهدت فيديوهات خاصة (ديزني لاست بيس بازل) حين يقوم الطفل بإتمام أحجية بازل ما، وما إلى ذلك من تطبيقات الألعاب اللوحية الجديدة التي تلفت الانتباه.

إدخال أحدث التقنيات على ألعاب الحجم الصغير

 يقول العضو المنتدب تسودا هيروشي ”نقوم بإدخال أليات جديدة على الألعاب وتقديم متع جديدة لم تكن معروفة من قبل“. وتعد ألعاب مثل: ”النانو فالكون“ (سي سي بي) ذات التحكم عن بعد من الأمثلة البارزة لتلك الألعاب التي لا تتجاوز في طولها ٦٥ مم وبالكاد حجم الحشرة ولكن على الرغم من ذلك تتمتع بثبات رائع وحركة مثيرة. وتم الجمع بين الحجم والجودة في ألعاب هى الأصغر على مستوى العالم (مسجلة في موسوعة جينيس للأرقام القياسية) مستخدمة قطع غيار لماكينات دقيقة متناهية الصغر.

“حديقة حيوان الكلاب” (تاكارا تومي/ الصورة على اليسار) يمكن الإستمتاع بها بمجرد وضعها على سطح المكتب، “سلسلة الشواحن الصغيرة” (هابينت/ الصورة على اليمين) لا تأخذ أيضا أى مكان عند اللعب بها.

واضافةَ الى ذلك، لعبة سباق ”مايكرو الشواحن الصغيرة“ (هابينت) التي تجري بعد شحن عرباتها الصغيرة ٢٠ مم بمجرد شحنها لثمان ثواني. وكذلك لعبة ”حديقة حيوان الكلاب“ (تكارا تومي) التي تقوم على دمى كلاب صغيرة لا تتحدى حجم عقلة الإصبع وتتحرك وتدور. وغير ذلك الكثير من المنتجات متناهية الصغر تم عرضها في معرض عام ٢٠١٣. وتتميز تلك الألعاب بملائمتها لكل مكان حيث يمكن استخدامها في الغرفة أو في مكان العمل بوضعها على سطح أي مكتب أو مائدة، لتناسب أي وضعٍ مريح للعب.

النمط الياباني في المكعبات وأحجية البازل

وهي بذلك لا تستهدف الأطفال فقط ولكن الكبار أيضا حيث يستمتعون بها. ويتعلق الكثير من المثقفين بتفاصيل متناهية في تزيين الغرف. ومن المثير، لعبة تبيّن مصغر أطلال ”جيوراما“ القلعة اليابانية المتناهية الدقة بأصغر مكعبات في العالم (نانو بلوك) ٤×٤ مم. وحازت على إعجاب الزائرين بتفاصيلها التي أثارت إهتمامهم.

“نانو بلوك” (كاوادا) يوجد منها شخصيات مشهورة مثل ستارورز وكيتي.

 

الألعاب ذات الشخصيات المشهورة التي تعجب الأطفال والكبار

وذلك وفقا للسيد تسودا هيروشي. حيث تحوز تلك المنتجات المرتبطة بشخصيات شهيرة في البرامج التلفزيونية على إعجاب كبير. وقد حفلت القاعة بوجود أفراد مرتدين ملابس وأزياء شخصية التطبيق المجاني للتليفونات المحمولة ”لاين“ ذو عدد المستخدمين الكبير. وكذلك شخصية ”دمية ريكا تشان“ التي ظلت شخصية مشهورة في اليابان لمدة لابأس بها تقرب النصف قرن منذ بداية بيعها في اليابان عام ١٩٦٧. كما حاز التطوير الكبير للشخصية ”ريكا تشان ذات الألوان الثلاثية المتغيرة“ على الجائزة الكبرى لدمى البنات لجائزة الألعاب اليابانية والتي يتغير لون شعرها لثلاث ألوان من الوردي مع تغير الحرارة في عام ٢٠١٣. وبالنظر إلى ريكاتشان، يمكن معرفة موضة ذلك العصر. وفي المقابل تتحلى الدمية بأدوات التجميل والأظافر التي لا تغفلها أى فتاة الآن. ومنذ عدة سنوات ومع ظاهرة الحيوانات الأليفة، ظهر ”محل حيوانات أليفة“ في بيت ريكاتشان.

ريكاتشان في عام ٢٠١٣ أصبح لون شعرها يتغير (تاكارا. تومي/ الصورة على اليسار)، شخصية كامن رايدر ويزرد البطل الأزلي لكل الأولاد (بانداي/ الصورة على اليمين).

وبهذا  تتشارك الخصائص الأربع تلك في ان الألعاب في اليابان تستهدف البالغين أيضا. وهذا هو وجه الأختلاف الكبير بينها وبين مثيلاتها في الخارج، وذلك وفقا لتأكيد السيد تسودا. ويزداد تغيير الشرائح المستهدفة بالألعاب مع الإنخفاض السريع في معدلات المواليد.

إختفاء المنتج البارز بين سلاسل المنتجات

على الرغم من كونها تشبه الجعة الحقيقية، فإنها لعبة لتسلية الأطفال.

 وصار من المؤكد أنه وعلى الرغم من كثرة المعروضات من ألعاب الشخصيات الشعبية والألعاب اللوحية، فإن المعرض هذا العام افتقد وجود إصطفاف الجمهور حول أى من المنتجات الجديدة. ويرجع هذا إلى صعوبة ابتكار واختراع منتجات جديدة. في عالم الالعاب ويقول السيد تسودا هيروشي العضو المنتدب في الإتحاد الياباني للألعاب ”على الرغم من إرتباطي الطويل بهذا العالم، فإنه من الصعب التنبأ أي الألعاب ستحقق نجاحا كبيرا. وهذا مصدر الإثارة والتشويق في هذا المجال“.

ويقال في تفسير أخر (بعد حدوث التسونامي تزايد الشعور العام بـ ”الحاجة لضحكات الأطفال في مثل تلك الأوقات الصعبة“ لذلك إرتفعت مبيعات الألعاب عام ٢٠١١ مقارنة بالعام السابق). واستمر هذا الإتجاه عام ٢٠١٢ ولكن يبدو أن عام ٢٠١٣ يعد فترة تراجع بعد فترات النمو هذه. الا انه على الرغم من هذا كلّه فقد استمرت اليابان في تقديم ألعاب جديدة مذهلة. ولا شك في أن تطوير التقنيات الحالية سيؤدي بالتأكيد  لميلاد ألعاب جديدة.

(المقالة الأصلية باللغة اليابانية، إعداد وكتابة : يناجيساوا ميهو)

  • [21/10/2013]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)