وجهات نظر عالم الزِنْ
ستيف جوبز واعادة اكتشاف فلسفة الزِنْ
[03/01/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

يتم إعادة النظر إلى ”الزِنْ“. فليس هو الشغف الثقافي حول الأشياء الغامضة بالشرق، بل هو ما بدأ أن يلتفت البشر إلى فاعلياته العملية. فسنأخذ في عرض ”حاضر“ اليقظة، والتأمل، والزِنْ في صورة تسلسلية، حصًرا على ستيف جوبز.

جوبز، يلتقي مع كاهن زِنْ

شهد الخامس من شهر أكتوبر/ تشرين الأول لعام ٢٠١١ رحيل أحد العباقرة عن عالمنا. فقد نعاه منافسه على مدار سنوات طويلة بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت الأمريكية قائلًا ”قلما نجد أشخاصًا ذوي تأثير قوي مثله. فلا شك أن هذا التأثير سيتوارثه كثير من الأجيال القادمة“.

إنه مؤسس شركة أبل الأمريكية، ستيف جوبز. لم يتوقف ”تأثيره القوي“ الذي أبقى عبقريته الفريدة لأجيال قادمة عند أجهزة آيبود وآيفون فقط.

فبعد وفاة جوبز، تم تسليط الضوء عليه بشكل مفاجيء، وتوالت سلاسل المقالات بالمجلات عنه الواحدة تلو الأخرى، ولكن من قام بتوجيه صانع تلك العبقرية إلى الزِنْ هو أوتوغاوا كووبون (١٩٣٨-٢٠٠٢)، كاهن مذهب سوتو زِنْ، ومسقط رأسه محافظة نييغاتا. تم اعتبار أن الزِنْ كانت هي خلفية أعمال جوبز حيث قام باضطلاع الشوائب، والعمل على التطويرات إلى أقصى الحدود. ألم يكن زي عمل جوبز حيث ارتدائه الجينز والأسود من الياقات الطويلة لمصمم الأزياء إيسي مياكي يجمع بين الوظيفية والبساطة.

”اليقظة“ الخالية من أي طابع ديني

يعتبر ”حس الزِنْ عند جوبز“ مصدر إلهام لشركات تكنولوجيا المعلومات (IT) التي تعشق الأشياء الجديدة والذكية في الأصل، وبدأت في إدراج الزِنْ في برامج موظفيها جُملةً. واكتشفت النخبة الفكرية الغارقة في بحار المعلومات الشاسعة أن التقنيات المتحكمة في المعلومات والأنفس موجودة في أحد أنواع التأمل، والزِنْ، ألا وهي اليقظة. فتمتد هذه النزعة إلى شركات غوغل، إنتل، IBM، موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وكذلك تمتد حتى وزارتي الزراعة والدفاع الأمريكيتين.

تنتشر التصاعدات الجديدة للزِنْ التي اكتسبت الصورة الأنيقة على يد جوبز في أوروبا والولايات المتحدة تحت مسمّى ”اليقظة“ الذي قام بمحو الطابع الديني. فتتصاعد موجات أصولية الزِنْ هذه التي لا تمحي الصور الباقية لحادث جماعة أوم شينريكيو الدموية، رغم تأخرها في اليابان.

”الأخوان سوزوكي“ اللذان قدّما تعريف الزِنْ في الولايات المتحدة

لماذا اهتم جوبز بالزن في الأصل؟ وماذا كان الزن يمثل بالنسبة له؟

دايسيتسو سوزوكي الذي أرسى قواعد الزِنْ على مستوى العالم باعتبارها ZEN

ترجع أصول الزِنْ إلى جنوب الهند، ومؤسسها هو الكاهن بودهيدهارما الذي انتقل إلى الصين فيما بعد. يُطلق عيلها ”زِنْ“ اختصارًا لمدرستيّ طائفة الزِنْ ”مدرسة سوتو ومدرسة رينزاي“ إحدى طائفات الماهايانا (أحد المذهبين الرئيسيين للبوذية)، وتعتبر زازِنْ هي صور الممارسات الأساسية للزِنْ. فقد تدهورت في عصر أسرة مينغ في الصين، ولكن أحضرها المُعلِّم دوغين (١٢٠٠-١٢٥٣) إلى اليابان في عصر كاماكورا بعدما ذهب إلى الصين للدراسة، وتم تطويرها تحت رعاية الشوغون في عصر موروماتشي. وأخذت ”الزِنْ اليابانية“ تنتشر على مستوى العالم منذ عصر ميجي.

