وجهات نظر اليابان والموضة
الأظافر اليابانية تغزو العالم
[10/06/2013] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

لعل قدرة اليابانيين على إضفاء لمساتهم على الموضة العالمية الرائجة بلغت ايضاً رؤوس الأصابع. فقد أصبحت اليابان من الدول الرائدة في فن طلاء الأظافر وبدأت طريقتهم الخاصة في جعل أطراف الأنامل براقة وجميلة بالانتشار في جميع أنحاء العالم. في هذه المقالة نسلط الضوء على نشأة وتطور هذا الفن المُميّز في اليابان.

كينوشيتا ميهوري

كينوشيتا ميهوريKinoshita Mihoriكينوشيتا ميهوري كان أول ظهور لها كفنانة طلاء على الأظافر في عام ١٩٧٧ حيث اختصت بالتصوير والتصميم في جامعة طوكيو للتصوير. وبعد تدربها على فن المكياج وطلاء الأظافر في الولايات المتحدة عادت إلى اليابان لتصبح مشرفة على المكياج. وفي عام ١٩٨٥وبالتزامن مع إنشائها لمنظمة فناني طلاء الأظافر تولت منصب عضو مجلس التدريب (وهي تتولى حالياً منصب الإدارة ورئاسة مجلس التخطيط).كما تعمل أيضاً كمنسقة متخصصة بالتجميل والأناقة لكثير من المشاهير. وهي عضوة في مجلس إدارة يومي كرييشن منذ عام ١٩٩٦، وأسهمت العديد من المؤلفات. http://www.yumi.co.jp

فناني طلاء الأظافر في اليابان

هل تعرفون ما هي مهنة النيليست؟ النيليست هي كلمة متداولة تشير إلى الفنان المتخصص بطلاء الأظافر أو ما بات يعرف بالنِيل آرت. قد تبدو هذه الكلمة إنكليزية إلا أنها تسمية يابانية فريدة تم ابتكارها وتداولها من قبل المنظمة اليابانية لفناني طلاء الأظافر التي أخذت على عاتقها ترويج هذا الفن في اليابان، ففي البلدان الناطقة باللغة الإنكليزية يطلق على هؤلاء الفنيين اسم مانكيريست أو نيل تيكنيشن.

(الصورة على اليسار) تنظم المنظمة اليابانية لفناني طلاء الأظافر (شهر الأظافر) الذي يقام في نوفمبر /تشرين الثاني بمعرض (جابان نيل إكسبو). وقد شهد هذا المعرض في نسخته السابعة لعام ٢٠١٢ حضور ٥٤ ألف زائر خلال يومين.(١٨ نوفمبر /تشرين الثاني٢٠١٢، طوكيو بيغ سايت). (الصورة على اليمين) الحدث الرئيسي في المعرض هو مسابقة الأظافر التي تقيم أداء المتسابقين في التنسيق الإجمالي للشعر والأظافر والمكياج والملابس (الصور ة مقدمة من المنظمة اليابانية لفناني طلاء الأظافر).

ملائمة موضة طلاء الأظافر لذوق ومهارة اليد اليابانية

المتسابقة تونومورا ماكيكو (التي تعمل في كينوشيتا يومي ميك أب ونيل إتريئي) الحاصلة على المركز الثاني في مسابقة طلاء الأظافر لعام ٢٠١٢. حيث قالت: “إن ما يميز الصالونات اليابانية هي أنها تسعى لأن تخلق جواً مريحاً ووقتاً ممتعاً يرضي الزبائن”.

 

التنسيق الذي قامت به تونومورا والذي جمع بين الأشياء اليابانية مثل زهرة البتونيا والمراوح اليابانية واللباس الأوروبي فأضفى على الطلة بهاء وحيوية. لقد استغرقت شهر ونصف لإنجاز هذه الطلة.

تعد كينوشيتا ميهوري من الناشطين السبّاقين في مجال طلاء الأظافر، فهي كانت وماتزال جزءاً من المنظمة منذ نشأتها. ففي الثمانينات ساهمت في نشر موضة أظافر التركيب التي نشأت في الولايات المتحدة وأنشأت نظاماً خاصاً باليابان للعناية بالأظافر ولذا فهي جديرة بلقب أم فن طلاء الأظافر اليابانية. وقد عملت كينوشيتا بالتعاون مع منظمة فن طلاء الأظافر بتربية جيل من فناني طلاء الأظافر الذين أصبحوا في الوقت الحالي معروفين بأنهم الأول على مستوى العالم مستغلة بذلك براعة ودقة الأيدي اليابانية إلى أقصى الحدود.

 سألنا السيدة كينوشيتا عن رأيها في الانتشار الكبير لموضة طلاء الأظافر. فأجابت: ”لقد ازداد عدد النساء اللاتي يولين اهتماما كبيراً ويستمتعن بطلاء أظافرهن بغض النظر عن أعمارهن. وعلى الرغم من الركود الاقتصادي فقد انتشرت هذه الموضة وأثارت الحماسة وذلك لاعتقادي بأّنها تمثل أعلى درجات الجمال فهي تمتع الأبصار وتملأ القلوب بشعور من الفخامة، ولذلك فإن لهذا الفن قدرات شافية للروح. وبهذا فقد تجاوز هذا الفن عتبة الموضة ليصبح صنفاً من أصناف التجميل القائم بحد ذاته“.

