المواضيع الطريق إلى اليابان
شوغاتسو… وتقاليد الاحتفال برأس السنة الجديدة في اليابان
[01/01/2016] اقرأ أيضاًENGLISH | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

يعتبر تقليد الاحتفال برأس السنة الجديدة ”شوغاتسو“ الحدث الأكبر والأهم خلال العام. يُقدم الشكر لإله السنة عن عام مضى، ويُصلى من أجل التمتع بالصحة والسعادة خلال العام الجديد. وتختلف مراسم الاحتفال من حيث العادات والأطعمة التى تقدم طبقا لكل إقليم أو مدينة ولكن الجميع يقضي عيد الشوغاتسو مع العائلة والتخطيط لعام قادم. أما عن الأطفال فيتلقون العيدية هو بهجة وسرور عيد السنة الجديدة بالنسبة لهم.

تحية السنة الجديدة هي ”أكيماشيتيه أوميديتو“

بمجرد أن تشير عقارب الساعة على تمام الساعة الثانية عشر منتصف الليل وتبدأ أول لحظات في السنة الجديدة يتبادل الجميع تحية السنة الجديدة ”أكيماشيتيه أوميديتو Akemashite Omedeto“ وتعني ”مبارك قدوم السنة الجديدة“. فترة قدوم السنة الجديدة والاحتفال بها والتي يطلق عليها ”شوغاتسو“ هي فترة مليئة بالأحداث المختلفة من استقبال إله السنة الجديدة والاحتفال ببداية هذه السنة. وبشكل عام يعود الناس إلى بيت الأهل قبل نهاية السنة وعند حلول السنة الجديدة يتهندم الجميع ليظهروا في أحسن مظهر بإرتداء أحسن ما عندهم كرداء الكيمونو التقليدي، رغم قِلة الذين ما زالوا يرتدونه في السنوات الأخيرة، ومن ثم تحتفل العائلة والأقارب بعيد الشوغاتسو معا. الأفلام والبرامج التليفزيونية وكذلك المدن الترفيهية والملاهي تضفي عليهم روح احتفالات السنة الجديدة، كما يستلم الناس بطاقات التهنئة بالسنة الجديدة ”نينغاجو Nengajou“، ويتلقى الأطفال من الكبار مظروفا صغيرا بداخله نقوداً تعرف بـ”أوتوشيداما Otoshidama“ (تقابل العيدية عند المسلمين) وهو أكثر ما يسعد به الأطفال في هذا العيد.

يختلف الأمر طبقا لكل إقليم ولكن تستمر أجواء الاحتفال بالشوغاتسو بداية من أول يوم في السنة يوم ١ يناير/كانون الثاني وحتى اليوم السابع من نفس الشهر أو حتى منتصف الشهر يوم ١٥، ويطلق على هذه الفترة ”ماتسو نو أوتشي Matsu no uchi“ أي ”فترة تعليق زينة الصنوبر على المداخل“. العطلة الوطنية تكون في أول يوم في السنة فقط ولكن مكاتب الإدارة الحكومية تأخذ عطلة خلال الفترة من ٢٩ ديسمبر/كانون الأول وحتى ٣ يناير/كانون الثاني وهناك الكثير من الشركات العامة التي تحدد العطلة وفقا لذلك. وهناك عدد من المتاجر الكبيرة والسوبر ماركت التي تأخذ عطلة في أول يوم السنة الجديدة ولكن متاجر الكومبيني التي تعمل على مدار ٢٤ ساعة ومحلات الأكل والشرب وغيرها تظل تعمل طوال الأيام الأخيرة من السنة وفي أول أيام السنة الجديدة. بعد مرور ليلة واحدة من احتفال عيد الميلاد المجيد يوم ٢٥ ديسمبر/كانون الأول في اليابان، تتغير الأوضاع تماما في المدن والشوارع وفي المحلات وحتى الإعلانات على التلفيزيون وتتحول جميعها لأجواء الاحتفال بقدوم السنة الجديدة ”عيد الشوغاتسو“.

حسن الضيافة والكرم في استقبال إله السنة الجديدة

تزين المنازل التي تم تنظيفها وتحضيرها قبل ليلة رأس السنة الجديدة بوضع زينة ”كادوماتسو Kadomatsu“ من شجرتي الصنوبر والخيزران أمام البوابة وتميمة جلب الحظ والوقاية من الشر ”شيميكازاري Shimekazari“ من القش المفتول على شكل حلقة على الباب، كما يوضع كعك الأرز ”كاغامي موتشي Kagami-mochi“ (وهي كعكات مستديرة من الأرز تصقل مثل المرآة وترص فوق بعضها بأحجام مختلفة) داخل المنازل على رف الإله. ويبدأ أول أيام السنة الجديدة الشتوي في أجواء هادئة، فعيد الشوغاتسو، حيث تكون عملية التنظيف قد تمت والطعام الخاص قد حضّر، يكون هو وقت للاستمتاع في استرخاء مع العائلة وإله السنة الجديدة.

