المواضيع الإسلام في اليابان
جـامـع طـوكيـو…منـارة الإسلام التي تضيء اليـابـان
[21/05/2013] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

هناك عدد كبير من المساجد الكبيرة والصغيرة في اليابان يصل عددها إلى حوالي ٨٠ مسجداً. يتربع جامع طوكيو على عرش هذه المساجد من حيث التصميم والمساحة حيث يتسع إلى ما يقرب من١٢٠٠ مصلي . يتناول هذا المقال جامع طوكيو ذائع الصيت الذي تم بناءه على الطراز العثماني القديم.

لمحة عن تاريخ الإسلام في اليابان

كانت معرفة اليابانيين عن الإسلام في الماضي فقيرة جداً، فقد اقتصرت معلوماتهم على الترجمات القادمة من الكتب الصينية وغيرها من الكتب الأوروبية. ولم يحدث أي اتصال مباشر بين اليابان والبلاد الإسلامية حتى عام ١٨٩٠ حينما رست إحدى السفن التركية على أحد شواطئ اليابان بغاية أداء تحية عسكرية للأمير أكيهيتو الذي قام بزيارة الأستانة (إستنبول حاليا) في وقت سابق، ولكن السفينة تحطمت في طريق العودة على مقربة من محافظة واكاياما، ومات معظم من طاقمها، فأرسلت اليابان إحدى سفنها التي حملت الناجين من الباخرة التركية إلى الأستانة وكان هذا أول اتصال رسمي بين الإسلام واليابان. وفي أعقاب الحرب العالمية الأولى، افتتح اليابانيون مفوضية بالأستانة وبدأ اتصالهم بالعالم الإسلامي، كما أرسلوا مبعوثاً لهم إلى مدينة جدة على ساحل البحر الأحمر لتوثيق العلاقات بالعالم العربي الإسلامي. وبعد اندلاع الحرب اليابانية الروسية في مستهل القرن العشرين زاد احتكاك اليابان بالعالم الإسلامي، حيث لجأ إلى اليابان العديد من المسلمين المُبعدين من روسيا وقد قام هؤلاء بعد ذلك بنشر تعاليم الإسلام في موطنهم الجديد حيث أسلم على أيديهم العديد من اليابانيين.

وفي عام ١٩٢١ شهدت اليابان وصول نحو ٦٠٠ لاجئ من مسلمي تركستان وقد كان هذا أول وصول جماعي للمسلمين حيث ساهموا في تأسيس أول مسجد وجامع في طوكيو عام ١٩٣٥. وقد ازدهر انتشار الإسلام بين اليابانيين في أعقاب الحرب العالمية الثانية، حيث اعتنق الإسلام بعض الجنود اليابانيين قبل عودتهم من البلاد الإسلامية في جنوب شرقي آسيا. وقام هؤلاء ببذل جهود فردية لنشر تعاليم الديان الإسلامي الحنيف في بقاع مختلفة من اليابان، كما تضافرت جهودهم وأسسوا الجمعية الإسلامية عام ١٩٦٠. وحالياً يتواجد في اليابان ما يقرب من ٥٠ ألف مسلم، وهذا عدد قليل جدا مقارنة مع عدد السكان الإجمالي الذي يتجاوز ١٢٧ مليون نسمة. ويقول البعض أن هذا العدد تقديري حيث لا تقوم الحكومة اليابانية بإدخال الديانات في الإحصاءات السكانية كما أن هناك العديد من المسلمين اليابانيين غير المسجلين في الجمعيات الإسلامية اليابانية.

جامع طوكيو

منارة جامع طوكيو ذات الطراز العثماني (الصورة على اليمين مقدمة من مكتب الشؤون الإدارية في جامع طوكيو).

يقع جامع طوكيو في وسط منطقة سكنية هادئة بالقرب من محطة يويوغي أُو-إهارا بالعاصمة اليابانية طوكيو. ويتميز هذا الجامع بطرازه المعماري الضخم ومنارته الشاهقة مما يميزه عن باقي الأبنية والأشكال المعمارية الأخرى بالمدينة. وقد أقيم الجامع على الطراز العثماني القديم حيث يتشابه في التصميم مع الجامع الأزرق (جامع السلطان أحمد) في اسطنبول وكذلك جامع محمد علي بمصر، وقد تحول هذا الجامع إلى تحفة فنية يزوره الكثير من اليابانيين للاطلاع على الطراز المعماري العثماني والتعرف عن قرب على الإسلام والمسلمين. وقد تم تناول جامع طوكيو في العديد من وسائل الإعلام كالمجلات والصحف في السنوات الأخيرة، ومؤخرا أصبح هذا الوقف الإسلامي معلماً شهيراً للعديد من المسلمين في آسيا الوسطى. وجدير بالذكر بانه شارك في بناء المسجد الحرفيون والمهنيون الأتراك الذي تجاوز عددهم المئة والذين تم إرسالهم خصيصاً من تركيا لإنجاز هذا الصرح المميز، حيث جلبوا معهم الكثير من مواد البناء والمفروشات. واستغرقت عملية البناء سنة واحدة تم خلالها بناء المسجد في الطابق الأعلى والمركز الثقافي في الطابق الأرضي بالإضافة إلى الزخارف والديكورات الداخلية التي أضفت على الجامع الطراز العثماني القديم وجعلت منه قطعة فنية جميلة في مدينة طوكيو.

