وجهات نظر الروبوت اليابانى يقترب من الإنسان
كاراكوري….الدمى التي أشعلت حب اليابان للروبوتات
[03/02/2014] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

تعد الدمى الميكانيكية من عصر إيدو والتي تدعى دمى كاراكوري، بداية انطلاق العلاقة الحميمية بين اليابانيين والروبوتات. المحركات المعقدة التي تعمل بآلية الساعة وتؤدّي حركات مرحة وواقعية تأسر الخيال وتبعث الإلهام.

 الدمى الميكانيكية والموضة في عصر إيدو

عندما تضع كأس الشاي تتحرك الدمية. وجه الدمية اللطيف وملابسها الأنيقة تخفي الأليات الميكانيكية المعقدة التي تحركها.

دمى كاراكوري هي دمى ميكانيكية كانت مألوفة جداً خلال عصر إيدو (١٦٠٣-١٨٦٨). ولعل النوع الأكثر شهرة بين هذه الدمى الميكانيكية هو ningyō chahakobi (دمية تقديم الشاي). حيث تقف هذه الدمية على أهبة الاستعداد، حاملة صحن الشاي في كلتا اليدين وعندما يتم وضع الفنجان على الصحن، تقوم الدمية بحني الرأس وتبدأ في المشي على القدمين إلى الأمام لتقديم الشاي للضيف. وبمجرد إزالة الفنجان، تتوقف الدمية عن الحركة. ثم بعد ما يتم إرجاع الفنجان الفارغ إلى الصحن، تستدير الدمية لتعود أدراجها راجعةً إلى موقعها الأصلي.

وهنالك دمية ميكانيكية أخرى معروفة هي dangaeri ningyō (الدمية التي تهبط الدرج)، وهي دمية على شكل بهلوان تهبط الدرج بما يُعرف بالشقلبة. حيث ينتقل مركز الثقل كلما تغير مكان موضع الزئبق الموجود في الجزء الداخلي للدمية، وهذا يتسبب في تقلب الدمية على الدرج. وفي الوقت نفسه، تم تصميم ningyō shinatama (دمية الساحر) لتنفيذ خدعة سحرية : الدمية عبارة عن طفل صغير يرتدي ملابساً على الطريقة الصينية ويقوم برفع وخفض صندوق سحري يحتوي في كل مرة عن مفاجأة جديدة ومختلفة بداخله. كما انّ وضع الفنجان على الصحن يؤدي إلى تقدم الدمية إلى الأمام. حيث يغطي وجهها اللطيف والكيمونو الأنيق محركها المعقد المخبأ داخل. الدمية اثناء تشقلبها والتي تهبط الدرج عدة خطوات إلى الأسفل.

هذا ويتم تجميع هذه الدمى الميكانيكية ضمن فئة تدعى كاراكوري زاشيكي (دمى غرفة التاتامي او الحصر) – وهي دمى ميكانيكية صغيرة غالبا ما تستخدم في المنازل باعتبارها تسلية شعبية في الحفلات أو خلال المهرجانات. وهذا النوع من الدمى فاز بإعجاب الناس من مختلف الطبقات الاجتماعية خلال عصر إيدو من الاقطاعيين وأعضاء البلاط الإمبراطوري اضافة إلى طبقة التجار وحتى عامة الناس.

ولكن بدأت شعبية هذه الدمى بالتلاشي في وقت قريب من عصر إصلاح ميجي (١٨٦٨) والفترة التي تلتها. ومع ذلك، فقد شهدت السنوات الأخيرة موجة انتعاش غير مسبوقة للكاراكوري زاشيكي. حيث ظهرت قصص عن هذه الدمى في المجلات العلمية والمنشورات الأخرى مما ساعد على إثارة الاهتمام في أوساط جيل جديد يتعرف عليها لأول مرة.

وها هوَ هانيا هاروميتسو الذي كرس نفسه لبناء وترميم هذه الدمى الميكانيكية، يرى وجود صلة أساسية بين دمى عصر ايدو والتكنولوجيات اليابانية المعاصرة، حيث يوضح: ”وجود شيء مشترك في الطريقة التي تستخدم هذه الدمى التروس وغيرها من التقنيات الذكية لمراقبة وتوجيه الحركة لديها مع تلك الموجودة في كيفية التحكم بتوجيه الروبوتات الحديثة من خلال برامج الكمبيوتر“.