اليمين: كاغامي موتشي، الوسط: شيميكازاري، اليسار: كادوماتسو

”الحلم الأول“ في السنة يخبرك بطالع السنة الجديدة

هناك الكثير من العادات والأحداث التقليدية المختلفة في ”عيد الشوغاتسو“ أكبر حدث احتفالي خلال العام.

ومن بين هذه العادات التي لا يجب أن ننساها، هناك تقليد الزيارة الأولى للمعبد (المزارات الشنتوية أو المعابد البوذية) في السنة الجديدة والتي تعرف بـ”هاتسوموديه Hatsumōde“، حيث يقومون بتقديم الشكر والدعاء من أجل سنة جديدة آمنة وسالمة. توضع نقود هبة ”أوسايسين Osaisen“ في صندوق المال وتضم الأيدي على بعضها للصلاة. تُسحب ورقة الموحى ”أوميكوجي Omikuji“ والتي يكون مكتوبا بها حظك لهذه السنة، وتُشترى اللوحات الخشبية الصغيرة ذات رسمة الحصان التي تقدم كقربان للآله في المزارات، وأحجبة الحظ والحماية. ومن أكبر المزارات من حيث عدد المصلين الزائرين في الفترة من ١ حتى ٣ يناير/كانون الثاني نجد مزار ”ميجي جينغو Meiji jingu“، و”ناريتاسان شينشوجي Naritasan shinshoji“، و”كاواساكي دايشي Kawasaki daishi“ حيث تتجمع في كل منهم حشودا تصل إلى حوالي أكثر من ٣ مليون شخص خلال هذه الثلاث أيام.

حشود المصلين الزائرين وهم يلقون بنقود الصدقة ”أوسايسين“ وعامل مزار ميجي جينجو الذي يجمعها. الصورة من جيجي برس

وفي اليوم الثاني، يوم ٢ يناير/كانون الثاني، تقام مراسم ”زيارة الشعب للقصر الإمبراطوري للتهنئة بالسنة الجديدة“ لعائلة الإمبراطور وعلى رأسهم إمبراطور وإمبراطورة اليابان، وهو ما يطلق عليه في اليابانية ”إيبَّان سانغا Ippan sanga“ والتي يستطيع فيها عامة الشعب الدخول داخل القصر الإمبراطوري.

وفي الفنون القتالية مثل الكيودو والكيندو يقام أول تدريبات السنة الجديدة وتسمى ”هاتسوغيّكو Hatsugeiko“. كذلك يطلق على تقليد الكتابة بالفرشاة لأول مرة في السنة في يوم ٢ يناير/كانون الثاني ”كاكيزومي Kakizome“. ويطلق على الحلم الذي تحلم به في أول يوم في السنة الجديدة أو ليلة ثاني يوم اسم ”هاتسويومي Hatsuyume“ أي ”الحلم الأول“ ويقرأ الطالع للسنة الجديدة من خلاله. وبالأخص فإنه يقال إن رؤية جبل فوجي أو الصقر أو الباذنجان في الحلم الأول للسنة يعتبر فألاً حسناً.

”حقيقة السعادة“… هل هي صفقة مربحة؟

الناس وهي تتزاحم على شراء حقائب السعادة ”فوكوبوكورو“ (متاجر إيكيبوكورو سيبو) جيجي برس

قديما، كان عيد الشوغاتسو أكثر هدوءا حيث تغلق المتاجر أبوابها ولكن الآن أصبحت غالبية مراكز التسوق وغيرها من المتاجر الكبيرة تعمل في أول أيام السنة أو بدايةً من اليوم الثاني. وفي المتاجر والمحلات الكبيرة وغيرها يكون أول ما تبيعه في السنة الجديدة هو ”فوكوبوكورو“ أي ”حقيبة السعادة“ وهي عبارة عن حقيبة للتشويق حيث لا يكون معلوما ما هو بداخلها. وتجد الصفوف الطويلة من الزبائن تتجمع أمام المتاجر المفضلة لهم باكرا في صباح أول أيام السنة حيث أنه يكون موضوع داخل حقائب السعادة هذه مجموعة من البضائع التي تفوق قيمتها قيمة شراء الحقيبة مما قد يجعلها صفقة مربحة!

