اليابان.. كوكب الحيوانات الأليفة!
[01/11/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | ESPAÑOL | Русский |

لدى الكثير من اليابانيين أسبابا متعددة فيما يتعلق باقتناء حيوان أليف كما هو حال الكثيرين في جميع أنحاء العالم، من بينها الرغبة في تكوين صداقة مع الحيوانات الأليفة ومحبة الحيوانات أيضا. وعلى الرغم من صعوبة اقتناء حيوان أليف بسبب ضيق الوقت والمصاريف والقيود المفروضة بشأن المساحات في المدن المزدحمة مثل طوكيو، والتي تمثل جميعها عقبات كبيرة في طريق امتلاك حيوان أليف، يتمكن العديد من السكان من إيجاد مساحات في منازلهم وقلوبهم أيضا لاقتناء رفيق أنيس مغطى بالفرو. لطالما كان هذا الصديق كلبا في أغلب الأحيان ولسنوات عديدة سابقة، إلا أن القطط في الوقت الحالي قد أصبحت من بين الحيوانات الأليفة الأكثر شعبية في البلاد.

تعداد الكلاب والقطط متساو تقريبا

وفقا لإحصائيات وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية اليابانية، بلغ عدد الكلاب المسجلة في اليابان 6.9 مليون كلب في عام 2014 (تسجيل الحيوانات الأليفة إلزامي في غضون 30 يوما من اقتنائها وذلك في إطار إجراءات لمكافحة الكلب). تشجع الحكومة مقتني القطط على خصي حيواناتهم الأليفة أو استئصال مبايضها وإبقائها داخل المنازل، ولكن بصفة عامة لا تخضع القطط لنفس البروتوكولات مثل الكلاب كما أنه لا يوجد إحصاء رسمي. ولكن جمعية اليابان لأغذية الحيوانات الأليفة قدرت في عام 2015 أن اليابانيين كانوا يربون 9.8 مليون قطة في منازلهم وهو رقم يعتقد الكثيرون أنه أقل من الرقم الحقيقي، حيث أنه لا يتضمن قطط الشوارع وتلك التي تربى خارج المنازل. وفي نفس العام، قدرت الجمعية عدد الكلاب بما في ذلك الكلاب غير المسجلة بنحو 9.9 مليون كلب. على مدى العقد الماضي ظلت أعداد القطط ثابتة، ولكن عدد الكلاب شهد تراجعا بثبات وهو مؤشر على وجود تحول تدريجي في نوع الحيوانات الأليفة المفضلة.

واستنادا إلى أرقام الحيوانات الأليفة المسجلة، كان هناك كلب واحد لكل 18 شخص في اليابان. في حين أن جمعية اليابان لأغذية الحيوانات الأليفة تقدر أن 14% من العائلات اليابانية لديها كلب و10% لديها قطة. وبالمقارنة مع الدول الأخرى، فإن الأرقام ترتفع في الولايات المتحدة لتصل إلى 47% للكلاب و37% للقطط وفي أوروبا ترتفع إلى 24% و21% على التوالي.

الدوافع وراء اقتناء الحيوانات الأليفة

في حين أن التباين الديموغرافي بين نوعي الحيوانات الأليفة يتناقص على مر السنين، تظهر بيانات جمعية اليابان لأغذية الحيوانات الأليفة أن البلاد تولي اهتماما أكبر بالكلاب، حيث يقول 23% من اليابانيين إنهم يرغبون في اقتناء كلب مقارنة مع 16% من الذين أبدوا رغبتهم في اقتناء قطط. من ناحية أخرى فإن دوافع الأشخاص لاقتناء حيوان أليف تميل لأن تكون متشابهة. وفيما يلي نتائج مسح جمعية اليابان لأغذية الحيوانات الأليفة أجرته عام 2015 والذي شمل نحو 1700 مالك للحيوانات الأليفة حول أسباب قرارهم في اقتناء الكلاب أو القطط.

أسباب اقتناء الحيوانات الأليفة

كلاب قطط
سعيا وراء الراحة والاسترخاء 30.7 29.6
وفاة الحيوان الأليف السابق 26.8 23.7
رغبة في تحسين التواصل بين أفراد العائلة 17.0 13.0

المصدر: جمعية أغذية الحيوانات الأليفة في اليابان مسح شمل مربي الكلاب والقطط. الإجابات المتعددة مسموح بها

وكما يوضح المسح، فإن الأسباب الرئيسية وراء اقتناء اليابانيين للكلاب أو القطط تتلخص في الراحة واقتناء حيوان أليف بعد وفاة آخر وتحسين التواصل العائلي. وعلى سبيل المقارنة، فقد أظهر مسح في الولايات المتحدة لمؤسسة غالوب لعام 2007 أن الأسباب التي شكلت الدوافع الرئيسية لاقتناء الكلاب أو القطط تكمن في حب الحيوانات والرغبة في اقتناء صديق وقرار عائلي.

وعلى العكس من ذلك فإن الأمور الرئيسية التي تمنع الأشخاص في اليابان من اقتناء حيوانات أليفة تمثلت في العيش في مكان غير مسموح فيه بتربية الحيوانات، وعدم القدرة على توفير الرعاية المناسبة والعبء العاطفي عند الاضطرار للتخلي عن الحيوان الأليف أو موته.

