فريق بحثي ياباني يكشف أسطورة تنبؤ السمك بوقوع الزلازل!
[23/08/2019]

دراسة يابانية حديثة تدحض الاعتقاد السائد بأن رؤية سمكة أعماق البحار النادرة هي إشارة على زلزال وشيك.

فأل أعماق البحار

ساد اعتقاد لفترة طويلة في اليابان بأن ظهور سمكة أعماق البحار في المياه الضحلة هو نذير بوقوع زلزال وشيك. وأحد المصادر القديمة لتلك الظاهرة يوجد في شوكوكو ريجيندان، وهي مجموعة مختارة من القصص الغريبة التي نشرت في عام 1743. ولكن في غياب بحث موثق حول الأمر، لم يكن من المعروف إذا ما كان هذا الاعتقاد بمثابة الحقيقة أو مجرد أسطورة.

ولكن في يونيو/ حزيران، أصدر فريق بحثي من معهد أبحاث وتنمية المحيطات بجامعة طوكاي بالتعاون مع جامعة شيزوؤكا نتائج دراسة أثبتت أن الربط بين سمك أعماق البحار والزلازل لا يتعدى كونه خرافة.

وأورد الفريق تسجيلات لمشاهدة 8 سلالات من الأسماك ساكنة الأعماق مثل سمك المجدافي، والسمك الشريطي التي يعتقد بشكل واسع في كونها علامات على هزات وشيكة. وتم تحديد 336 حالة بين نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1928 ومارس/ آذار عام 2011 لمشاهدات أسماك أعماق البحار على شاطئ البحر أو وقوعها في شباك الصيد.

سمكة المجدافي، قطاع الزراعة، الغابات، والمصايد في محافظة نيغاتا.

ثم بحث الفريق حول دليل عن وقوع زلازل بقوة 6.0 أو أكثر خلال محيط 100 كيلومتر بالمناطق المجاورة لظهور السمك، ولم يعثروا إلا على حالة واحدة فقط، هزة وقعت في تشوئتسو بمحافظة نيغاتا في 16 يوليو/ تموز عام 2007. وبناء على البيانات، وصل الباحثون إلى نتيجة مفادها عدم وجود علاقة كمية بين رؤية أسماك أعماق البحار والزلازل.

وقام في التالي، أوريهارا يوشيئاكي، أستاذ مساعد بمعهد  أبحاث وتنمية المحيطات بجامعة طوكاي، بشرح الدوافع خلف القيام بمشروع الدراسة الذي ترأسه.

أسماك أعماق البحار: موضوع ممتاز للبحث

المحاور: لماذا قررتم دراسة هذه الظاهرة؟

أوريهارا يوشيئاكي: ربط الناس لفترة طويلة بين وقوع مثل هذا السلوك الحيواني الغير معتاد أو مياه الآبار المعكرة والزلازل. وودت معرفة إن كانت مثل هذه الشواهد المباشرة،  والتي تعرف بالظواهر الماكاروسكوبيك الغير عادية، يمكن أن تكون نذير لنشاط زلزالي.

ويعد مراقبة وتحديد السلوك الحيواني بموضوعية بشكل ثابت، أمر صعب. ولكن سلالات الأسماك التي عادة ما تقبع في قاع المحيطات وتظهر على السطح، هو شكل غير عادي لاعتبار أن تلك الظاهرة تمثل اختبار سهل التحديد لسلوك غير عادي.

وكنت مهتمًا كذلك في العلامات المحتملة والتي لوحظت قبل زلزال شرق اليابان الكبير وتسونامي عام 2011. ولم يكن من الكافي مجرد البحث عن فترة ما قبل الزلزال، لذا احتجت بيانات العديد من السنوات لتحديد إن كان هناك أي سلوك غير عادي قبل الكارثة.

البحث عن صلة

المحاور: ما هي التحديات التي واجهها فريقك؟

أوريهارا: احتجنا لقاعدة بيانات لتقييم العلاقة بين مشاهدة أسماك أعماق البحار والزلازل بشكل إحصائي. وبينما تحتفظ وكالة الأرصاد الجوية اليابانية بسجلات الزلازل، يصعب العثور على بيانات خاصة بمشاهدات أسماك أعماق البحار. وحاولت العثور على عدد من الأوراق البحثية القديمة حول هذا الموضوع، ولكنها كانت محدودة النطاق، وتركز على منطقة أو فترة زمنية معينة. ولكن مشاهدة أسماك أعماق البحار، هو أمر من الندرة بمكان أن تذكره الصحف المحلية والاصدارات الإقليمية من النشرات المحلية. وبحثنا عن المقالات باستخدام قاعدة البيانات الرقمية بالمكتبة القومية للحكومة، والتي كانت حينها تضم الصحف الكبرى والمحلية، بشكل مجاني.

