المواضيع الطريق إلى اليابان
الطقوس اليابانية في احتفالات ليلة رأس السنة
[30/12/2015] اقرأ أيضاًENGLISH | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

في آخر يوم في السنة، يوم ٣١ من ديسمبر/كانون الأول، يقوم الناس بتنظيف المنازل وترتيبها والتجهيز لاستقبال إله العام الجديد الذي يُعتقد أنه يزور المنازل في أول أيام السنة. يتناولون وجبة الاحتفال الخاصة، شعرية الصوبا ”توشيكوشي صوبا“ للشكر والحمد على عام مضى والدعاء بالصحة في عام قادم، بينما يشاهدون المسابقة السنوية للغناء Kohaku Utagassen في التلفاز. وفي ليلة رأس السنة، ليلة توديع عام واستقبال آخر، تنصت الآذان إلى أصوات أجراس رأس السنة والتي تقرع ١٠٨ مرة.

صوت قرع الأجراس ١٠٨ مرة، سمة مميزة لليلة رأس السنة

يطلق اسم ”أوميسوكا“ على آخر يوم في شهر ديسمبر/كانون الأول، يوم الـ٣١ من الشهر والذي ينتهي به العام. وعندما يقترب وقت انتهاء السنة وبداية السنة الجديدة في الساعة الثانية عشرة تعلو من وسط سكون الليل أصوات أجراس من المعابد البوذية هنا وهناك معلنةً عن نهاية السنة لاستقبال السنة الجديدة.

في كل المعابد دون استثناء تقرع الأجراس ١٠٨ مرة وتسمي هذه الأجراس ”جويا نو كانيه Joya no kane“ أو ”أجراس ليلة رأس السنة“. و”جويا“ تطلق على ليلة رأس السنة وهي ليلة توديع عام مضى واستقبال عام جديد. وطبقا للديانة البوذية فإن صوت هذه الأجراس يكون للتطهير من الغضب والغيرة وغيرها من الشهوات الدنيوية وعددها ١٠٨. وتقرع الأجراس لـ١٠٧ مرة قبل انتهاء السنة وتكون المرة رقم ١٠٨ بعد بداية السنة الجديدة لتتضمن كذلك معنى ”حتى لا يتم الإغواء بالشهوات في السنة الجديدة“. كما أن هناك معابد تسمح للمصلين بقرع الأجراس بأنفسهم.

ومع بدأ السنة الجديدة، يخرج الناس إلى زيارة المعابد البوذية والشنتوية ليتمنون عاما جديدا سعيدا، وتسمى أول زيارة للمعابد في السنة بـ ”هاتسوموديه Hatsumode“. ولأن الكثير من الناس يترقبون بدأ السنة الجديدة ويذهبون لزيارة المعابد في منتصف الليل فتكون هناك قطارات أيضا تعمل بشكل خاص طوال الليل. وهناك بعض المعابد التي يفوق عدد الزائرين فيها عن ٣ ملايين زائر في أول ثلاثة أيام من بداية السنة الجديدة.

معبد ”هانازونو“ الشينتوي بحي شينجوكو وأولى زائريه في العام الجديد ”هاتسوموديه“

التنظيف الشامل يبدأ من نهاية العام من أجل استقبال إله العام الجديد

يطلق مصطلح ”شوغاتسو Shōgatsu“ على الأيام الأولى من شهر يناير/كانون الثاني ويختلف تحديها حسب كل إقليم أو منطقة ولكن في الغالب تكون من أول يوم في السنة الجديدة يوم ١ يناير/كانون الثاني إلى يوم ٧ أو إلى يوم ١٥ من الشهر نفسه.

