في العمق مرور خمسة أعوام على كارثة زلزال شرق اليابان الكبير
مفاعلات فوكوشيما النووية قد تتطلب قرناً من الزمن للتخلص منها!؟

تاكاهاشي هيديكي [نبذة عن الكاتب]

[07/03/2016] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

خَمسُ أعوام مضت على كارثة محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية والتي تعتبر أسوأ حادثة نووية في التاريخ على غرار كارثة مفاعل تشيرنوبيل النووي عام ١٩٨٦. والآن يعمل في محطة الطاقة النووية بفوكوشيما نحو ٧٠٠٠ عامل يوميا في عمليات تفكيك المفاعل كما توجد هناك مجموعة خزانات ضخمة لتخزين المياه الملوثة بالإشعاعات النووية.

تُفيد بعض المصادر العلمية أنه وفقا لجداول الأعمال لدى كل من شركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو/تودين) والحكومة، بأنّ عملية تفكيك المفاعلات النووية قد تستغرق فترة زمنية لا تتجاوز ٤٠ سنة كحد أقصى من تاريخ وقوع الحادث المأساوي لكنِّ بعض الخبراء يشيرون إلى أن ”استكمال تفكيك المفاعلات النووية سيحتاج إلى ١٠٠ سنة“ حيث لم يتم التمكن حتى الآن من العثور بشكل دقيق على أماكن تسرب الوقود المنصهر ضمن المفاعلات رقم واحد واثنين وثلاثة. ولا تزال بحوث وعمليات مسح استطلاعي جارية على قدم وساق بغية استقدام خبرات محلية وأجنبية للإسهام في إزالة الوقود المنصهر الذي يعتبر العقبة الأكبر في عملية التفكيك بِرُّمَتِها.

صورة بانورامية لمحطة فوكيشيما دايتشي للطاقة النووية التابعة لشركة تيبكو. التصوير في فبراير/شباط ٢٠١٥ (مقدمة من المؤلف).

خمس سنوات متتالية من الصراع مع المياه الملوّثة

لعل أول ما تشاهده العين عند دخول محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية، هو مجموعة خزانات اسطوانية الشكل يصل عددها في أماكن العمل إلى نحو ١١٠٠ خزان وتستوعب تخزين كميات من المياه الملوثة يصل وزنها لنحو ٨٠٠ ألف طن وليس من قبيل المبالغة القول إن ٥ سنوات منذ وقوع الحادث قد نُذِرَت للصراع مع هذه المياه الملوثة. وقد تكون هذه الأعداد الهائلة من الخزانات تتحدث عن نفسها وتعكس مدى صعوبة الاستجابة لهذه الكمية الضخمة من المياه الملوثة التي ما زالت في ازدياد حتى الآن.

نظرة على محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية من الغرب. كما يُمكن رؤية غرفة بناء المفاعل إلى الجانب الآخر من الخزانات التي تغطي الموقع.

ويبدو أن التحدي الكبير يتمثل بشكل خاص في وضع حد لزيادة المياه الملوثة عالية التركيز حيث تتدفق المياه الجوفية في مباني المفاعلات ١-٤ وتختلط مع المياه الملوثة الموجودة هناك مما يجعلها ملوثة أيضا. لذا تأمل شركة تيبكو من خلال جمع بين عدد وافر من التدابير، في وضع حد كلي للتدفق يقارب الصفر بحلول عام ٢٠٢٠.

ومن هذه التدابير، ”الطريق الجانبي للمياه الجوفية“ الذي يسمح بانسياب المياه في المحيط بعد ضخِّها من بئر تم حفره في أرضية مرتفعة من البناء (الجهة الغربية) قبل تدفق المياه الجوفية داخل مباني المفاعل، وأيضا تدبير ”subdrain“ يتم فيه ضخ ما يصل من المياه الجوفية إلى الآبار حول مباني المفاعل وإطلاقها في المحيط، وهذان التدبيران يعملان على نحو سلس نسبيا. وقد وصلت كمية المياه التي أطلقت إلى المحيط بواسطة هذين التدبيرين إلى ٢٣٠ ألف طن ومع ذلك، لا يزال يتدفق يوميا حوالي ١٥٠ طن من المياه الجوفية في الطابق السفلي من المباني.