الزجاج الملون يتخلله ضوء الشمس خلال فترتيّ الظهيرة وما بعد الظهر مما يضفي جواً خيالياً داخل المسجد (الصورة على اليسار).

 

تم استخدام الخط العربي والزخارف العربية (آرابيسك) لتزيين المسجد من الداخل (الصورة على اليمين).

 

تُزين عادة أعالي قبب الجوامع التركية من الداخل بكتابات عربية مخطوطة تبين لفظ الجلالة “الله” والرسول الكريم سيدنا محمد(صلي) وأسماء الخلفاء الراشدين الأربعة عليهم رضوان الله.

 

بداية تأسيس جامع طوكيو

السيد نور الله إمام جامع طوكيو. درس اللغة اليابانية لمدة خمس سنوات في جامعة تركية، جاء بعد ذلك إلى اليابان في صيف ٢٠١٢. ويضيف الامام: “هناك الكثير من أوجه التشابه بين القيم الإسلامية والقيم الموجودة في المجتمع الياباني”.

يشير الإمام السيد نور الله أياز الى أن جذور جامع طوكيو ظهرت من آسيا الوسطى. ويستطرد بالقول: ”مع الأسف تعد علاقة اليابان مع العالم الإسلامي حديثة نسبياً حيث لم يكن هناك أي تواصل يذكر حتى نهايات القرن التاسع عشر. وقد كان أول وصول جماعي للمسلمين في بدايات القرن عندما لجأ حوالي ٦٠٠ مسلم من تركستان إلى اليابان إثر اندلاع الثورة الروسية عام ١٩١٧، وقد عمل هؤلاء بعد وصولهم اليابان على تأسيس جامع ومدرسة للأطفال. وقد وافقت الحكومة اليابانية عام ١٩٢٨ على قرار بناء المدرسة والتي اكتمل إنشاءها عام ١٩٣٥، كما اكتمل بناء المسجد عام ١٩٣٨“.

 يستخدم الإمام جهاز الأيباد (ipad) خلال إلقاءه لخطبة الجمعة، وهذا أمر نادر مشاهدته إذا ما تمت مقارنته مع الأسلوب المتبع في خطب الجمعة في جوامع الدول العربية والإسلامية. يعلق السيد نور الله على هذا الأمر قائلا: ”الجامع هو مكان للعبادة. وفي نفس الوقت، هو مكان يجتمع فيه الناس. نحن نطبق الأعراف والعادات الحسنة من دون شك، ولكن نرغب أيضاً في جذب أكبر عدد من الناس لزيارة جامع طوكيو بدون أي تردد، ولذلك لا نمنع استخدام الهواتف المحمولة أو أجهزة الأيباد بالجامع وهذا بالطبع نموذج مختلف عن الجوامع في بالدول الأخرى. اضافة الى ان هناك العديد من السيدات اللواتي يقدمن للاستماع إلى الخطبة والصلاة يوم الجمعة، كما يجتمع العديد من المصلين مع بعضهم ويتناولون وجبات الطعام مباشرة بعد الصلاة. في نهاية المطاف، الهدف هو أن يجتمع الناس لكي يتجاذبوا أطراف الحديث بحب ومودة حتى وإن اختلفت عاداتهم وجنسيتهم أو حتى لغتهم“.

المدرسة التي تم إنشاءها عام ١٩٣٥. تدهور وضع البناء وتم اتخاذ قرار بهدمها حيث استبدلت بمركز ثقافي تركي (على اليسار). صورة البناء القديم لجامع طوكيو الذي انشأ عام ١٩٣٨. تدهور وضع البناء بعدئذ ومن ثُمّ تم إغلاقه ليهدم في عام ١٩٨٦. وقد تم اعادة إنشاء جامع طوكيو الحالي عام ٢٠٠٠.

 

رغبة اليابانيين في التعرف على الاسلام

”في كل شهر، يشهر حوالي خمسة يابانيين إسلامهم في هذا الجامع، والعدد في نمو متزايد سنوياً. كما يزور هذا الجامع حوالي ١٥ألف ياباني سنويا، والكثير منهم يشارك في العديد من الفعاليات المتنوعة والتي تقدم لهم الفرصة للتعرف على الدين الإسلامي“.

”يشعر الزائر لجامع طوكيو ببعض الارتباك في البداية، ولكن هذا أمر طبيعي ولا يسبب أي مشكلة لنا على الإطلاق، حيث تعمل إدارة الجامع على تعريف الزائر في البداية على القواعد الأساسية الواجب اتباعها داخل المسجد. على سبيل المثال، يتوجب على النساء ارتداء الحجاب لتغطية الشعر كما يتوجب على الزائرين بما فيهم غير المسلمين التزام الهدوء وعدم التحدث أثناء الصلاة“.

