المتطوع الخارق
[25/09/2018] اقرأ أيضاً繁體字 | Русский |

في صباح 12 أغسطس/ آذار، وبعد أن كان قد تقرر الهبوط مع جده للذهاب إلى الشاطئ، قال الطفل في عمر العامين فوجيموتو يوشيكي فجأة، ”سأذهب إلى المنزل“. وسارع قبل جده الذي يقع بيته في مدينة سوو-أوشيما بالجزيرة، بمحافظة ياماغوتشي، وكانت أسرته تزوره. ثم انعطف الطفل عند أحد المنحنيات واختفى. ولم يرد أي خبر عن الطفل مرة أخرى، حتى تم العثور عليه حيًا وفي حالة جيدة بالغابات الكثيفة المجاورة بعد ثلاث أيام تالية.

عانت اليابان من موجات حارة رهيبة هذا الصيف، حيث تجاوزت درجات الحرارة أثناء النهار 30 درجة مئوية لأسابيع. وفي خضم تلك الظروف الصعبة، فقد الطفل يوشيكي لمدة 68 ساعة على وجه التحديد. وعثر عليه في غابة على بعد حوالي 500 متر بعيدًا عن النقطة التي فقده بها جده.

وكان الرجل الذي عثر على الطفل المفقود، متطوع بحث وإنقاذ من محافظة أويتا، اسمه أوباتا هاروئو. ويعد أوباتا البالغ من العمر 78 عامًا، خبير فيما يتعلق بالعثور على الأطفال المفقودين، وكان قد قام بالتطوع بتقديم خدماته بعد الكوارث الطبيعية مثل زلزال شرق اليابان الكبير والتسونامي بمنطقة توهوكو عام 2011، وزلزال كوماموتو 2016، والانهيارات الأرضية والفيضانات التي ضربت أوكاياما وهيروشيما هذا العام.

أجرت FNN حوار مع المتطوع الخبير للتعرف ما قد يكون الدافع لشخص ما لتقديم تلك التضحيات.

إعادة الصبي لحضن والدته

ربما أحد أكثر الحقائق المدهشة في هذا الحادث بالكامل هو أن طفلًا في مثل هذه السن الصغيرة قد استطاع الذهاب بعيدًا في الغابة وحده. وقال أوباتا نفسه إنه ذهل من تمكن يوشيكي الصغير من التسلق بعيدًا. فقد كانت المنطقة كثيفة الأشجار ومنحدرة بشكل خطر. مما جعل أوباتا يعتقد أنه ربما بإمكان متسلقي الجبال المهرة التغلب عليها ولكن تظل تمثل خطرًا كامن في تساقط الصخور أو الإنزلاق عر المنحنيات الغدارة لأي شخص عادي، وليس فقط بالنسبة لطفل.

وبدا الطفل في حالة جيدة حين عثر عليه أوباتا، ولكن المتطوع الخبير طرح هذه التساؤلات على نفسه حين رأى الصغير يوشيكي لأول مرة، على بعد 30 دقيقة فقط من حيث بدأ البحث. حين سمع أوباتا أول صرخة للصبي “جدي، أنا هنا”، لم يصدق أذنيه.

ولكن حتى بعد عودة الصبي لأسرته في النهاية، كان لازال لديه المزيد من الأسئلة حول منطقية الموقف. كان الطفل مفقودًا لمدة ثلاث أيام. مما جعل أوباتا مذهولًا للعثور عليه حيًا.

وأبدى أوباتا كذلك رغبة قوية في تسليم الطفل لأمه وليس لأي شخص آخر، ولا حتى الشرطة ولا الموظفين المحليين القائمين على البحث. وحين تم سؤاله حول السبب، قال أوباتا، إنه كرجل، لم يستطع أبدًا تصور هذا التوتر الذي قد تكون عانت منه الأم التي حملت وربت طفلها بعد العثور على طفله المفقود. وكان وعده المؤكد لأم الطفل يوشيكي بتسليمها الطفل بنفسه في حالة تمكنه من العثور عليه، نابع من هذا الشعور بالعطف. وبعد العثور عليه، وجد أوباتا نفسه في حيرة مع الشرطة التي تحتاج للقيام بالإجراءات القانونية المتعلقة بالعثور على طفل مفقود، ولكنه استطاع إقناعهم بتركه يذهب لتسليم الطفل بنفسه وفاءًا بعهده مع الأم.

