من التراث العالمي: شيراكاواغو (صور بانوراما)
الأسطح المغطاة بالثلج في القرى الجبلية التقليدية

سوميسي ناوتو (المصور)[نبذة عن الكاتب]

[27/12/2012] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |
منازل غاشٌو زكوري Gasshō-zukuri للقرية الريفية شيراكاواغو Shirakawa-gō والمصنفة كثرات عالمي من قبل منظمة اليونسكو تظهر في قمة جمالها خلال فصل الشتاء عندما تكتسي أسطح منازلها الشديد الإنحناء برداء رقيق ناصع البياض من الثلج. يستخدم المصور سوميزي ناوتو أحدث التقنيات البانورامية ٣٦٠ درجة وصور عالية الجودة بدقة الجيجابٍكسل لإبراز سحر شيراكاواغو بشكل شيق وجذاب.

تقع قرية شيراكاواغو الجذابة على طول ضفاف نهر شو، عند سفوح جبل هاكو في شمال محافظة غيفو Gifu. القرية مثال حي ونادر للقرية اليابانية التقليدية، حيث تجد فوق أسطح منازلها الشامخة المعروفة باسم غاشّو زكوري (يطلق عليها هذا الإسم لأنها تشبه اليدين المنطوية في الصلاة) ألواحاً خشبية متشابكة هندسيا على شكل طبقات تحتوي على العشب والقش وبترتيب طبقة تلو الأخرى.

تتميز المنطقة الجبلية المحيطة بشيراكاواغو بكونها واحدة من أكثر المناطق تساقطاً للثلوج في اليابان، حيث تتراكم الثلوج احياناً بعمق يصل إلى المترين. أما أسطح المنازل شديدة الإنحناء فهي احدى الوسائل البارعة التي ابتكرها سكان القرية للتعامل مع تراكم تلك الثلوج. وخلال الأيام التي سبقت وسائل النقل الحديثة كانت المنطقة معروفة ”بالجزيرة الداخلية“ لانقطاعها عن العالم لعدة أشهر متتالية في أيام الشتاء القاسية. ولكن من جهة أخرى، كانت هذه العزلة هي التي أعطت سكان شيراكاواغو إمكانية التطوير والحفاظ على ثقافتهم الفريدة.

تحتضن الجبال قرية شيراكاواغو مما يجعل أراضيها الزراعية نادرة للغاية. خلال عصر إيدو (١٦٠٣-١٨٦٨)، ازدهرت القرية بفضل تربية دودة القز وإنتاج المواد الخام المستعملة لصناعة البارود. وقد نمت المنازل إلى حجمها الحالي الشامخ (ثلاثة أو أربعة طوابق) خلال تلك الفترة، مما أدى إلى تّوافر مساحة كافية في الطابق العلوي لأصحاب المنازل للقيام ببعض الأعمال. تشبه أسطح منازل غاشّو زوكوري المميزة حرف ”V“ بشكل مقلوب، مما يجعلها تبدو وكأنها كتاب يستند على غطاءه. وقد تم وضع النوافذ في فتحات بالقرب من السقف، مما يتيح للهواء وضوء الشمس الوصول إلى الطابق العلوي حيث تربى دودة القز.

لفتت شيراكاواغو إنتباه العالم الخارجي لأول مرة عقب زيارة في عام ١٩٣٥ للمنطقة قام بها برونو تاوت Bruno Taut المهندس الألماني الذي عاش في اليابان لعدة سنوات خلال الثلاثينات فمدح منازل جاشو زوكوري لتصميمها المعماري العقلاني والمنطقي.

