كيف تحول مجرم إلى شخص يساعد المظلومين؟
[09/01/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

يستقبل مأوى اليابان/ نيبون ”نيبون كاكه كومي ديرا“ الواقع في حيّ شينجوكو- بمنطقة كابوكي تشو المعروفة في طوكيو بأضوائها الحمراء كمكان للهو من غناء ورقص ونحو ذلك، الكثير من الأشخاص المُحبَطين ممن يعانون من متاعب متنوعة وبعضهم على وشك الانتحار. وقد أجرينا مقابلة مع غين هيديموري مدير ذلك الملجأ، وتعرفنا على جهوده لمساعدة هؤلاء الناس الذين يعانون في صمت.

غين هيديموري

غين هيديموريGen Hidemoriمن أصل كوري، ولد في أوساكا عام ١٩٥٦. كرس حياته للتطوع بعد إصابته عام ٢٠٠٠بسرطان الدم أسس عام ٢٠٠٢ جمعية غير ربحية لتقديم خدمات اجتماعية للأقليات في حيّ ”كابوكي تشو“ وبِدَعمٍ من ”مؤسسة نيبون “The Nippon Foundation أنشأ ”غين هيديموري“ عام ٢٠١٢ ”نيبون كاكي كومي ديرا“ كما حصل على الجنسية اليابانية عام ٢٠١٣، وأسس عام ٢٠١٤ جمعية تحت اسم دعم إعادة التحدي. وأُنتج غين هيديموري من خلال التخطيط دراما تليفزيونية قام فيها الممثل كين واتانابي بدور البطولة في مسلسل تحت عنوان ”الحب والحياة - مأوى شينجوكو كابوكيتشو“ عام ٢٠١١.

استلهم غين هيديموري، مؤسس ورئيس جمعية ”نيبون كاكه كومي ديرا“ فكرة إنشاء نسخة حديثة عن المأوى في المعابد، التي تم إنشاءها خلال عصر إيدو (١٦٠٣-١٨٦٨) لحماية ودعم الزوجات اللواتي تعرضن للإساءة من أزواجهن. وقد تحولت هذه المعابد البوذية أو كاكه كومي ديرا (معناها الحرفي ”معابد للهروب“)، التي تعتبر واحدة من عدد قليل من المؤسسات النسائية التي اعترفت بها الدولة في العصر الإقطاعي الياباني إلى مأوى. ولكن خلافا لسابقاتها، قرر غين أن يفتح أبواب منظمته لجميع المحتاجين، بغض النظر عن العمر والجنس والدخل أو المركز الاجتماعي. وأصبح الزائرون لهذا المكتب الذي يقع في حي المرح ونواديه الليلية بمنطقة كابوكيتشو في العاصمة طوكيو يبحثون عن الراحة من العنف المنزلي، أو ضغط الديون، أو من المشاكل مع عصابات الجريمة المنظمة ”الياكوزا“. حتى أنّ بعض أعضاء الياكوزا أنفسهم ممن يتطلعون إلى ترك هذا العالم بيأتون إليه أيضاً.

استغلال أخطاء الماضي في عمل نافع

الصحفي: ما هي مهمة نيبون كاكه كومي ديرا؟

غين هيديموري: نعمل بشكل أساسي مع الأشخاص من أجل إيجاد حلول للمشاكل التي تواجههم، حيث يقصدنا الكثير من الناس لأنهم غير قادرين على الذهاب إلى الشرطة أو الحكومة لسبب أو لآخر، ومنذ افتتاح مكتبنا عام ٢٠٠٢ استطعنا تقديم المشورة إلى ما يقرب من ٣٠ ألف شخص.

الصحفي: كيف يمكنك المساعدة؟

غين هيديموري: على سبيل المثال، لو توجهت إلينا امرأة تعاني من العنف الأسري، فالأولوية بالنسبة إلينا تكمن في ضمان سلامتها، وبعد ذلك نحاول جلب الزوج المعتدي إلى المكتب، وننذره بشكل صارم من عواقب أفعاله، مستخدمين عبارات شديدة اللهجة إذا ما لزم الأمر. ونلجأ بعد ذلك إلى القانون لحماية الزوجة، يشمل ذلك الاعتماد على الشرطة والمحامين والمؤسسات الحكومية وجماعات الدعم الخاصة. بل إننا نعمل أيضاً على مساعدة الزوجة في العثور على عمل إذا استمر الوضع على ما هو عليه.

