وجهات نظر دليل معابد الشنتو
غابات الشنتو المقدسة وحماية البيئة اليابانية

تويا مانابو [نبذة عن الكاتب]

[09/04/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | ESPAÑOL |

يقوم تويا مانابو بدراسة الروابط التاريخية والروحية بين معابد الشنتو والغابات المقدسة التي تحيط بها، وحماية البيئة في اليابان.

نهر متلألئ يمتد وسط حقول الأرز، محاطاً بتلال خضراء في لوحة طبيعية خضراء تزينها البيوت الريفية، وعند سفح تل أو جبل صغير بارز تقف بوابة توري لتبرز المدخل إلى معبد الشنتو الذي يتوارى بين أحضان الأشجار. هذا هو جوهر المشهد في الريف الياباني، الذي يتكون من مناظر طبيعية متناغمة من الحقول والغابات والمياه الجارية التي لا تزال تثير مشاعر عميقة من الحنين إلى الماضي بين اليابانيين – على الرغم من أنه أصبح أمراً شديد الصعوبة أن تجد أشخاصا قد نشأوا فعلياً في مثل هذه البيئة. إنه بمثابة المشهد الروحي لوطننا.

يشار إلى مزيج النظام البيئي الذي يحيط بالمجتمع الريفي التقليدي الياباني بـ”ساتوياما“. ورغم أنه غني بالنباتات والحيوانات، إلا أن الأحراش الموجودة حول هذه القرى ليست بكرا بل هي نتاج سنوات عديدة من العناية الفائقة والإشراف من قبل السكان المحليين. لقد عكف الشعب الياباني على زراعة هذه الغابات والحفاظ عليها منذ فترة جومون، واليوم تشكل الغابات البدائية أو البكر نسبة ضئيلة من مجمل أراضي الغابات في اليابان. يعود الفضل في وجود البيئة ”الطبيعية“ كما يعرفها اليابانيون اليوم إلى أسلافهم الذين أنشأوها وحافظوا عليها على مدار عدة قرون.

تعتبر معابد الشنتو أحد المكونات الرئيسية لهذا المشهد الريفي التقليدي، وهي تقع غالبا في الغابات المقدسة المعروفة باسم تشينجو نو موري. منذ العصور القديمة، ومعابد الشنتو المحلية – مخصصة إما إلى أوجيغامي (إله الأجداد أو إله الحماية لعشيرة معينة) أو إلى أوبوسوناغامي (الإله الحامي للمكان بنفسه) – وهي تشكل نقطة الارتكاز في كل مجتمع ريفي، وتحافظ على إيقاع الحياة اليومية للفرد والجماعة.

للمبدأ الأساسي الذي تقوم عليه كل من ساتوياما وتشينجو نو موري هو عقيدة تقديس الطبيعة والتعايش معها، وقد طغى هذا المبدأ على جميع جوانب الثقافة اليابانية. ويمكن أن نراه في كل شيء من تصميم الحديقة، الذي غالبا ما يحاكي مشاهد الطبيعة أو يقوم حتى بدمج صور الطبيعة المحيطة بها ”مشاهد مستعارة“ (شاكّيئي)، إلى الهندسة المعمارية المحلية العادية، باستعمال أوراق شوجي التي يمكن فتحها لمحو الحدود بين الداخل والخارج، ثم غلقها دون أن يمنع صوت الرياح والحشرات. بالنسبة لليابانيين، فإنهم كانوا دائماً يعتبرون كل ما يخص الطبيعة في مظاهرها المتنوعة من الأصوات والروائح وحتى الإحساس (بالحرارة والبرودة) نعماً إلهية. وترجع جذور هذا التقديس للطبيعة إلى مفهوم السكان الأصليين حول الغابات باعتبارها أماكن مقدسة تسكنها الآلهة أو تزورها.

الأضرار الناتجة عن دمج المعابد

ميناكاتا كوماغوسو، عالم الطبيعة الرائد الذي عارض الإغلاق الممنهج للمعابد التابعة للمجتمعات الصغيرة.

