وجهات نظر قصة الويسكي الياباني
المرأة التي جاءت بالويسكي إلى اليابـــان: في ذكرى ريتا كوان تاكيتسورو

طوني ماك نيكول [نبذة عن الكاتب]

[03/08/2015] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

عن القصة الحائزة على الجائزة المعروفة عالميا باسم نيكّا ويسكي التي بدأت في بلدة صغيرة بالقرب من غلاسكو حيث تقابلت ابنة الطبيب بشاب كيميائي طموح من اليابان. قام فريق عمل nippon.com بالسفر إلى كيركينتلوش من أجل تتبع خطوات ريتا تاكيتسورو.

”عندما كنت صغيراً، علمت بأن عمتي الكبرى كانت تعيش في اليابان.“ كما قال هاري هوغان، حيث أصبح في وقت لاحق شغوفاً بتاريخ عائلته المميز.

في داخل المكتب الخاص بشركة التموين بالأطعمة والمشروبات العائلية بالقرب من غلاسكو في إسكتلندا لدينا العديد من الصور الفوتوغرافية المتناثرة على الطاولة ذلك بالإضافة إلى مجموعة من الأشياء التذكارية الأخرى من اليابان: كتب، مجلات، أشرطة فيديو، وحتى نسخة من المانغا. كل هذة الأشياء كانت مما تميزت به عمته الكبرى.

تظهر في هذة الصورة ريتا تاكيتسورو (الثانية من اليسار) التي قامت وقتها بزيارة والدتها (بأقصى اليمين) في إسكتلندا عام ١٩٣١. التقطت الصورة مع ابنة الأخت فاليري (بأقصى اليسار) والابنة ريما (بالمنتصف). (الصورة من توني ماكنيكول).

إنها ريتا تاكيتسورو (نيه كوان)، زوجة تاكيتسورو ماستاكا ومؤسسة مايسمى بـ”نيكا ويسكي“. حيث قامت ريتا لما يقرب من أربعة عقود بمساندة زوجها لتأسيس أحد أفضل وأشهر معامل تقطير الويسكي في اليابان.

وفي إحدى هذة الصور تظهر ريتا خلال زيارة قامت بها إلى إسكتلندا في عام ١٩٣١. حيث كانت جالسة فوق الأريكة وعلى ركبتيها فتاة صغيرة: فاليري والدة هوغن. لوسي هى جدة هوغان والأخت الصغرى لريتا.

ريما تجلس بالقرب من ريتا وهى الابنة التي تم تبنيها وقامت باصطحابها معها في الزيارة التي قامت بها إلى إسكتلندا لكي تلتقي بوالدتها والتي تظهر أيضاً في الصورة. كانت هذه هي الزيارة الثانية والأخيرة التي قامت بها ريتا إلى إسكتلندا.

بدايات غير متوقعة

ولدت جيسي روبيرتا ”ريتا“ كوان في عام ١٨٧٦ في بلدة تسمى بـ”كيركينتلوش“ بالقرب من غلاسكو. وطبقا لما جاء في الكتاب الخاص بـ”أوليف تشيكلاند“ الذي يسمى بـ”الويسكي الياباني بالمزيج الإسكتلندي“ والذي يعتبر أكثر تقرير مفصل عن حياة ريتا، فقد كانت تنعم بطفولة سعيدة. كانت ابنة لأب يعمل طبيباً محلياً ولديها ثلاثة أشقاء وكانوا يعيشون في واحد من أرقى منازل هذة البلدة، ولكن تزامن بلوغها سن الرشد مع المراحل الأخيرة من تابعات الحرب العالمية الأولى.

الكثير من الشباب من جيلها قد قتلوا في تلك الحرب العظمى كما قتل أيضاً الرجل الذي ارتبطت به لإتمام زواجهما. وفي عام ١٩١٨ توفي والدها بسبب أزمة قلبية وحينها وجدت العائلة نفسها في مأزق مالي. وفقاً لما ذكره تشيكلاند في كتابه، كان لوالد ريتا – الدكتور صامويل كوان – أجرة علاج تصل إلى ٥١٤ جنيه إسترليني من ٤٠٠ مريض عند وفاته، والذي كان يعد وقتها مبلغاً كبيراً. وبوفاه عائل الأسرة، فكرت والدة ريتا في أن تقوم حتى ببيع المنزل ذي التسع حجرات نوم.

اتجهت الأسرة للموافقة على استقبال مستأجر أو نزيل من أجل المساعدة في تغطية نفقاتهم الحياتية بحيث كان ذلك من الأمر الطبيعي ليحدث، ولكن لم يكن هناك شيء اعتيادي فيما يتعلق بالرجل الذي قدم للسكن بينهم في ذلك المنزل، كان كميائيا يابانيا شاباً، شديد الطموح يدعى تاكيتسورو ماساتاكا. قابلته إيلا الأخت الصغرى لريتا بجامعة غلاسكو حيث كان يدرس الطب، وقامت بدعوته لزيارة منزلها من أجل إعطاء دروس الجودو لأخيها الذي يدعى كامبل.

إنه لأمر مثير أن نتصور الأسباب التي أدت إلى انجذاب هذا الثنائي الصغير في السن إلى بعضهما البعض. لعل ماساتاكا كان وحيداً وهو بعيد عن وطنه. ربما أحست ريتا بأنها محاصرة في ظل الظروف العائلية الصعبة التي واجهتها في ذلك الوقت، وهو ماجعل ذلك الشاب الوسيم والطموح يبدو بمثابة تذكرتها إلى حياة جديدة ومثيرة.

لقد وقعا في الحب وتزوجا في عام ١٩٢٠، رغم أن عائلة تاكيتسورو – والتي تنحدر من سلسلة طويلة من أثرياء ومن أشهر عائلات هيروشيما لصناعة الخمر-كانت ضد اختياره غير التقليدي لزوجته. كانت والدة ريتا غير مرحبة أيضا بهذة الزيجة، وعندما علمت بالأمر طلبت بأن يتم إلغاء هذا الزواج. برغم كل ذلك، سافر الزوجان لبدء حياتهما الجديدة باليابان في نوفمبر/ تشرين الثاني عام ١٩٢٠.

  • [03/08/2015]

طوني ماك نيكول، كاتب ومصور ومترجم. بعد قضاء ١٥ عاما في اليابان، انتقل مؤخرا إلى مدينة باث في المملكة المتحدة حيث يستمتع بالحياة في الريف الإنجليزي ويحنّ إلى تذوق الأرز الياباني. للإطلاع على أعماله يمكن زيارة موقعه الإلكتروني على www.tonymcnicolphotography.com

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • بداية الويسكي في اليابانانتعش سوق الويسكي في اليابان بفضل الشعبية المتزايدة لكوكتيل الهاي بول والأغنية المعروفة Whisky ga osuki desho (تحب الويسكي، أليس كذلك؟)، التي استخدمت في إعلانات سانتوري التجارية. وأصبحت الخمور الغربية جزءا من الثقافة الشعبية خلال ازدهار الاقتصادي الياباني، مما جعل من الـmizuwari (الويسكي مع الماء) كلمة منزلية بالإضافة لظهور أماكن صغيرة للشرب تعرف باسم حانات ”الوجبة الخفيفة“ أو snack bars.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)