يستطيع بعض الأزواج تخطي مشاكلهم بعد الانفصال مؤقتاً عن بعضهم البعض إلا أن الطلاق يكون الحل الوحيد في حالات أخرى، كل حالة تختلف عن الأخرى. وعندما يتعلق الأمر بالياكوزا، فإني أذهب أحياناً إلى المكتب الرئيسي الخاص بهم للتحدث في الأمر.

الصحفي: يصادف هذا العام الذكرى السنوية الرابعة عشر لكاكوكومي ديرا، فما هي التغييرات التي طرأت عليها؟

غين هيديموري: في البداية كنا نعمل بشكل أساسي على مساعدة بعض النساء في كابوكيتشو ممن تم استغلالهن في تجارة الجنس، لكن حاليا يتواصل معنا أشخاص من جميع أنحاء البلاد، ونحاول أن نتوسع أكثر. ففي يوليو/ تموز ٢٠١٢، افتتحنا أول مكتب لنا في منطقة كوكوبنتشو بوسط مدينة سنداي، التي تعتبر أكبر منطقة تسوق وترفيه في شمال اليابان.

كما تنوعت أيضا أنواع الناس الذين يأتون إلينا، فنحن لا نساعد نوعية خاصة من الناس أو طبقة معينة من المجتمع، ولكن نساعد أيضا العاملين في الشركات الكبرى، موظفي الخدمة المدنية، الأطباء، المحامين، وكذلك الفنانين. فإنهم جميعا يأتون إلينا بمشاكل خطيرة جدا يصعب حلها.

الصحفي: ما الذي قد يدفع المحامي إلى اللجوء إليك؟

غين هيديموري: في إحدى الحالات أجبر مستشار قانوني لجماعة يمينية على تقديم استشارات مجانية لعدة سنوات، وكان عليه أن يخفي حقيقة أنه يعمل لحساب الجماعة، فأذلوه وتعاملوا معه كما لو كان خادماً. وكانت زوجته أول من لجأ إلينا، فنصحناها أن تذهب إلى الشرطة، ولكنها رفضت بشدة لحماية سمعة زوجها. إلا أن مشاهدتها له ومعاناته تزداد يوما بعد يوم أصبح أمر صعب أن تتحمله أكثر من ذلك، فأبلغت الجماعة على أنها لجأت إلى منظمتنا وأقنعتهم على أن من مصلحتهم حل الأمور بهدوء.

بعد ذلك بقليل ألغت الجماعة عقدها مع المحامي فشكرتنا الزوجة وقالت إن زوجها أخيراً أصبح قادراً على النوم بهدوء وسلام في الليل.

الصحفي: ما هو منهجكم؟

غين هيديموري: ليس من المهم إصلاح كل شيء، علينا تفهم أن الناس لديهم يد في مشكلاتهم صحيح أنه توجد هناك رغبة ملحة في ترتيب كل شيء ولكن يبقى دورنا محصوراً في دعمهم فقط، فعلينا ترك الأمور رمادية بعض الشيء وتركهم يعملون في حل قضاياهم بأنفسهم تدريجيا.

الصحفي: لماذا يلجأ إليك هذا الكم الكبير من الناس طلباً للمساعدة؟

غين هيديموري: هذا لأنني كنت خارجا عن القانون. وكُنتُ مجرماً حقيقيا أيضا ونتيجة لذلك فأنا أعرف كيف أجبر مجرماً على التراجع مع الاحتفاظ بسمعتهم. يمكنك القول بأنه لا يستطيع التعامل مع الثعلب إلا ثعلب مثله.

ما زال الأمل في اليابان

ينتمي غين إلى الجيل الثاني من الكوريين، وقد نشأ وترعرع ما بين أربعة رجال ونساء منفصلين. بدأ بفعل أفعال ضد القانون القانون في المدرسة الإعدادية، حيث احتجز مراراً بسبب سرقة المال من الناس واستنشاق مخفف الطلاء وبعد الانتهاء من تعليمه الإلزامي أخذ يتنقل من وظيفة إلى أخرى، حيث عمل فيما يقرب من ٣٠ وظيفة على مر السنين، بما في ذلك ميكانيكي سيارات، طباخ سوشي، بناء السقالات، ونجار. وعند بلوغه سن الـ ٢٥ أسس شركة لتوريد العمال يومياً إلى مواقع البناء، واستخدم عمولات من رواتبهم لتمويل سلسلة من شركات أخرى التي حققت ربحاً يصل إلى ٢ بليون ين في السنة.