هذا وقد بلغت مبيعات هذه المهنة عام ٢٠١١ وفقاً لبيانات المنظمة ٢٠٨٥ مليار/بليون أّي ضعفيّ مما كانت عليه قبل ست سنوات. كما تضاعف عدد المحلات ليصل إلى ١٩٥٠٠ محلاً خلال السنوات الخمس الماضية. ويعتبر العاملون في هذا المجال أن النجاح في فحص المهارة الذي يقيمه مركز امتحان شهادة فناني طلاء الأظافر الياباني دليل على الحرفية المطلقة. لقد تجاوز عدد المقدمين للامتحان ٦٠ ألف شخص خلال السنة وبذلك فقد بلغ ١٫٦ أضعاف عدد المتقدمين في السنوات الخمس الماضية. ويوجد في أنحاء البلاد ٣٠٠ مدرسة (تضم البيانات مدارس التجميل) لتعليم طلاء الأظافر ويصل عدد الطلاب إلى ٣٠ ألف طالب. وبذلك نستنتج أن هذه المهنة ليست مجرد موضة عابرة.

طلاء الأظافر المناسب للمرأة العصرية

ولد فن طلاء الأظافر في السبعينات ليلبي احتياجات الممثلات في هوليوود. وفي الثمانينيات افتتح أول محل في اليابان. وفي ما يلي سنستعرض التقدم الذي حققه هذا المجال من بعد وصوله إلى اليابان.

”في الوقت الحالي تعد أظافر (الجِل) النوع الرئيسي المستخدم في صالونات الأظافر. وهو جِل هلامي القوام يتم طلاؤه على الأظافر ومن ثم يتم تجفيفه بالأشعة فوق البنفسجية أو بضوء الـ LED. يتميز هذا النوع بأنه أكثر مرونة من الطلاء العادي. وهو لا يُخدش أو يُلوى بسهولة لذلك فقد اعتمده المختصين كطلاء رئيسي منذ حوالي ٢٠٠٧“. وكذلك: ”إن سبب شعبية هذا الطلاء تكمن في عدم حاجته لوقت طويل لينشف لذلك فهو يتلاءم مع أسلوب حياة السيدة العصرية. ولعل الأظافر تصبح هشة مع التقدم بالسن إلا أن طلاؤها بهذا الجِل يقويها وهذا سبب آخر جعل هذا الجِل ينتشر في أوساط السيدات العاملات وربات البيوت على حد سواء. كما أدت مقومات الجِل التي تقوي الأظافر وتسهل وضع الأشكال الكبيرة عليها إلى انتشار وتنوع في التصاميم المختلفة“.

جل نيل ذو ألوان فاقعة (من اليسار الصالونات المنفذة للطلاء nadine، hokuri). (على اليمين الصالون المنفذ للطلاء توسوليو) لون يعبر عن فصل الصيف.

طلاء الأظافر البراق

ماهي أوجه الاختلاف بين طلاء الأظافر الرائج في الغرب واليابان؟

إن توجهات الأوروبيات لاختيار الجمال الصحي يدفعهن لتفضيل طلاء أظافر بسيط. وبشكل عام تعتني السيدات بأظافرهن بشكل أساسي ومن ثم يقمن بطلائها بالألوان. ففي نيويورك تفضل السيدات العاملات الطموحات طلاء أظافر بسيط يجعل أطراف الأصابع تبدو جميلة. لذا يتم طلاء الأظافر بألوان أساسية أو من خلال استخدام طلاء شفاف يبرز لون الأظافر الطبيعي مع طلاء الأطراف بلون أبيض. وفي المقابل يوجد في اليابان عدد كبير من السيدات اللواتي يستمتعن بطلاء أظافرهن بشكل مستمر فمنهن من يستخدمن ألوان أساسية ويقمن بتدريج تلك الالوان على الاظافر أو يستخدمن الألوان البسيطة ويزينها بالمجوهرات والترتر. وبذلك ابتكرت اليابان ثقافة طلاء أظافر خاصة بها وأصبحت تنتشر في بلدان آسيوية مثل تايوان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وفيتنام.

يرتاد معظم النساء لهذا الصالون من أجل لحفلات الزفاف (صالون ديبو). إن طلاء الأظافر باللون الزهري أو الأبيض ومن ثم تزيينه باللؤلؤ أو الأزهار (من أجل الأعراس) هو أمر منتشر بين السيدات (اليسار: صالون إن سنت). وقد ترصع الأظافر بالمجوهرات والترتر (اليمين: صالون esNAIL).