حتى القرن العشرين، كانت تشينجو نو موري جزءاً لا يتجزأ من المناظر الطبيعية الموجودة في كل رقعة من الريف الياباني. بدأ ذلك في التغير في النصف الثاني من حقبة مييجي (١٨٦٨-١٩١٢)، عندما شرعت الحكومة في سياسة لضمان استمرارية ديانة الشنتو من خلال دمج المعابد الكثيرة الموجودة في البلاد. ونتيجة لمرسوم ١٩٠٦، حدثت عملية دمج إجباري للمنشآت المحلية الصغيرة مع تلك الأكبر منها (جينجا غوشي)، مما أدى إلى خفض عدد المعابد من حوالي ٢٠٠ ألف إلى ١٢٠ ألف على مستوى البلاد. وقد تضررت مناطق بعينها في اليابان بشكل خاص بسبب هذا الإجراء: فقدت محافظة ميئي حوالي ٩٠٪ من معابدها، وفي محافظة واكاياما انخفض العدد من ٣٧٠٠ إلى ٧٩٠ فقط. تم بيع الأراضي التي كانت تخص المعابد الصغيرة بالإضافة إلى تشينجو نو موري التابعة لها والتي تضم الأشجار القديمة المقدسة مثل هيموروغي. وبموجب مرسوم عام ١٩٠٦، تم تسليم الأرض إلى الحكومات المحلية دون تعويض، واستفاد عدد لا يحصى من المسؤولين المحليين من بيع الأراضي وأخشابها.

استمر الهجوم المروع حتى واجهته مقاومة بقيادة عالم الطبيعة ميناكاتا كوماغوسو (١٨٦٧-١٩٤١). من خلال مؤلفه Jinja gōshi ni kansuru iken (رأي في دمج المعابد)، دافع ميناكاتا بحماس شديد ضد تدمير المعابد المحلية وتشينجو نو موري التابعة لها من منطلق أهميتها للثقافة الروحية للإنسان والمجتمعات المحلية والنظم الإيكولوجية الطبيعية. بل وذهب أبعد من ذلك، مدعيا أن ”حب الشخص لمسقط رأسه هو أساس حبه لوطنه” وأن برنامج دمج المعابد ”يحدث ضررا كبيرا للمشاعر الوطنية“. ازدادت المعارضة، وخسر برنامج الدمج زخمه.

من مرحلة الحفاظ على المعابد إلى المحافظة على البيئة

ولد ميناكاتا في محافظة واكاياما، وكانت أحد الأماكن المفضلة لديه للمشي وجمع العينات الطبيعية هي كيب تنجينزاكي في تانابي. وكانت تؤرقه كثيرا فكرة أن هذه المنطقة بمناظرها الخلابة سوف تباع في نهاية المطاف إلى المستثمرين ويتم تحويلها إلى منتجع. وفقاً لابنته فوميئي. فقد نجحت جهود السكان المحليين في إنقاذ تنجينزاكي من مصير مشابه في السبعينيات، عندما قاموا بشراء الأرض لحفظها للأجيال القادمة. وكانت هذه البداية لحركة التراث القومي في اليابان.

تقع تنجينزاكي في منطقة كومانو، تشتهر بطريق الحج الخاص بالشنتو الذي يربط المعابد الثلاثة لكومانو هونغو (في تانابي)، كومانو هاياتاما (شينغو)، وكومانو ناتشي (ناتشي كاتسوؤرا). هذه هي المعابد التي تحافظ على الطابع الأصلي لديانة الشنتو في تقديس الطبيعة. الشينتاي الخاص بهم (الأشياء المقدسة التي يسكنها الإله) هي على التوالي، النهر المحلي، التكوين الصخري والشلال، وهي محاطة حتى اليوم بأراض تشينجو نو موري الخصبة الشاسعة. غابات الشنتو البكر في منطقة كومانو لعبت دوراً في تغذية النزعة البيئية لدى ميناكاتا كاماغوسو.