الدافع وراء التطوع الذاتي

بينما كان أوباتا يقوم بالبحث عن الصبي، كان يبيت في سيارته، مستخدمًا أدوات للنوم مكونة من منامة وأغطية قديمة. وكان قد أحضر وجهز بنفسه طعامه، مدركًا أنه بتطوعه حقًا بوقته وخبرته، لا يجب أن يسأل الناس لمده بالطعام أو أي معاونة أخرى فيما قد يتعارض مع فكرة تطوعه بالأساس. ووفقًا لأوباتا، حين يتطوع المرء، يجب أن يكون مستقلًا تمامًا وأن يتحمل كامل مسئولية تصرفاته.

وحفلت سيارة أوباتا بالطعام وأدوات النوم. وحين سئل حول ما أتى به لمثل مواقع البحث والإنقاذ تلك، قال إنها قوة جذب الحياة البشرية نفسها. يعتقد المتطوع الخبير إنه لا شيء أكثر قيمة على هذا الكوكب من حياة الفرد، وإنه أي كان عمره، فهو سعيد إن الناس تسمح له بالسفر من بيته في أويتا وتستفيد من قدراته. وبالنسبة لأوباتا، إن الشعور الذي انتابه حين أجتمع يوشيكي الصغير بوالدته وهبوطه من الغابة في حالة جيدة، هو قمة السعادة التي قد يدركها المرء في حياته.

أوباتا وشهادة التقدير التي حصل عليها من قطاع الشرطة المحلية.

إنك بخير الآن

وفي الواقع ليست تلك أول مرة يستطيع أوباتا العثور على طفل مفقود في عمر عامين حيًا. ففي خلال بحث سابق في محافظة أويتا مسقط رأسه، عثر على طفلة صغيرة فوق أحد التلال حيث كانت هناك أنباء عن فقدانها. وتلك الخبرات قادته للاعتقاد بإن الأطفال الصغار لا يحاولون الذهاب باتجاه الهبوط، ولكن في المقابل يحاولون الصعود لأعلى التل أو الجبل حين يصيروا مفقودين.

بعد إنقاذ فوجيموتو يوشيكي من الغابة، قال له المتطوع الخارق ”حين تكبر، قم بشيء يجعل الناس سعداء. اتفقنا؟“.

ماذا قد يكون قد ألهمه تلك الكلمات؟ يقول أوباتا إنه لا يهم حجم ما تقوم به، طالما أنك حاولت أن تحيا لتكون سببًا في سعادة الآخرين، هذا هو ما يهم. وحين أعاد أوباتا الصغير يوشيكي إلى والدته وجده، قال منقذ الطفل لهم إنه يجب توفير الحب للطفل بالمنزل، كما كانا يقومان بالضبط وأن يستمرا في رعايته.

استطاع الطفل البقاء حيًا لقرابة ثلاث أيام كاملة وحده بالغابة. والأمل معقود على أن يكبر ويقوى بفضل مساهمات ذاتية من أفراد مثل أوباتا هاروئو.

أنهت FNN حوارها مع أوباتا بسؤاله إن كان يريد لقاء الصبي مجددًا.

”لا. لا أعتقد أني أحتاج لرؤيته مرة أخرى. لا يوجد ما يدعو للقلق عليه بعد الآن“.

(بُث النص الأصلي باللغة اليابانية على Prime News Evening في 15 أغسطس/ آذار 2018. ترجم من الإنكليزية بواسطة Nippon.com)

https://www.fnn.jp

[.Fuji News Network, Inc. All rights reserved ©]

  • [25/09/2018]
مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)