تعرف على عصر النهضة وبناء اليابان الحديثة

كاشيهارا هيروكي [نبذة عن الكاتب]

[10/10/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | FRANÇAIS |

في الأيام الأخيرة من نظام شوغونية توكوغاوا الإقطاعي في اليابان، سافر خمسة محاربي ساموراي من إقطاعية تشوشو سرا إلى بريطانيا. وقد ساعدت المعرفة والقدرات اللغوية التي اكتسبوها في جعلهم شخصيات محورية في عملية تحديث اليابان في ظل حكومة ميجي.

تعد اليابان حاليا بلدا متطورا جدا وإحدى القوى الاقتصادية في العالم. وفي حين أنها مرت بعدة مراحل تاريخية للوصول إلى هذه النقطة، فإن عملية التحديث بعد استعادة حكم ميجي في عام 1868 كانت مهمة للغاية. ولكن كيف تم تحقيق ذلك؟ لعبت جماعة صغيرة تسمى ’’التشوشو الخمسة‘‘ دورًا رئيسيًا في إرساء البنية التحتية التي شكلت الأساسات لدولة عصرية حديثة.

الدراسة في الخارج في آخر أيام نظام الشوغونية

في 27 يونيو/حزيران من عام 1863، غادر 5 محاربي ساموراي من إقطاعية تشوشو (محافظة ياماغوتشي حاليا) اليابان بسرية على متن سفينة من يوكوهاما إلى بريطانيا في وقت أصبح فيه السفر إلى خارج البلاد في غاية الصعوبة. وهؤلاء هم إيتو هيروبومي وإينوي كاؤرو وإينوي ماسارو وإندو كينسوكي وياماؤ يوزو وقد أصبحوا فيما بعد قادة السياسات والصناعة في اليابان إبان عصر ميجي. وتمثل الهدف من رحلتهم البحرية في دراسة التكنولوجيا الغربية وبالتالي التحول إلى ’’أدوات حية‘‘ – حسب وصف إينوي كاؤرو – للتقدم بفعالية في حركة ’’جوي‘‘ لطرد الأجانب والتي ترأستها في ذلك الوقت تشوشو والتحضير لدبلوماسية دولية.

بدأ الرجال الخمسة بتعلم اللغة الإنكليزية وزيارة منشآت متنوعة ودراسة الكيمياء التحليلية في كلية لندن الجامعية. ولكن أنهى إيتو وإينوي كاؤرو دراستهما بعد أشهر قليلة، وعادا إلى اليابان عند ورود أنباء عن قصف شيمونوسيكي في تشوشو في الفترة ما بين 1863-1864 على يد قوات بحرية مشتركة لدول أجنبية تسعى للسيطرة على مضائق شيمونوسيكي. أما محاربي الساموراي الثلاثة الآخرين فقد بقوا لحضور المزيد من المحاضرات العلمية، ولكن إندو عاد إلى اليابان في بداية عام 1866. حصل إينوي ماسارو على شهادة دبلوم من كلية لندن الجامعية ويُعتقد أنه قام بزيارات لتفقد السكك الحديدية والألغام. سافر ياماؤ إلى غلاسكو حيث عمل كمهندس مبتدئ في مصنع سفن في النهار ودرس التكنولوجيا في كلية أندرسون في الليل. وقد عادا إلى اليابان ووصلا مع بداية عام 1869.

صورة لـ’’تشوشو الخمسة‘‘. ويعرف كل واحد منه بأنه ’’أب‘‘ إحدى الابتكارات المختلفة في اليابان. إندو كينسوكي (على اليسار من الخلف) هو ’’أب سك النقود‘‘، إينوي كاؤرو (على اليسار من الأمام) هو ’’أب الدبلوماسية‘‘، إينوي ماسارو (وسط) هو ’’أب السكك الحديدية‘‘، إيتو هيروبومي (على اليمين من الخلف) هو ’’أب مجلس الوزراء‘‘، ياماؤ يوزو (على اليمين من الأمام) هو ’’أب الهندسة‘‘. (الصورة مقدمة من متحف هاغي).