من ناحية أخرى، أدت التدابير المتعلقة بالمياه الملوثة إلى نشوء مشاكل جديدة أيضا. ومن أجل منع المياه الجوفية التي تلوثت في التربة من التسرب إلى المحيط، أكملت تيبكو في أكتوبر/تشرين الأول ٢٠١٥ ”بناء جدارٍ منيع من جهة المحيط“ حيث زرعت أنابيب معدنية بطول لأنبوب واحد ٣٠ مترا ويمتد على طول السور البحري لما مجموعه ٧٨٠ مترا. ومع ذلك، ونظراً لارتفاع مستوى المياه الجوفية في المنطقة المجاورة لحاجز المجرى، فقد اضطرت تيبكو للسماح للمياه الجوفية الدخول في البناء تحت الأرض. وأصبح الحد الأقصى اليومي من المياه التي تدخل البناء يصل إلى ٥٥٠ طنا، وليس هناك حتى الآن أيّ حل لهذه النتيجة العكسية التي تدعو للسخرية من زيادة المياه الملوثة عن طريق تدابير المياه الملوثة. كما تم استكمال مرفق ”الجدار الجليدي في التربة“ الذي يجمد الأرض وذلك لتطويق المباني المحيطة وقطع تدفق المياه الجوفية ولكن غير المتوقع التجميد الكلي تماما قبل مرور ثمانية أشهر.

وحول مشكلة المياه الملوثة، أكد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في سبتمبر/أيلول ٢٠١٣ لأعضاء الجمعية العامة للجنة الأولمبية الدولية (IOC) أن ”الوضع تحت السيطرة“ وذلك كمحاولة للفوز باستضافة أولمبياد طوكيو. ولكن الوضع في فوكوشيما كان بعيدا كل البعد عن تصريحات رئيس الوزراء حيث جاء عقب اكتشاف تسرب ٣٠٠ طن من المياه الملوثة للغاية من الخزان الأرضي في ذلك الوقت وأخيرا بعد مرور ٥ أعوام على الحادث، تم تقليل المخاطر إلى حد لم يعد فيه حدوث أشياء غير متوقعة، وأصبح في مقدورنا السيطرة على الوضع بشكل يتوافق مع التصريح.

بيئة عمل أفضل

كما انخفضت كميات الجرعة الإشعاعية في الهواء بكافة أنحاء المحطة النووية أيضا وإلى حد كبير على مدى السنوات الخمس الماضية. وتتوقع شركة تيبكو تخفيض جرعة التعرض للإشعاعات في حدود الموقع إلى أقل من ١ ملي سيفرت في السنة مع نهاية شهر مارس/آذار حيث يعتبر هذا تحسن كبير بالمقارنة مع الجرعة التي كانت تتجاوز في الماضي ١٠ ملي سيفرت في السنة في حدود الموقع بسبب الإشعاعات المنبعثة من المياه الملوثة في الخزان الأرضي وفي الأنقاض.

وقد قامت تيبكو للحد من جرعة الإشعاعات في محيط المكان برصف ١.٤٥ مليون متر مربع من موقع محطة دايتشي للطاقة النووية (مساحة تناهز ٣.٥ مليون متر مُربّع) وقد أنجزت بالفعل ٨٤٪ من العمل. كما أنها انتهت من المعالجة الأولية لمعظم المياه الملوثة في الخزانات الأرضية بواسطة معدات إزالة مواد نووية متعددة (ALPS). وجاء تخفيض جرعة الإشعاعات في محيط المحطة من نتاج هذه التدابير.

كما أدى تخفيض جرعة الإشعاعات أيضا إلى تحسين بيئة العمل. فقد أصبح من غير الضروري ارتداء قناع الوجه الكامل في معظم المناطق باستثناء داخل الوحدات ١ إلى ٤ من أبنية المفاعلات حيث تتجاوز جرعة الإشعاعات بالساعة فيها ١٠٠ ميكرو سيفرت. كما أصبح بالإمكان التجوال في الفناء المحيط بالجهة الغربية من الموقع البعيد عن أبنية المفاعلات وبارتداء ملابس العمل ووضع قناع لمنع استنشاق الغبار للاستخدام لمَرة واحدة فقط. وفي اليوم الذي زرتُ فيه المحطة لإجراء مقابلات، ظهر ثعلب بري في إحدى الشوارع في الجوار حيث تظهر مثل هذه الثعالب هناك في بعض الأحيان كما يمر العمال بالقرب منها والابتسامات تعلو محياهم ويبدو أن الثعلب معتادٌ على مشاهدة الناس حيث لا يحاول الهرب. وتعطي هذه الأجواء المريحة التي يمكن القول إنها في غير محلها شعورا بانخفاض الضغوط في موقع العمل.