اعتبارات تربية الحيوانات الأليفة

كلب برفقة مربيته في مقهى يسمح بدخول الحيوانات الأليفة.

هناك الكثير من الاعتبارات في اليابان عند تولي مهمة اقتناء حيوان أليف ولعل أهمها هو الوضع السكني. حيث يجب أن يحصل المستأجرون أولا على إذن من مالك العقار، كما يجب على المستأجرين ومالكي المنازل على حد سواء اتخاذ احتياطات لعدم إزعاج الجيران بالنباح أو المواء في الليل. تتصل المخاوف المتعلقة بالمساحات والبيئات في الأحياء بشكل خاص بمقتني الكلاب. وينعكس ذلك في تفضيل السلالات الصغيرة والمتوسطة الحجم بشكل عام.

ووفقا لمسح أجرته جمعية اليابان لأغذية الحيوانات الأليفة، كانت أكثر 3 سلالات اقتناء لعام 2015 هي سلالة كلاب داشهند الصغيرة وسلالة كلاب البطباطة وسلالة كلاب شيبا إينو المحلية. بينما يميل مالكو القطط لأن يكونوا أقل انتقائية نظرا لأن السلالات المختلطة هي الخيار السائد لهم. ومع ذلك فإن الذين يختارون سلالات أًصيلة يفضلون القطط الأمريكية قصيرة الشعر والقط الاسكتلندي مطوي الأذن.

تعتبر البيئة في الأحياء عاملا مهما أيضا. شهدت بعض المدن ارتفاعا بالأماكن الصديقة بالحيوانات الأليفة بما في ذلك متنزهات للكلاب ومقاهي تقدم وجبات لذيذة للكلاب، ولكن هذه الأماكن محدودة بشكل عام. وهناك قوانين لتقييد الحيوانات كما من المنتظر أن يقوم أصحاب الحيوانات الأليفة بالتنظيف قبل مغادرتهم مثل تلك الأماكن.

فندق للحيوانات الأليفة بالقرب من مطار كانساي الدولي.

كما أن تكاليف اقتناء حيوان أليف تشكل عاملا آخر، فطبقا لجمعية اليابان لأغذية الحيوانات الأليفة فإن متوسط النفقات الشهرية الإجمالية بما فيها الطعام والمصاريف البيطرية يبلغ 7800 ين للكلاب و5 آلاف ين للقطط. ووفقا لتقارير أحد سكان طوكيو، فإن التأمين الصحي على الحيوانات الأليفة والذي يكلف نحو 2000 ين في الشهر يمكن أن جيدا ويستحق ذلك بالفعل لتجنب فواتير العيادات البيطرية والتي تكلف مئات الآلاف من الينات.

كما ينبغي اتخاذ تدابير للحيوانات الأليفة عند السفر. فهناك فنادق للحيوانات الأليفة ولكن الأسعار قد تكون باهظة. ففي طوكيو يمكن إبقاء كلب كبير في منشأة على شكل قفص نموذجي بنحو 4 آلاف ين في الليلة بينما قد تكلف الغرفة الخاصة ما يصل إلى 10 آلاف ين وإذا كان مقتني الحيوان الأليف يسافر أو ينتقل إلى الخارج فهناك مخاوف أخرى أيضا. تقدم خدمة الحجر الصحي للحيوانات في اليابان لمقتني الحيوانات الأليفة معلومات عن اصطحاب حيواناتهم للخارج بالإضافة إلى إدخالهم إلى اليابان. والتكلفة بالإضافة إلى إمكانية الحجر الصحي لفترة طويلة قد يجعلا من السفر مع حيوان أليف أمرا أقل جاذبية.

فراق صديق عزيز

إن وفاة حيوان أليف عزيز هو أمر ينفطر له القلب. ولكن إلى جانب الحزن يتعين على مربي الحيوانات الأليفة التخلص من الرفات. ففي المدن شديدة الازدحام، فإنه بسبب مخاوف تتعلق بالصحة والبيئة يتعين استبعاد فناء المنزل كخيار للدفن. ولكن الكثير من البلديات تقدم خدمة التخلص من الرفات برسوم ضئيلة. كما أن هناك تشكيلة واسعة من خدمات المآتم الخاصة بالحيوانات الأليفة متاحة لأولئك الذين يرغبون بتخليد ذكرى صديق مغطى بالفرو بصورة أكثر رسمية وهي تتراوح بين مجرد الترميد والدفن إلى إقامة مراسم بوذية وشواهد قبور مخصصة. ولكن بغض النظر عن خيارهم النهائي عندما يحين وقت الوداع الأبدي، أمام مقتني الحيوانات الأليفة المخلصين سنوات للاستمتاع بصحبة كلابهم وقططهم.

تذكارات وعلب تحوي رمادا تملأ الرفوف في ضريح بالقرب من معبد جيندايجي في تشوفو بطوكيو.

(النص الأصلي باللغة الإنكليزية. صورة العنوان: كلب يرتاح وقطتان في مقهى بطوكيو. صور القطط من هيروشيما تاكاشي)

كلمات مفتاحية:
  • [01/11/2018]
مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)