توجد صالة لاستقبال الضيوف بالقرب من المدخل في الطابق الأول، توحي للزائر أنه أصبح في تركيا حيث وضعت في قلب هذه الصالة نافورة مياه وتم وضع أكاليل الزنبق، بالإضافة إلى مدفأة مكسوة بالقرميد.

 

تستخدم هذه الصالة التي تقع في الطابق الأول لإقامة المحاضرات والحفلات والمعارض وغيرها من المناسبات الإسلامية.

 

مكان الوضوء.

 

لقاء مع بعض زوار جامع طوكيو

ناصر شاب فرنسي قدم إلى اليابان بغرض السياحة. يعمل حالياً في دبي. يقول ناصر: ”بحثت عن جامع طوكيو على الإنترنت. قمت بجولة سياحية في طوكيو وذهبت أيضاً إلى مدينتي كيوتو وهيروشيما. لقد قضيت وقتاً رائعاً. كما كانت صدمتي كبيرة عندما زرت مكان وقوع القنبلة الذرية في هيروشيما. اليابان بلد يتسم بالروحانيات. الناس هنا لطفاء جداً وطيبي القلب وهناك الكثير من الاحترام للقيم والعادات التي تقرب الناس من بعضها البعض“.

ازداد اهتمام السيدة أوكابي يوشيكو، وهي اختصاصية للعلاج بالعطور، وحب الاطلاع على جامع طوكيو عن كثب بعد المرور أمامه مرات عديدة. وخيل إليها أنها تسمع أصوات المصلين وكأنهم ينادونها فقررت التوقف قليلاً ثم الدخول إلى الجامع. حيث قالت: ”تبتعد اليابان اليوم عن هذا العالم الروحاني وهذا شيء محزن. يمكن للمرء الترابط مع هذا العالم عند الذهاب إلى مكان مقدس كالجامع حيث تصفو الروح وتغشيها السكينة“.

طالبات من جامعة أتومي للبنات قمن بجولة دراسية ثقافية إلى جامع طوكيو.  تقول إحدى الطالبات: ”أشعر أن الناس هنا يستطيعون التواصل مع الله على الرغم من غياب شكل ما يصور الله في الاسلام. لقد تركت هذه الزيارة لديّ انطباعات قوية جدا“.

السيدة ساغاوا نوبوكو فنانة للخط العربي. شاهدت الأحرف العربية للوهلة الأولى على العلم الوطني للملكة العربية السعودية عندما كانت شابة صغيرة وكانت تلك نقطة البداية لمشوارها الفني في الخط العربي.

(الدعم الفني مقدم من المركز الثقافي التركي ومن جامع طوكيو، تصوير: كوديرا كي)

  • [21/05/2013]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • ahmed samarrai

    السلام عليكم
    المدينة اسمها آستنطبول وليس القسطنتينية . مع الشكر والتقدير .

  • باهي باهي

    رائع جدا هذا التقرير وانا احب اليابان وشعبها واتمنى تعزيز التعاون والتسامح بين العرب والمسلمين واليابان

  • Hesham Saad

    المسجد المشار إليه ليس مسجد طوكيو و لكن يسمي الجمعية الإسلامية وهو معروف بالمسجد التركي حيث قامت تركيا بإنشائه علي قطعة أرض تملكها علي الطرف الآخر من نفس الشارع الذي به مسجد طوكيو القديم و المركز الإسلامي الياباني حالياً و الذي تصدعت أركانه بسبب زلزال قوي ضرب مدينة طوكيو في السبعينات.. في طوكيو وحدها هناك عدد كبير من المساجد بمختلف المساحات و أنشئت بالتبرعات الشخصية للمسلمين المقيمين حولها و أيضاً بعض اليابانيين غير المسلمين..وهي بسيطة جداً في تصميماتها بسبب قلة الموارد المالية.. أتمني و أرجو من الموقع أن يناشد الدول الإسلامية علي إعادة تأهيل و تجميل بعض هذه المساجد خاصة في المناطق ذات الكثافة العالية من المسلمين.. أتمني أن يكون المقال التالي عن مسجد كوبي وهو أقدم مسجد أسس باليابان و المبني الوحيد الذي لم يتعرض لأية أضرار جراء زلزال الكانساي الكبير في بداية التسعينات من القرن الماضي و كان ملجأً للألاف من اليابانيين و غيرهم بالرغم من صغر مساحته..

  • Semir Zeynu

    ماشاء الله تبارك الله…. هذا المسجد جميل وإنشاء الله سوف أقوم بزيارة اليابان للصلاة فيه…. والله إنهُ شيء مشرف…. أكثر الله خيركم وزادكم لفعل الخير إنشاء الله…

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)