طوكيو… مدينة صديقة لذوي الاحتياجات الخاصة
[23/10/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | ESPAÑOL |

بدأ كندي المولد جوش غريسدال في استخدام الكرسي المتحرك منذ كان في عمر أربع سنوات. لكن خلال العقد الأخير، عاش وعمل باليابان، واكتسب الجنسية اليابانية العام الماضي. يحفز موقع الإنترنت الخاص به أكسيسيبل جابان أو اليابان المجهزة السائحين من ذوي الاحتياجات الخاصة لزيارة البلد من خلال معلومات هو سهولة الوصول وتقييمات لمختلف أماكن الجذب.

جوش غريسدال

جوش غريسدالJosh Grisdaleولد جوش غريسدال في كندا، وانتقل للإقامة بصفة دائمة إلى طوكيو في عام ٢٠٠٧. ويدير جوش موقع إنترنت لمجموعة تملك بيوت رعاية، دور مسنين، دور حضانة ومدارس رعاية. ويعمل جوش في أوقات فراغه على موقع أكسيسيبل جابان أو اليابان المجهزة، الذي يقدم معلومات حول سهولة الوصول للزائرين من ذوي الاحتياجات الخاصة. أصيب جوش بشلل دماغي تسبب في شلل تام بالأربع أطراف مما جعله يستخدم الكرسي المتحرك من عمر أربع سنوات. وحصل على الجنسية اليابانية منذ عام ٢٠١٦.

تشجيع السائحين من ذوي الاحتياجات الخاصة

تبدو حماسة جوش غريسدال لتشجيع السائحين من ذوي الاحتياجات الخاصة لزيارة اليابان واضحة حين يصف الدافع وراء موقع أكسيسيبل جابان أو اليابان المجهزة. ”حين أتيت إلى اليابان أول مرة، لم يكن هناك بالفعل أي معلومات حول سهولة الوصول، لذا أمضيت الكثير من الوقت للبحث في كتب أو الحديث لأشخاص يعيشون هناك. ولكن بعد أن عشت هنا بنفسي لعدد من السنوات واختبرت مدى تقدم سهولة الوصول باليابان، اعتقدت أنه يلزم وجود مصدر للمعلومات للناس المهتمين بالزيارة“.

يعاني غريسدال من شلل دماغي يرجح أنه بسبب حمى مرتفعة أصابته حين كان رضيعا. يؤثر ذلك الشلل على أطرافه الأربع بشكل جعله يستخدم كرسي متحرك منذ أن كان في عمر أربع سنوات. بدأ الموقع بمعلومات جمعها من وجهة النظر الخاصة به، ولكنه مدّ تغطيته لمعلومات تخص أنواع أخرى من الاحتياجات الخاصة.

غريسدال من بيته في طوكيو، حيث يعمل بموقعه أكسيسيبل جابان أو اليابان المجهزة.

”لقد واجهت أسئلة مثل، هل يمكنني اصطحاب كلبي المرشد معي إلى اليابان؟ وهكذا بدأت معظم صفحات الموقع“. ويضيف غريسدال أنه على سبيل المثال، يحتاج الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في التوازن أو آلام الركبة، لاحتياجات أخرى عن هؤلاء ذوي الكراسي المتحركة. ولكن هذا بدل طريقة تقييم الأماكن السياحية باليابان. ”لقد بدأت البحث إذا ما كان هناك أماكن للجلوس، وهو شيء لا يسبب أي مشكلة بالنسبة لي“.

أسهل الأماكن للوصول بطوكيو

يحتل كل من معبد سنسوجي في أساكوسا ومقصورة ميجي قمة المواقع التقليدية بطوكيو التي يرشح غريسدال زيارتها. ”أعتقد أن القائمين على تلك الأماكن يعملون بشكل كبير لجعلها ملائمة أكثر لزيارة الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة. فهناك مصعد بمعبد سنسوجي، وقد تم عمل ممتاز لجعلها تبدو كجزء من المعبد من حيث لونه وطرازه، يمتزج المصعد بشكل جيد ببقية أجزاء المبنى بشكل يصعب معه الجزم بأنه إضافة لاحقة. يساعد ذلك على الحفاظ على الجو العام بالمعبد لكل الزائرين، وخاصة هؤلاء الذين يستخدمون المصعد ذاته“.

يبدو المصعد الموجود بأحد جوانب معبد سنسوجي كامتداد للبهو الرئيسي بالمعبد.

يقول غريسدال أنه حين يقوم بعمل ترشيحات، يكون العامل الأساسي هو ”إذا ما كان ممكنا الوصول لهذا المكان كأي شخص آخر أم لا“. إذا ما كان 50% فقط من المعالم هو المتاح للزيارة، إذا فهذا المقصد أقل جاذبية. ولكن يبقى أنه يهدف إلى تقديم المعلومات للأفراد وتركهم يأخذوا القرار بأنفسهم. ويقوم الموقع بتغطية الأماكن السياحية في كل من كيوتو، أوساكا وكانازاوا بالإضافة إلى طوكيو. ويعد الموقع عمل شخص واحد يقوم به غريسدال حين يفرغ من عمله اليومي، ولكن يشارك كذلك الزائرون الآخرين بكتابة خبراتهم في بعض الأحيان.