وجمع الفريق أيضًا قائمة من المناقشات على الإنترنت حول مشاهدة أسماك أعماق البحار، ثم بحثنا في تلال من قصاصات الجرائد للتأكد من مزاعم تقارير الصحف. وبالإضافة إلى ذلك، قمنا بدراسة المعلومات الموجودة على الإنترنت من طرف متاحف الأحياء المائية وتواصلنا مع المنشآت مباشرة للتحقق من التفاصيل.

وللعثور على العلاقة، قمنا بعمل قائمة بالتواريخ والمواقع الخاصة بمشاهدة أسماك أعماق البحار ومقارنتها ببيانات الزلازل. وحيث أن سجلات الزلازل لوكالة الأرصاد الجوية تعود إلى عام 1923، قمت باستبعاد المشاهدات التي وقعت قبل ذلك التاريخ، ليتبقى لدي 392 حالة تمتد من 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 1928 حتى زلزال مارس/ آذار عام 2011.

وبحث المشروع حول مشاهدة ثمان أنواع من أسماك أعماق البحار وتحديد 336 تقرير صحفي لرسم الصلة بين الظاهرة والزلازل.

سمكة المجدافي عادة تعيش في أعماق البحار ونادرًا ما تظهر على السطح. (قطاع الزراعة، الغابات، والمصايد في نيغاتا)

المحاور: وماذا كان رد فعل الفريق حول نتائج الدراسة؟

أوريهارا: اختصارًا، الشعور بالإحباط. في البداية بدا الأمر كما لو كان هناك بعض الصلة مما أعطانا الأمل في إثبات صحة الاعتقاد. ولكن بعد التدقيق بعناية في البيانات، اتضح انتفاء أي صلة. ويجب أن أشير إلى أن الدراسة تضمنت فقط التواريخ والمواقع، وأي معلومة جديدة يلزم إضافتها لقاعدة البيانات. ولكني أشك في أن تضيف أي حالات إضافية، كثيرًا للنتائج الإجمالية.

استمرار الحكم في يوليو/ تموز حول أسماك السلور

المحاور: يوجد اعتقاد مماثل بأن سلوك أسماك السلور قد يكون علامة على وجود زلزال في الطريق. ما موقفك من هذه النظرية؟

أوريهارا: أعتقد أنه يمكن القول أن الدليل غير  حاسم. فقد أمضى مختبر المصايد السمكية البلدي في طوكيو 16 عامًا بين 1976 و1991 يراقب أسماك السلور في أحد متاحف الأحياء المائية للبحث عن احتمال وجود علاقة بين هذه الكائنات والزلازل. وقام المختبر في البداية بحصر سلوك أسماك السلور بحيث يتم تحديد أي أمر غير عادي بشكل موضوعي. لذا بحثوا في الزلازل التي وقعت في طوكيو بين 1978 و1990 ذات مقياس 3 أو أكثر، ووجدوا أن السلوك الغير عادي شوهد على الأقل 10 أيام قبل 31% من الزلازل.

وقامت منشأة بحثية عن مصايد أسماك المياه العذبة في محافظة كاناغاوا، بدراسة مشابهة بين 1979 و1984. وقع 24 زلزال في محيط أقل من 100 كيلومتر وكانت ذات مقياس 3 أو أكثر خلال فترة الدراسة، وشوهد السلوك الغير عادي قبل هذه الزلازل. أي أن أسماك السلور قامت بسلوك غير عادي قبل 42% من كل الزلازل. ويجب الالتفات إلى وجود 150 سلوك غير اعتيادي لأسماك السلور خلال الفترة وأقل من 7% تزامن مع الزلازل.

وتبدو نتائج كاناغاوا متأثرة بكبر حجم العينة وغير حاسمة بذاته. وبتحسين الطريقة المستخدمة لتحليل سلوك أسماك السلور، قد نستطيع التفريق بين 140 حالة من السلوك الغير طبيعي التي لم تتزامن مع الزلازل مقابل 10 أخرى تزامنت.

أوريهارا: هناك ظواهر طبيعية أخرى قد تمثل علامات على وقوع الزلازل، لا تزال تحتاج البحث. وأتمنى القيام بالمزيد من البحث التجريبي للفصل بين الحقيقة والخرافة.

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية في FNN’s Prime Online في 1 يوليو/ تموز 2019. الترجمة من الإنكليزية. ترجم وحرر بواسطة Nippon.com).

https://www.fnn.jp

جميع الحقوق محفوظة لشبكة فوجي الإخبارية.

  • [23/08/2019]
مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)