وتبدأ التجهيزات للسنة الجديدة من شهر ديسمبر/كانون الأول وذلك لكون رأس السنة الجديدة ”شوغاتسو“ هي مناسبة مقدسة يتم فيها استقبال إله العام الجديد ”توشيغامي ساما Toshigami sama“. ومن المعتاد القيام بتنظيف شامل للمنزل بأكمله بما يعرف بـ”سوسوهاراي Susuharai“ (مسح غبار وأوساخ عام مضى) والذي يهدف إلى تنظيف الأماكن الصعبة للحفاظ عليها خلال تنظيف يومي. وأن تبدأ عملية التنظيف هذه من يوم ١٣ ديسمبر/كانون الأول تكون هي الطريقة النموذجية لإتمامها، ولكن في الغالب يكون من الصعب على الأشخاص في العصر الحالي تطبيق ذلك نظرا لانشغالتهم. ولكن على الأقل قبل غروب شمس آخر يوم في السنة، يقومون بآخر عمليات التنظيف ”هاكيؤساميه Hakiosame“، ومن ثم يدخلون في حوض الاستحمام لأخذ آخر غُسل لهم في ذلك العام ”توشي نو يو Toshinoyu“ لتنظيف إرهاق عام كامل عن أجسادهم.

وفي المنازل التي نظفت بعناية، تُزين كذلك بالزينة مثل ”كادوماتسو Kadomatsu والتي تصنع من الصنوبر والبامبو وغيرها وذلك من أجل استقبال إله العام الجديد. ولكن عندما يتم التزين في آخر يوم فقط يوم ٣١ ديسمبر/كانون الأول يطلق عليه ”إتشيّا كازاري“ وتعني ”زينة لليلة واحدة“ وهذا يكون بسبب الانشغال المستمر حتى في وقت الأعياد مما يجلب الحظ السيئ لصاحبه، لذلك يكون من الأفضل التحضير مبكرا.

كما يكون تجهيز بطاقات وكروت المعايدة اليابانية ”نينغاجو Nengajou“ للمعايدة على الأهل والأصدقاء بحلول السنة الجديدة أمرا لا بد منه. مؤخرا، وقد قلت أعداد تلك البطاقات بسبب ظهور وهيمنة شبكات التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني، ولكن إذا قمت بإرسال البطاقات بالبريد قبل يوم ٢٥ ديسمبر/كانون الأول فإنه حتما سيقوم البريد بإيصالها للمرسل إليه في يوم ١ يناير/كانون الثاني إذا كان داخل اليابان.

تناول شعرية الصوبا في آخر يوم في السنة

توشيكوشي صوبا ..الوجبة التي تأكل في يوم نهاية السنة

توجد عادة تناول الصوبا ”توشيكوشي صوبا Toshikoshi soba“ في آخر يوم في السنة. والصوبا هي شعرية مصنوعة من طحين الحنطة السوداء مع إضافة القليل من القمح والماء عليه وعجنه ثم تقطيعه إلى شعرية رفيعة، توضع في حساء الصوبا الخاصة ”صوبا تسويو“ ساخناً أم بارداً وهي عبارة عن مرقة ”داشي“ وصلصة الصويا ”شويو“. وهذه عادة لتناول وجبة الصوبا في آخر يوم في السنة حيث يكون في مضمونها أمنية ”من أجل حياة طويلة رفيعة!“ مثل شكل شعريات الصوبا.

كذلك يتم تجهيز وإعداد وجبة الشوغاتسو أو رأس السنة ويطلق عليها أوسيتشي Osechi“ لذلك عادة ما يكون الشخص المسئول عن المطبخ مشغولا جدا في هذه الأوقات. وهناك عائلات تطلب توصيل الصوبا جاهزة من مطاعم الصوبا. كما تجد أقسام بيع الأطعمة في مراكز التسوق والسوبر ماركت قد تحولت تقريبا بالكامل إلى نفس أصناف الوجبات الـ”أوسيتشي“ والـ”توشيكوشي صوبا“.

وبحلول ظهر آخر يوم في السنة، تنفذ بالفعل وجبات الصوبا والتمبورا المعروضة لذا عليك الاحتياط والتمون باكرا لأنه سيكون من الصعب الحصول عليها بعد ذلك. ويجب الانتباه كذلك حيث أنه مع اقتراب نهاية السنة تزداد أسعار تلك السلع بشكل كبير.