الوجبات التقليدية في عيد الشوغاتسو ”أوزوني“ و”أوسيتشي“

تعد مأكولات ”أوسيتشي Osechi“ هي المائدة الخاصة للاحتفال بعيد الشوغاتسو. وهناك معنى آخر لوجبات الأوسيتشي حيث أنها طريقة يُسمح من خلالها للسيدات اللاتي كن مشغولات بالعمل حتى نهاية العام بأن يرتاحن من تحضير وإعداد الطعام على الأقل لمدة الثلاث أيام الأولى من السنة الجديدة. وهذه الوجبات عبارة عن مأكولات معروفة بأنها تأتي بالفأل الحسن تجهز وتعد بطريقة تسمح لبقائها طازجة عدة أيام مثل الأطعمة المغلية أو المشوية والمخللات والتي ترس في ٣-٥ طبقات من علب مطلية بالورنيش مصفوفة فوق بعضها البعض تدعى ”جوباكو Joubako“. ويقال إن كل نوع من أنواع مأكولات الأوسيتشي يتسم بمعنى أو رمز خاص للدعاء والتمني مثل جلب الصحة أو المحصول الوفير أو دوام الرخاء على حدة.

وجبات ”أوسيتتشي“ ومشروب ”توسو“ (الخمر الياباني المنقوع به الأعشاب الخاص باحتفالات السنة الجديدة)

يمكنك شراء الأوسيتشي الجاهز بالحجز من المطاعم ومحلات بيع الأطعمة في المتاجر التنويعية الكبيرة أو من مطابخ الطباخين المشهورين من بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول. كما يمكن شراء كل صنف من أطعمة الأوسيشي على حدة من محلات بيع الأطعمة أو السوبر ماركت في ليلة رأس السنة. كذلك يسهم التسوق عبر الإنترنت في زيادة الشراء حيث يمكن من خلاله الحجز والحصول على ما تريد من المأكولات بسهولة أيضا. ومؤخرا لم يعد الأمر يتوقف على أن تكون مكونات مأكولات الأوسيتشي من المطبخ الياباني التقليدي فقط بل أصبح هناك وجبات أوسيتشي تتكون من مزيج من مأكولات المطبخ الغربي والصيني والكوري. وفي ظل ارتفاع نسبة كبار السن وانخفاض نسبة الأطفال يكون هناك إقبال على وجبات الأوسيتشي من الحجم الصغير الخاصة لفرد أو فردين فقط.

أما وجبة ”أوزوني Ozoni“ فهي عبارة عن حساء توضع بداخله كعكات الأرز ”موتشي“. وتختلف طريقة إعداد هذا الحساء تبعا لكل إقليم أو منزل، فتعد بمذاق الميسو الأبيض ”شيروميسو“ أو مذاق الحساء الصافي ”سوماشي جيرو“، كما تختلف المكونات بشكل كبير حيث تعد إما من الدجاج أو سمك السلمون أو الخضروات أو تتم إضافة عجينة الفاصوليا الحمراء ”أنكو“. أما عن كعكات الأرز ”موتشي“ التي توضع في هذا الحساء فتنقسم إلى نوعين حيث يكون شكلها مربعا على طريقة منطقة الكانتو ومنطقة توهوكو، أو تكون كرات دائرية على طريقة منطقة الكانساي. كذلك نرى الاختلاف الكبير في طريقة إعدادها فإما أن تشوي أولا وتضاف إلى الحساء أو تُضاف لتغلي وتسلق على نار هادئة. ولكن لا بد من إيلاء انتباه خاص حيث أن هناك عدد ليس بقليل من حالات طلب الإسعاف لحدوث اختناق بسبب تعلق كعكات الأرز في الحلق لدى كبار السن كل عام.

ناناكوسا غايو

وفي اليوم السابع يوم ٧ يناير/كانون الثاني، تُأكل وجبة ”ناناكوسا غايو Nanakusa Gayu“ والتي تتكون من ٧ أنواع من الخضروات والأعشاب. وذلك لإراحة الجسم الذي أصبح ثقيلا من موائد وولائم عيد الشوغاتسو ولتخفيف إرهاق المعدة من شرب الكثير من الخمور من حفلات توديع السنة في نهاية السنة حتى احتفالات عيد الشوغاتسو، فيحصل الجسم على مكونات الخضروات التى لا يكون قد حصل عليها بقدر كافي خلال هذه الفترة ليستمد بذلك حياة جديدة من قلب الطبيعة.

وهكذا فإن المراسم التقليدية تستمر من آخر أيام العام وليلة رأس السنة إلى عيد الشوغاتسو، تشكل حمولة كاملة من الأعياد والاحتفالات. وفي ظل الحفاظ على التقاليد والعادات الممتلئة بحكمة القدامى ندعوا من أجل سنة مليئة بالصحة والسعادة. إلا أن كعكات أرز الموتشي والخمور جميعها ذات سعرات حرارية عالية. ومع زيادة الولائم والحفلات قرب أعياد الشوغاتسو يظهر كذلك مصطلح ”سمنة الشوغاتسو“. لذا دعونا لا نتمنى الزيادة في الوزن وإنما نتمنى لكم الزيادة في الرزق والسعادة خلال السنة الجديدة.

صورة العنوان: معبد أساكوسا بطوكيو وهو مزدحم بالمصلين الزائرين في الزيارة الأولى للمعبد في السنة الجديدة. جيجي برس.

  • [01/01/2016]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)