جبال تاتي- ياما: عالم آخر فوق السحاب (صور)

ياناغي اكينوبو (المصور)[نبذة عن الكاتب]

[18/03/2013] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |
يتوافد العديد من السياح من دول مثل الصين وتايوان لزيارة سلسلة جبال تاتي ـ ياما الشهيرة. ولعل هذه الطبيعة الخلابة المليئة تجذب متسلقي سلسلة الجبال هذه وفي هذه المقال يُصّور لنا ياناغي اكينوبو بعضاً من المواقع المحببة لديه في هذه الجبال.

النشأة على مقربة من تاتي – ياما

جبال تاتي ـ ياما له مكانة خاصة بالنسبة لي كوني ترعرعت وتربيت في مدينة توياما. يظهر هذا الجبل الشامخ في قلب مدينة توياما في أيام الجو الصافي، وكانت سلسلة الجبال هذه مكاناً نستمتع بتسلقه في أيام الرحلات المدرسية وخلال حصص الهواء الطلق. بعد تخرجي من مدرسة التصوير الفوتوغرافي كنت أعمل في أحد الأكواخ الجبلية وفي نفس الوقت كنت أقوم بابتكار أعمالي الفوتوغرافية. في منتصف سلسلة الجزر اليابانية يوجد ثلاثة سلاسل من الجبال تمتد من الشمال إلى الجنوب. يطلق على كل منها هيدان سان مياكو، كيسوسان مياكو، أكاإشي سان مياكو وهي أسماء جبال الألب الشمالية وجبال الألب الوسطى وجبال الألب الجنوبية. لا يتكون تاتي ـ ياما من جبل واحد فقط بل هو سلسلة جبال تمتد على طول الجانب الشمالي الغربي لجبال الألب الشمالية وتعرف باسم سلسلة تاتي- ياما.

وتتألف السلسلة من جبل أوياما (ارتفاع ٣٠٠٣ م) في المنتصف، وجبل آونانجي ياما (ارتفاع ٣٠١٥ م) في الشمال، وينتصب جبل جودو سان (ارتفاع ٢٨٣١ م) في الشمال، وجبل تسوروغي داكي (ارتفاع ٢٩٩٩ م) وجبل ياكوشي داكي (ارتفاع ٢٩٢٦ م) ويوجد العديد من الجبال الأخرى الممتدة على طول السلسلة والتي يبلغ ارتفاعها الـ ٣٠٠٠ م.

عالم جذاب من الهدوء والصفاء

يفتح طريق تاتي- ياما كوروبي آلبين في منتصف شهر أبريل/ نيسان من كل عام وتشق الحافلات طريقها من بين جدارين ثلجيين يصل ارتفاعهما إلى ٢٠ مترا. وهناك فترة يتم فيها تخصيص ٥٠٠ مترا من أحد مسالك الطريق للمشاة ليتمكنوا من المشي والتمتع بمنظر الجدار الثلجي وتستمر تلك الفترة حتى أوائل شهر يونيو/ حزيران. وقد ازداد في الآونة الأخيرة عدد السواح الزائرين من كلّ من كوريا الجنوبية وتايوان والصين.

إن سحر تاتي- ياما يكمن في هذا النقاء الممتد في قلب الشتاء البارد. فعندما تنظر حولك ستجد نفسك محاطاً بالثلوج التي تبعث علي السكينة والهدوء في النفس وتجعل الناظر يفقد الكلمات أمامها، حيث أن بياض الثلج الذي يمتد بموازاة السماء الصافية يخلق تبايناً خلاباً. فيراودك إحساسا ساحراً ينتقل بك عبر الزمن.

وتُعد تاتي- ياما من المناطق المشهورة بتساقط كثيف للثلوج، ففي الشتاء يتجه المنخفض الجوي من سيبيريا جنوباً إلى بحر اليابان ليتكاثف البخار بكثرة مكوّناً غيوماً محملة بالثلوج. وحينئذٍ تصطدم تلك الغيوم بقمم تاتي- ياما وتسبب تساقطاً كثيفاً للثلوج. وتتجمع تلك الثلوج على الجبال، وقد يصل ارتفاعها في الوادي إلى أكثر من ٢٠ متراً.

وتم التأكد مؤخراً من وجود ثلاثة أنهار جليدية في تاتي- ياما ولعلها الوحيدة في أقصى جنوب النصف الشمالي للكرة الأرضية أي بِنَحوِ ٣٦ درجة من خط العرض شمال خط الاستواء، وقد أمضيت العشرينات والثلاثينات من عمري وأنا أصور المناظر الطبيعية الفسيحة في كل من ألاسكا وجرين لاند.

ولم أبدأ بتصوير تاتي- ياما بشكل فعلي حتى أصبحت في الأربعينات من عمري، والآن وبعد مضي أكثر من عشرين عاماً ما زلت أصور هذا الجبل كل عام، فوجهه يتغير في كل عام ويفاجئني في كل مرة بنضارته.

(المقالة الأصلية باللغة اليابانية)

 

كلمات مفتاحية:
  • [18/03/2013]

مصور فوتوغرافي. ولد في مدينة تاتي ـ ياما. قاده عمله إلى السفر لأقاصي الأرض، فصور بكاميراته عجائب الطبيعة البكر في كل من ألاسكا، أوقيانوسيا، غرين لاند، باتاغونيا وجبال الألب الأوروبية.

مقالات ذات صلة