الثعلب الذي ظهر في موقع محطة الطاقة النووية. لا يحاول هذا الحيوان الهرب حيث يبدو معتادا على مشاهدة الناس.

وفي يونيو/حزيران ٢٠١٥ لقد تم استكمال بناء كبير يصل ارتفاعه إلى تسع طوابق وفيه كافيتريا ومكان للاستراحة بالقرب من البوابة الرئيسية الواقعة في الجهة الغربية من الموقع. ففي الكافيتريا الواقعة في الطابق الثاني، تقدم وجبة طعام ساخنة مزودة من مركز توزيع الطعام من خارج موقع محطة الطاقة النووية بحيث تكلّف أية وجبة واحدة من قائمة الطعام ٣٨٠ ين بالسعر الموحد. مما يؤدي إلى تبسم العمال وهم يتناولون الطعام ويتجاذبون بمرح أطراف الحديث مع زملائهم بشكل طبيعي. كان في البداية بعد وقوع الحادث، لم تكن هناك وجبات طعام يتم توزيعها على العامل الواحد يوميا سوى زجاجة واحدة من المياه المعدنية وكمية صغيرة من البسكويت. ويمكن القول إن هذه النقطة تحسنت بشكل ملحوظ.

يقول ماسودا ناوهيرو الرئيس التنفيذي لشركة تفكيك مفاعلات فوكوشيما دايتشي التي تأسست في أبريل/نيسان ٢٠١٤، وهي المسؤولة عن تدابير المياه الملوثة وتفكيك المفاعل بالإضافة لتسريع صنع القرار، إن ”ما نتمكن من اقتراب من موقع طبيعي هو أمرٌ مهم جدا“. والآن، لطالما لا تطأ أقدامك المكان الذي تعتبر جرعة الإشعاعات النووية فيه عالية، فلا وجود البتة لأي وضع يهدد الحياة في مقر محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية ومحيطها.

الصفحة التالية أين هو الوقود المنصهر؟
  • [07/03/2016]

نائب مدير غرفة الأخبار المتعلقة بالطاقة النووية في وكالة أنباء كيودو. وهو من مواليد طوكيو عام ١٩٦٤. عمل كمراسل لوكالة أنباء كيودو في فرع سابّورو، وفرع سايتاما، كما عمل في مكتب الأخبار المحلية في قسم التحرير التابع للمكتب الرئيسي في وكالة الأنباء نفسها. يستمر في تغطية أنباء في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية وإجراء مقابلات مع الجهات المختصة منذ وقوع كارثة زلزال شرق اليابان الكبير في مارس/آذار ٢٠١١. ويشغل منصبه الحالي منذ مايو/أيار ٢٠١٢ كما شارك كمحررٍ وكاتب في تأليف ”ذاكرة الفقدان التام للطاقة - شهادة: محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية، حقيقة الـ ١٠٠٠ يوم“ (٢٠١٥، دار شودينشا للنشر)

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • البريطاني مسؤول عن دور ”الحكواتي“ في منطقة إيشينوماكي المتضررةبلغ عداد المفقودين/الموتى ٣٥٠٠ شخص أما عدد المباني المدمرة كليا فقد تجاوز الـ ٢٠٠٠٠ بناء في مدينة إيشينوماكي بمحافظة مياغي، والتي تعتبر أكبر منطقة مدمرة جراء كارثة زلزال شرق اليابان الكبير مُقارنةً مع بلديات أخرى. وقد قرر أحد البريطانيين البقاء هناك مع السكان المحللين منذ خمس سنوات للمساهمة في تحقيق الانتعاش وإعادة بناء المدينة حيث شغل ريتشارد هالبيرستات (٥٠ سنة) في الماضي منصب عضو الهيئة التدريسية في جامعة إيشينوماكي سينشو. وفي مارس/آذار ٢٠١٥ أصبح مدير ”الفرع الرئيسي في مركز تبادل المعلومات المتعلقة بإعادة إعمار المدينة“ وليتواصل مع الناس داخل وخارج إيشينوماكي من خلال النشر وأنشطة متعددة كـ”حكواتي“ باللغتين اليابانية والإنكليزية وكذلك ”المناطق المتضررة اليوم“.

المقالات الأكثر تصفحا

في العمق جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)