لقد اضطر العديد من السكان التخلي عن منازل غاشّو زوكوري على طول نهر شو عندما استأنف بناء سد ميبورو Miboro عام ١٩٥٧. حيث غمرت المياه أربع قري في شيراكاواغو نتيجة ذلك. بعد نزوح المزيد والمزيد من السكان المحليين عن المنطقة، جرى نقل بعض المنازل إلى المناطق الحضرية وتم تحويلها إلى مطاعم فاخرة. كما دمرت منازل أخرى بلهيب الحرائق. وكردود فعل تجاه هذه التطورات، ارتفع صوت حركة حماية منازل غاشو زوكوري في أكبر مستوطنة على قيد الحياة في مدينة أوجيماتشي Ogimachi الواقعة خارج مجال السد. وفي عام ١٩٧١ دعا المجتمع المحلي للمحافظة إلى ثلاثة مبادئ رئيسية تتعلق بالمنازل: لا تباع، لا تؤجر، ولاتهدم. ولكن في عام ١٩٧٦ بعد مرور خمس سنوات تم تحديد القرية كمنطقة هامة لحفظ الهياكل التقليدية من قبل وكالة الشؤون الثقافية. في عام ١٩٩٥ تم ادراج شيراكاواغو وكوجاياما في سجل القرى التاريخية والموقع الياباني السادس ضمن لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.

•صور بالجيجابِكسل
تصنّع صورالجيجا بكسل بالدمج بين ٥٠ صورة رقمية (تستخدم اكثر من ألف صورة في بعض الأحيان) في الصورة الواحدة. يستخدم اللفظ جيجابكسل هنا، لأن كل صورة تحتوي على أكثر من مليار/ بليون بكسل. أخذت هذه الصور لشيراكاوا-جو بالعدسات التيلفوتوغرافية، حيث تم تقسيم كل صورة إلى عدة أجزاء صغيرة. وكنتيجة لذلك، تظهر الصورة النهائية في أول لمحة، وكأنها صورة التقطت من بعيد، ولكن عند التقريب تظهر التفاصيل بشكل جد دقيق. ولعله هذه هي الميزة التي تجعل من صور الجيجابكسل الوحيدة في كونها الاولى على هذا المستوى العالي من الجودة والدّقة.

تتمتع شيراكاواغو بجمال متميز في كافة الفصول الأربعة. أخذت هذه الصور خلال إضاءات فصل الشتاء في فبراير/ شباط، حين يتدفق السياح على القرية للاستمتاع بمناظر المنازل المغطاة بالثلوج والمضاءة بكيفية رائعة تتوافق بجمال مع الطبيعة الشتوية. وتضم اللقطات عدة صور بالجيجابِكسل Gigapixel تبيّن التفاصيل الدقيقة للقرية. كما تمثل صور شيراكاواغو الملتقطة من جبل شيروياما لأول وهلة منظرا ريفيا هادئ في ليلة مُثلجة. ولكن عند تكبير الصورة في الشارع الرئيسي، تجد حشدا من السياح مفعما بالحيوية.

وقد قامت القرية بالحفاظ على طبيعتها الخلابة وبيوتها التقليدية إلى درجة جعلت منها إحدى الأماكن المفضلة للسياح في اليابان. وباستخدام التكنولوجيا الحديثة يمكن لصورة واحدة فقط أن تظهر جانبي هذا المكان في وقت واحد.

(١) القرية ليلاً مصورة من جبل شيروياما (جيجابِكسل)

(٢) معبد ميوزنجي (جيجابٍكسل)

(٣) حول محيط معبد ميوزنجي (بانوراما ٣٦٠ درجة)

(٤) داخل منزل وادا (بانوراما ٣٦٠ درجة)

(٥) متحف التراث (بانوراما ٣٦٠ درجة)

(٦) حول محيط منزل كاتو (بانوراما ٣٦٠ درجة)

(المقالة الأصلية باللغة اليابانية، الترجمة من الإنكليزية، المصور سوميزي ناوتو بتصريح جمعية السياحة لشيراكاوا)

كلمات مفتاحية:
  • [27/12/2012]

مصور فوتوغرافي. ولد في ٨ أبريل / نيسان عام ١٩٦٤، في يوكوهاما التابعه لمحافظة كاناجاوا. تخرج من كلية الفنون قسم التصوير الفوتوغرافي جامعة نيهون. متخصص بالتصوير الفوتوغرافي، ونشط كمصور صحفي. يقوم حاليا بإعداد الكثير من الصور البنورامية ٣٦٠ درجة.

http://www.naotosomese.com

مقالات ذات صلة