القصة الخفية وراء الممثلة اليابانية التي تروج لمنتجات منع الحمل في تايوان

سوميكي هيكاري [نبذة عن الكاتب]

[05/03/2018] اقرأ أيضاً日本語 | 繁體字 |

عندما كنت أتسوق في المتجر القريب من البيت، شاهدت شيئا لفت انتباهي بالقرب من آلة دفع الحساب فتوقفت من دون أي تفكير. كان ذلك الشيء منتجا لمنع الحمل خاص بالذكور من الماركة البريطانية ”ديوركس ((Durex“ والتي لها حصة في الأسواق العالمية، كانت مصفوفة على الرف. وفوقها كان ملصق المنتج فيه الممثلة اليابانية التي تنشط في تايوان في السنوات الأخيرة السيدة أوكوبو ماريكو وهي ترتدي فستانا أبيضا يُظهر كتفها، وتحمل في إحدى يديها علبة لمنتج منع الحمل الخاص بالذكور وهي تبتسم، وقد كُتب على ذلك الملصق عبارة ”سأحلها لك بشعور حقيقي“.

أول ظهور للسيدة أوكوبو بالأصل كان كعارضة يابانية في المجلات، ولكنها تنشط في الوقت الحالي كممثلة في تايوان، وتزوجت في أوائل عام 2017 مع رجل تايواني. وأنا أيضا يابانية متزوجة من رجل تايواني، وأتابع نشاطات السيدة أوكوبو دائما بسرور، ومن مشجعيها. لهذا السبب اعتقدت أنني أريد شرح سبب الشعور بعدم الارتياح عند مشاهدة الإعلان التجاري هذه المرة.

”المرأة اليابانية“ التي تحمل معانٍ متعددة الطبقات بالنسبة للتايوانيين

”المرأة اليابانية“ في تايوان وجود يحمل معانٍ متعددة الطبقات

أولا، هناك الكثير من الأمثلة التي تزوجت فيها اليابانيات من رجال تايوانيين من عائلات تُسمى العائلات النبيلة وطبقات الأثرياء في تايوان في الماضي. والسبب في ذلك يعود إلى خضوع تايوان للحكم الياباني قبل الحرب العالمية الثانية، وسفر الكثير من أبناء عائلات الأثرياء إلى اليابان للدراسة، وقبول زواج الكثير منهم من اليابانيات اللواتي قابلوهن أثناء الإقامة في اليابان، حيث كان هناك تصور حول النساء اليابانيات بأنهن ”سيدات نبيلات“. وفي الواقع، تمثل السيدة أوكوبو دور زوجة يابانية نبيلة لمصرفي تايواني في الفلم التايواني الذي تم عرضه في عام 2017 ”الجريئة، والفساد، والجميلة (The Bold, the Corrupt and the Beautifu)“، والذي حصد جميع جوائز النسخة الصينية لجوائز الأوسكار والتي تٌسمى جوائز الحصان الذهبي، وحقق قبولا كبيرا على شباك التذاكر.

ثانيا، هناك تصور حول النساء اليابانيات بأنهن يُجدن الطبخ والأعمال المنزلية، وهادئات ويخضعن للزوج ويخلصن له. ولقد سُئلت مرات عديدة وبنظرات جادة من قبل معارفي التايوانيين ”هل صحيح أن النساء اليابانيات لا بد أن يقمن بتحضير الطعام في الليل لأزواجهن إذا عادوا في وقت متأخر بعد شرب الخمر خارج البيت؟“، و”هل صحيح أن النساء اليابانيات لا بد أن يقمن بغسل ظهور أزواجهن عند الاستحمام؟“.

ثالثا، إن من بين أول ما يخطر على بال الرجال التايوانيين عند سماعهم كلمة ”امرأة يابانية“ هو ”الأفلام الإباحية“. فالأفلام الإباحية ممنوعة في القانون التايواني بشكل أساسي، ولكن بدلا من ذلك، يتم تداول كميات كبيرة من النسخ المقرصنة للأفلام اليابانية الإباحية. وفي كثير من الحالات يكون أول ما يقابله الشباب التايوانيون عندما يصبح لديهم اهتمام بالمحتوى الجنسي في مراحل النمو هو الأفلام الإباحية التي تمثل فيها نساء يابانيات. وفي السابق كان هناك وجود ملحوظ لممثلات الإغراء اليابانيات مثل الممثلة إيجيما آي، والممثلة شيرايشي هيتومي، ومؤخرا الممثلة هاتانو يوي وغيرها من الممثلات الأخريات. ولا يقتصر هذا الأمر على تايوان فقط، بل هناك الممثلة أوي صورا التي تفتخر بشعبية هائلة حتى في الصين، وهناك شعبية كبيرة للمحتوى الجنسي الياباني حتى في كوريا الجنوبية وتايلاند.

التصور من جانب واحد حول النساء اليابانيات

إن الجمع بين هذه العوامل الثلاثة وبين منتج لمنع الحمل خاص بالذكور، والرسالة التي تلقيتها من الإعلان التجاري للسيدة أوكوبو والتي تجعلني أتخيل الصورة المثالية للمرأة في ظل مجتمع إقطاعي سابق كسيدة ”نبيلة، لطيفة، تقدم خدمة جنسية“ هي السبب وراء شعوري بعدم الارتياح. وبالنظر حولي فإن طرق عيش المرأة اليابانية متنوعة ومتعددة، ومن المؤسف حمل كهذا التصور المحدود تجاهها. وإذا كان هذا الإعلان التجاري يتضمن رسالة تقول بإن الرجال التايوانيين يحبذون الشعور بقيمة المرأة اليابانية بهذا الشكل، فإنني أشعر بأن ذلك أمر وقح حتى بالنسبة للمرأة التايوانية.

وفي الواقع، عند سؤال من حولي عن رأيهم بهذا الإعلان التجاري، قالت لي إحدى صديقاتي ”شعرت بالغضب عندما قال لي زميلي في العمل ”عند سماعي لكلمة زوجة من شخص عاد من اليابان فإن ما يخطر على بالي هو الأفلام الإباحية““، وقال صديق آخر ”سخروا مني عندما قلت لهم سأسافر إلى اليابان للدراسة بقولهم“ هذا جيد لأنك ستتمكن من شراء الأفلام الإباحية في كل مكان““، وغيرها من الذكريات غير السارة التي شاركني بها أصدقائي التايوانيون.

كلمات مفتاحية:
  • [05/03/2018]

كاتبة مقيمة في تايوان. تخرجت من كلية الفنون الجميلة في جامعة كيوتو للفنون. مقيمة في تايوان منذ عام 2006. تساهم بمقالات مكتوبة حول الأوضاع التايوانية في مختلف وسائل الإعلام اليابانية. من مؤلفاتها ” البحث عن مفترقات الطرق التي على شكل حرف Y في تايوان“ (عام 2017، نشر دار يو شان شي). مدونتها الشخصية: ”قصص من تايبييه ~ taipei story“

مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)