في العمق إعادة تشكيل مكان العمل في اليابان: هل يمكن إصلاح نمط العمل الناجح؟
الأجر المتساوي للعمل المتساوي: تساؤلات حول ”استعدادات“ العمال والإدارة حتى موعد التنفيذ
امتداد التأثير على نظام أجور الموظفين، ونظام التوظيف الياباني أيضا

تسورو كوتارو [نبذة عن الكاتب]

[09/06/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

تحسين معاملة الموظفين غير الثابتين كدفع الأجر المتساوي للعمل المتساوي والذي أصبح أحد الأهداف الرئيسية لخطة تنفيذ ”إصلاح طريقة العمل“، مع القيام بتقييد العمل لساعات طويلة. يشير الكاتب فيما يتعلق بالخطوط العريضة التي تم الإعلان عنها في شهر مارس / آذار من عام ٢٠١٧ إلى أنه ”إذا كان هناك تفكير جدي بحل المشكلة فإنه يرتبط بتغيير نظام أجور الموظفين الثابتين، وبالتالي نظام التوظيف الياباني“، ومن أجل تحقيق ذلك التغيير ”يجب إدراك أن هناك عقبات لا يمكن التغلب عليها بسهولة“.

تم إقرار ”خطة تنفيذ إصلاح طريقة العمل“ (تُسمى ”خطة التنفيذ“ أدناه) في المؤتمر الحكومي الخاص بتحقيق إصلاح طريقة العمل، وذلك في الثامن والعشرين من شهر مارس/ آذار من عام ٢٠١٧. وفي هذا المقال سأقوم بالحديث حول الظروف التي سبقت إقرار الخطة، وتقييم ”خطة التنفيذ“، والقضايا المستقبلية.

سياسات العمل والتوظيف لحكومة رئيس الوزراء آبي: التحول من استراتيجية النمو إلى ”حماية العمال“

المؤتمر الذي سبق ”مؤتمر تحقيق إصلاح طريقة العمل“ الذي تم إطلاقه في شهر سبتمبر/ أيلول من عام ٢٠١٦، كان ”مؤتمر تحقيق ١٠٠ مليون نشاط“ والذي تم إطلاقه في خريف عام ٢٠١٥. وفي عامين ونصف منذ بداية عام ٢٠١٣ الذي بدأت حكومة آبي العمل فيه على نطاق واسع، تم الحديث كثيرًا حتى حول سياسات التوظيف والعمل في سياق استراتيجية النمو والتي تعتبر أحد المؤشرات الثلاثة للسياسة الاقتصادية المسماة آبي نو ميكس (سياسة آبي الاقتصادية). وبالمقابل، بعد بدء أعمال ”المؤتمر الوطني لـ ١٠٠ مليون نشاط“ مع العمل على المؤشرات الثلاثة الجديدة، فإن تحول تركيز الحكومة من العمل من وجهة نظر استراتيجية النمو إلى العمل من وجهة نظر أكثر إدراكًا للانتخابات هو أمر مهم.

وبعبارة أخرى، كان هناك استراتيجية ”الاحتواء“ والتي تقوم على وضع سياسات لحماية العمال لا تستطيع نقابة العمال أو الأحزاب المعارضة معارضتها، والقيام بتنفيذ تلك السياسات. ومن بين تلك السياسات، تم التركيز على النقاش حول تربية الأطفال ورعاية المسنين في البداية في ”المؤتمر الوطني لـ ١٠٠ مليون نشاط“، ولكن في الخطاب السياسي لرئيس الوزراء آبي والذي ألقاه في بداية عام ٢٠١٦، أعرب بشكل مفاجئ عن التزامه بنقاش إصلاح طريقة العمل، وبالتحديد ”الأجر المتساوي للعمل المتساوي“، وتم تلقي ذلك الأمر بدهشة.

وتم متابعة الاجتماعات في ”مؤتمر تحقيق إصلاح طريقة العمل“ بعد ذلك، وتم عرض تسعة مجالات كبنود للنقاش في البداية، ولكن في فترة النقاش المحددة بنصف سنة تقريبًا، من الممكن القول إنه تم العمل على نقاش بندين بشكل فعلي هما ”الأجر المتساوي للعمل المتساوي“ و”تقييد العمل لساعات طويلة“.

  • [09/06/2017]

أستاذ في قسم الدراسات العليا في كلية التجارة في جامعة كيئو. متخصص في تحليل الأنظمة المقارنة، وحوكمة الشركات، ونظام سوق العمل. ولد في عام ١٩٦٠، وتخرج من قسم الرياضيات في كلية العلوم في جامعة طوكيو. حصل على الدكتوراه في الاقتصاد عام ٢٠٠٣ من قسم الدراسات العليا في كلية الاقتصاد في جامعة أكسفورد البريطانية. عمل في وكالة التخطيط الاقتصادي، وكاقتصادي في المديرية العامة الاقتصادية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD، وكباحث في معهد بحوث التمويل في البنك المركزي الياباني، وكبير الباحثين في معهد بحوث الاقتصاد والتجارة والصناعة قبل الالتحاق بعمله الحالي في عام ٢٠١٢. من مؤلفاته ”اقتصاد صحوة الموارد البشرية“ (نشر دار النشر لجريدة الاقتصاد الياباني عام ٢٠١٦) وغيره.

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • طريق طويل نحو إصلاحات عمل حقيقية في اليابان أصدرت حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي في ٢٨ مارس/ آذار، خطة عمل تم الموافقة عليها من قبل قادة العمل والشركات، بخصوص إصلاحات العمل التي تستهدف ساعات العمل الطويلة، والفروق المبالغ بها في الأجور والمزايا. يحذر يامادا هيساشي المتخصص في علم العمل أن هذه الخطة وإن تم وضعها بعناية، تتجاوز عدة خطوات لازمة من أجل ضمان إصلاحات مهمة وتفادي النتائج الغير مقصودة.
  • العمل عن بعد: طريقة جديدة للعمل في nippon.com ! ينتشر العمل عن بعد في اليابان تدريجيا. حتى nippon.com أيضا أدخلت هذا النمط من العمل وبدأت تطبيق هذا النظام الجديد بداية من أبريل/ نيسان من هذا العام، حيث تقوم بعض الموظفات ممن لديهن أطفال صغار بالاستفادة من هذا النظام المريح في العمل. فهل ساعد هذا النظام على راحتهن وقدرتهن على العمل ورعاية أطفالهن في نفس الوقت؟
  • هل تتمكن اليابان من إصلاح طريقة العمل قبل فوات الأوان؟لقد تغيرت اليابان بشكل جذري منذ عصر النمو الاقتصادي السريع، ولكن الشركات اليابانية لا تزال متشبثة بثقافة قديمة بالية في مكان العمل حيث يعمل الموظفون الأساسيون، الغالبية الساحقة منهم من الرجال، لساعات طويلة شاقة وترك مسؤوليات العائلة وشؤونها لزوجاتهم. المستشارة التجارية كومورو يوشيئي تناقش الحوافز والدعم الحكومي لتعزيز التوازن بين العمل والحياة التي تتناسب مع المجتمع الياباني الذي يعاني انخفاض عدد المواليد من ناحية والشيخوخة السريعة من ناحية أخرى.

المقالات الأكثر تصفحا

في العمق جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)