في عيد ميلاد الووكمان: مراحل تطوّر جهاز سوني الذي أحدث ثورة في عالم الموسيقى!

شيناغاوا إيكوئو [نبذة عن الكاتب]

[09/07/2019]

الووكمان الأصلي معروض بالمقر الرئيسي لشركة سوني في طوكيو. أخذت الصورة في يونيو/ حزيران عام 2019.

مضى 40 عامًا على صنع أول  ووكمان مشغل موسيقى محمول بالفعل من صنع شركة سوني. ومهد الووكمان بطرحه في الأسواق في 1 يوليو/ تموز 1979، الطريق أمام شرائط الكاسيت إلى أسطوانات CD، تحميل الأغاني، وتشغيلها على الهواتف الذكية. وحقق الجيل الثاني من الجهاز الذي طرح بالأسواق في عام 1981، نجاحًا عالميًا.

صنع من أجل المرح؟

بيع الووكمان الأصلي بسعر 33 ألف ين.

ظهر الكاتالوج (دليل التشغيل) لأول ووكمان في شكل مجلة، تحوي شروح مفصّلة.

صدر الووكمان الأصلي في انتاج أولي بلغ 30 ألف وحدة فقط، مما يشير إلى أن سوني لم تكون واثقة تمامًا من قدرته على تحقيق نجاح كبير. وحينها، كان الرأي السائد هو أن محبي الموسيقى يستمتعون بألحانهم مستخدمين أجهزة الإستريو الموجودة في غرف المعيشة الخاصة بهم، ولابد أن الشركة درست كيفية تقديم هذا المفهوم الجديد بشكل فعّال.

وكان جهاز محمول آخر للتسجيل يعرف بإسم بريسمان، قامت سوني بتسويقه للمراسلين الصحفيين، هو أساس تطوير أول ووكمان. وعلى الرغم من وجود قصص أخرى حول أصل الووكمان، إلا أن الموقع الرسمي لشركة سوني يذكر أن الرئيس الفخري إيبوكا ماسارو قد طلب نسخة معدلة من البريسمان ليستطيع سماع الموسيقى على متن الطائرة عندما يكون في رحلات عمل.

وقاد كوروكي ياسوئو فريق التطوير وأصبح يعرف بإسم السيد ووكمان. وفي كتابه أووكمان-ريو كيكاكوجوتسو (التخطيط بأسلوب الووكمان)، قدم الشرح التالي. “في الحقيقة لم يكن هناك خطة موجهة بشكل واضح لصنع وبيع الووكمان. قام المهندسون الشباب بابتكاره لمجرد تجربة إمكانية تحقيق ذلك، ولم يكن أبدًا في قائمة تطوير المنتجات لدى قسم أجهزة تسجيل الشرائط. وغياب التخطيط هذا هو ما جعل من قصة الووكمان مدهشة للغاية”.

وروى مهندس آخر، هو أوسوني كوزو، نفس القصة في مقابلات أجريت معه، واقترح أن الجهاز الذي صنع المرح في البداية، جذب إنتباه المديرين لاحقًا. ويبدو أن هذا أقرب في الواقع لما جرى، أو على الأقل ما أصدقه أنا. فقد كانت فترة تطوير الووكمان أربعة أشهر فقط. وحتى بالنظر إلى كون العديد من أجهزة البريسمان كانت قد عدلت لتصبح منتج آخر، لاتزال تلك الفترة قصيرة بشكل استثنائي بحسب معايير ذلك العصر وقتها.

البريسمان (على اليسار) والجيل الأول من الووكمان وتشابه كبير في الشكل بينهما.

عرض للصحفيين في حديقة ميجي، لتوضيح كيف يمكن استخدام الووكمان أثناء الحركة. وتم إعطاء الصحافيين أجهزة خاصة بهم مع شرائط كاسيت تضم الموسيقى والروايات لسماعها أثناء التجول.

وعلى الرغم من أن مبيعات الشهر الأول لم تشكل رقمًا ملفتًا للنظر، إلا أن شحنة الانتاج الأولى المكونة من 30 ألف قطعة بيعت في أقل من 3 أشهر. وهذه الشعبية الطاغية استمرت حتى العام التالي. وفي أبريل/ نيسان عام 1980، أوردت جريدة نيكي سانغيو شيمبون أن الانتاج الشهري البالغ 20 ألف قطعة لم يكن كافيًا لمواجهة الطلب الموجود. وبلغ إجمالي المبيعات للسبعة أشهر الأولى 140 ألف قطعة. ومقارنة بالأثر الاجتماعي لتلك الظاهرة الخاصة بالووكمان، لم يكن ذلك على أي حال سوى مجرد البداية.

ففي يناير/ كانون الثاني عام 1981، لفتت جريدة نيكي الإنتباه إلى سماع الطلاب لأجهزة تشغيل الموسيقى المحمولة قبل امتحانات القبول في الجامعات. واستدعت شعبية الووكمان بين الشباب ردود أفعال من الأكبر سنًا، بحسب وصف كوروكي في كتابه. “وانتقد البالغون الووكمان كجهاز لإسكات العالم والانغماس في النرجسية، وبدأ في يثير الأسى حول زيادة إنعزال الأفراد”.

مكانة أيقونية خارج اليابان

طراز WM-2 الصادر في عام 1981.

