إعادة اكتشاف أوساكا بعيدا عن الصورة النمطية

إينوي يوسوكي [نبذة عن الكاتب]

[26/02/2019] اقرأ أيضاً日本語 | 简体字 | ESPAÑOL |

إن منطقة مينامي الصاخبة في وسط أوساكا بما فيها من لافتات النيون وممرات مزدحمة، أصبحت تمثل المدينة. المعالم المحلية مثل الإعلان الضخم المتوهج لشركة غيليكو في شارع دوتونبوري، عبارة عن عداء يرفع كلتا يديه أمام سماء زرقاء وشمس حمراء، هي لقطات تلفزيونية نموذجية لأوساكا وتجتذب مجموعات من السياح الشغوفين بالتقاط الصور.

تجد أيضاً الإعلانات المميزة مختلطة بين اللافتات التقليدية مثل نموذج كبير لسلطعون بأرجل متحركة، وسمكة منتفخة عائمة. الباعة المحاطون بأكوام من السلع ينادون على المارة من داخل أكشاك ملونة بألوان زاهية. مشهد مفعم بالحيوية يجعل المدن اليابانية الأخرى مثل طوكيو تبدو هادئة.

أخبرني أحد الأصدقاء الصينيين ذات مرة أنه يستمتع بأوساكا لأنها تمنحه شعوراً بالراحة والبساطة مثل المدن الصينية. فليس من المستغرب أن الزائرين الصينيين يتدفقون إلى أوساكا للاستمتاع بالمأكولات البحرية وخاصة تلك التي يدخل فيها السلطعون.

المدينة الأكثر ملاءمة للعيش

في أغسطس/ آب عام 2018، أدرجت وحدة الإيكونوميست للمعلومات الاقتصادية مدينة أوساكا في المرتبة الثالثة ضمن مؤشرها لقائمة المدن الأكثر ملاءمة للعيش في العالم، متقدمة بذلك بأربعة مراكز على طوكيو التي تأتي في المركز السابع. مما دفع السكان المحليين للتعبير عن دهشتهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومع ذلك، فقد كان هذا صحيحًا حيث حصلت أوساكا على 97.7 نقطة من أصل 100 نقطة، لتأتي في المرتبة التالية مباشرة لفيينا (99.1) وملبورن (98.4) وفقاً للمعايير الخمسة للاستقرار السياسي والاقتصادي وهي الرعاية الصحية، البنية التحتية للمواصلات، التعليم والثقافة، والبيئة.

عادة ما يُنظر إلى سكان أوساكا على أنهم أناس متواضعون ومفعمون بالحيوية، وإن كانوا ينقصهم بعض الارتقاء والتطور. ورغم أن السكان المحليين يفتخرون كثيراً بمدينتهم، إلا أن القليل منهم يراها كواحدة من أكثر الأماكن الصالحة للمعيشة على مستوى العالم. فرغم احتلال المدينة المركز الثالث على مستوى العالم لا يوجد مجال كبير للتفاخر بعد ما جاء في البيانات الصادرة عن وكالة الشرطة الوطنية عام 2017 من أن محافظة أوساكا قد سجلت أعلى رقم سنوي من الجرائم المسجلة على صعيد البلاد. أنا أحب أوساكا، لكنني أشك في أنه، بخلاف السكان المحليين، هناك عدد قليل للغاية من الناس على مستوى اليابان كلها يرغبون بشدة في العيش هناك.

ومع ذلك، فإن هذه الصورة المتداعية لأوساكا لا تتطابق مع الواقع. فبالنظر إلى فئات التصنيف المختلفة، نجد أن أوساكا قد حصلت على مجموع عالٍ من النقاط. إنها بالفعل مدينة صغيرة، لكن مع الأخذ في الاعتبار أنها لا تعاني من مشكلة الازدحام المروري الخانق مثل طوكيو بالإضافة إلى أن خدماتها الحضرية تقف على قدم المساواة مع ما تقدمه العاصمة من خدمات، فلا شك أنها حقًا مدينة صالحة للمعيشة بشكل كبير.

الصورة النمطية الشائعة لمدينة أوساكا

جزء كبير من الصورة المغلوطة عن أوساكا يعود إلى المانغا والأفلام والكوميديا. يعتبر المسلسل الهزلي والأنيمي Jarinko Chie (تشي الشقي) من تأليف هاروكي إتسومي مثالاً حياً على الأعمال التي تظهر جانباً غير منصف للمدينة. تجري القصة في كوخ لبيع الفضلات المشوية ويدور حول التصرفات الغريبة لتاكيموتو تشي الطالبة في المدرسة الابتدائية ووالديها والزبائن الاعتياديين للمتجر. وهناك مانغا أخرى معروفة تدور أحداثها في المدينة هي Naniwa Kinyūdō (تجارة المال في أوساكا) لأؤكي يوجي. السلسة التي تصنف ضمن الكوميديا السوداء والتي تم تحويلها إلى فيلم من أفلام الحركة أيضاً، تصور بائعًا يعمل لدى شركة ائتمان استهلاكي وتظهر الناس الذين أفسدهم الإفراط في الاقتراض. كل هذه القصص تصور أوساكا على أنها مدينة مفعمة بالحيوية والابتذال وتنبض بالحياة، كما أن الأعمال المماثلة التي ترسم صورة للحياة في المدينة تركز بشكل نمطي على جوانب الحياة الأكثر إظلاماً فيها، مما يعزز من الشعور بأن هذا هو نمط الحياة السائد في أوساكا.