إن جزيرة كاشيما في خليج تانابي هي موقع لحادثة شهيرة شارك فيها ميناكاتا. في عام ١٩٢٩، بناءً على طلب شووا، قاد ميناكاتا الإمبراطور (وهو نفسه متخصص في علم البيولوجيا) في جولة بين الطبيعة هناك قبل أن يقرأ عليه محاضرة حول موضوع قوالب الوحل والحياة البحرية. كما قدم ميناكاتا هدية للإمبراطور من عينات الوحل اللزج في صناديق حلوى فارغة. في العام التالي، تم الاحتفال بزيارة الإمبراطور مع تشييد نصب تذكاري نقش عليه بيت شعري من تأليف ميناكاتا: ”يا نسيم المحيط، هب بلطف وقم بحماية كل غصن في الغابة التي أعجبت الإمبراطور“. تم تخصيص نصب تذكاري طبيعي لكاشيما في عام ١٩٣٥، ونتيجة لذلك فقد تمكنت من الحفاظ على بيئتها البكر.

جزيرة كاشيما، التي قدمها عالم الطبيعة الرائد والمحافظ على البيئة ميناكاتا كوماغوسو إلى الإمبراطور شووا في عام ١٩٢٩.

عندما قام الإمبراطور بزيارة إلى جنوب واكاياما مجدداً في مايو/ آيار عام ١٩٦٢، بعد سنوات من وفاة ميناكاتا، كتب القصيدة التالية: ”أرى كاشيما تنهض في خفوت تحت المطر وأتذكر ميناكاتا كوماغوسو من كيي (واكاياما).“

نقشت قصيدة الإمبراطور على نصب تذكاري أمام متحف ميناكاتا كوماغوسو بالقرب من شيراهاما.

إنقاذ غاباتنا المقدسة

يقع أحد أبرز الأمثلة للتشينجو نو موري في وسط طوكيو ويرجع تاريخها فقط إلى عام ١٩٢٠. وهي غابة لمعبد مييجي، مهداة إلى روح الإمبراطور مييجي والإمبراطورة شوكين. بدأ تشييد المعبد في عام ١٩١٥، بعد ثلاث سنوات من وفاة الإمبراطور، وتغطي الغابة التي يقع فيها هذا المعبد حوالي ٧٠ هكتارا (١٧٠ فدانا)، تم إنشاؤها باستخدام الأشجار المتبرع بها من جميع أنحاء اليابان، وعمل على زراعتها جيش من المتطوعين.

الغابة المحيطة بمعبد مييجي في طوكيو.

 

ولكن لم تحقق تشينجو نو موري نجاحا في مناطق أخرى في اليابان. لقد عانت المعابد الحضرية على وجه الخصوص تحت مسمى الانتفاع الفعال للأراضي المكلفة، ونتيجة لذلك فإن العديد منها حاليا أصبح مجرداً تقريباً، وتم استبدال الحدائق المقدسة بمواقف للسيارات. كما تم أيضاً قطع الأشجار داخل أراضي المعبد لإفساح المجال أمام إنشاء الأبنية العلمانية المخصصة للأنشطة الاجتماعية وأغراض أخرى. للأسف، فإن ”المعبد المجرد“ الذي نزعت منه المساحات الخضراء المقدسة لا يبث في الزائرين مشاعر الخشوع الديني. ومن ناحية أخرى، يمكن للغابة في حد ذاتها أن تكون ملهمة لمثل هذا الشعور دون مساعدة مباني الشنتو، فبعد كل شيء هذا هو ما كان يعبده آباؤنا.

وعلى مدار القرنين الماضيين، دفعت تشينجو نو موري التي أثرت مفهوم تقديس الطبيعة لدى اليابانيين ضريبة الحداثة. في نفس الوقت، فإن تفاني المحافظين على البيئة مثل ميناكاتا كوماغوسو يشهد على بقاء تلك الروح. في غضون ذلك، يبعث مثال معبد مييجي على الأمل في المستقبل. فإذا كان إنشاء نظام إيكولوجي متنوع وغني للغابات في وسط طوكيو في غضون عقود من الزمن أمراً ممكناً، ليس من المستحيل أو من غير الواقعي إذن أن نحلم باستعادة تشينجو نو موري الأصغر في المدن والبلدات على مستوى البلاد.

