المواضيع الطريق إلى اليابان
تاريخ النينجا اليابانية
[15/05/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

اشتهر أعضاء النينجا بأنهم سادة أساليب التخفي، ولكن على مر العصور تم تجميل صورتهم بشكل كبير. وكانت ذروة ظهور النينجا الحقيقيين بشكل رئيسي خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر اللذان شهدا العديد من الاضطرابات حيث برزوا ككتائب استطلاع في المعارك التي دارت بين الإقطاعيين.

النينجا والأساطير

النينجا المتشح بالزي الأسود ذو القوى الخارقة والمدرب على فنون التخفي والتجسس المعروفة بالنينجوتسو هم شخصيات أسطورية اشتهرت في اليابان وحول العالم. ومع ذلك، فإن كلمة ”نينجا“ في حد ذاتها لم تستخدم على نطاق واسع في اليابان حتى الطفرة التي حدثت في مجال الروايات التاريخية الشعبية وانتشرت حوالي عام ۱٩٥٥. ولعل هذه المآثر الأسطورية المُجَمّلة والمُبَالغ فيها جاءت نتيجة استغلال هذه التصورات حول المحاربين الجواسيس والتي تم استحداثها بعد الفترة الرئيسية لذروة نشاطهم بشكل كبير.

وقد كان الاسم السابق لهم والمتعارف عليه هو شينوبي (忍び)، والذي يشترك في نفس مقطع الكانجي لكلمة نينجا (忍者). ونظراً لأن المعلومات المتاحة عنهم قليلة جداً فإنه لا يوجد تعريف دقيق لهم. لكنهم أي شينوبي كانوا عموما يُعتبرون بمثابة جواسيس يراقبون سراً تحركات العدو ويقومون بنقل معلومات ذات أهمية استراتيجية. وكانت أكثر نشاطاتهم خلال فترة الاضطرابات المتلاحقة التي شهدتها حقبة الممالك المتحاربة (۱٤٦٧-۱٥٦٨).

ظهور الأقاليم التي اشتهرت بها النينجا

إبَّانَ عصر نارا (٧۱۰-٧٩٤)، بدأ الأرستقراطيون، القادة الإقليميون الأثرياء، وكهنة المعابد والأضرحة في تشييد ممتلكات ضخمة ”الشوين“ (shōen) خاصة بهم، وهذا الأمر أدى إلى نشوء نزاعات مختلفة على الأراضي. وعليه تم تشكيل ميليشيات قتالية خارجة عن القانون والتي عُرفت باسم آكوتو (akutō)، لكنّها تمكنت من التوسع بشكل كبير بحلول النصف الثاني من القرن الثالث عشر – بالرغم من عدم نظامية حشدها – لتكوّن بذلك معارضة قوية ضد نظم الشوين وحكام عسكريين وإقطاعيين (شوغون) ويعتقد أن آكوتو هم باكورة نشأة الشينوبي أو النينجا.

بدأت شينوبي في الظهور في الوثائق التاريخية في القرن الرابع عشر لاسيما أثناء حقبة الممالك المتحاربة، حيث قام الإقطاعيون (daimyo) بتوظيفهم ليقوموا بدوريات للاستطلاع عن الاستخبارات الضرورية. وقد اشتهرت بعض المناطق بمجموعات النينجا، مثل إيغا (في محافظة ميئه الحالية) وكوكا (محافظة شيغا) وتوغاكوشي (محافظة ناغانو) وكاي (محافظة ياماناشي). وكان هناك العديد من الأسماء المحلية للنينجا، بما في ذلك rappa، suppa، kusa، dakkō، و kamari.

وبجانب جمع المعلومات من أراضي العدو، فقد تم استخدام النينجا لتدعيم أهداف الحرب عن طريق تكتيكات حرب العصابات بما في ذلك الحرائق المتعمدة، وأعمال التخريب، ونصب الكمائن. ومع ذلك، فإن دورهم الأكثر أهمية كان يتمثل في تقديم تقارير عن العدو، حيث أنهم كانوا يميلون إلى تجنب التورط في صراعات لا طائل منها. ويقال إن تقنيات نينجوتسو استخدمت أساسا للدفاع عن النفس.

عرض لأسلوب كاتانا كاكوشي، أحد فنون النينجوتسو حيث يقوم النينجا بسحب السيف بخفة من مكانه المخبئ فيه تحت الأرضية

الصفحة التالية أساليب الخداع والتسلل
كلمات مفتاحية:
  • [15/05/2017]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع

المقالات الأكثر تصفحا

تغطية خاصة جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)