وجهات نظر استكشاف منتجعات الينابيع الساخنة
لماذا يعشق اليابانيون الينابيع الساخنة؟

ماتسودا تادانوري [نبذة عن الكاتب]

[10/04/2015] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

منذ العصور القديمة عشق اليابانيون الينابيع الساخنة (الأونسن باللغة اليابانية) لأنها تحقق الراحة للعقل والجسم والروح أيضاً. ونقدم في هذا المقال الفوائد الجمالية لتلك الينابيع الساخنة وتأثيرها على تجديد خلايا جسم الإنسان وذلك من خلال فحص العلاقة بين اليابانيين والينابيع الساخنة.

تتربع اليابان على عرش العالم في وِفرَة الينابيع الساخنة حيث يوجد في البلاد أكثر من ٢٧٠٠٠ من الينابيع الساخنة، التي يتدفق منها نحو ٢.٦ مليون لتراً من المياه كل دقيقة وذلك علماً بأنَّ الماء الساخن الذي تتجاوز درجة حرارته أكثر من ٤٢ درجة مئوية يشكل نحو ٤٧٪ من ذلك الناتج. وبما أن معظم أماكن المبيت الـبالغ عددها ٣٠٨٥ في مناطق الينابيع الساخنة في اليابان تقع على طول حزام بركاني، وبالتالي ليست هناك حاجة لمصادر التدفئة الخارجية. كما تتجدد الموارد المائية للينابيع بشكل طبيعي بسبب هطول كميات كبيرة من الأمطار التي تسقط فوق الأرخبيل الياباني كالثلوج في فصل الشتاء وامطار خلال موسم الأمطار والأعاصير.

ومع وجود ثروة وفيرة من الأونسن في البلاد، فقد تَمكن اليابانيون منذ العصور القديمة من تطوير ثقافة الاستحمام الفريدة التي تشمل العلاج بالينابيع الساخنة.

لماذا يعشق اليابانيون الينابيع الساخنة

لعل كتاب إزومو نو كوني فودوكي (سجل العادات والخصائص الطبيعية لإزومو) الذي يعتقد أنه قد كتب عام ٧٣٣ يسرد حول تاماتسوكوري أونسن، الذي يقع في الوقت الحاضر في محافظة شيمانى كما يلي :

”هناك ينبوع ساخن يوجد في هذه المنطقة على طول ضفاف النهر. حيث يقع ذلك الينبوع الساخن في بقعة جميلة من المناظر الطبيعية المطلة على البر والبحر. كما يبدو الرجال والنساء، الصغار والكبار على حد سواء وهم يمشون ذهابا وإيابا على طول درب شاطئ البحر ومع الزحام والضجيج يبدو الجّو وكأنهم في السوق، يقضون أوقاتا جيدة ويشربون ويبتهجون. سيما وأن الاستحمام مرة واحدة فقط في هذا الينبوع الساخن ينظف بشرتك والاستمرار بالاستحمام يعالج كل أوجاعك وآلامك. ومع الوصول لهذه النتائج الإيجابية دون استثناء من منذ فترة طويلة، يطلق الناس عليها اسم ”مياه الآلهة“. “

ومن هنا نجد أنه من السهل رؤية ما تعنيه المياه الساخنة لليابانيين منذ العصور القديمة، وسبب عشقهم للينابيع الينابيع الساخنة. ”ولذا فقد كان ما ورد آنفا بأن الاستحمام مرة واحدة فقط في هذا الينبوع الساخن ينظف بشرتك والاستمرار بالاستحمام يعالج كل أوجاعك وآلامك.“ كانت كلمات ،كُتبت منذ ما يقرب من ١٣٠٠ سنة، وهي تنقل بشكل ملائم جوهر الأونسن وقيمته في فترة خلت فيها مستحضرات التجميل أو المنتجات الطبية.

بركة ريوغونويو في تشوراكوين، في إحدى فنادق الينابيع الساخنة في يومنا الحاضر في تاماتسوكوري أونسن (الصورة مقدمة من تشوراكوين)

وهكذا فقد كان يعتقد منذ زمن بعيد في اليابان بأن الاستحمام يطهر كل من الجسد والروح من كل ما هو سيء. حيث يجدر التنويه إلى أن ديانة الشنتو وهي الديانة الأصلية في اليابان ترتكز على طقس ”ميسوغي“، أو طقوس الاغتسال أي التطهر بالماء. فعندما تجري مراسم هامة في البلاط الإمبراطوري، كان من المعتاد للنبلاء النهوض في الصباح الباكر لتطهير الجسم والروح من خلال الاستحمام قبل المغادرة. أما في الطبقات الشعبية، فقد انتشرت هذه الممارسة على شكل ما يعرف بغيوزوي (استحمام خارج البانيو). فبالنسبة لليابانيين، يتضمن تنظيف الجسد من العرق والأوساخ تطهيرا للروح أيضا.

