قانون جديد لإيجار المساكن الخاصة في اليابان

أوكاساكا ياسوهيرو [نبذة عن الكاتب]

[07/08/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

دخل قانون جديد حول إيجار المساكن الخاصة حيز التنفيذ في عام 2018 وكان له تأثير فوري تمثل في قيام شركة Airbnb رائدة خدمات مشاركة المنازل بمسح 80% من قوائمها باليابان لعدم تلبيتها المعايير الجديدة. وبينما تعد إقامات إيجار المساكن الخاصة هامة لسد عجز منشآت الإقامة في البلاد مع تزايد أعداد السياح، يعد توفيق الأوضاع بشكل مناسب ضرورياً لضمان سلامة وراحة النزلاء.

دخل قانون ياباني جديد ينظم عملية إيجار المساكن الخاصة لمستأجري المدد القصيرة، في ممارسة تعرف بما يسمى إيجار المساكن الخاصة، حيز التنفيذ في 15 يونيو/ حزيران 2018. ويهدف هذا القانون إلى ضمان سلامة النزلاء ومنع وقوع حوادث غير سارة. وسيتم الترخيص فقط للإقامات التي تلبي المعايير المحددة وتقدم الوثائق المطلوبة لاستقبال المسافرين وفقاً للقانون. وفي نفس الوقت، لا يزال هناك منشآت إيجار المساكن الخاصة غير مرخصة قيد التشغيل. وفي هذا المقال، أستعرض كيف يحمي التشريع الجديد النزلاء ويراعي مخاطر المبيت في المساكن الخاصة المؤجرة من دون ترخيص.

أكثر من 10% من السائحين الأجانب يختارون المساكن الخاصة للإيجار

بينما ظل إيجار المساكن الخاصة الذي يغطي كل أشكال إيجار المساكن الخاصة ممارسة شائعة باليابان، أدت موجة مواقع السمسرة إلى ارتفاع سريع في الحجوزات على الإنترنت على مدار السنوات القليلة الماضية. وقد وجد استقصاء قامت به وكالة السياحة اليابانية، أن أكثر من 10% من الزائرين الأجانب من يناير/ كانون الثاني وحتى مارس/ آذار 2018، قاموا بالمبيت في إيجار المساكن الخاصة.

ويكمن أحد عوامل الجذب في الإقامة الخاصة للسائحين الأجانب، في الفرصة المتاحة للاشتراك في الحياة اليومية اليابانية والتفاعل مع السكان المحليين. وينجذب العديد من السائحين الأجانب بعدد القوائم القادرة على استضافة مجموعات العائلات الكبيرة. ونمت مجهودات العوائل الأفراد المسجلين في الترحيب بالنزلاء في شكل يسمح للزائرين بخوض تجارب متعلقة بالثقافة اليابانية بأشكال جديدة بالتوازي مع دعم السياحة الإقليمية.

ويرى المضيفون في ذلك فرصة في استخدام منازلهم لكسب العيش مع تنامي الاهتمام باقتصاد المشاركة. كما تسد الإيجارات الخاصة فجوة الإقامة مع استمرار تزايد أعداد السائحين.

كما قد يكون الأمر مسلياً لملاك العقارات بإدارة نشاط إيجار المساكن الخاصة. حيث يشمل الأمر العديد من المهام، مثل الحفاظ على نظافة الغرف المؤجرة، تنظيم الحجوزات، وإعطاء الإرشادات، ويستمتع الكثير من العوائل في تقديم الضيافة ومقابلة زائريهم الأجانب. وساعدت ردود الفعل المتناقلة شفوياً في تغذية ذلك الاتجاه، مما زاد من أعداد المضيفين.