 التمتع بفن طلاء الأظافر دون الحاجة إلى الذهاب للصالون

اصطفاف كم هائل من المعدات الخاصة بالأظافر في معرض نيل إكسبو.

على الرغم من وجود سيدات يذهبن إلى صالون التجميل لعمل أظافرهن فإنه هنالك العديد من السيدات اللواتي يفضلن طلاء أظافرهن بأنفسهن. ويعود ذلك لكون وجود العديد من اليابانيات المحبات للأعمال الدقيقة. فهناك تنوع كبير في الأدوات المنزلية اللازمة للاستمتاع بفن الرسم على الأظافر فمن منتجات العناية بصحة الأظافر إلى الأدوات اللازمة لتشذيبها والأدوات الخاصة بالسوفت جِل والألوان والترتر والزينة وغيرها. ولذلك يبطل العجب إذا سمعت أن هناك العديد من السيدات اللواتي يعتبرنها هوايتهن المفضلة.

لاصق أظافر عليه رسومات فراش “شانيل برو”. لقد صمم للفنانين المحترفين إلا أنه يمكن للهواة الحصول عليه في اليابان. (الصور مقدمة من بروبوس).

اضافة الى وجود لمن لا تثق بقدرتها على طلاء الأظافر عبر استخدام لاصق يلصق مباشرة على أظافرها. وقد تم تطوير هذا اللاصق الرقيق ليبلغ سمكه ما لا يزيد عن ٨٠ ميكرون وأطلق عليه اسم ”شانيل برو“ (وكالة البيع: بروبس). وقد تمت طباعة العديد من التصاميم الدقيقة كالفراش والأزهار على تلك اللواصق لتتمكن السيدات من التمتع بهذه التشكيلة الواسعة للحصول على تصاميم معقدة ومميزة.

 وهكذا يعزى سبب التطور المميز لفن طلاء الأظافر الياباني إلى القدرة على التطوير التكنولوجي وبراعة الأيدي اليابانية وقدرتها على تخصيص الأمور لتتلاءم مع ثقافتهن السائدة. ولقد بدأ نجم هذا الفن الباهر الزاهي يسطع في أماكن مختلفة من العالم.

الصورة مقدمة من تاكادا ماسومي (رئيس Office glowbiz style)، صالون nadine، صالون لا كروني.

(المقالة الأصلية باليابانية بقلم أوشيشيما بيفوي، المصور: كاواموتو سييا، التحرير: كينوشيتا ميهوري مديرة كينوشيتا يومي ميك أب ونيل إتريئي)

(بالتعاون مع الصالونات التالية: لا كروني، esNAIL ،nadine، hokuri، توسوليو، إن سنت)

 

  • [10/06/2013]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • تعرف على أهم مراكز صناعة النظارات في العالملعل اقتناءَ نظاراتٍ عصرية في وقتنا الحالي أمرٌ لا مَّفر منه وتُعتبر مدينة ”سابايه“ الواقعة في محافظة ”فوكوي“ أحد مراكز الإنتاج الرئيسية للنظارات في العالم، حيث يعمل سدس سكان المدينة بصناعة النظارات و في هذه المقالة نلقي نظرة عن كثب على هذه التقنية والتصميمات التي أَغرَت زبائناً من جميع أنحاء العالم ودَفَعَتهُم لاقتناء نظارات صنعت في هذه المدينة.
  • عاصمة صناعة الجينز في اليابان !لطالما كانت الجينزات القطنية عنصراً أساسياً في موضة أزياء الرجال والنساء في جميع أنحاء العالم. فقد أخذت بعض أرقى الماركات التجارية للجينز في العالم تنتج اليوم في منطقة كوجيما اليابانية الصغيرة بمحافظة أوكاياما. نستعرض في هذا المقال الحرفية التي حولت كوجيما إلى عاصمة الجينز في اليابان.
  • سر جمال البشرة البيضاء في الثقافة اليابانية كما يقول المثل الياباني "اللون الأبيض يخفي العيوب"، إعتبرت النساء اليابانيات منذ زمن بعيد أن البشرة البيضاء رمزاً للجمال. وحتى في الوقت الحاضر حيث يزداد فيه استعمال مستحضرات التجميل الأوروبية و الأمريكية فانّه لا يزال هناك تقديراً خاصاً للجمال الأبيض. فلنبحث عن مفهوم الجمال عند السيدات اليابانيات وأصوله.
  • أرق أنواع الحرير في العالم من بلدة كاواماتاعرفت اليابان منذ انفتاحها على الغرب في عصر ميجي (١٦٠٣-١٨٦٨) حتى الستينات من القرن الماضي بتصديرها للحرير ذو الجودة الممتازة. وقد شهد مؤخراً الطلب على هذا الحرير تراجعاً كبيراً نتيجة لظهور ألياف صناعية رخيصة الثمن بالإضافة للمنافسة الخارجية الحامية. ورغم هذه الظروف فإن بلدة كاواماتا بمحافظة فوكوشيما تسعى لاحياء صناعة الحرير باستخدام تكنولوجيا ذات معايير عالمية.

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)