المواضيع حقائق حول اليابان
الأمطار الغزيرة تعصف بصيف طوكيو
[29/07/2014] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | Русский |

أخذت ظاهرة هطول الأمطار الغزيرة بشكل مفاجئ تتكرر كثيراً في السنوات الأخيرة لاسيما خلال الفترة الواقعة ما بين شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب من كل عام، وتوالت على إثرها وقوع العديد من الحوادث والكوارث. ونظراً لأنه من الصعب توقع حدوثها مسبقاً فقد سميت أيضاً بـ "عصابة الأمطار الغزيرة" كما يعتقد أنها تزداد بشكل خاص في المدن حيث يشار إلى وجود علاقة بينها وبين ظاهرة الجزر الحرارية.

أنهار من الجليد في صيف طوكيو 

في يوم ٢٤ يونيو/حزيران عام ٢٠١٤ هطلت كميات كبيرة من البَرَد (وهو كتل من الجليد كروية أو غير منتظمة الشكل، ويتراوح قطرها من بضعة ميليمترات إلى عدة سنتيمترات) على رؤوس السكان في بعض الأماكن المحدودة من مدينتي ”تشوفو وميتاكا“ التابعتين للعاصمة طوكيو. حيث شهدت بعض المناطق هطولاً شديداً للبَرَد وتراكم له ليصل في بعض الضواحي إلى عشرات السنتيمترات، وفي ”ميتاكا“ غمرت مياه الأمطار ما يقرب من منزل نحو ٤٠ أسرة. وطبقاً لهيئة الأرصاد الجوية لم تشهد اليابان منذ عام ٢٠٠٧ هطولاً للبَرَد بهذه الكثافة، كما أخذت مشاهد تلفزيونية عديدة توضح صور الشوارع التي تحولت إلى ما يشبه الأنهار الجليدية على الرغم من أننا لا نزال في فصل الصيف. وفي اليوم التالي شهدت المناطق الشمالية من طوكيو هطولَ أمطارٍ غزيرة تعدت ١١٠ مليمتر في الساعة الواحدة، حتى أن كثيراً من الشوارع غرقت من تأثير تلك الكمية الكبيرة والمفاجئة من الأمطار. وفي ٢٩ من نفس الشهر أيضاً انهمرت الأمطار بغزارة على وسط طوكيو لمدة زمنية قصيرة ولكنها تسببت في حدوث العديد من الاضطرابات، فقد فاضت مياه الأمطار من بالوعات الصرف، كما توقفت بعض خطوط السكك الحديدية الخاصة عن العمل جراء السيول والصواعق الرعدية.

الجزء الشرقي من جزيرة ”هونشو“ والمناطق المحيطة بطوكيو هي محور الأحداث

وسنقدم فيما يلي عبارة يابانية الاصل وهي ”عصابة الأمطار الغزيرة“ التي ظهرت عام ٢٠٠٨ وتشير إلى الأمطار الشديدة المصحوبة بالثلوج والجليد أحياناً وناتجة عن تجمع السحب الداكنة السوداء الكثيفة والتي عادة ما تحدث فجأة ودون سابق إنذار ولم يتم استخدام هذه الكلمة سوى في اليابان حتى الآن – وقد يكون ذلك على غرار كلمة ”تسونامي“ الدالة على الاعصار البحري الهائل والتي كانت اليابان أول من أقدم على استعمالها. ففي هذا العام بشكل خاص وقعَت الكثير من الخسائر في جميع أنحاء اليابان جراء الأمطار المحلية الغزيرة. وفي يوم ٢٨ يوليو/تموز من نفس العام وقع أيضاً حادثٌ مؤلمٌ راحَ ضحيته ٥ أطفال جرفهم التيار بعد أن ارتفع منسوب نهر ”تسوجا” في مدينة ”كوبى“ ١.٣ متر في ١٠ دقائق فقط. وفي ٥ أغسطس/آب من نفس العام توفى ٥ عمال أثناء عملهم داخل إحدى أنابيب الصرف الصحي في حي ”توشيما“ بطوكيو وذلك بعد أن زاد منسوب المياه داخل الأنابيب بشكل مفاجئ، هذا ولم تصدر أية تحذيرات عن هطول أمطار غزيرة أو فيضانات إلا بعد وقوع الحادث. والفرق بينها وبين الأمطار الصيفية المعتادة في هذا الفصل من كل عام إنما يكمن في كبر حجم وقوة ”عصابة الأمطار الغزيرة“. فالأمطار الصيفية في كثير من الأحيان تتوقف في غضون بضع دقائق، ولكن ”عصابة الأمطار الغزيرة” تكون في بعض الحالات عبارة عن أمطار عنيفة تستمر في الهطول لأكثر من ساعة بكميات قد تصل إلى ١٠٠ مليمتر في الساعة. ولعل السبب يرجع إلى أنّ حدوث مثل هذه الفيضانات الناجمة عن مياه الأمطار في المدن في وقت قصير يكمن في أن مجاري الصرف في المدن بشكل عام قد صنعت لتستوعب من ٥٠ إلى ٦٠ مليمتر من مياه الأمطار في الساعة وذلك على أقصى تقدير.