إلا أن ممارساته التجارية التعسفية أدت في النهاية إلى العديد من الدعاوى القضائية وأخيراً إلى إفلاس العديد من شركاته. كما أدت القروض الربوية وشركات التحقيق الخاصة إلى الصدام مع الياكوزا أكثر من مرة، وكان يعتقد أنه قاب قوسين أو أدنى نحوَ خمس مرات من أن يُقتل، هذا إلى جانب الاعتقالات المتكررة والسجن. ومع أنه لم ينضم أبداً إلى أيّ عصابة من عصابات الجريمة المنظمة، إلاّ أنّ أسلوب حياته كان مطابقا لهم تقريبا.

الصحفي: ما الذي جعل مسار حياتك يتغير من الإجرام إلى مساعدة الناس؟

غيّن هيديموري عام ٢٠٠٠، عندما بلغت من العمر ٤٤ عاما، انقلبت حياتي رأسا على عقب بعد إصابتي بالفيروس المنمي للمفاويات التائية البشرية والمعروف بتسببه في الإصابة بسرطان الدم، وفي ذلك الوقت لم يكن هناك علاج لهذا الفيروس، فأخبروني أنه في حالة إصابتي بالمرض فلن أعيش أكثر من عام واحد، وقد كان هذا بمثابة الحكم عليّ بالإعدام.

لم أتقبل فكرة أن أحترق وحدي في الجحيم، ورأيت أنه ما دمت سأموت فيجب أن يموت معي ألد خمسة أعداء لي. كنت على وشك المضي قدماً في خطتي ولكن عندما أفقت وَعُدتُ إلى صوابي مُدركاً في ذات الوقت بأنّه لدَيّ بالفعل سمعة سيئة باعتباري دائماً وحشاً عديم الرحمة في عملية سعي حثيث وراء المال، جعلت من فكرة موتي كمجرم أن أدرك أيضاً كم كان وجودي خاويا وغير ذي أهمية.

الصحفي: هل قررت بعد ذلك مساعدة الناس؟

غين هيديموري: لم يكن هناك شيء محدد في ذهني. شعرت فقط أن تناول قضايا الآخرين من شأنه أن يعطي لحياتي معنىً. وفي النهاية، اخترت مساعدة النساء المضطهدات في العمل في كابوكيتشو، المنطقة الأكثر فساداً في اليابان.

وحصلت خلال الستة أشهر الأولى على كم هائل من المكالمات الهاتفية من أشخاص ينعتونني بالنصاب ويطالبون بأموالهم ولكن هذا لم يفاجئني إطلاقاً، بالمقارنة مع كل المتاعب التي تسببت فيها على مر السنين.

لقد كَرّست جهدي ونذرت نَفسِي لمساعدة الناس واضطررت للابتسام وتجاوز الكثير من الأشياء كما كنت أنام في المكتب لمدة تتراوح بين ساعتين إلى ثلاث ساعات فقط كل يوم، وكنت أنغمس باقي الوقت في حل مشاكل الناس. عملت ليلاً ونهاراً كالمجنون بلا توقف طوال أيام السنة كما قمت مع العملاء يدا بيد بوضع خططاً لحياتهم في أوقات فراغهم، ولو وجدت شخصا يقضي كل وقته وتعتريه الحسرة على وضعه كنت أهدأ من روعه وأذكره بأنه أفضل حالاً ممن رأسه معلقة على حبل المشنقة. لم يكن لدي أي مصلحة في التعامل معهم برفق، فقد كنت أود المساعدة بقدر المستطاع، حتى لو كانت مساعدة في الخفاء.

الصحفي: هل تغير أي شيء منذ أن بدأت ؟

غين هيديموري: لقد فاجأني الكم الهائل للمتطوعين على الرغم من طلب ٥ آلاف ين لرسوم التسجيل للمكتب، فكان هناك تواجد مستمر لربات البيوت، الطلاب ورجال الأعمال وغيرهم من المتطوعين.

في البداية، لم أفهم السبب وراء استعداد الناس للدفع من أجل مساعدة الآخرين. فحتى ذلك الوقت كنت أؤمن بأن المال هو كل شيء وأهم شيء في المجتمع، ولكن كل المتطوعين الذين جاءوا إلى كاكه كومي ديرا كانوا جميعاً أشخاصاً أسوياء وطيّبين، كانت صدمة حقيقية بالنسبة لي. وأكدت مجددا على ثقتي في اليابان.

لقاء مع موظفي شركة نيبون كاكيكومي ديرا.

كلمات مفتاحية:
  • [09/01/2017]
مقالات ذات صلة
مقابلات أخرى

المقالات الأكثر تصفحا

أشخاص جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)