إيتو هيروبومي وإينوي كاؤرو: عالم السياسة

نهض إينوي كاؤرو وإيتو هيروبومي بعد إقامتهما القصيرة في بريطانيا بالنظام السياسي في تشوشو. عندما تأسست حكومة ميجي، سخّرا خبراتهما التي اكتسباها من الخارج للعمل مع البيروقراطيين على الخطوط الأمامية من الدبلوماسية في الموانئ التي افتتحت أمام التجارة الأجنبية. وبعد ذلك أصبحا مسؤولين رفيعين في وزارة المالية التي كانت مسؤولة عن مشاريع التحديث بالإضافة إلى الإدارة المالية والمدنية. تجاوز إيتو صلاحيات منصبه من خلال اقتراح لاستبدال الإقطاعيات بمحافظات حديثة وهو الأمر الذي استجر عليه انتقادات شديدة وأدى إلى تخفيض رتبته. وعرض كل من إيتو وإينوي استقالتهما بشأن قضية مركزية القوة ولكن خبرتهما الثمينة في بريطانيا وفرت الحماية لهما. وفي نهاية المطاف، أسهمت جهود إينوي النشطة في التحول الناجح إلى نمط المحافظات ونظام مركزي للحكومة وذلك في 29 أغسطس/آب عام 1871.

وقد ارتقى إينوي إلى منصب نائب وزير المالية وأدخل ميزانيات سنوية للوزارات وأرسى أرضية العمل لنظام الميزانية الحالي الذي يستند في قراراته على تقييم العائدات. وعلى الرغم من أنه استقال في شهر مايو/أيار عام 1873، إلا أنه عاد إلى الحكومة بعد عدة سنوات اعتبارا من يونيو/حزيران عام 1876 في أعقاب جولة أخرى له في الخارج. وأصبح مستشارا في يوليو/تموز من عام 1878 وهو منصب أصبح بفضله ينخرط في القرارات الحكومية. في غضون ذلك، بدأ إيتو أولى فترتي دراسته في الخارج في أواخر 1870. وبعد صقل مهاراته السياسية، صعد إلى منصب مستشار في أكتوبر/تشرين الأول عام 1873.

وعلى الرغم من أنهما لم يكونا ناجحين على الدوام، إلا أن الرجلين تقدما في ظل حكومة ميجي ليس بسبب جذورهما التي تنحدر من تشوشو – إحدى القوى الرائدة في الإدارة الجديدة – ولكن أيضا من خلال تطبيق ما تعلماه في الخارج ومعرفتهما في السياسة. وقد أصبحا في وقت لاحق سياسيين مهمين. ومضى إيتو في تأسيس نظام مجلس الوزراء وأصبح أول رئيس للوزراء في البلاد. ولعب دورا كبيرا في استحداث عدد من الابتكارات السياسية والإدارية المستمرة حتى اليوم الحالي من خلال انخراطه في سن دستور ميجي وإنشائه المجلس القومي في عام 1890.

إينوي كاؤرو (على اليسار) وإيتو هيروبومي (على اليمين). (الصورة مقدمة من مكتبة البرلمان القومية).

  • [10/10/2018]

أستاذ مشارك في جامعة كانساي مختص في علم الاقتصاد. ولد في أوساكا في عام 1978. حصل على شهادته الجامعية في السياسات من جامعة كيئو في عام 2001 وحصل على شهادة الدكتوراه في السياسات من نفس الجامعة في عام 2008. باشر عمله الحالي في عام 2015. له عدة مؤلفات من بينها ’’كوبوشو نو كينكيو: ميجي شوني ننو غيجوتسو كانريو تو شوكوسان كيوغو سيئيساكو (أبحاث وزارة الصناعة: الفنيون وتعزيز الصناعة في السنة الأولى من عصر ميجي)‘‘ و’’ميجي نو غيجوتسو كانريو: كينداي نيهون أو تسوكوتّا تشوشو غوكيتسو (فنيو ميجي: كيف بنى التشوشو الخمسة اليابان الحديثة)‘‘.

مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)