المواضيع الطريق إلى اليابان
سينتو…الحمّامات العامة في اليابان
[31/05/2015] اقرأ أيضاًENGLISH | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

ظهرت الحمّامات العامة في الأصل من حب اليابانيين الدائم للاستحمام في ينابيع وأحواض المياه الساخنة. ومن هنا أيضا جاء تزين الحمّامات بلوحات تصور مناظر جبل فوجي الخلابة. شكل الستارة المميز في مدخل حمام الرجال والنساء محفور في الذهن ويشتاق إليه الجميع.

مكان خاص للاغتسال ومساحة أخرى خاصة لأحواض الاستحمام

مدخل قسم حمّامات الرجال

”سينتو“ هو أحد أنواع الحمّامات العامة في اليابان. تتراوح رسوم الدخول ما بين ٣٠٠-٥٠٠ ين (في ٢٠١٥ حاليا تبلغ تذكرة الدخول ٤٦٠ ين للبالغ في طوكيو) ويمكن بتذكرة دخول واحدة استخدام الحمّام كما شئت للمدة التي تفضلها خلال ساعات العمل.

داخل الحمّام، بعد المرور بالمدخل الرئيسي تكون الحمّامات مقسمة إلى قسمين، قسم خاص للرجال وآخر للسيدات بمدخلين منفصلين. غرف تغيير الملابس مزودة بخزانات وأرفف لوضع الملابس والتي كانت أكثرها من قبل ليس له مفاتيح خاصة ولكن مؤخرا أصبحت الخزانات في جميع الحمّامات مزودة بمفاتيح خاصة.

مدخل قسم حمّامات السيدات

والحمّام يكون مقسما إلى مكان للاغتسال، ليغسل فيه الجسم، وأحواض الاستحمام الساخنة. مكان الاغتسال يكون مجهزاً بحنفيات ودش ويوجد به أيضا أوعية لشطف الجسم وكراسي. أما أحواض الاستحمام الساخنة، فتكون في العادة مزودة بعدد منها وهي تسع لعدة أشخاص في نفس الوقت وتكون درجة حرارة الماء مختلفة في كل حوض.

في البداية بعد خلع جميع الملابس تذهب إلى مكان الاغتسال لتنظيف الجسم جيداً للانتقال بعد ذلك إلى أحواض المياه الساخنة. ويعتبر لف واستخدام المنشفة أثناء الجلوس في الأحواض أمراً مخالفاً لآداب المكان المتعارف عليها. ولأن السينتو أو الحمّام يكون ساخناً بطبيعة الحال، قم برش الماء الساخن على الجسم أولاً حتى يعتاد الجسم على الحرارة وبعد ذلك ادخل الحوض على مهل حتى تغمرك المياه كليا.

الاستمتاع بلوحات جبل فوجي على الجدران

وكثيرا ما يباع الحليب في الاستقبال أو غرف تغيير الملابس وذلك لأن شرب الحليب بعد الخروج من حمّام ساخن هو أحد العادات اليابانية المميزة. كذلك تجد أن جدران الكثير من الحمّامات مرسوم عليها لوحات لمناظر جبل فوجي ويكون هناك مدخنة عالية للتهوية وسحب البخار وجميعها أشياء أساسية ومألوفة في كل الحمّامات. غير أنه في السنوات الأخيرة قد قلّت الحمّامات المرسوم بها مثل تلك اللوحات كما لم يظل في اليابان كلها من الفنانين المختصين في رسم اللوحات الحائطية سوى ٣ أشخاص فقط (حتى مارس/آذار ٢٠١٥).

ويمكن من خلال مشاهدة الفيلم أو المانغا اليابانية ”تيرمآي رومآي (Thermae Romae)“ التعرف على ثقافة حمّامات السينتو في اليابان. حيث يحكي الفيلم عن مهندس يعمل في تصميم الحمّامات في العصر الروماني القديم والذي يسافر عبر الزمن إلى اليابان المعاصرة ليأتي بأفكار وتصاميم ينفذها في حمّامات روما. قصة ترسم العلاقة الوطيدة ”الخيالية“ بين اليابان وروما بشكل فكاهي ظريف.

وقد ترجمت المانغا وهي العمل الأصلي إلى ٧ لغات منها اللغة الإنكليزية والإنكليزية الأمريكية والإسبانية والفرنسية والصينية التقليدية. كما فاز الفيلم ”تيرامآي رومآي ١“ والذي عرض في ٢٠١٢ بجائزة ”فيلمي الأول My movie First award“ بمهرجان ”Udine Far East Film Festival“ في إيطاليا. وتم عرضه مع الجزء الثاني ”تيرامآي رومآي ٢“ عام ٢٠١٤ لينال الكثير من الإعجاب في أمريكا الشمالية وإيطاليا.

أكثر من ألف سنة واليابانيون يحبون الحمّامات الساخنة

كانت البداية في المعابد البوذية حيث بدأت تقام حمّامات داخل المعابد من أجل الاغتسال والذي كان موجودا في الفكر البوذي. ثم بدأت العامة بالتدريج يتعرفون على متعة الاستحمام في الحمّامات الساخنة لتظهر بعد ذلك البذرة الأولى لحمّامات السينتو وهي ”بيت الماء الساخن“ أو ”يويا“ في كيوتو في أوآخر عصر هيآن (من عام ٧٩٤-١١٩٢) وانتشرت بعد ذلك بشكل كبير حتى أصبح يقال في عصر إيدو ”لكل حي حمام“. وقد صورت ”يويا“ أو بيوت الماء الساخن في فيلم الرسوم المتحركة الشهير ”المخطوفة أو رحلة تشيهيرو“ (Spirited Away) للمخرج ميّازاكي هاياو.

ولكن بعد ذلك ومع انتشار أحواض الاستحمام في المنازل، بدأ عدد الحمّامات العامة في التراجع بشكل مفاجئ وسريع.

التحول إلى السوبر سينتو والنوادي الصحية

سوبر سينتو (بالليل)

لقد تراجع في الوقت الحالي انتشار حمّامات السنتو مقارنة بالعصور القديمة. ولكن هذا لا يعني تراجع حب اليابانيين للحمّامات الساخنة بل بدأ التركيز على ادخال أفكار ومميزات جديدة للحمّامات. فأصبحت تزود بغرف الساونا والجاكوزي والأجهزة الرياضية وغيرها من المميزات الإضافية ويطلق عليه “سوبر سيتو”. كذلك هناك ”النادي الصحي“ أو ”سبّا SPA“ بغرف للاسترخاء وأخرى للتدليك والتي أصبحت مألوفة ومعتادة لكثير من الناس.

وطبقا لاستبيان عمّا يبحث عنه الياباني من خلال زيارة الحمّامات الساخنة، فقد جاءت أكثر الإجابات تقول، إن الأمر يختلف حسب الفصل ففي الشتاء ”تدفئة الجسم“ وفي الصيف ”إزالة الأوساخ عن الجسم“. ويليه ”التخلص من الإرهاق“ و ”الاسترخاء“.

إن حب اليابانيين للحمّامات الساخنة لا ينبع فقط من حبهم للنظافة وإنما لأنهم يجدون فيها الراحة والشفاء.

المعلومات عن الحمّامات العامة بطوكيو (بالإنكليزية)

▼مقالات ذات صلة
لماذا يعشق اليابانيون الينابيع الساخنة؟ رحلة إلى أروع ١٢ منتجعاً لينابيع المياه الساخنة في اليابان
  • [31/05/2015]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)