المواضيع حقائق حول اليابان
الوظائف غير الدائمة في اليابان: أكثر من ٤٠٪ من سوق العمل
[23/05/2016] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | Русский |

يمثل العاملون بدوام جزئي، والموظفون عبر شركات التوظيف، وغيرهم من الموظفين غير الدائمين اليوم حوالي ٤٠٪ من مجموع سوق العمل الياباني. وهذا يعني غالبا أن الناس تواجه اليوم أجورا منخفضة وظروف عمل غير مرضية بينما تسعى عبثا لوظائف دائمة بدوام كامل.

ارتفاع الوظائف الغير دائمة

في ديسمبر ٢٠١٥، أعلنت وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية أن نسبة العاملين غير الدائمين في شركات القطاع الخاص قد ارتفعت فوق ٤٠٪ للمرة الأولى. وفقا لمسح تابع للوزارة حول ظروف العمل (*١) أجري في عام ٢٠١٤، لم يكن لدى ٤٠.٥٪ من العاملين وظائف دائمة بدوام كامل. وكان هذا ارتفاع يصل إلى ١.٨ نقطة مئوية منذ عقد المسح الأخير قبل أربع سنوات. أنتجت مسح سوق العمل الذي أجري في العام نفسه من قبل وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات، نتائج مماثلة، ووجد أن ٣٧.٤٪ من جميع الموظفين، وليس بما في ذلك مديري الشركات، يشغلون مناصب غير دائمة.

في سنوات الازدهار في فترة ثمانيات القرن الماضي، لم ترتفع نسبة معدل الموظفين غير الدائمين عن ٢٠٪. ولكنها زادت في التسعينات بعد انفجار الفقاعة الاقتصادية التي دفعت الشركات لخفض الموظفين الدائمين واستبدالهم بموظفين منخفضي التكلفة بدوام جزئي والعمال الموظفين عبر شركات التوظيف.

هناك نظريات مختلفة حول سبب استمرار ارتفاع المعدل منذ ذلك الحين. تقرير تحليل سوق العمل، الذي نشرته وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية في يناير عام ٢٠١٥ اقترح أن السبب الرئيسي هو الانخفاض في عدد العاملين لحسابهم الخاص في الملكيات الفردية وفي القطاع الزراعي.

صعوبة العثور على الوظائف الدائمة

وكشف استطلاع وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات أن الموظفين الذين تم توظيفهم بعد التقاعد يشكلوا نسبة متزايدة من مجموعة الموظفين غير الدائمين. من بين ١٩.٦ مليون عامل دون وظائف دائمة بدوام كامل في عام ٢٠١٤، كان هناك ٢.٣ مليون موظف في سن ٦٥ سنة أو أكثر. وقد ساهم وصول الموظفين من مواليد الطفرة بعد الحرب أي أولئك المولودين بين عامي ١٩٤٧ و١٩٤٩ لسن التقاعد (٦٥ سنة) في زيادة قدرها ٠.٧ مليون موظف غير دائم منذ عام ٢٠٠٩.

كانت الأسباب الرئيسية التي أعطتها الشركات لاستخدام الموظفين غير الدائمين – في سؤال سمح بإجابات متعددة -”حفظ الأموال التي تنفق على الأجور“ (٣٨.٦٪)، ”للتعامل مع مستويات العمل متفاوتة خلال اليوم أو الأسبوع“ (٣٢.٩ ٪)، و”لتأمين الموظفين قادرة وفعالة على الفور“ (٣٠.٧٪).

اكتشف الاستطلاع أيضا أن ١٨.١٪ من الموظفين غير الدائمين يفضل أن يكون لديهم مناصب عمل دائمة إذا كانت لديهم الفرصة. عند نسبة ٢٨.٤٪، شملت الفئة العمرية ٢٥-٣٤ أعلى نسبة من هؤلاء ”الموظفين غير الدائمين بشكل غير طوعي“. وتشير الإحصاءات إلى أن حوالي ٤٠٪ من فرص العمل الأولى هي غير دائمة وعدد متزايد من الخريجين الجدد يقضون عدة سنوات في الانتقال من منصب إلى منصب آخر.

