اعتزال الناس في صمت.. لماذا يفضل هؤلاء اليابانيون عدم الاحتكاك بالبشر؟
يفرضون على أنفسهم عزلة اختيارية. لا يخالطون البشر ولا يذهبون للعمل، بل يبقون حبيسي منازلهم لسنوات. لماذا؟

سيكيغوتشي هيروشي [نبذة عن الكاتب]

[19/12/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

يفرضون على أنفسهم عزلة اختيارية. لا يخالطون البشر ولا يذهبون للعمل، بل يبقون حبيسي منازلهم لسنوات. حيث تشير بعض التقديرات إلى أن ما يصل من مليون شخص انسحبوا من المجتمع في اليابان وهم يعيشون متحصنين داخل غرفهم. وفي هذه المقالة يقدم طبيب نفسي عمل مع هؤلاء المنعزلين وعائلاتهم لسنوات عديدة وجهة نظر مباشرة عن حياتهم كما هي في واقع الأمر.

يعزل الكثير من الشباب في اليابان المعاصرة أنفسهم عن المجتمع. وأصبحوا يعرفون باسم ’’هيكيكوموري (المنعزلون)‘‘، أو اللقب الأكثر رسمية هو ’’شاكايتيكي هيكيكوموري (المنعزلون اجتماعياً)‘‘. وعلى الرغم من أن وجودهم ملحوظ بشكل واسع، إلا أن حالتهم الحقيقية لا تزال بعيدة عن أن تكون مفهومة بشكل عام. وجميعهم من خلفيات وظروف مختلفة وقد انسحبوا من المجتمع لأسباب مختلفة. وبالتالي ماذا يمكننا أن نقول عن هذه المجموعة المتباينة؟

أولاً، كلمة هيكيكوموري بالتعريف تعني الأفراد الذين (1) لا يعملون ولا يداومون في مؤسسات تعليمية، (2) ولا يعتبرون أنهم يعانون من اضطراب عقلي ولكن (3) يبقون في المنزل لستة أشهر أو أكثر بدون التفاعل شخصيا مع أي شخص خارج أسرتهم. والنقطة الثالثة هي الأكثر أهمية. فهؤلاء الأشخاص ليس لديهم أصدقاء وهم معزولون عن المجتمع بالرغم من أنهم قد يكونون يعيشون وسط مدينة مزدحمة.

يقول البعض إن عدد هيكيكوموري في اليابان يصل إلى مليون. وبإضافة مليوني شخص – هو عدد الآباء الذين ربما عاشوا معهم لعقود – فإن المجموع يصل إلى 3% تقريبا من اليابانيين الذين تتجاوز أعمارهم 20 عاما. وهذا رقم لا يمكن تجاهله. وهو يظهر النطاق الواسع لهذه القضية الاجتماعية. وبالرغم من ذلك، لا يزال الكثير من الناس غير مبالين.

تقول إحدى وجهات النظر المنتشرة على نطاق واسع إن هيكيكوموري هم كسالى أو مدللون من آبائهم الغير مستعدين لدعم ذرياتهم العاطلة عن العمل. وأريد أن أؤكد على أن لا أحد يصبح منعزلا اجتماعيا لأنه يستمتع بذلك. وإذا كان الأمر حقا ناجم عن كسل أو دلال، فلماذا يعاني هيكيكوموري وآباؤهم كثيراً؟

الصفحة التالية الخجل والصراع
  • [19/12/2017]

طبيب نفسي، ولد في يوكوهاما عام 1957. تخرج من كلية ساغا للطب. مدير عيادة بونكو كوكورو. من أعماله ’’هيكيكوموري تو فوتوكو: كوكورو نو إيدو أو هورو توكي (الانسحاب الاجتماعي ورفض الذهاب للمدرسة: سبر لأعماق القلب)‘‘.

مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى
  • ثائر العتيبي

    هل افراد هيكيكوموري مصابون بالتوحد ام هي عزلة سلبية وما هي الجهود المبذولة لعلاج الظاهرة التي تتوسع شيئا فشيئا داخل المجتمع الياباني

  • Janat Firdouse

    واو رائع في العطلة اكون هكذا تماما احب هذا انه يعطيك شعورا رائع ياخذك الى عالم اخر

    • Mero Chan

      بس اخي بالنسبه لشعب اصلا عدد سكانه منخفض الشباب فوق 20 عام الي المفروض بسن زواج ماراح يزوج كذا ! وعدد السكان يصير اقل اكثر :3

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)