الكركي الياباني .. طائر الحظ السعيد (صور)

وادا ماساهيرو (مصور)[نبذة عن الكاتب]

[01/01/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |
ربما لألوانه الزاهية التي تنبض بالحياة أو للأسطورة التي تقول إنه يعيش ألف عام، فإن ”طائر الكُركي أحمر التاج“ أو ”الكُركي الياباني“ هو رمز التفاؤل منذ القدم عند اليابانيين. في هذا الموضوع يعرفنا المصور الذي ولد في قرية تسوروي وهي موطن الكركي، عن جمال هذا الطائر الراقِي الذي شاهده واكتشفه في كل فصل من فصول السنة.

طائر الكركي ذو التاج الأحمر أو الكركي الياباني ”تانتسو“ هو أكبر طائر يعيش في اليابان حيث يبلغ طوله ١.٥ مترا ويصل طول الجناحين إلى ٢.٤ متر ووزنه حوالي ١٠ كيلوجرام. وهو طائر مقيم يعيش في موطنه بجزيرة هوكايدو طوال العام وهو بذلك يختلف عن طيور الكركي المهاجرة التي تعيش في صحراء سيبيريا والصين وشبه الجزيرة الكورية. وقديماً كان يتواجد أيضاً في جزيرة هونشو، ولكن في الوقت الحالي لا يعيش سوى في جزيرة هوكايدو. وقد ظهر طائر الكركي ذو التاج الأحمر منذ القدم في القصص والروايات الشعبية اليابانية القديمة، كما رسم في الكثير من الأعمال الفنية اليابانية. فهو بالنسبة لليابانيين يعتبر طائراً مميزاً ومألوفاً جداً كما أنه يحظى بمكانة خاصة في قلوب الشعب الياباني.

قدسية طائر الكركي الياباني

وقد ساد الاعتقاد لبعض الوقت بأن طائر الكركي ذو التاج الأحمر قد انقرض تماما بسبب الصيد الجائر في عصر مييجي واستصلاح الأراضي والتوسعات التي أقيمت في أماكن تواجده في الأراضي الرطبة. ولكن في عام ١٩٢٤ تم اكتشاف ورؤية بعضا منها يعيش خفية في أعماق مستنقعات كوشيرو بعيدا عن أعين الصيادين بالقرب من حديقة رأس كيراكوتان في قرية تسوروي بهوكايدو. وقد فاجأ خبر العثور على طيور الكركي اليابانيون في كافة أنحاء البلاد وليس في هوكايدو فقط. وبدأت من بعد ذلك الجهود المختلفة للحفاظ عليها، وفي عام ١٩٥٢ تم إدراجها مع موطنها تحت اسم ”طيور الكركي الياباني في مستنقعات كوشيرو“ كمعالم طبيعية خاصة بالدولة. وبالتوافق مع هذه التحركات ظهر كذلك متطوعون كرسوا أنفسهم للقيام بإطعامها كما نشطت مجهودات مختلفة لرعايتها وحمايتها من الانقراض.

وقد تم التأكد في الوقت الحاضر على وجودما يقرب من ١٥٠٠ طائر من طيور الكركي ذات التاج الأحمر تعيش في اليابان من بينها حوالي ١٠٠٠ طائر تعيش في مستنقعات كوشيرو. وعلى مستوى العالم يوجد حوالي ٢٨٠٠ طائر فقط من طيور الكركي، أي أن أكثر من ثلث العدد الموجود في العالم يعيش في الأراضي الرطبة بهوكايدو. كما يأتي حوالي ٧٠ ٪‏ منها في موسم الهجرة الشتوية إلى قرية تسوروي. وقرية ”تسوروي“، وتعني باليابانية ”قرية موطن طائر الكركي“، أصبحت قرية تتواجد بها طيور الكركي طوال العام لأنها تقع بجوار مستنقعات كوشيرو حيث تتكاثر، كما أنها تعتبر مأوى آمن لا يتجمد شتاءً ويتوفر فيه الغذاء.

وعلى الرغم من أنه بالنظر إلى الفترة التي ساد فيها الاعتقاد أُبأن طائر الكركي ذو التاج الأحمر قد انقرض، نسطيع القول إن أعداده قد ازدادت في الوقت الحالي وأنه قد نجا من خطر الانقراض، إلا أن هناك مشاكل كثيرة تواجه طيور الكركي مثل ازدحام أماكن التغذية في موسم التكاثر وتسببها في الإضرار بالحقول المجاورة.

إدراك جمال طائر الكركي

لقد ولدت وترعرعت حيث موطن طائر الكركي ذو التاج الأحمر في قرية تسوروي بهوكايدو. وربما لهذا السبب فإن طيور الكركي لم تكن طيورا فريدة بالنسبة لي بل كانت إلى حد كبير ليست سوى طيور عادية ومألوفة أراها بالجوار. وقد بدأت أدرك وجود هذه الطيور الجذابة حولي تقريبا عند دخولي المرحلة الإعدادية. وإذا نظرت إلى هذا الوقت الآن، يبدو أن بداية قيامي بتصوير طيور الكركي لم يكن بمحض الصدفة وإنما كان قدراً محتوماً بالنسبة لي.

في الواقع أنا لا أقوم بتصوير طيور الكُركي ذاتها فحسب وإنما أضم إليها النظام البيئي التي تعيش فيه حيث أنني أرغب كذلك في تقديم الجمال البيئي الذي تتواجد فيه هذه الطيور. لا سيما أنه منذ طفولتي وحتى كبرت كنت أرى من حولي هذا المنظر الجميل الذي تعيش فيه مما جعله بالنسبة لي أنا هذا حقا هو ”المنظر الأصلي“. وكذلك عندما علّمت نفسي التصوير، لم يكن لأي غرض سوى لأنني أردت التقاط الصور لطيور الكركي ذات التاج الأحمر التي أحبها بشدة، فلم أكن أسعى بشكل خاص لأن أصبح مصوراً.

بدأت زيارة مستنقعات كوشيرو حيث تعيش طيور الكركي ذات التاج الأحمر بينما أمارس عملي منذ النصف الثاني من العقد الثالث من عمري في مهنة العائلة وهي إدارة الفنادق. ومن خلال الصور التي التقطتها لمناظر هذه الطيور البديعة أريد أن يتعرف أكبر عدد ممكن من الناس حول العالم على جمال هذا الطائر. فليس هناك ما يسعدني أكثر من أن أستطيع المشاركة في الحفاظ عليه وبالتالي الحفاظ على البيئة الطبيعية الخلابة التي يعيش فيها.

(صورة العنوان: زوج من طيور الكركي الياباني تأخذ حماما شمسيا في صباح بارد في يناير/ كانون الثاني.)

كلمات مفتاحية:
  • [01/01/2017]

ولد عام ١٩٥٦ في قرية تسوروي بهوكايدو. بدأ في تصوير طيور الكُركي أحمر التاج (الكُركي الياباني) من ١٩٦٨ وافتتح أول معرض له عام ١٩٨٥ بعنوان ”طائر الكُركي أحمر التاج في فصول السنة الأربعة“، لينطلق بعد ذلك بقوة ويفتتح العديد من المعارض قدم فيها أعماله الخاصة عن طيور الكُركي الياباني. عام ٢٠٠٠ افتتح فندقا لمحبي الطبيعة في قرية تسوروي بهوكايدو ”HOTEL TAITO“. من ألبوماته ”أرض الشمال، طائر الكُركي أحمر التاج“ وغيرها. عضو في اتحاد مصورين اليابان (مؤسسة عامة).

مقالات ذات صلة