دمية تنزل الدرج بحركات بهلوانية.

العقل المدبر وراء دمى عصر إيدو


الآلية المحركة داخل الدمى مصنوعة من الخشب لذلك يجب أن تكون دقيقة وإلا ستكسر المسننات ولذلك تستخدم طريقة تقليدية يابانية خاصة لصناعة المسننات.

ولربما كانت الآليات التي شغلت دمى الكاراكوري والساعات اليابانية قائمة على أجزاء من الساعات التي وصلت على متن السفن الغربية قرب نهاية فترة موروماتشي (١٣٣٣-١٥٦٨)، إلى جانب التكنولوجيات الأجنبية الأخرى مثل المدافع النارية. فبعد إغلاق البلاد في بداية عصر إيدو، طورت اليابان وصقلت التقنيات الميكانيكية المحلية الخاصة بها من خلال الخيال والفنون التقنية للأجيال المتعاقبة من الحرفيين. فقد تم استخدام الخشب في نحت التروس داخل دمى الكاراكوري بدلاً من المعدن. سيما وانه إذا ما تمّت محاذاة السطوح على التروس الخشبية على نحو رديء، يمكن للأسنان أن تنكسر، ولذلك بدلاً من نحت الأسنان مباشرة في التروس، تم لصق مثلثات خشبية صغيرة على العجلات الخشبية وهذه تقنية مقتبسة من الحرف اليدوية التقليدية اليابانية.

كما كانت دمية تقديم الشاي الأصلية واحدة من العديد من الدمى الميكانيكية التي بناها في القرن السابع عشر صانع الساعات تاكيدا كيوفوسا. حيث استخدم تاكيدا وغيره من معاصريه تقنيات تم معالجتها والعناية بها بمنتهى السرية، حيث تم تناقل هذه الأسرار القديمة من الحرفي المتمرس إلى المتمرن. ثمّ تم الكشف عن العديد من تلك الأسرار عام ١٧٩٦ عندما نشر هوسوكاوا هانزو المعروف باسم ”كاراكوري هانزو“، كتابه كاراكوري زوي (ملخص الآلات الذكية المصور)، والتي يمكن وصفه بأنه النص الياباني الأول في الهندسة الميكانيكية.

فقد كان هوسوكاوا مهندساً ماهراً و مخترعاً منتجاً قدم مجموعة كاملة من الآلات والأدوات الجديدة. بناء على اعتقاده بأن بذور الأفكار الجديدة تزرع من خلال تبادل التقنيات لصنع الأشياء، وكرسَّ هوسوكاوا نفسه لشرح الأجهزة الميكانيكية بطريقة بسيطة وسهلة المنال، كما يشرح هانيا:

”كان كتاب هوسوكاوا العامل المحفز لتعميم الأجهزة الميكانيكية خلال فترة إيدو. أيضا وبفضل شرحه المفصل في كتابه، تمكنا من إحياء تلك الأجهزة في العصر الحديث. ويبدو لي أن نشر كتابه هو بداية انطلاق الرحلة التي أدت إلى وصول اليابان اليوم إلى الريادة في مجال الروبوتات، تغذيها بذلك التكنولوجيات المتطورة التي أدخلت في البلاد منذ حوالي عصر إصلاح ميجي“.

انجذاب اليابان للروبوتات

ningyō harukoma (الفارس والحصان الخشبي) بينما يتحرك الفارس يسحب الزمام ليتأرجح رأس الحصان من جانب إلى آخر ويتولد انطباع واقعي لركوب الخيل.

لعل الوجوه التعبيرية والسلاسة والحركات الطبيعية هي السمة المميزة لدمى كاراكوري. ذات الطابع الإنساني من تفانٍ كامنٍ في الخدمة، سواء في تقديم الشاي أو تأدية بعض الوظائف الأخرى، وهذا ما يجعل التحدث إليها مباشرة أمراً أشبه بالطبيعي وكأنها طفل أو حيوان أليف. يقول هانيا: ”إنها ليست مجرد دمى بأجزاء متحركة، ولكنها مصممة تماشياً مع حساسية خاصة لدى اليابان مما يجعلها مختلفة تماماً عن الماكينات الأوروبية التي غالباً ما تتم المقارنة معها“.