ويُقال إن من أحضرها إلى الولايات المتحدة هما ”الأخوان سوزوكي“. سوزوكي دايسيتسو (١٨٧٠-١٩٦٦)، وسوزوكي شونريوو (١٩٠٥ -١٩٧١). اتجه دايسيتسو إلى الأنشطة الكتابية وإلقاء الندوات حصريًا باللغة الإنكليزية، بينما اتجه شونريوو إلى تطبيع الزازِنْ مع الأمريكيين. فكان كتاب مدخل إلى الزِنْ ”روح الزِنْ روح المبتدئين“ (دار سانغا للنشر) والذي حاز على إعجاب جوبز من تأليف شونريوو.

انهمك جوبز الذي تربى ربيبًا بعد ولادته مباشرةً في حركة العصر الجديد منذ الصغر، وعندما ترك الجامعة في التاسعة عشر من عمره، قام برحلة إلى الهند حيث يمكننا القول بأنه كان هناك طقوس عبور هيبّي آنذاك، وقضى بها شهرًا. وكان الكتاب المقدس الكلاسيكي لحركة العصر الجديد ”احضر حالًا – كتاب يفتح أبواب الروح“ (لمؤلفه رام داس) الذي وضع جوبز حجر الأساس بعد قراءته له من تأليف شونريو.

دراسة ٣٠ عامًا مع كاهن زِنْ غير تقليدي

يبدو أن جوبز لم ينسجم شخصيًا مع شونريوو، ولكنه ظل ينظر إلى أوتوغاوا الذي دعاه شونريو إلى طائفة الزِنْ بسان فرانسيسكو بالولايات المتحدة بعين الاحترام باعتباره معلمه لمدة ٣٠ عامًا. كان أوتوغاوا لا يهذب رأسه، وتزوج مرتين وسكن مع حبيبته، وكان يهدر ماله في شرب الساكي (الخمر الياباني). وانغمس جوبز في المعلم يحمل صورة بعيدة عن هيئة الكاهن. فربما كان أوتوغاوا صاحب النفس والحياة بدون قيد انعكاس مثير بالنسبة إلى جوبز الذي كان يتجول داخل الحرم الجامعي حافي القدمين، ويغدو ويروح محل عمله وحيدًا في الليل دون أن يستحم.

السيد أوتوغاوا كوبون الذي نظر إليه جوبز بعين الاحترام باعتباره معلمه. (الصورة من Nicolas Schossleitner)

فقد أهداه أوتوغاوا أحد بيوته الفخمة، وكان يتسلل إليها جوبز بشكل شبه يومي، ولكن ليس هناك ما يرشدنا إلى ماهية الحوار بينهما. وقد توفى أوتوغاوا غرقًا وهو في الرابعة والستين من عمره في محاولةٍ منه لإنقاذ طفلته الثانية البالغة من العمر خمس سنوات بعد أن أوشكت على الغرق في بحيرة بسويسرا. وكان وقع خبر وفاته المفاجيء على جوبز لا يمكن تقديره.

الزِنْ باعتبارها التسويق النهائي

كاماكورا، إيناموراغاساكي. ما أن نترجّل من سكك حديد إينوشيما الكهربائية حتى نجد تيارات أحايين اليسر أحاطت بكامل أجسادنا. فالآن يعتبر رئيس الكهنة السيد ياماشيتا ريودو الذي يقوم بتوجيهات التأمل في جميع أرجاء العالم متخذًا من منتدى دارما ”إيبوأن“ هنا مقرًا لهذا واحدًا من المرشحين الأوفر حظًا الذين يعملون على جذب عالم البوذية الياباني. فيحكي لنا السيد ياماشيتا صاحب خبرات التبشير بالولايات المتحدة عن تأثير الزِنْ التي حاز عليها جوبز.

السيد ياماشيتا ريودو، رئيس كهنة منتدى دارما ”إيبوأن“

”لم يقُم يومًا بالتسويق. فقد أخذ يغوص في أعماق ذاته عن طريق الزازِنْ، محاولًا الوصول إلى ما ترغب فيه ذاته تمامًا بشكل حقيقي. ونظرًا لأنه يقوم بإنتاج الأشياء الناتجة عن أعماق ذاته، فكانت المنتجات لديها القدرة على تحريك أعماق الآخرين. تُرى فيمَ ترغب ذاته حقًّا. فربما كان البحث عن هذا هو أبحاثه في التسويق النهائي“.

هناك محاضرة شهيرة ألقاها جوبز في حفل تخرج طلاب جامعة ستانفورد الأمريكية عام ٢٠٠٥. ”أنظر الى المرآة في كل صباح، وأسأل نفسي ”إذا كان هذا اليوم هو آخر يوم في حياتي، فهل أريد أن أفعل برنامج اليوم المحددة مسبقا؟ وحينما يكون الجواب ”لا“ لعدة أيام متتالية، أعرف أنني يجب أن أقوم بتغيير شيء ما“.

