المواضيع الطريق إلى اليابان
سادو…فن تقديم الشاي الياباني
[02/01/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

إن المراسم التقليدية يطلق عليها باللغة اليابانية ”سادو“ وهو فن إعداد وتحضير وتقديم الشاي وفق فلسفة خاصة وشاملة لطقوس الضيافة اليابانية تستند إلى الإبداع الفني والتجاوب مع الطبيعة والفكر الديني والتفاعل الاجتماعي. ويعد القيام بهذه الطقوس في عصرنا الحالي من الهوايات المحببة في اليابان وعبر العالم، حيث يقوم بعض من اليابانيين المهتمين بثقافتهم، بتلقي دروس خصوصية في هذا الفن. وقد وصلت شعبية السادو للدول العربية حيث حضر الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبى عرضا للمراسم التقليدية لفن الشاي من قبل.

المعلم ”سين نو ريكيو“ وأصل فن السادو الحالي في اليابان

”سادو“ أو ”تشادو“ ويعني ”طريق الشاي“، هو فن تحضير وتقديم الشاي في اليابان ويطلق عليه كذلك ”تشا نو يو (ماء ساخن للشاي)“، وهي طقوس تستند في الأساس على تعاليم وفكر مذهب زِن الذي يعد أحد مذاهب الديانة البوذية. حيث يتم غلي الماء ويُعد الشاي الأخضر وسط طقوس وأجواء تقليدية ويدعى الضيوف لتذوق رشفات من الشاي الأخضر الخالص ”ماتشا“.

لقد دخل الشاي الأخضر لأول مرة إلى اليابان في حوالي القرن الثامن من الصين. وبعد ذلك، في عصر كاماكورا (١١٨٥-١٣٣٣)، عاد الكاهن إيساي من طائفة زِن البوذية من الصين ومعه طريقة تحضير وشرب الشاي الأخضر لتنتشر عادة شرب الشاي الأخضر بشكل رئيسي داخل المعابد في جميع أنحاء اليابان. وفي عصر موروماتشي (١٣٣٦-١٥٧٣)، كان هناك لقاءات ممارسة طقوس تقديم الشاي ”تشاكاي“ أو يمكن أن نطلق عليها ”حفل الشاي“ أصبح لها شعبية في البلاط الإمبراطوري وبين عائلات الساموراي الذين كانوا يدعون ضيوفهم في مآدب لتناول الشاي. وكانت حفلات الشاي هذه في بادئ الأمر مظهرا للرفاهية، حيث يستخدم مسحوق الشاي الأخضر غالي الثمن القادم من الصين كما يزين المكان بلوحات وتحف فنية ثمينة ويتأنق الحاضرين بالملابس الزاهية. ولكن في عهد حكومة الشوغون الثامن لعصر موروماتشي أشيكاجا يوشيماسا، قام معلم السادو موراتا جووكو (١٤٢٢-١٥٠٢) بمنع المقامرة وشرب الخمر في حفل الشاي وأكد على أهمية التواصل الروحي بين مضيف الحفل والضيوف وأسس أسلوبا وفكرا جديدا في تقديم الشاي عرف بـ ”وابيتشا“.

لاحقا، جاء معلم السادو ”سين نو ريكيو (١٥٢١-١٥٩١)“ وطور من فلسفة لقاءات أو حفلات الشاي فيما يعرف بـ”واكيه سيجاكو“ وهو تعبير يعني الانسجام والاحترام في أجواء من السكينة والهدوء بين المضيف والضيوف كما هو فكر يأكد على أهمية التواضع وعدم التكلف ليكتمل بذلك فكر وأسلوب ”وابيتشا“ لتقديم الشاي والذي يعتبر النموذج الأولي لشكل حفلات الشاي الحالية.

من الأيسر:وعاء تقديم الشاي الأخضر ”تشاوان“، فرشة تقليب وتزويب مسحوق الشاي ”تشاسين“، وعاء ”ناتسوميه“ بمعنى التمر سمي بذلك بسبب شكله والذي يوضع فيه مسحوق الشاي الأخضر الخالص ”ماتشا“، وفوقه توضع مِغرفة الشاي وتسمى ”تشاشاكو“.

  • [02/01/2017]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • Malaka Ashour

    من اي موقع ممكن اشترى الحقيبة بادواتها وباسعار جيدة؟ انا من مصر والدولار تضاعف كثير D:

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)