وعلى النقيض من الانطباع الميكانيكي البارد للماكينة، تجذب دمى كاراكوري الكثير من الناس وتؤثر بهم عاطفياً. سيما وانه لا يغلب على الدمى طابع اللعبة أو الزينة بل تبدو وكأنها تملك قلباً ومشاعراً وأحاسيساً. حيث يعود مظهر الحياة هذا إلى العمل المضنى الذي يبذله الحرفيون عندما يرسمون الوجوه أو يخيطون زي الكيمونو المستخدم في اكساء الدمى. وكل هذا يساهم في قوة الدمى لجذب مودة الإنسان.

 

لقد كانت الدمى الميكانيكية في الأصل أشياءً دينية أو روحية في اليابان ويعتقد أنها مقدسة أيضاً. ولكن بفضل شعبيتها الواسعة أصبحت الدمى مصدراً ايضا للتسلية لعامة الناس. وهناك علاقة تاريخية بين الولع المستمد من الوجوه اللطيفة والخدمات التي تقدمها دمى عصر إيدو الميكانيكية، واهتمام اليابانيين مؤخراً بالروبوتات على هيئة الإنسان والحيوان. في الواقع، فقد كانت اليابان على علاقة غرامية مع الروبوتات لأكثر من قرنين من الزمان حيث تمتد هذه العلاقة من دمى الكاراكوري إلى التكنولوجيات المتطورة اليوم.


هانيا هاروميتسو، حرفي دمى كاراكوري. واثر اكتشاف الدمى الميكانيكية، ترك وظيفته نظراً لكونه باحث مختص في التكنولوجيا الصناعية ليكرس نفسه لإحياء هذه الدمى. وقد عمل مؤخرا على إنتاج درامي كامل باستخدام الدمى الميكانيكية ، بعنوان ” كاراكوري شيباي ” ( مسرح الأجهزة الميكانيكية).

 

  (المقالة الأصلية باللغة اليابانية بقلم ساتو نارومي، الترجمة من الإنكليزية، الصور مقدمة من كوديرا كي)

  • [03/02/2014]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • قريبا.. "مونديال الروبوتات"يتطلع مطوري الروبوتات الى يومٍ تتمكن فيه روبوتاتهم الخاصة من هزيمة أبطال كأس العالم لكي يُتَوّجُوا بلقب أفضل فريق لكرة القدم على الإطلاق. افتتحت بطولة اليابان الرياضية الكبرى ذات الابواب المفتوحة للجماهير “RoboCup”بمشاركة ٧٣ فريق من الروبوتات للمنافسة على لقب كأس العالم للروبوت.
  • الروبوتات في خدمة مجتمع يشيخ ويتراجع عدده في اليابانكشفت مختبرات شركة فوجيتسو المحدودة عن اختراعها لروبوت تفاعلي على شكل دب مدلل قادر على التعبير عن العواطف والاستجابة للأشخاص. ومن المتوقع أن يقوم الروبوت بمرافقة المسنين ومواساتهم في مراكز الرعاية وغيرها من المرافق وكذلك في تسهيل التواصل بين الأطفال الصغار.
  • روبوتات شهيرةتبذل الشركات جهودا جبارة في تطوير تقنية الروبوتات التي تحاكي البشر. فقد ارتقت الروبوتات في طبيعتها من أدوات تقضي عن البشر حاجاتهم إلى أصدقاء محببي. نتعرض في هذه المقالة لبعض أشهر النماذج.
  • روبوت يطلب مساعدة البشر!!"روبوت سلة المهملات المطور في جامعة (تويوهاشي) للتكنولوجيا يطلب من الناس أن يلتقطوا الفضلات التي يجدها. كما يشرح البروفيسور (أوكادا ميتشيو) كيف أن فريقه يبحث عن الطرق التي تمكن الروبوتات و الآلات من التواصل مع البشر بشكل أفضل.
  • اليابان وصناعة روبوت ذو صفات بشريةتعد تكنولوجيا الروبوت في اليابان الأكثر تقدما على مستوى العالم. وبشكل عام تعد اليابان الرائدة عالميا في مجال تطوير الروبوت. يحدثنا السيد "تاكانيشى اتسو" الأستاذ بجامعة واسيدا عن آخر التطورات والآفاق المستقبلية في هذا المجال.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)