يقول غريسدال للعديد من السائحين من ذوي الاحتياجات الخاصة، ”التحدي الأكبر هو العثور على المطاعم“. ويرجع هذا إلى قيود المساحات الضيقة وطريقة البناء. يعلق غريسدال قائلا: ”يرغب العديد من الأفراد القدوم والاستمتاع بالأطعمة اليابانية التقليدية“. و”يوجد غينكان أو المدخل التقليدي للمطاعم التقليدية اليابانية، ويملك بهو المدخل هذا درجات سلم عالية، مما يصيب مستخدمي الكراسي المتحركة بالإحباط.” فذلك المظهر الذي يكسب تلك المطاعم طابعا يابانيا خاصا هو نفسه ما يجعلها غير قابلة للوصول بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة“.

ممر الناكاميسي دوري الذي يؤدي إلى معبد سينسوجي.

أحد الاختيارات المتاحة هو البحث عن المباني التجارية، وهي أماكن جيدة بها مطاعم سهل الوصول إليها –بالإضافة إلى الحمامات- على الرغم من احتمال افتقادها للأجواء التقليدية. وفي موقع أكسيسيبل جابان أو اليابان المجهزة، يشرح غريسدال أيضا كيفية استخدام الموقع الخاص بدليل المطاعم اليابانية غورونافي للبحث عن لمنشآت التي تضع نفسها كأماكن يمكن الوصول إليها باستخدام الكراسي المتحركة. يقترح غريسدال على الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة المؤثرة على أيديهم، أن يحضروا أدوات المائدة الخاصة بهم، حيث لا يوفر العديد من المطاعم اليابانية شوك لتناول الطعام.

التطلع لتقدم أكبر

يقول غريسدال أنه على الرغم من عدم كونه مشجع كبير للرياضة، يتطلع إلى دورة الألعاب البارالمبية القادمة في طوكيو ٢٠٢٠. فهو يشعر لأنها تزيد بالفعل من الوعي والفهم للاحتياجات الخاصة باليابان. ولكن يعتقد أن اليابان يجب أن يكون أكثر استعدادا بالأدوات المساعدة الموجودة في الدول الأخرى، لاستقبال مزيد من المشجعين. ”فلا تعد دراجات السكوتر المساعدة للتحرك شائعة في اليابان على الرغم من استخدامها بشكل كبير في أماكن أخرى بالعالم. يحضر العديد من الناس دراجاتهم معهم، ولكن غالبا لا تتيح شركات القطارات صعودها على متن القطار“.

تتيح خدمات القطارات دائما منصات صعود لمستخدمي الكراسي المتحركة ولكن قد يتم منع مستخدمي دراجات السكوتر المساعدة للتحرك من الصعود للقطار.

يقول أيضا أن غرف الفنادق قد تمثل مشكلة. ”بشكل عام، لا توجد غرف فندقية كافية، ليس فقط فيما يخص تلك ذات سهولة الوصول بالكراسي المتحركة. وربما يلزم الأمر وضع تشريعات أكثر بخصوص المعايير المطلوبة“. فقد تتراوح احتمالات إقامة مصنفة كمنطقة خالية من العوائق بين غرفة عادية مجهزة ببساطة بقضبان مساعدة موجودة في الحمامات وبين مكان يبدو كإقامة في مستشفى مجهز بمعدات طبية وأرضية بيضاء.

وعلى الرغم من بعض الصعوبات، يرى غريسدال اليابان بشكل عام، كبلد إيجابي تجاه الاحتياجات الخاصة. وتمنحه شبكة النقل العام شعورا بالحرية. ويستمتع بحياته اليابانية جدا، مما دفعه للحصول على الجنسية اليابانية العام الماضي. تقع طوكيو على بعد مسافة كبيرة من أوكسبريدج المدينة الصغيرة بتورونتو، كندا حيث نشأ. كان الموضوع مجرد فرصة حين قامت مدرسته الثانوية بتوفير حصص باللغة اليابانية، حيث قام مدرس ميكانيكا السيارات الذي عاش في سابّورو باختيار اللغة اليابانية كثاني المواد التي يرغب في تدريسها. يقول غريسدال، ”علمني والدي السعي وراء أحلامي دائما“. وغذى حماس مدرسه تطلعه نحو اليابان.

بعد ١٠ سنوات من العيش في اليابان، يشعر بالعديد من التغييرات والتحسينات على سهولة الوصول، تتضمن منصات الصعود إلى القطارات والمصاعد. ولكن ذلك يساعد أيضا الآباء ممن يصطحبون أبناءهم في عربات الأطفال، وكذلك الأعداد الكبيرة من المواطنين كبار السن. ”عند نقطة ما، عند بلوغ سن كبيرة، يصبح كل منا معرض لأن يكون من ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل أو بآخر. لذا لا أنظر للأمر على أنه مصاريف إضافية لرعاية جزء كبير من المجتمع بل كاستثمار لمستقبلنا جميعا“.

اليابان المجهزة على اليوتيوب: ركوب القطار أو مترو الأنفاق باليابان بكرسي متحرك

النص الأصلي باللغة الإنكليزية. كتب بواسطة ريتشارد ميدهرست المترجم والمحرر بالموقع. تصوير، بنجامين باركس. صورة العنوان: زيارة جوش غريسدال لمعبد سينسوجي بأساكوسا، طوكيو.)

  • [23/10/2017]
مقالات ذات صلة
مقابلات أخرى

المقالات الأكثر تصفحا

أشخاص جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)