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية يوم ١٤ نوفمبر/ تشرين الثاني ٢٠١٦. الترجمة من الإنكليزية. صورة العنوان: الغابات دائمة الخضرة الممتدة حول معبد مييجي في طوكيو، التي زرعت عند تشييد المعبد في عام ١٩٢٠).

  • [09/04/2017]

مؤرخ وكاهن لديانة الشنتو. ولد بمحافظة سايتاما عام ١٩٥٣. تخرج من قسم الدراسات الشنتوية بكلية الآداب بجامعة كوكوغاكوإين. كتب ”مدخل للشنتو“، ”جبل فوجي، أسرار ٢٢٠٠ عام“، والعديد من الأعمال الأخرى.
الموقع الخاص له: http://toyamanabu.jimdo.com

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • اليـابـان وعبـادة الطبيعـةقبل البدء في ممارسة الشنتو داخل المعابد المشيدة، كانت تتمحو بشكل رئيسي حول العبادة المباشرة للطبيعة نفسها. يقوم تويا مانابو بدراسة حول أوجه العبادة المختلفة التي شكلت محور الارتكاز الأصلي لعقيدة الشنتو.
  • شيوزوكو: ملابس الكهنةإن كل جزء من أجزاء معابد الشنتو ورائه سبب ما وموجود لغاية محددة، وإدراك وفهم أهمية كل جزء هو المفتاح الرئيسي لرؤية أكثر وضوحا وتجربة أكثر فائدة لزيارة المعابد اليابانية. يقدم لنا الكاتب والكاهن تويا مانابو في هذه السلسلة المصورة شرحا لعناصر وتكوين معابد الشينتو اليابانية بالترتيب التي تظهر لك عند زيارتك لها من بوابة المعبد ”توري“ وحتى أقدس مكان في المعبد ”هوندين“.
  • شاموشو: مكتب المعبدإن كل جزء من أجزاء معابد الشنتو ورائه سبب ما وموجود لغاية محددة، وإدراك وفهم أهمية كل جزء هو المفتاح الرئيسي لرؤية أكثر وضوحا وتجربة أكثر فائدة لزيارة المعابد اليابانية. يقدم لنا الكاتب والكاهن تويا مانابو في هذه السلسلة المصورة شرحا لعناصر وتكوين معابد الشينتو اليابانية بالترتيب التي تظهر لك عند زيارتك لها من بوابة المعبد ”توري“ وحتى أقدس مكان في المعبد ”هوندين“.
  • شينبوكو: الشجرة المقدسةإن كل جزء من أجزاء معابد الشنتو ورائه سبب ما وموجود لغاية محددة، وإدراك وفهم أهمية كل جزء هو المفتاح الرئيسي لرؤية أكثر وضوحا وتجربة أكثر فائدة لزيارة المعابد اليابانية. يقدم لنا الكاتب والكاهن تويا مانابو في هذه السلسلة المصورة شرحا لعناصر وتكوين معابد الشينتو اليابانية بالترتيب التي تظهر لك عند زيارتك لها من بوابة المعبد ”توري“ وحتى أقدس مكان في المعبد ”هوندين“.
  • هوندين: المعبد الرئيسيإن كل جزء من أجزاء معابد الشنتو ورائه سبب ما وموجود لغاية محددة، وإدراك وفهم أهمية كل جزء هو المفتاح الرئيسي لرؤية أكثر وضوحا وتجربة أكثر فائدة لزيارة المعابد اليابانية. يقدم لنا الكاتب والكاهن تويا مانابو في هذه السلسلة المصورة شرحا لعناصر وتكوين معابد الشينتو اليابانية بالترتيب التي تظهر لك عند زيارتك لها من بوابة المعبد ”توري“ وحتى أقدس مكان في المعبد ”هوندين“.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)