الحصول عل وظيفة دائمة ليس بالأمر السهل. وفقا لمسح استطلاع وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات حول حالة التوظيف في ٢٠١٢، ٢٤.٢٪ فقط من الأشخاص الذين غيروا وظائفهم خلال السنوات الخمس السابقة بالترقية من توظيف غير دائم إلى توظيف دائم.

شبكة أمان غير كافية

متوسط الراتب للموظفين غير الدائمين بدوام كامل هو حوالي ٦٠٪ من راتب الموظفين الدائمين. بالإضافة إلى العمل بأجور منخفضة وأمن وظيفي قليل، لدى الموظفين في هذه المناصب فرص ضئيلة للتنمية الذاتية، ولا يتم تغطية التأمين الصحي وفرص العمل وغيرها من جوانب شبكة الأمان الاجتماعي بشكل كاف. وأثارت الرواتب المنخفضة على وجه الخصوص القلق بشأن الزيادة في عدد العاملين الفقراء، على الرغم من توظيفهم، فإنه لا يمكن لهم الحفاظ على سبل العيش بشكل مساو لشخص يحصل على الرعاية الاجتماعية. كما تؤدي المخاوف المالية العديد من الموظفين غير الدائمين للتخلي عن آمال الزواج أو تكوين أسرة. بين الرجال في العشرينات والثلاثينات، نسبة الموظفين غير الدائمين التي من غير المرجح أن تكون متأهلة أقل من النصف.

تأمين الصحة والتغطيات الأخرى للموظفين الدائمين وغير الدائمين (٪)

الموظفين الدائمين الموظفين غير الدائمين
تأمين فرص العمل  ٩٢.٥ ٦٧.٧
تأمين صحي ٩٩.٣ ٥٤.٧
تقاعدية الموظف ٩٩.١ ٥٢
نظام دفع إنهاء الخدمة ٨٠.٦ ٩.٦
نظام الدفع المكافأة ٨٦.١ ٣١
جمعتها nippon.com على أساس مسح أحوال التوظيف التي أجرته وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية في عام ٢٠١٤.

أجرى معهد الأبحاث للنهوض في مستويات المعيشة لاتحاد نقابات العمال اليابانية استطلاع الإنترنت بين الموظفين غير الدائمين في أكتوبر عام ٢٠١٥. ووجد المسح أن ٢٠.٩٪ من الأسر التي كان معيلها الرئيسي موظفا غير دائم تخطت وجبات الطعام بسبب صعوبات في تلبية احتياجاتها. وأعرب معهد الأبحاث عن قلقه إزاء ”فجوة الصحة“ الناجمة عن أحجام الناس على النفقات الطبية والمواد الغذائية بسبب انخفاض الدخل من الوظائف غير الدائمة.

الحكومة تتحرك أخيرا لمعالجة هذه المسألة. ففي خطابه ”سياسة ٢٠١٦“ في البرلمان في ٢٢ يناير، أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خططا لضمان المساواة في المعاملة للموظفين الغير دائمين. على وجه التحديد، تشمل هذه توسيع مظلة التأمين الصحي للموظفين بدوام جزئي، وتوسيع الدعم للتطوير الوظيفي للشركات التي تسعى لتنظيم الوظائف وجعلها دائمة أو تحسين ظروف الموظفين غير الدائمين، وجعل من الممكن أخذ إجازة لرعاية الأطفال أو العناية التمريضية للعاملين المؤقتين في الوظيفة لأكثر من سنة واحدة، وتحقيق الأجر المتساوي للعمل المتساوي.

(المقالة الأصلية باللغة اليابانية كتبها موراكامي ناوهيسا من nippon.com ونشرت في ١٢ فبراير ٢٠١٦. الترجمة من الإنكليزية.)

(*١) ^ أجرى الاستطلاع على ٥٣ ألف من العمال و١٧ ألف من المنشآت التجارية التي فيها خمسة أشخاص أو أكثر حول الظروف الحالية اعتبارا من ١ أكتوبر ٢٠١٤. معدل استجابة ٦٥.٢٪ للعمال ٦٤.٤٪ للشركات.

  • [23/05/2016]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)