طرح الجيل الثاني من الووكمان، WM-2، للبيع في فبراير/ شباط 1981، أي مجرد 19 شهرًا فصلت بينه وبين سابقه، وكان سعره 32 ألف ين ياباني. وبعكس الجيل الأول، لم يكن WM-2 معتمدًا بشكل مباشر على منتج موجود بالفعل يسمح بإعادة تصور للاستجابة للشكل المثالي. واستهدف المهندسون تقليل حجمه ليصير في حجم علبة الشرائط، وقاموا بتشذيب تصميمه بإزالة أزرار التحكم من الجانب إلى الأمام.

وحظى الطراز بشعبية كبيرة في خارج اليابان بشكل خاص، وأصبح نسخة الووكمان الأكثر إلتصاقًا بذاكرة الكثير من الناس حول العالم ممن عاصروا تلك الفترة. وفي نفس الفترة بالتقريب، إنتشرت شعبية الجهاز كموضة بين الشباب إلى مجتمع أرحب. واستفادت سوني من تجربة عدم كفاية المنتج من الجيل الأول، فقامت بتأمين انتاج كميات أكبر من WM-2. وفي نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 1981، أصدرت صحيفة نيكي تقريرًا حول بلوغ المبيعات حاجز المليون قطعة في تسعة أشهر. وبالمقارنة، باع أول طراز من الووكمان، 1.5 مليون قطعة خلال السنتين التاليتين على إصداره.

وقام المنافسون مثل أيوا، ماتسوشيتا إليكتريك (باناسونيك الآن) وتوشيبا بالاستثمار في انتاج أجهزتهم المماثلة، ولكن احتل الووكمان الصدارة باكتساح كعلامة تجارية. وكما ورد في مقال نيكي في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1981، ” لقد أجبروا على الاعتراف بميزة السبق والقوة الغامضة لعلامة سوني بين الشباب”.

ومن بين 5.5 مليون قطعة ووكمان بيعت حتى نهاية أكتوبر/ تشرين الأول عام 1982، تم تصدير نسبة 60% منها إلى الخارج، مما يشير إلى مدى سرعة استحواذ المنتج على شعبية واعجاب كبير بالخارج.

وبدأت التقارير التي تشير إلى وصول السوق لدرجة التشبع، في الظهور بنهاية عام 1983، إلا أن إصدار سوني لجهاز ديسكمان المحمول كمشغل لاسطوانات CD، وميني ديسك ووكمان في عام 1992 حافظ على وضع الشركة في صدارة سوق الأجهزة المحمولة تشغيل الموسيقى.

WM-20، الذي طرح بالأسواق في عام 1983، كان بحجم علبة شرائط الكاسيت.

الديسكمان الأصلي، الذي صدر في عام 1984.

ميني ديسك ووكمان الذي حقق نجاحًا كبيرًا في الأسواق في عام 1992.

إعادة إحياء لشرائط الكاسيت؟

في السنوات القليلة الأخيرة، كان هناك إتجاه نحو عودة الإعجاب بشرائط الكاسيت، مثل ما حدث مع الاسطوانات القديمة. ولازال يوجد في طوكيو عدد من الشركات المتخصصة في مجال شرائط الكاسيت، وبينما تباع أجهزة WM-2 التي لازالت تعمل مقابل 40- 20 ألف ين ياباني، على تطبيقات الأسواق الإلكترونية مثل ميركاري وياهوو أوكشينز. وقد يتطلب الأمر مجهود جاد من البائعين لتوضيح أن الأجهزة قد تم تجميعها باستخدام أجزاء من منتجات مختلفة.

قوائم منتج WM-2 على موقع ياهوو أوكشينز.

وأصدر عدد من المصنعين مشغلات وتسجيل جديدة مزودة بمخارج USB وخاصية بلوتوث، لتنافس في ركن حيوي من السوق. ولازالت مشغلات الاسطوانات القديمة تحظى بشعبية وليس من النادر أن يقوم كبار الفنانين بإصدار نسخ من أخر مقطوعاتهم الموسيقية في نسخة اسطوانات قديمة.

فهل من الممكن أن تستمر شرائط الكاسيت والووكمان في الحياة لتلبية مثل هذا النوع من الثقافة؟ سوني على الأقل، ليس لديها خطط لإعادة انتاج قطع غيار لجهازه الأسطوري. وعلى الرغم من تزايد ضئيل في الاهتمام به مؤخرًا، لازالت شرائط الكاسيت متراجعة خلف الكثير من الوسائط الموسيقية من حيث النصيب السوقي.

وبينما أحدث الووكمان كاسيت ثورة في نمط الحياة قبل 40 عامًا، إلا أنه لم يحن الوقت بعد للحكم على إمكانية عودته للحياة أو إحالته لكتب التاريخ كذكرى من الماضي.

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية في 5 يوليو/ تموز عام 2019. الترجمة من الإنكليزية. صور العنوان: طرز قديمة متنوعة من الووكمان المعروضة بفعالية الاحتفال بمرور 40 عام على إطلاق الووكمان في غينزا سوني بارك في طوكيو في 1 يوليو/ تموز عام 2019).

كلمات مفتاحية:
  • [09/07/2019]

التحق بشركة نشر كبرى في مجال تكنولوجيا المعلومات في عام 2000. وبعد عمله في تحرير المجلة والمساعدة في إصدار موقع إخباري يحظى بأكثر من 15 مليون تصفح لمحتواه، اتجه إلى العمل الحر. وتخصص في التكنولوجيا والمجالات المرتبطة بها طوال ما يقارب 20 عامًا. ومن بين اهتماماته مؤخرًا التعلم العميق والمظاهر الأخرى للذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى الإصلاحات الصناعية في التراث الصناعي.

مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)