برنامج مسابقة الغناء الذي استمر لأكثر من ٦٠ عاما ونسب مشاهدة تتجاوز ٤٠٪‏ حتى الآن

يعتبر برنامج ”مسابقة الغناء بين الأحمر والأبيض Kohaku Utagassen“ الذي تذيعه قناة NHK في آخر يوم في السنة من الساعة السابعة و١٥ دقيقة مساءً إلى الساعة الحادية عشرة و٤٥ دقيقة مساءً، هو من البرنامج المعمرة الممثلة لليابان حيث بدأ بثه منذ عام ١٩٥١ ومستمر حتى الآن لأكثر من ٦٠ عاما. ينقسم المتسابقون إلى الفريق الأحمر المكون من الإناث والفريق الأبيض المكون من الذكور، ويقومون بأداء أعمال الفنانين الشهيرة التي صدرت خلال العام من أغاني وعروض موسيقية ويتم تحديد الفريق الفائز من خلال تصويت لجنة الحكام والمشاهدين. ولكن مؤخرا أصبحت عملية تقسيم الفرق معقدة وذلك بسبب ”LGBT“ ووجود تفسيرات متنوعة للجنس. وكل عام، تُزين أخبار نهاية العام بصور وجوه مقدمون البرنامج والمغنيين المشاركين به.

ومن الأحداث السنوية في نهاية العام، هناك عرض لعزف السيمفونية التاسعة لودفيج فان بيتهوفن في سلم ري الصغير تصنيف ١٢٥. ففي اليابان ومنذ النصف الثاني من أربعينات القرن العشرين، عندما يحل شهر ديسمبر/كانون الأول، تعقد كل فرق الأوركسترا حفلات موسيقية تعزف بها السيمفونية التاسعة. وفي آخر يوم في السنة، يذيع التلفزيون السيمفونية الأخيرة لبيتهوفن والتي تعزفها أحد فرق الأوركسترا لتتويج ليلة رأس السنة واحتفال نهاية العام.

ويقام في كل مكان في جميع أنحاء البلاد حدث العد التنازلي لرأس السنة الجديدة والذي يعج بالشباب. في الحدائق الترفيهية، برج سكاي تري، يونيفرسال استوديو اليابان USJ، وحتى في منتجعات الينابيع الساخنة، حيث تجد الحماس يعلوا مع العد التنازلي. وعند التقاطع الشهير في شيبويا Shibuya scramble crossing أمام محطة شيبويا، أصبح يتواجد منذ عام ٢٠١٤ المئات من رجال الشرطة المدنية وشرطة مكافحة الشغب يقومون بتنظيم الإزدحام وحركة المشاة لأن الإزدحام يكون شديدا بدرجة كبيرة هناك.

العد التنازلي عند التقاطع الشهير في شيبويا أمام محطة شيبويا بطوكيو

مشاهدة وتبجيل أول شروق للشمس في السنة الجديدة

منذ القدم، توجد عادة الاستيقاظ وعدم النوم في ليلة رأس السنة لاستقبال إله العام الجديد. وحيث يقال إن إله العام الجديد ”توشيغامي“ يحضر مع شروق شمس السنة الجديدة، فيخرج الناس إلي جبل فوجي الشهير أو الشواطئ وغيرها من الأماكن التي يكون بها المنظر خلابا لمشاهدة أول شروق في السنة الجديدة ويدعون من أجل السلام خلال العام الجديد. وبالمناسبة، يذكر طبقا للمرصد الفلكي القومي أن أول مكان يرى فيه بزوغ شمس السنة الجديدة على أرض اليابان هو قمة جبل فوجي.

نتمنى لكم عاما جديدا سعيدا!

الصور مقدمة من:

صورة العنوان: قرع أجراس رأس السنة في المعبد
معبد ”هانازونو“ الشينتوي: Kentaro Ohno

  • [30/12/2015]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)