المواضيع الطريق إلى اليابان
الحدائق اليابانية…أروع وأجمـل حدائق العالم
وتمثيل جمال المناظر الطبيعية الخلابة
[03/05/2015] اقرأ أيضاًENGLISH | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

الحدائق اليابانية من أجـمل الحدائق في التنسيق والتصميم، عندما تكون موجودا فيها تشعر بالراحة وصفاء النفس ومعنى الطبيعة التي تجسد جزءاً كبيراً في نفسية وطبيعة الشعب الياباني، فقد أسهمت الطبيعة المحيطة باليابان بشكل عام في تشكيل البنية الروحية والدينية لليابانيين. وتجمع الحدائق اليابانية كل مكونات الطبيعة من الشجيرات، الصخور الكبيرة والحصى الصغير والبحيرات الصغيرة للأسماك وألوان الطبيعة الخاطفة للأنظار.

تمثيل ”الطبيعة“ داخل الحديقة

تختلف الحدائق التقليدية اليابانية عن الحدائق الغربية بتميزها بتكوينها الذي يأخذ من المنحنيات أساساً له والغير متناظر. فيتم وضع الأشجار والزهور وبركة الماء والصخور بشكل متعمد وذلك لتمثيل وتقليد ”الطبيعية“ في الحديقة. فيتم عمل شكل مصغر لمشاهد طبيعية مثالية منتقاة وليس بإعادة تمثيل المشاهد بشكل واقعي. ويتلخص سحر الحدائق اليابانية في خلق جو هادئ يستطيع الإنسان فيه الجلوس مع نفسه في هدوء وسكينة قلما يحظى بها في الحياة اليومية الصاخبة.

وتتكون حديقة الاستمتاع بالتجول في الطبيعة والتي تعرف باسم ”kaiyūshiki teien“ وهي تجمع أجمل ما في الحدائق اليابانية، من بركة كبيرة في المنتصف يحيط بها ممر للتمشية أو التنزه من كل الجهات. هذا بجانب تبة، وجزيرة صغيرة داخل البركة، وجسر، وعريشة للتظلل، وحجر الحديقة لتعاود خلق منظراً خلاباً للمناطق اليابانية. ويكمن جمال الحديقة اليابانية في اختلاف مناظرها وفقاً لتغير الفصول الأربعة، التوقيت أو المكان الذي تشاهدها منه.

حديقة تقليدية بها بركة كبيرة في المنتصف

أجمل ثلاث حدائق في اليابان تابعة لزعماء الإقطاعيين

يرجع تاريخ الحدائق اليابانية إلى عصر نارا (٧١٠-٧٩٤). لا سيما نمط ”جوودوو“ السائد في الفترة ما بين عصر ”هيّان“ (٧٩٤ -١١٨٥) وحتى عصر ”كاماكورا“ (١١٨٥-١٣٣٣) والتي تم بناء ذلك النمط من الحدائق في العديد من المعابد البوذية في تلك العصور. هذا بالإضافة إلى الحدائق الجافة ”كاريسانسوي“ التي تم تشيدها في معابد مذهب ”زن“ في عصر موروماتشي (١٣٣٣-١٥٦٨). والحدائق المجاورة لغرف الشاي ”روجي“ وحدائق التنزه التي شيدها كبار الزعماء الإقطاعيين ”الدايميو“ داخل القلاع وقصورهم على نمط حدائق الاستمتاع بالتجول في الطبيعة. وبعد الدخول في عصر ميجي (١٨٦٨-١٩١٢) بنى رجال السياسة ورجال الأعمال حدائق داخل بيوتهم وكثر بناؤها في المرافق العامة والفنادق.

وحاليا آلت معظم حدائق الدايميو إلى الدولة والحكومات المحلية وتم تسجيلها كتراث حضاري، ويتم فتحها للعامة ويزوروها العديد من الأشخاص كمعلم سياحي. خصوصا في مدينة كيوتو والتي استقرت فيها طبقة النبلاء الأرستقراطيين منذ عصر هياّن كما بها معابد لها مساحات واسعة فظل العديد من الحدائق اليابانية التقليدية.

