في العمق إعادة تشكيل مكان العمل في اليابان: هل يمكن إصلاح نمط العمل الناجح؟
طريق طويل نحو إصلاحات عمل حقيقية في اليابان

يامادا هيساشي [نبذة عن الكاتب]

[28/08/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

 أصدرت حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي في ٢٨ مارس/ آذار، خطة عمل تم الموافقة عليها من قبل قادة العمل والشركات، بخصوص إصلاحات العمل التي تستهدف ساعات العمل الطويلة، والفروق المبالغ بها في الأجور والمزايا. يحذر يامادا هيساشي المتخصص في علم العمل أن هذه الخطة وإن تم وضعها بعناية، تتجاوز عدة خطوات لازمة من أجل ضمان إصلاحات مهمة وتفادي النتائج الغير مقصودة.

تدعو خطة ”إصلاح نمط العمل“ التي أعلنتها الحكومة اليابانية في ٢٨ مارس/  آذار الماضي إلى سن تشريعات تشير إلى تغييرات غير مسبوقة في أنظمة العمل والتوظيف باليابان. وتلك الخطة التي وضعتها لجنة الخبراء المكلفة التي تستهدف التعامل مع قضايا ساعات العمل الطويلة والتفاوت في الأجور، تمثل اتفاقا رائدا بين ممثلي الشركات الكبرى والعمال، الذين وافقوا على المحتوى كأساس لتشريعات جديدة للعمل.

فقد أخفقت ممارسات العمل اليابانية في مواكبة إيقاع التغيرات في البيئة الاجتماعية والاقتصادية وتقترب سريعا من نهاية صلاحيتها. فمن المرغوب دائما، وجود نظام مستقر وطويل المدى للتوظيف طالما أتيح ذلك، ولكن النظام الحالي باليابان يمنع المرأة من لعب دور نشط في سوق العمل. كما أنه لا يوجد رؤية حول عملية الإشراك الكامل لكبار السن لدى الشركات من خلال منظومة التوظيف والأجور الحالية. ومع ذلك، ومع استمرار شيخوخة المجتمع وانخفاض عدد السكان، سيكون من الصعب الحفاظ على اقتصادنا ومجتمعنا دون مشاركة نشطة من جانب السيدات وكبار السن. وفي ظل تلك الظروف، لا يمكن للمرء أن يجادل حول التوجه الأساسي لخطة الإصلاح، مع تركيزها على ساعات عمل أكثر مرونة بالنسبة لموظفي الشركة.

ومع ذلك، فإن الخطة تواجه عقبات هائلة أمام التنفيذ الفعال. إن إصلاح هذا الحجم يثير العديد من التحديات العملية. وفي هذه المرحلة لم تتطرق المناقشة إلى هذه التفاصيل، وحتى الصورة الكبيرة لا تزال غير واضحة المعالم.

كلمات مفتاحية:
  • [28/08/2017]

مدير الأبحاث وكبير الاقتصاديين بمعهد اليابان للأبحاث، متخصص في تحليلات اقتصاد الماكرو، السياسات الاقتصادية، واقتصاديات العمل. تخرج من جامعة كيوتو وحصل على الدكتوراة منها. التحق ببنك سوميتومو (الاسم الحالي: سوميتومو ميتسوي بانكينج كورب.) في عام ١٩٨٧. عمل كمدير لمركز أبحاث مركز اليابان لأبحاث الاقتصاد واستراتيجيات الأعمال قبل أن يشغل منصبه الحالي في عام ٢٠١١. تتضمن أعماله شيتسوجيو ناكي كويو ريودوكا- سيتشو إيه نو أراتانا رودو شيجو كايكاكو (حركة العمل دون بطالة - إصلاحات سوق العمل الجديدة للنمو) وأعمال أخرى.

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • العمل عن بعد: طريقة جديدة للعمل في nippon.com ! ينتشر العمل عن بعد في اليابان تدريجيا. حتى nippon.com أيضا أدخلت هذا النمط من العمل وبدأت تطبيق هذا النظام الجديد بداية من أبريل/ نيسان من هذا العام، حيث تقوم بعض الموظفات ممن لديهن أطفال صغار بالاستفادة من هذا النظام المريح في العمل. فهل ساعد هذا النظام على راحتهن وقدرتهن على العمل ورعاية أطفالهن في نفس الوقت؟
  • هل تتمكن اليابان من إصلاح طريقة العمل قبل فوات الأوان؟لقد تغيرت اليابان بشكل جذري منذ عصر النمو الاقتصادي السريع، ولكن الشركات اليابانية لا تزال متشبثة بثقافة قديمة بالية في مكان العمل حيث يعمل الموظفون الأساسيون، الغالبية الساحقة منهم من الرجال، لساعات طويلة شاقة وترك مسؤوليات العائلة وشؤونها لزوجاتهم. المستشارة التجارية كومورو يوشيئي تناقش الحوافز والدعم الحكومي لتعزيز التوازن بين العمل والحياة التي تتناسب مع المجتمع الياباني الذي يعاني انخفاض عدد المواليد من ناحية والشيخوخة السريعة من ناحية أخرى.
  • الأجر المتساوي للعمل المتساوي: تساؤلات حول ”استعدادات“ العمال والإدارة حتى موعد التنفيذتحسين معاملة الموظفين غير الثابتين كدفع الأجر المتساوي للعمل المتساوي والذي أصبح أحد الأهداف الرئيسية لخطة تنفيذ ”إصلاح طريقة العمل“، مع القيام بتقييد العمل لساعات طويلة. يشير الكاتب فيما يتعلق بالخطوط العريضة التي تم الإعلان عنها في شهر مارس / آذار من عام ٢٠١٧ إلى أنه ”إذا كان هناك تفكير جدي بحل المشكلة فإنه يرتبط بتغيير نظام أجور الموظفين الثابتين، وبالتالي نظام التوظيف الياباني“، ومن أجل تحقيق ذلك التغيير ”يجب إدراك أن هناك عقبات لا يمكن التغلب عليها بسهولة“.

المقالات الأكثر تصفحا

في العمق جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)