واستطرد السيد ياماشيتا قائلًا ”كنت أطرح على نفسي الأسئلة يوميا، ولا بد حينها أن أفعل ما أريد فعله حقًّا. فعادةً لا أستطيع ذلك إذا قمت بالتفكير بهذه الطريقة. لأن قراءة ما بين السطور واستشفافه لذلك يجعله يعيش بالطريقة المحبوبة من قبل الجميع أكثر راحة. ولكن جوبز كان لديه رأيًا آخر. فقد أخذ يغوص بعمق، فكان يحاول الحفاظ على وجهة نظر أخرى، تختلف عن وجهات النظر الاعتيادية في الأشياء. فربما استخدم الزازِنْ لهذا“.

فيحاول السيد ياماشيتا بإعادة غرز ”اليقظة“ مرة أخرى (القادمة ثانيةً) من أوروبا والولايات المتحدة في الزِنْ اليابانية، ويعمل على تشجيع إعادة إحياء وتغيير عالم البوذية اليابانية.

فحص التنفس وحواس الجسم

إن اليقظة هي الترجمة العربية للكلمة ”ساتي“ بلغة بالي المستخدمة في الكتب المقدسة البوذية في سريلانكا وبورما. فكلمة ساتي تعني الانتباه إلى ”الحاضر، هنا“. فهي تعني الانتباه إلى ما تفعله الذات في الواقع، الآن، دون الخوض في الماضي أو التطرق إلى المستقبل. فيجوز اعتبارها ذات طابع ديني من تأمل أحد مذاهب الديانة البوذية “تيرافادا“، أو التأمل البوذي. فتلك اليقظة تكمن في دلائل الازدهار. والعبرة بأن يتم محو الطابع الديني، وانعدام الحاجة إلى الجلوس في وضعية القرفصاء كما هو الحال في الزازِنْ. فهي فقط لمجرد فحص التنفس وحواس الجسم الدقيقة لمدة خمس أو عشر دقائق. فليس هناك ما يستدعي ردة فعل، بل المهم هو مجرد الانتباه.

ونظرًا لعدم ارتداء الأزياء الدينية، استطاع الانخراط في تدريبات الشركات بشكل طبيعي، وتم إلحاقه في المستشفيات باعتباره طريقة علاج للأمراض النفسية مثل الاكتئاب وغيره. ومن الأخبار السعيدة انخفاض معدلات الاضطهاد الطلابي كنتيجةً لتطبيقه بالمدارس في انكلترا. وقد طرأت كذلك أشياء متنوعة على تطبيقات الهواتف الذكية. فإذا تم ضبط الموقت، يتم دق الجرس، وعرض رسائل ”هناك ٦٨٣٥ شخصًا قاموا بممارسة التأمل معك على مستوى العالم حاليًا“ وغيرها. ففي شهر سبتمبر/ أيلول تم إضافة تطبيقات اليقظة في نظام OS ”نظام التشغيل“ الجديد لهاتف الآيفون إلى قائمة العناية بالصحة iOS10 بالإضافة إلى تطبيقات النوم، والتغذية، والسلوكيات.

منذ أربعة أعوام يتم إقامة حلقات لممارسة اليقظة في طوكيو مرتين شهريًا، وأعرب السيد كونيشي يوشيرو رئيس جمعية اليقظة اليابانية القائمة بأعمال التوجيه التأملي بشكل دوري حتى بالإصلاحيات عن مدى أهمية جوانب الزِنْ الموجودة في الأساسيات قائلًا ”هناك الكثيرون ممن يدنون من الجوانب الوظيفية لليقظة. ففي البداية لا بأس بهذا، ولكن اليقظة في الأساس أمرٌ أعمق من ذلك. أودّ ألّا يحدث لبس فيما يخص ذلك“.

الأقوى على مستوى العالم بعدما تمت معالجة ”التصدعات“

التأمل الذي أخذ الجنسية في اليابان عن طريق انتشار اليوجا، انسدل عليه الستار بشكل مريب بسبب حادث جماعة أوم شينريكيو. فهل ستمحي اليقظة عنّا تلك الصورة السلبية.

ما سبق ذكره، على لسان السيد ياماشيتا.
”اليقظة الموجودة باليابان دخلت إلينا في البداية ”متصدعة“. ولكن، بعدما تمت معالجتها، ستصبح اليقظة اليابانية الأقوى على مستوى العالم“.

(المقالة الأصلية باللغة اليابانية بتاريخ ٧ أكتوبر/تشرين الأول ٢٠١٦ بقلم كوياما تيتسويا. الرسوم التوضيحية: إيزوكا تسويوشي)

كلمات مفتاحية:
  • [03/01/2017]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • لغة فلسفة الزن: رحلة في عالم الحكمةكلمات الزن هي كلمات اختصرت فحوى ومفاهيم مذهب الزن في عبارات قصيرة تساعد على فهم فلسفة الزن العويصة والمعقدة. رسام المانغا البرازيلي رسم لنا قصصا مصورة يشرح فيها معاني كلمات الزن. وأول عدد بعنوان ”لقاء مرة واحدة في العمر“.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)