وفي حوالي منتصف القرن الثامن، جاء من القارة الآسيوية العديد من الكتب البوذية المقدسة، بما في ذلك سوترا ”أونجيتسوغيو“، التي تعلم فضائل الاستحمام. وفي الأصل، شملت طقوس التطهير تنقية الجسم والروح عبر الاستحمام في البحر، أو في نهر بارد أو شلال، ولكن بالمقارنة مع ذلك، فإن الاستحمام في الماء الساخن أو الأونسن يُكسِبُ أيضاَ شعوراً أفضل جسديا وعليه فمن السهل أن نتصور لماذا تم الترحيب بهذه السوترا دون قيد أو شرط، حيث شرحت فضائل الاستحمام في الماء الساخن، والتي تشمل العلاج من سبعة أمراض وتحقيق نفس العدد من الحظوظ الجيدة.

ويبدو لي أن هذه الأمة التي تحب الاستحمام، والينابيع الساخنة، والنظافة، قد ترعرعت نتيجة المزج بين معتقد الشنتو ميسوغي من جانب وسوترا أونجيتسو البوذي من جانب آخر. وهكذا فإنَّ ”ثقافة الاسترخاء في الماء“ ولدت ونشأت في اليابان، والتي تتميز بكونها عملية تطهير جسدية وروحانية.

فوائد العلاج بالينابيع الساخنة

وعند التطرق إلى الاستحمام العلاجي في الينابيع الساخنة لعلاج الأمراض الطبية وتحسين الصحة بشكل عام فانه غالباً ما تستخدم عبارة ”زيارة لمدة أسبوع واحد“ في إشارةٍ إلى الوحدة الأساسية والإطار الزمني للعلاج بواسطة الينابيع الساخنة، والتي تأسست قبل نحو ٤٠٠-٥٠٠ سنة.

سيما وأن ذلك نتيجة لتأثير الاستحمام بالينابيع الساخنة والمحفز الرئيسي. حيث يوجد بها معادن مختلفة وعناصر أخرى تخترق الجسم، مما يعزز إفراز الهرمونات. فعندما يبدأ الشخص العلاج بالينابيع الساخنة، يصبح العصب الودي سائدا، ويرتفع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب كما يرتفع مستوى السكر في الدم أيضاً. ثم، لتصحيح هذه الحالة، يصبح العصب اللاودي سائدا، وينخفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب والسكر في الدم أيضا. على هذا النحو، يسود كل من العصب الودي والعصب اللاودي بالتناوب، وفي نهاية المطاف يتم التوصل إلى حالة مستقرة من التوازن، مما يسمح للجسم إصلاح نفسه.

وسيشهد معظم الناس هذا التأثير إذا قاموا بالاستلقاء في المياه الشافية على مدار أسبوع واحد. فقد عرف الناس في الماضي هذه الحقيقة من التجربة أو من أحاديث عامة الناس وليس عن طريق أي دراسة علمية. وفي عام ١٦٠٤، بعد تثبيت شوغن إيدو، ذهب الشوغون توكوغاوا إيئياسو بنفسه إلى أتامي أونسن في محافظة شيزوكا لمدة أسبوع للعلاج في الينابيع الساخنة. وهذا لم يكن شيئاً بطبيعة الحال غير عادي.

  • [10/04/2015]

أستاذ في جامعة سابّورو الدولية كلية السياحة (علم الأونسِن). مشهور بـ”بروفيسور الأونسِن“ وهو رقم واحد في علم الينابيع الساخنة (علم الأونسِن)، قام حتى الآن بتحليل أكثر من ٤٧٠٠ من المياه الساخنة حول العالم. من مؤلفاته ”سيمِنار بروفيسور الأونسِن عن الينابيع الساخنة“، ”قوة الينابيع الساخنة“، ”أجندة الينابيع الساخنة“، ”السيمِنار الطبي لبروفيسور الأونسِن“ وغيرها. حاصل على الدكتوراه في الطب.

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • رحلة إلى أروع ١٢ منتجعاً لينابيع المياه الساخنة في اليابانيوجد في اليابان أكثر من ٣ آلاف منطقة بها ينابيع مياه ساخنة والتي تُعرف باسم ”أونسِن“. القائمة التالية لأفضل منتجعات الينابيع من حيث نوعية وكمية الماء الساخن بها. وسيعرفنا السيد ماتسودا تادانوري ”بروفيسور الأونسِن“ عن أفضل ١٢ ينبوعا ساخنا ينصح بزيارتهم.
  • موسوعة الانمي

    واو

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)