وجهات نظر المانغا والأنيمي في اليابان اليوم
رؤية مختلفة لصناعة الأنيمـي اليـابـانيـة

هيكاوا ريوسكي [نبذة عن الكاتب]

[01/02/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

نظرة على صعود مخرج الأنيمي شينكاي ماكوتو بعد أن سجل آخر أعماله فيلم ”اسمك.“ أرقاماً قياسياً في شباك التذاكر سواء داخل اليابان أو في الخارج أيضاً. في هذا المقال نتطرق لرؤية شينكاي للأنيمي الياباني في المستقبل.

عصر جديد في صناعة الأنيمي اليابانية

برز شينكاي ماكوتو كمخرج أفلام يحب القيام بكل شيء بنفسه منذ بدايته في عالم الأنيمي. ومن هذا المنطلق فهو لا يشبه أبداً المخرج هوسودا مامورو المعاصر له والذي استهل حياته المهنية بالعمل في استوديو وأصبح نوعاً ما حاملاً للتقاليد القائمة على التعاون في صناعة أفلام الأنيمي. كما أن طبيعة أعمال الرجلين مختلفة. فبينما الغرض من أعمال هوسودا هو الترفيه، يسعى شينكاي إلى إخراج أعمال مميزة تصل برؤيته الشخصية كمخرج إلى حدها الأعظم.

بدأ شينكاي مشواره المهني في إنتاج شارات أفلام متحركة لشركة تطوير ألعاب كمبيوتر. ومن هناك بدأ بصناعة أفلامه من الأنيمي القصيرة. وفي عام ٢٠٠٠، فاز بالجائزة الكبرى لمسابقة CG Animation Contest عن الفيلم القصير ”كانوجو تو كانوجو نو نيكو (هي وقطتها)“، الذي تبلغ مدته ٤ دقائق و٤ ثواني. وفي عام ٢٠٠٢، أصدر أولى أفلامه التجارية وهو ”هوشي نو كيه (أصوات من نجم بعيد)“ بطول ٣٠ دقيقة، وقد عرض في دور السينما على نطاق ضيق قبل أن يباع على أقراص دي في دي. وقد استحوذ شينكاي على الاهتمام لأنه يقوم تقريبا بكل شيء بنفسه، حيث إنه لا يقوم بإخرج الفيلم وكتابة السيناريو فحسب، بل يعمل أيضاً على الرسومات والأعمال الفنية والروسومات ثلاثية الأبعاد على الكمبيوتر والتصوير والتحرير والأصوات. وقد حقق الفيلم نجاحا كبيرا وانتشرت صوره على أغلفة عدة مجلات أنيمي. وقد شهدت بدايات القرن الواحد والعشرين مع وصول شينكاي ولادة حقبة جديدة في صناعة الأنيمي اليابانية.

المخرج شينكاي ماكوتو أثناء مقابلة معه بعد عرض فيلم”كيمي نو نا وا. (اسمك.) “ في مهرجان طوكيو السينمائي الدولي ٢٠١٦. وإلى جواره لافتة دعائية استخدمت عندما عرض الفيلم في اليابان صيف عام ٢٠١٦ (TIFF ٢٠١٦).

الصفحة التالية طفل من عصر الديجيتال
  • [01/02/2017]

باحث أنيمي وتصوير خاص. أستاذ في كلية الدراسات العليا في جامعة ميجي بطوكيو. مواليد عام ١٩٥٨. بالاعتماد على خبرته كمهندس تكنولوجيا المعلومات، يشارك في تحليل شامل للثقافة البصرية بما في ذلك الجوانب التقنية، مع التركيز على أنيمي والمؤثرات الخاصة. عضو لجنة التحكيم لقسم الرسوم المتحركة في مهرجان اليابان للفنون الإعلامية. مؤلف كتاب كيفية تقييم بدلة جاندام المتحركة (How to Evaluate Mobile Suit Gundam) وغيره من الأعمال.

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • كنز دفين لاكتشاف بدايات عالم الأنيمي الياباني!أحد المواقع الإلكترونية الجديدة من المركز القومي للسينما في المتحف الوطني للفن الحديث بطوكيو، يسمح للمشاهدين في جميع أنحاء العالم بمشاهدة باكورة أفلام الأنيمي اليابانية. نستعرض هنا قراءة لبعض من أبرز هذه الأعمال.
  • البداية من اليابان: لماذا وصل ”غوست إن ذا شيل“ للعالمية؟عاد العمل الأصلي كووكاكو كيدووتاي لمخرج الأنيمي الشهير أوشيي مامورو إلى الأضواء مرة أخرى، بإنتاج هوليوود نسخة فيلم من أفلام الحركة لفيلم الرسوم المتحركة الخاص به غوست إن ذا شيل لعام ١٩٩٥. يقوم باحث الأنيمي هيكاوا ريوسوكيه باكتشاف آثار الفيلم الفارق لـ أوشيي على أفلام الخيال العلمي في اليابان والخارج على حد سواء، بالإضافة إلى عالمية مواضيعه المثيرة.
  • ما الذي يخبئه المستقبل لصناعة الأنيمي اليابانية؟بعد ثلاث سنوات على إعلان مخرج الأنيمي الشهير ميازاكي هاياو عن اعتزاله، استولى المخرجان مامورو هوسودا وماكوتو شينكاي على إرثه باعتبارهما مخرجا الأنيمي الأكثر تأثيرا في اليابان. وفي الجزء الأول من هذه السلسلة المكونة من جزئين، نسلط الضوء على الحياة المهنية المزدهرة لمامورو هوسودا.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)