وجهات نظر ”تقاليد مذهلة“ مواكبة للحياة العصرية
تسليط الضوء على الفنان الأكثر شهرة في اليابان في متحف هوكوساي الجديد

كوياما-ريتشارد بريجيت [نبذة عن الكاتب]

[22/02/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

تم افتتاح متحف جديد في حي سوميدا بالعاصمة طوكيو، بمثابة تخليد لعملاق الفن الياباني كاتسوشيكا هوكوساي (١٧٦٠-١٨٤٩) الذي اشتهر بلوحته الخالدة ”موجة كاناغاوا العظيمة“ وترك الكثير من التأثير على فنانًي الرسم الانطباعي في الغرب مثل كلود مونيه وفينست فان جوخ.

يعتبر كاتسوشيكا هوكوساي (١٧٦٠-١٨٤٩) الفنان الأكثر شهرة في اليابان. فأعماله المميزة كالموجة الكبيرة في كاناغاوا والعاصفة الممطرة تحت القمة والمأخوذتين من سلسلة رسوماته المعروفة بمشاهد جبل فوجي الستة والثلاثين تحظى بشهرة كبيرة عالمياً. لكن عبقرية هوكوساي أعمق بكثير من كونها مجرد لوحات. سيما وأن المتحف الجديد في قلب العاصمة طوكيو يتيح للزوار الفرص لاستكشاف الحياة الثرية والابداعات الخلاقة لهذا الفنان الفذ.

Fugaku sanjūrokkei: Sanka hakūū مشاهد جبل فوجي الستة والثلاثين: العاصفة الممطرة تحت القمة – من أعمال كاتسوشيكا هوكوساي. من متحف هوكوساي في سوميدا وقد استوحى المتحف شعاره من البرق الظاهر في أسفل يمين الصورة.

تم افتتاح متحف هوكوساي في سوميدا أبوابه يوم ٢٢ نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠١٦. وهذا المبنى الجديد الذي شُيِّدَ من أربعة طوابق بالقرب من مسقط رأس الفنان الكبير، يقع على بعد بضع دقائق سيرا على الأقدام من محطة ريوغوكو وعلى مقربة أيضاً من متحف إيدو طوكيو ومن قاعة السومو في ريوغوكو في بلدية سوميدا.

وقد قامت المهندسة المعمارية العالمية سيجيما كازويو بوضع التصميم المبتكر للمتحف. ومن ضمن مشاريعها السابقة بالتعاون مع المهندس المعماري نيشيزاوا ريو من مؤسسة SANAA يأتي متحف القرن الواحد والعشرين للفن المعاصر، كانازاوا (٢٠٠٤)، والمتحف الجديد للفن المعاصر، نيويورك (٢٠٠٧)، ومتحف اللوفر- لنس (٢٠١٢). ولقد نالت جميعها إشادة كبيرة لما تتمتع به من إبداع شديد وتصميم أنيق، ومما لاشك فيه أن متحف هوكوساي سينضم لقائمة إنجازاتها الرائعة لينال نصيبه من الإشادة.

يتكون الجزء الخارجي من المبنى من عدة كتل هندسية مغطاة بألواح ألمنيوم تلمع مثل المرايا في ضوء الشمس. كما أن الجزء الداخلي مشرق على نحو مدهش أيضاً. ويوجد في الطابق الأول قاعة للمؤتمرات بجدران زجاجية، ومكتبة ومتجر المتحف، كما توجد قاعات للاجتماعات والتخزين في الطابق السفلي.

تصميم المتحف بواسطة سيجيما كازويو. الصورة إهداء من متحف هوكوساي في سوميدا.

الصفحة التالية ما بين الثقافة والترفيه
  • [22/02/2017]

أستاذ العلوم الإنسانية في جامعة موساشي. ولدت في باريس. حصلت على الدكتوراه من جامعة باريس في الأدب المقارن. درست الأدب الياباني المعاصر في قسم الدراسات العليا بجامعة واسيدا. متخصصة في الأدب المقارن والفن (الجابونيزم). من مؤلفاتها (هاياشي تاداماسا وإدموند دي جونكورو واليابان في الحلم) وغيرها.

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • الاقتراب من حقيقة النينجا !تحظى النينجا بشعبية كبيرة ليس في اليابان وحدها ولكن في كل أنحاء العالم من خلال الظهور في الأفلام والأنيمي. لكن تغلف حقيقة النينجا الكثير من الألغاز. وأخيرا تم إزالة النقاب عنها بفضل الأبحاث في السنوات الأخيرة، لذا نقدم لكم حقيقة النينجا في هذا المقال.
  • زيارة قريتي النينجا ”إيغا“ و”كوكا“بلغت ذروة نشاط النينجا في أماكن مختلفة من اليابان ما بين حقبة السلالات الشمالية والجنوبية في القرن الرابع عشر وعصر إيدو. وقد اشتُهرت نخبة النينجا التي تنتمي لقريتي إيغا وكوكا كأقوى مجموعة نينجا في البلاد. حيث يمكننا الاطلاع على الأدوات التي استخدمها النينجا في ذلك الوقت وتجربة تدريب النينجا وحياتهم اليومية بزيارة هاتين القريتين.
  • تعليم فنون الساموراي في اليابان الحديثةأوغاساوارا كيوموتو هو وريث لإحدى مدارس الساموراي المتخصصة في فنون الرماية الراكبة (yabusame) (يابوسامي) أو (الرماية أثناء امتطاء الخيل) ذات الأصول الممتدة لأكثر من ٨٠٠ عام. وهو الآن يقوم بتدريس هذه الفنون العريقة تحت إشراف والده كيوتادا، قائد الجيل الحادي والثلاثين لمدرسة أوغاساوارا لتعليم الفنون التقليدية اليابانية.
  • الصيد بالغوص الحر يستقطب المسنات في اليابانتعد محافظة ميي موطنا لنحو ١٠٠٠ امرأة تمتهن الغوص’’أما‘‘، وهو تقليد لصيد الأسماك بالغوص استمر لنحو ٣٠٠٠ سنة. ويوجد حاليا فقط نحو ضعف هذا العدد في كامل اليابان، بتراجع حاد عن عددهن قبل نصف قرن والبالغ أكثر من ١٧ ألف ’’أما‘‘. ومع تقدم تلك السيدات في العمر، ما الذي يمكن القيام به لإبقاء تلك المهنة على قيد الحياة؟
  • حرفي دروع يعيد الحياة مجددا إلى كنوز يابانيةتتطلب صناعة الدروع اليابانية التقليدية مجموعة متنوعة من الحرف والمهارات المختلفة بما في ذلك أعمال الورنيش والجلد والمنسوجات. ويعتبر حرفي ترميم الدروع نيشيؤكا فوميؤ أحد القلائل في اليابان الذين يمتلكون كل تلك المهارات. وقد تحدثنا معه عن عمله في إعادة بعض التحف من الدروع اليابانية إلى سابق مجدها.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)