ووفقاً لشركة ”ويزر نيوز“ – أنباء الطقس – وهي شركة خاصة تعمل في مجال توقعات الطقس فإن تلك العواصف الرعدية قد حدثت نحو ٢٩٢٣ مرة في جميع أنحاء اليابان خلال الفترة الواقعة من ٢٣ يوليو/تموز وحتى ٣٠ سبتمبر/أيلول من عام ٢٠١٣. وبحسب المناطق فإن أكثر عدد المَّرات كان من نصيب جزيرة ”هوكايدو“ شمال اليابان ذات المساحة الشاسعة وذلك بعدد ٢٠٠ مرة، ثم محافظة ”إيباراكي“ ١٧٣ مرة، تليها محافظة ”سايتاما“ ١٦٣ مرة، تليها محافظة ”تشيبا“ ١٥٨ مرة، وقد حصلت كذلك البلديات المحيطة بطوكيو على مراكز متقدمة تباعاً (طوكيو ١١٦ مرة). وقد قام فريق أبحاث هيئة الأرصاد الجوية بالاستناد إلى بيانات الرصد الخاصة لمدّة غَطّت ١١٨ عاماً الماضية بإجراء دراسات حول كميات الأمطار التي تسقط على طوكيو خلال الفترة القصيرة من المساء في فصل الصيف (من شهر يونيو/حزيران وحتى أغسطس/آب وذلك من الساعة الخامسة مساءً وحتى الحادية عشر قبل منتصف الليل) وتشير النتائج التي توصل إليها فريق البحث إلى

أولاً: تزداد كمية الأمطار التي تسقط في ذلك الوقت بنسبة ٥٠% كل ١٠٠ عام.

ثانياً: لم يُلاحظ وجود أي مؤشر لتحولات مماثلة بالنسبة للأوقات أو الفصول الأخرى.

ووفقاً لتحليل بيانات الثلاثين عاماً الماضية فإن كمية الأمطار الصيفية المسائية التي تسقط على وسط طوكيو قد ازدادت بنسبة ٣٠% مقارنةً بالمناطق المحيطة بها.

هناك أيضاً اعتقاد بوجود صلة بين ”عصابة الأمطار الغزيرة“ وظاهرة ”الجزر الحرارية“

واستناداً إلى هذه الأبحاث والأنواع المختلفة من البيانات ينظر الباحثون إلى ظاهرة الجزر الحرارية أو ما تعرف بظاهرة ”هيت ايلاند“ باعتبارها السبب الرئيسي وراء تزايد نشاط ”عصابات الأمطار الغزيرة” في المنطقة المحيطة بطوكيو ويستخدم مصطلح الجزر الحرارية للتعبيرعن ظاهرة ارتفاع درجات الحرارة في وسط المدن الكبيرة بشكل أكبر بكثير من المناطق المحيطة بها وذلك لعدة أسباب منها

أولاً: زيادة كمية الحرارة المنبعثة من الأنشطة الصناعية مثل السيارات والمكيفات الهوائية و نحوها.

ثانياً: زيادة الأشياء المصنوعة، وكذلك زيادة مساحة الطرق المرصوفة وما ترتب عليه من نقص في كمية المياه المتبخرة من الأرض.

ثالثا: انتشار ناطحات السحاب والتي تقف حائلاً أمام تَدّفُق نسيم البحر وانسيابه.

وتعتبر مشكلة زيادة عدد ليالي الصيف القائظ في طوكيو، وكذلك مشكلة زيادة عدد المرضى الذين يتم نقلهم إلى المستشفيات بسب إصابتهم بضربة حرارة من المشاكل الكبيرة التي تحظى باهتمام بالغ. وعندما تزداد سخونة الهواء في وسط المدينة تتولد التيارات الهوائية الصاعدة بشكل مفاجئ وسريع، وحينئذ تحدث عملية جذب للهواء الرطب القادم من ”كاشيمانادا“ (شرق طوكيو) وخليج طوكيو (ناحية الجنوب) و”سجامي باي“ (ناحية الجنوب الغربي) فتتراكم السحب الغنية ببخار الماء وتتسبب في هطول الأمطار الغزيرة أو ما يعرف بـ”عصابات الأمطار الغزيرة“. وبالإضافة إلى هذه الألية السابقة يعتقد بعض الباحثين أن نسيم البحر القادم من ناحية الشرق عندما يصطدم بناطحات السحاب ويدور حولها  بأنه يعمل ايضاً على سهولة هطول الأمطار المحلية الغزيرة على المناطق الغربية.

ووفقاً لهيئة الأرصاد الجوية فإن نظام مراقبة الأرصاد والمعروف اختصاراً بـ”اميداس“ والذي يضم ما يقرب من ١٣٠٠ نقطة رصد آلي داخل البلاد قام برصد ٢٣٧ مرة في نحو ١٠٠٠ نقطة رصد سقطت فيها أمطار غزيرة في وقت قصير وبمقدار أكثر من ٥٠ ميليمتر في الساعة الواحدة. وهذه القيمة تزداد بمعدل ٢١.٥  مَرّة كل ١٠ أعوام وقد ظهر بوضوح التوجه نحو الزيادة خلال الفترة التي أجريت فيها الإحصائية منذ عام ١٩٧٦ وحتى ٢٠١٣. ومن ناحية أخرى و بخصوص العلاقة بين هذه الظاهرة وظاهرة الاحتباس الحراري عَلقّت هيئة الأرصاد الجوية قائلة ”نظراً لقصر مدة الإحصائية فانه لا يزال من غير الواضح لدينا في الوقت الحاضر التأكد من وجود أي تأثير من عدمه وبالتالي لا يمكننا التوصل الى جزمٍ قاطع في هذا الصدد في الوقت الحالي“.

(النص الاصلي باللغة اليابانية بتاريخ ٨ يوليو/ تموز ٢٠١٤، صورة العنوان: تراكم البرد على الطريق في إحدى المناطق السكنية في مدينة ”تشوفو“ بطوكيو، الصورة من جيجي برس)

  • [29/07/2014]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)