ضمان سلامة النزلاء

وبدأ المشرعون في عام 2016، في خضم موجة مساكن الإيجار الخاصة، مناقشة طرق تنظيم إيجار المساكن الخاصة، فبينما تخضع الفنادق اليابانية، والنزل اليابانية التقليدية، وبيوت الضيافة، والأشكال الأخرى العادية من الإقامة لقانون النزل والفنادق، لم يكن يوجد أي قانون مماثل لضبط مساكن الإيجار الخاصة. ولمعالجة هذا الموقف، خطت الحكومة مشروع قانون نشاط مساكن الإيجار الخاصة، آخذة في الاعتبار تنوع الاحتياجات والاختيارات في تلك الحالة. ومرر البرلمان مشروع القانون في يونيو/ حزيران 2017، ودخل القانون حيز التنفيذ في يونيو/ حزيران 2018.

ورسم القانون الجديد الضوابط والواجبات للأشخاص والشركات القائمين على إدارة أنشطة إيجار المساكن الخاصة وكذلك للسلطات المحلية. وقدمت المعطيات العامة لمشروع القانون سلامة النزلاء عن طريق ضمان أن النشاطات تدار بشكل مضبوط ويشجع السياحة في ذات الوقت.

قواعد النشاطات

وقسم القانون أنشطة إيجار المساكن الخاصة إلى ثلاثة تصنيفات: مضيفين، مدراء، ووسطاء. وقد يكون المضيفون أفراد أو شركات تقوم مباشرة على احتياجات النزلاء، بينما يقوم المدراء بإدارة العقارات. وتصنيف الوسطاء يشمل كل من المواقع الأمريكية مثل Airbnb وHomeAway والشركات اليابانية مثل Rakuten Lifull Stay وHyakusen Renma ويوضح القانون كيفية تسجيل السكن الخاص بالإضافة إلى الواجبات، القواعد، والعقوبات لكل نوع من الأنشطة.

ويحتاج المضيفون لإخطار الحاكم أو رئيس البلدية في حال رغبوا في إدارة نشاط، وتقديم بيانات مثل اسم الفرد أو المنشأة وتقديم بيانات كالعنوان ومخططات طوابق العقار. وبالإضافة لذلك، قد يقوموا بتقديم الإقامة لمدة أقصاها 180 يوم في كل سنة وتتضمن مهام المضيف، الحفاظ على بيئة صحية من خلال وضع إضاءات الطوارئ وعلامات مسارات الإخلاء. كما يلزم تقديم كتيبات إرشادية باللغة الأجنبية حول التسهيلات المجاورة ووسائل المواصلات المحلية والاحتفاظ بسجل النزلاء.

عادة قد يكون من الصعب على الأشخاص من زائري اليابان لأول مرة معرفة كيفية استخدام الأجهزة المنزلية أو المواصلات عند خروجهم. ولهذا السبب، يعد توافر الكتيبات باللغة الأجنبية وإتاحة المعلومات عوناً لراحة بالهم. وتهدف تلك القواعد إلى ضمان سلامة النزلاء والوقاية ضد حدوث المشاكل المحتملة.

ويوجد كذلك ضوابط تهدف لحماية حقوق الجيران، مثل تذكير النزلاء بعدم إصدار الضوضاء العالية، والتعامل مع شكاوى وأسئلة الجيران، ووضع علامات تشير إلى أن العقار يستخدم كيمنباكو.

ويجب على المديرين تسجيل وتجديد حالتهم كل خمس سنوات. ويحتاج الأفراد من الموظفين بتلك الأنشطة ممن يتعاملون مع النزلاء والأجانب حمل بطاقات تعريف.

ويجب على الوسطاء التسجيل ويحظر عليهم تضمين العقارات الغير مسجلة ضمن قوائمهم أو العمل كوسطاء لمثل تلك المساكن.

كلمات مفتاحية:
  • [07/08/2018]

رئيس تحرير موقع إيجار المساكن الخاصة يونيفرستي، والذي نشر معلومات حول إيجار المساكن الخاصة. ولد في هوكايدو في عام 1982. تخرج من جامعة هوكايدو للتعليم. عمل سابقاً بجريدة باللغة اليابانية، ديلي جاكرتا شيمبون في إندونيسيا وهوكايدو شيمبون قبل أن يبدأ عمله الحالي في عام 2017.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)