علاوة على ذلك، فقد أثر الكوميديون من أوساكا، وخاصة أولئك الذين يؤدون أسلوبًا سريعًا من ستاند أب كوميدي المعروفة باسم المنزاي، على إدراك المدينة. قامت وكالة المواهب يوشيموتو كووجيو التي تتخذ من أوساكا مقراً لها بدفع مجموعة كبيرة من الكوميديين المحليين إلى دائرة الضوء الوطنية حيث يظهرون بانتظام على شاشات التلفزيون الوطني وهم يتحدثون بإحدى لهجات كانساي عالية السرعة التي يتحدث بها المنتمون للطبقة العاملة. أتذكر أنني سمعت المخرج والممثل الكوميدي المولود في طوكيو كيتانو تاكيشي يقول أن أهل طوكيو يحتاجون إلى إدخال طريقة تحدث مماثلة تخلوا من الخجل على لهجتهم لإضفاء روح الدعابة عليها. إلا أن النجاح الذي حققه الكوميديون المنتمون لأوساكا قد أعطى الناس انطباعاً مضللاً بأن كل من في المدينة يتحدث بهذه الطريقة البدائية.

بالمناسبة، أشعر بالحيرة حول الكيفية التي تحول بها طبق بسيط مثل تاكوياكي الذي لا يعدو كونه مجرد مكعبات من قطع الأخطبوط المقطعة المقلية في كرات من الخليط وعليها صلصة متبلة وبهارات مثل نشارة سمك البينيت والكراث المقطع، أصبح الطعام الأكثر شعبية في أوساكا. تاريخياً، ارتبطت المدينة بمجموعة كبيرة من أشهى المأكولات، حتى أن إحدى المقولات القديمة تصف المدينة بأنها مكان قد “يتعرض فيه الناس للإفلاس من كثرة الأكل”. أنا عاشق لطبق تاكوياكي، ولكن لا يمكنني قبوله كرمز للوجبات الخفيفة التي تنفرد بها أوساكا.

تراث عريق

لقد وُلدت في طوكيو، لكن عائلتي من ناحية أمي كانت تعيش في أوساكا لذا كنت أزورها أحيانًا عندما كنت طالبة في مدرسة ابتدائية. كان منزلهم يقع بالقرب من محطة على خط هانكاي أويماتشي، وهو خط ترام في جنوب المدينة، وكثيراً ما كنا نزور ضريح سوميوشي تايشا الوارف. في الأيام التي يكون فيها الجو صافياً، كان بمقدوري أن أرى سلسلة جبال إيكوماياما إلى الشرق على الحدود مع محافظة نارا. لا أستطيع أن أتذكر أي وقت تمكنت فيه من رؤية الجبال داخل طوكيو التي تقع على سهل كانتو الواسع وكانت حينها تعاني من تلوث الهواء بشكل رهيب. إن رؤية مثل هذه المناظر الطبيعية الوعرة كان تجربة جديدة بالنسبة لي ورسخت الانطباع الذي كان في ذهني بأن أوساكا مدينة رائعة.

لقد كان لدى جدتي وغيرها من السكان كبار السن ولع بمقارنة أوساكا بمدن أخرى شهيرة في جميع أنحاء العالم. على سبيل المثال، قد يطلقون على أوساكا “مانشستر الشرق” استنادًا إلى مكانتها كمدينة صناعية رئيسية في السابق. كانت هذه العبارة قد عفا عليها الزمن حين بدأت أسمعها، لكن ما أثار إعجابي هو أن أوساكا كانت في يوم من الأيام مدينة أكبر من مدينة طوكيو نفسها.

خلال زياراتي، أعجبتني المباني المتراصة بانتظام وأشجار الجنكة الجميلة على امتداد شارع ميدوسوجي الرئيسي، وهو الطريق الذي بني في عام 1937. كما انبهرت أيضًا بأسقف القبة الأنيقة والمنصات الواسعة لخط ميدوسوجي، الذي بدأ تشغيله في عام 1933. على النقيض من ذلك، بدت محطات طوكيو كتلك الموجودة على خط غينزا مجرد أماكن ضيقة.

ولقد كانت أوساكا قاعدة لانطلاق العديد من الشركات التجارية الدولية والمصارف والمصنعين بالإضافة إلى العديد من الشركات الصحفية الكبرى. لقد كانت ذات يوم أكثر المدن اليابانية تطوراً، ولم تكن حينها تعتمد فقط على سحر ما يتمتع به سكانها من عدم التكلف، كما هو الحال اليوم. ومن شبه المؤكد أن تراثها الغني قد ساهم بشكل كبير في احتلالها ترتيباً متقدماً في تصنيف المدن الصالحة للعيش.

أتمنى أن أرى أوساكا تتخلص من عادة التأكيد على نفسها باعتبارها مكاناً يتسم بالبساطة، وأحياناً الابتذال، كوسيلة للترويج. في الوقت الذي قد تصبح فيه طوكيو مكانًا مملًا إلى حد ما مع عدم امتلاكها للكثير من مواطن الفخر باستثناء ما تتمتع به من تقدم فقط. من ناحية أخرى، يجب على أوساكا أن تستخدم جاذبيتها المميزة كمدينة رائدة لجذب اهتمام العالم.

(النص الأصلي باللغة اليابانية. الترجمة من الإنكليزية. صورة العنوان: السياح والسكان المحليون يتجولون على طول شارع دوتونبوري في أوساكا في 19 يناير/ كانون الثاني 2018. الصورة من جيجي برس)

كلمات مفتاحية:
  • [26/02/2019]

ولد في طوكيو عام 1963. درس الحقوق في جامعة واسيدا قبل أن ينتقل لدراسة اللغة الصينية في جامعة نانكاي في تيانجين بالصين. وهو مراسل سابق لكيودو نيوز. وبعد عمله كسكرتير بشأن السياسات لعضو في البرلمان الياباني ومراسل صحفي لجريدة اقتصادية، انتهى به الأمر في منصب الحالي وهو كاتب مستقل.

مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)