المواضيع الطريق إلى اليابان
بونساي … فن زراعة الأشجار المصغرة
[19/09/2015] اقرأ أيضاًENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

الإقبال على البونساي في تزايد مستمر. ازدهار عالمي لم يسبق له مثيل ربما لا يحدث ضجة لكنه يستمر في الانتشار حول فن زراعة أشجار البونساي الياباني الفريد والذي يتطلب الكثير من الوقت والجهد والرعاية.

”بونساي“ يستمر في النمو بلا نهاية

بونْساي (بونساي الطحالب كوكي)

”بونساي“ هي هواية تقليدية يابانية تُستخدم فيها الأشجار والنباتات ويعاد زراعتها لتنمو وتصبح نموذجا مصغرا لمنظرها في الطبيعة وذلك في أواني أو أصوص مما يعطي فرصة لتذوق وتأمل جمال الطبيعة من خلالها. ويقوم زارع البونساي بالتركيز والعمل على تقليم الفروع وثنيها وتثبيتها على أشكال معينة وذلك باستخدام الأسلاك وأحيانا إضافة طبقة من الطحالب والحصى المناسبة وغيرها من التقنيات المختلفة ليعبر عن إبداعه وذوقه الخاص من خلال شكل البونساي الذي يطوره. وأشجار البونساي التي يقوم بزراعتها وتصميمها خبراء هذا المجال تُعامل كأعمال فنية كما تُقيّم بمبالغ مالية تصل من عشرات الآلاف إلى مئات الآلاف من الين الياباني لتصير من المقتنيات غالية الثمن.

ليست هناك نهاية أو مرحلة اكتمال في تربية أشجار البونساي حيث أن النبتة المستخدمة طبيعية وليست صناعية ولذلك تستمر في النمو على الدوام. ولأن أشجار البونساي تستمر كذلك في التغيّر والتحول لذا فإن تخصيص الوقت اللازم أمر جوهريا للغاية.

وبداية البونساي كانت من فن الـ”بونكِي“ وهو ترتيب وتصميم التربة أو الرمل مع الطحالب والنباتات والأعشاب فوق الأواني والاستمتاع بنموذج حي مصغر للمناظر الطبيعية والذي قد أُدخل من الصين في عصر هيآن (٧٩٤-١١٩٢). وكان في البداية هواية للطبقة الأرستقراطية ومع مرور الزمن انتشرت هذه الهواية بين محاربي الساموراي وأهل المدينة وأصبحت تعتمد على استخدام النباتات بشكل رئيسي ويقال إنه في فترة إيدو قد شاع الأمر حتى أن محاربي الساموراي الذين قلّ عملهم اشتغلوا في زراعة أشجار البونساي وبيعها كعمل إضافي لهم.

البونساي مع المجسمات الصغيرة ”مام بونساي“ ينال إعجاب الشباب

ومن بعد عصر ميجي أصبح البونساي، والذي يحتاج إلى وقت وجهد في الرعاية والمتابعة، هواية وشغف كبار السن من الرجال لما لديهم من فراغ ومتسع من الوقت ومن هنا جاء الانطباع عن فن البونساي وارتباطه بكونه ”هواية كبار السن“.

ولكن البونساي والذي ظل لسنوات طويلة يُنظر إليه كـ”هواية كبار السن“ قد بدأ هذه الأيام يرى تحولاً جديداً.

فقد ظهر مؤخرا الـ”مام بونْساي“ وهو بونساي يتم تزيينه بإضافة المجسمات والتماثيل الصغيرة. وبالاختلاف مع البونساي العادي التجريدي نجد المام بونْساي تصويرياً يمكن من خلاله التعبير عن دراما كما في مجسمات الديوراما.

مام بونْساي

سيقام في عام ٢٠١٧ المعرض الدولي للبونساي في مدينة سايتاما. وكان قد ازداد عدد الزائرين الأجانب لمتحف أوميا لفنون البونساي الموجود في مدينة سايتاما في العام الماضي بنسبة ٤٠٪ مقارنة بالعام الأسبق وعلى وجه الخصوص هناك نمو كبير في عدد الزائرين الأجانب من فرنسا وبلجيكا.

متحف أوميا لفنون البونساي في مدينة سايتاما (بالإنكليزية)

مدرسة متخصصة للبونساي في إيطاليا

البونساي الذي يحظي بشعبية كبيرة في المنازل

المام بونْساي لم يخطف قلوب الشباب الياباني فحسب وإنما تمكن من جذب اهتمام الأجانب إليه كهواية يابانية ممتعة ”كوول“. لا سيما في أوروبا حيث يستخدم اسم ”Bonsai“ ويُفتخر بالشعبية الكبيرة وتوجد اتحادات وجمعيات تكونت بالفعل كما تُنشر الكثير من المجلات المتخصصة. ويقال حتى إنه توجد مدرسة متخصصة لتعليم فن البونساي في إيطاليا. ارتفاع حجم صادارات البونساي دليل على الإقبال المتزايد على البونساي في الخارج. فوفقاً للمنظمة اليابانية للتجارة الخارجية (JETRO)، تصدير البونساي وأشجار البساتين العادية قد سجل رقما قياسيا وصل إلى ٦.٧ مليار ين ياباني في عام ٢٠١١ حيث تضاعفت تلك الصادرات بما يقارب العشر مرات خلال العقد الماضي حيث كانت تبلغ ٦٤٠ مليون ين في عام ٢٠٠١.

استخدم اليابانيون في عصر إيدو (١٦٠٣-١٨٦٨) البونساي من أنواع ”هاتشيياما“ أو ”سينكيبان“ للاستمتاع بمناظره الطبيعية. ولكن بعد ذلك، تقدم البونساي ليصبح تجريديا تتغير طريقة فهمه واستيعابه أو الإحساس به وتذوقه حسب كل مشاهد وأصبح فنا يهتم بالإحساس العالي للمنظر الجمالي ليقودنا هذا لما هو عليه فن البونساي اليوم.

الصورة مقدمة من:
مام بونساي: MIXTRIBE

  • [19/09/2015]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)