”أجمل ثلاثة حدائق في اليابان“ هي حديقة كينروكوإن (مدينة كانازاوا، محافظة إيشيكاوا)، وحديقة كوراكوإن (مدينة أوكاياما بمحافظة أوكاياما) وحديقة كايراكوإن (مدينة ميتو، محافظة إيباراكي). وكلها حدائق واسعة تابعة للدايميو شيدت في عصر إيدو والتي يمكن الاستمتاع بالزهور الموسمية والمساحات الخضراء الموجودة بها.

حديقة ”كوراكوإن“ (محافظة أوكاياما)

حدائق ”جوودوو“ تجسيد للفكر البوذي

أهم ما يميز الحديقة اليابانية ”الأحجار“ لدرجة ورود ما يخص هذا الجزء بمقدمة كتاب إرشادي قديم للبستنة كُتب في أواخر عصر هيّان. وقد ورد في ذلك الكتاب ما يلي: ”بناء الحجر“، في الحديقة ليس وضعه في المكان الذي يتناب مع المنظر العام بل يجب أن تسأل الحجر نفسه عن ”ما هو الشكل الذي تريد أن توضع به“ ويجب تلبية واحترام رغبة الحجر.

ولم يتوقف اليابانيون عند الطبيعة فقط بل حاولوا التعبير عن الفكر بشكل تجريدي في الحدائق. فعلى سبيل المثال نمط ”جوودوو“ من الحدائق قد تأثر كثيراً بفكر ”جوودوو“ وهو مذهب من مذاهب البوذية حيث يحاول تصوير عالم الجنة أو الفردوس الأعلى في الفكر البوذي بالبركة والجزيرة والجسر وينبوع الماء وغيره.

من ناحية أخرى، في الحديقة الجافة ”كاريسانسوي“ التي يشتهر بها معبد ”ريووأنجي“ والذي يشتهر بالحديقة الصخرية في مدينة كيوتو، فقد تم التعبير عن البركة والنهر بالرمال البيضاء والصخور دون استخدام الماء. كما تشتهر هذه الحديقة بوجود ١٥ قطعة حجرية بها، إلا أنك لا تستطيع سوى رؤية ١٤ قطعة فقط عندما تنظر إليها من أي مكان أو من أي زاوية.

الحديقة الصخرية لمعبد ريوأنجي بكيوتو

وقد ظهرت في الآونة الأخيرة لعبة لوحية باسم ”كاريسانسوي“ (٨١٠٠ ين ياباني) وقد حققت هذه اللعبة مبيعات كبيرة بشكل غير متوقع لدرجة اختفاءها من الأسواق. وهي عبارة عن لعبة يحاول فيها الشخص أن يتبارى مع خصمه في صناعة حديقة، حيث يحصل على نقاط أعلى تحسب له حسب ”قواعد التصميم“ ونقاط أخرى يحصل عليها باللعبة مما كان بالشئ الجديد الذي غيّر صورة الألعاب اللوحية.

اللعبة اللوحية ”الحديقة الجافة“ @NewGamesOrder

إن الحديقة اليابانية تعكس البنية الروحية والدينية للشعب الياباني، فوفقاً للرؤية اليابانية فالطبيعة مثلها مثل روح الإنسان أزلية وخالدة حتى وإن مات الجسد وانتهى. بالإضافة إلى جمال الحديقة فإنها تخلق جوا فريدا بالأشجار والحشائش والماء والأحجار فبمجرد دخولك من باب الحديقة ينتظرك هدوء وسكون وسط صخب وضوضاء المدينة وهي صورة مصغرة للفضاء المفعم بالطبيعة.

روابط متعلقة بالموضوع

صورة العنوان : المنتجع الإمبراطوري ”كاتسورا“ بكيوتو (بالإنكليزية)

كلمات مفتاحية:
  • [03/05/2015]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

مقالات ذات صلة

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)